♥ ● ♥منتدى قلوب رومانسية♥ ● ♥
<p align="center"><a target="_blank" href="http://www.up1up2.com/up4/index.php?do=54430"><img border="0" src="http://www.up1up2.com/up/ba11.gif"></a>


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الأعضاء

شاطر | 
 

 يوميات بنت فى سنه اولى جامعه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 6:48 pm

يوميات بنت فى سنه اولى جامعه
----------------------------------------------

المكان : كلية تجارة بأي جامعة في اي مكان في مصر
الوقت :اول يوم في الدراسة
الشخصيات:
احمد امام : "سقيط كبير" شاب في الثالثة والعشرين ولازال في السنة الثالثة بالكلية.
مني ممدوح : فتاة في الثامنة عشرمدللة والديها صغيرتهم بعد شابين يكبرانها سنا في أول سنة لها بالجامعة, فتاة جميلة محجبة.
كريم : صديق احمد بالسنة الرابعة وهو طبعا اصغر من احمد.
شيرين : صديقة كريم واحمد ,بالسنة الثالثة , قريبة لمني من بعيد.
سارة: صديقة منى من الكلية فتاة محبوبة ومؤدبة.

**************************************************

(الحلقه الأولي)

حديث يدور بين شابين يدخنان في الكافيتيريا في الكلية وهو مكان يكشف بقية ساحة الكلية
احمد وهو يلتفت بجسده وعينيه خلف فتاة تسير امامه نافثا دخان سيجارته
احمد: الدفعة الجديدة شكلها جامد مووووت.
كريم: ايوة يابني مش الغفر الي كانوا على ايام دفعتنا, ولا صحيح انت استقبلت دفعتنا والي قبلها والي بعدها ,وياتري بقي انت ناوي تنجح السنة ولا زي كل سنة.
احمد: ايه السيرة الغم دي , النهاردة اول يوم , خليك خفيف كده عشان احبك.
كريم: يييييييه اهي شيرين وصلت هخلع انا بقي عشان دي جايه كمان ومعاها واحدة صاحبتها.
كاد احمد ان "يخلع" مع كريم ولكنه رأي ان الفتاة التي مع شيرين من الدفعة الجديدة , ورأي أن من واجبه كأقدم واحد بالكلية ان يستقبل الدفعة الجديدة التي طبعا كانت حلوة ورقيقة.
*********************
مني: انا خايفة يا شيري اني ميبقاليش اصحاب في الكلية.
شيرين: اهي دي بقي اخر حاجة ممكن تقلقك في مكان زي ده , دا احنا هنا بنقول هنودي الاصحاب فين .
مني: لا ياستي بقولك ايه انا ماليش في الشلل , انا مبحبش قعدة البنات مع الصبيان , انا اخواتي قالولي......
شيرين: ياادي اخواتك الي عاملينلك وش في دماغك , يابنتي هنا عادي , الدنيا كلها اصحاب في بعض , انتي مش كان ليكي اصحاب صبيان في المدرسة.
مني: ايوة , بس كلهم اصحابنا وجيراننا من زمان ومفيش منهم خوف لانهم كانو مصاحبين صاحباتي, وبعدين انا مكنتش برضه معاهم اوي انا مبحبش الجو ده.
شيرين بصوت خافت: انا قلت برضه انتي هتتعبيني.
ثم بصوت عالي : ايه ده كريم وايمو اهم .......هااااااي.
مني تصيح وهي تحاول اللحاق بشيرين التي توجهت نحو الشابين : انتي رايحة فين؟ مش كنا هنجيب الجدول بتاعي؟.
*******************
اقتربت الفتاتان من احمد لان كريم كان قد غادر , عدل احمد من هندامه كما يفعل كلما قابل وجه جديد
ضربت شيرين بكفها علي كف احمد وهي تقول:
]شيرين : ايمووو انت فين ياراجل
رد عليها برتابة: في الدنيا هكون فين يعني ؟
شيرين :ايه الغلاسة دي وبعدين كريم ماله كده جري زي الي عليه فلوس لحد .
احمد: اصله افتكر واحد صاحبه كان مستنيه .
شيرين : اه.
احمد بتسبيل : مش تعرفينا .
شيرين : لا مش هعرفك ,مش سكتك خالص على فكرة .
شعرت مني بالحرج من الكلام الذي يدور وحاولت ان ترد بأي شيء فصمتت
اخرجت شيرين تليفونها المحمول وطلبت رقماً:
شيرين: ايوه يا واطي ..... جريت ليه اول ما شفتني ........يا راجل ...
ومدت برجليها بعيدا قليلا عن احمد ومنى
احمد: انتي بقي سنة اولي ؟
احمد في رأسه* اكيد والا كنت شفتك .
منى بخجل :اه
منى في رأسها *يوه يا شيرين خلصي بقي.
احمد: معاكي الجدول ولا اجيبهولك .
مني وقد ارتبكت : لا ... ماهي شيرين هتيجي معايا... يعني ..هنشوفه .
احمد: طب استني خليكي هنا.
وانطلق كالصاروخ مغادرا اياها ,في نفس الوقت الذي انهت فيه شيرين المكالمة
شيرين:الله؟ فين الواطي التاني؟
منى : معرفش , قالي استني وجري , تعالي نمشي.
شيرين: هوقال راجع ولا قال ايه؟
منى: مقالش حاجة يلا نمشي بقي.
شيرين : لا استني اهه, ماله بيجري كده ليه ؟
وصل احمد لاهثاً ومد يده بورقة الي مني
احمد: اتفضلي يا ستي , جدول سنة اولي.
نزعت شيرين الورقة من يده وهي تجذب يد منى بعيدا
شيرين: متشكرين يا سيدي , بس ريح نفسك , قلتلك مش سكتك .
اعترض طريقهم قبل ان تغادرا ا
حمد : ايه ايه , رايحين فين ؟
شيرين : انت مش جبت الجدول , يلا باي بقي البنت جديدة وهلففها في الكلية.
تجاوزتاه وهو يتابعهما ببصره قائلا
احمد : اجي معاكو.
شيرين تهتف وهي تجر مني ورائها جراً
شيرين : لا شكراً.
ظل احمد يتابعهما ببصرة وهو يقول في نفسه
*ودي مين دي يعني الي شيرين خايفة عليها اوي كده؟؟؟ , هتكون تفرق ايه عن البنات التانية؟؟؟.
مني وهي تكاد تركض خلف شيرين , التي انطلقت وكأن كلب يجري خلفها
*ودا مين دا يعني الي شيرين خايفه عليا منه اوي كده , هي مش كانت بتقولي الناس هنا كلهم اصحاب عادي؟؟؟


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 6:49 pm

يوميات بنت فى سنه اولى جامعه
----------------------------------------------
(الحلقه التانيه)

لم ير احمد الفتاة مرة اخري وطبعا نسي فالدفعة مليئة بالوجوه الجديدة التي كان مشغولا بالتعرف عليها, فهو من أثارات كلية التجارة ,مضى حوالي الاسبوع الي ان لمحها تسير بين فتاتين تتوجهان قرب الكافيتيريا وقرب مكانه العتيد بجانبها.
******************
لم تشغل منى بالها بما حدث هذا اليوم كثيرا ولكنها احتفظت بالجدول ,ورأت احمد عدة مرات بالكلية فهو لا ينفك يدور بالكلية يسلم علي اصدقائة من كل السنوات الدراسية , وكانت تشعر بالفضول كلما رأته خاصة والسلوك الغريب الذي انتاب شيرين حين حاول التعرف عليها .
هاهو يقف بمكانه المعهود , لا ارجوكم دعونا لا نمر من جانبه , ييييه لقد رأني , تري ماذا سيفعل ؟, هل سيشيح بوجهه بعيد , يا ربي انه يبتسم.
******************
ابتسم احمد فيما اقتربت الفتيات منه وهن مستغرقات في الحديث الا مني التي تعلقت عيناها بعينيه , فابتسم لها , اطلت من شفتيها ابتسامة مترددة ,فانتبهت صديقتها ان مني لا تسمعها فالتفتت لتري لمن تبتسم فقالت :
سارة: ايمو ازيك؟
احمد وهو لا يذكر اسم الفتاة التي تسلم عليه ولكن لم يبد عليه شيئاً
احمد: الحمد لله , ازيك انتي ؟
سارة:كويسة .
نظر الي مني مباشرة في عينيها وقال :
احمد: ازيك؟.
تمتمت مني بشيء في خفوت معناه الحمد لله فقالت سارة
سارة: ايه دا انتو تعرفة بعض؟
قالت منى :اه
بينما قال احمد :لا
فتورد وجهها احمراراً فسارع احمد يقول
احمد : قصدي اتعرفنا علي بعض بس منعرفش اسامي بعض
سارة: بسيطة ...احمد امام .....منى ممدوح.
مد احمد يده *ايوه كده تمام
احمد:فرصة سعيدة.
مدت مني يدها بتردد* انا مبحبش الي بيسلمو بالايد
مني : شكراً.
ضغط احمد كفه برفق وفي سرعة على يدها اصابعها التي بالكاد لامست يده وتركها سريعا كأن لم يضغط مما جعل وجهها يحمر قليلاً
احمد* اول مرة بنت تحمر عشان سلمت عليا
منى *ايه الولد دا
*****************
بعد هذا اليوم بأيام رأي احمد منها , لم يرها صدفة , بل كان ينتظرها المدرج , وقد قارب موعد انتهاء محاضرتها , وقد لا حظ انها من هواة حضور المحاضرات, وهذا شيء غريب على غير الصف الاول في الكلية ,لم ينتظر كثيرا كان متوقفا مع "شلة" من اصحابه في السنة الثانية بالكلية اذ لا حظ نزول الصف وبينهم مني, لم يتحرك نحوها , بل توقف في مكان يراه فيه النازلين من المدرج , واثقا من انها ستراه فيه.
رأت منى احمد , اول ما نزلت من المدرج وجدته امامها واقفا يضحك ويهزر بصوت عال مع اصدقائه , تعلقت عيناها به بينما قالت سارة
سارة: الواد دا زي العسل انا يوم ماعرفته مبطلتش ضحك.
قالت فتاة اخري معهما
ميرنا: مين؟ ايمو؟ , دا زي القمر انا كنت هموت عليه في اول اسبوع بس قالولي مالوش في السن الصغير.
سارة: انتي متعرفيش اصله كبير عننا اصلا دا بقالة ميت سنة بيسقط , قولي يمكن دلوقتى عنده 22 ,23 سنة.
ميرنا: تعالي تعالي نسلم عليه.
وتجاوزا منى متوجهتان صوب احمد , وهي كالمصدومة خلفهما , الي اين هما ذاهبتان , لا , سأنصرف انا.
التفتت اليها سارة ملاحظة تجمدها في مكانها
سارة: فيه ايه يا بنتي متنحة ليه ؟ اتحركي.
مني: بصي يا سارة روحو انتو وانا هطلب الاوردر في الكافيتريا وانت تبقو تحصلوني اوكاي.
سارة: طيب مش هنتأخر.
وتوجهتا نحوه وسارة تسمع صوتهما :
ايمو , ازيك .
*انا ماليش دعوة عايزين يقفو معاه هما حرين انا ماليش في الناس الي بتسقط.
وقف احمد مترقبا منى والحديث الذي يدور بين الفتيات من بعيد , يبدو انه عليه , فتعمد اعلاء صوته بالضحك والهزار , جيد ,ها هن الفتيات يقتربن , ما هذا ؟ لماذا تسمرت منى؟ مالذي يحدث؟,لا لا لا الي اين هي ذاهبة؟
يا الله , لقد ذهبت ,غلا الدم في عروقه , لقد دنت منه فتاتين لا يذكر اسمهما حتى , ما هذا الحظ؟.
*ماشي يا مني بتحلقيلي انا هوريكي , مش انا الي يتعمل معاه كدة.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 6:49 pm

يوميات بنت فى سنه اولى جامعه
----------------------------------------------
اللي يخلص يدوس لايــك علشان اعرف كام واحد متابع معانا وانزل الجزء اللي بعده

(الحلقه التالته)

لم يغمض لاحمد جفن منذ ذلك اليوم, اولا هو لم يحاول اغواء فتاة من قبل , على الاقل منذ بضعة سنوات ,فهو "سمعته تسبقه" في كل مكان, ومنذ فترة لم يعييه الحصول على بنت , آلمه غروره , مع ان في الحقيقة لم يحدث امر يحرجه او يغضبه لان شيئا لم يحدث اصلا على الاطلاق , لكنه هو الوحيد الذي يعلم نيته ومراده , وقد جرح الامر كرامته امام نفسه فاقسم ان يصلح مظهره امام نفسه على الاقل.
رأها , كانت جالسة وحدها , فرصة ذهبية , اقترب بخفة وجلس بجانبها على الكرسي , رفعت عينيها عن تليفونها المحمول الذي كانت تعبث به.
******************
جلست منى تنتظر صديقاتها علي مقعد بالكلية, لم تكن الكلية مزدحمة يومها ولا كان عندها محاضرات اصلاً,
شعرت بشخص يجلس على المقعد غير بعيد منها , فرفعت عينيها عن تليفونها فاذا به احمد , ارتجفت , مالذي اتي به , اقتضبت ابتسامة سريعة علي فمها .
******************

احمد: منى, ازيك؟
منى: الحمد لله.
احمد:قاعدة لوحدك ليه ؟
منى:عادي.
* قاعد انت جمبي ليه؟
* انتي هتردي كل سؤال بالعافية.
احمد : امال اصحابك فين؟
منى : لسه مجوش.
احمد: طب ما تيجي تقعدي معانا لحد ما ييجيو.
مني : لا معلش هستناهم هنا عشان يلاقوني.
* ايه البت الرخمة دي؟
احمد: طب هقعد انا معاكي لغاية ماييجو.
* ييييه ياريتني قلتله ماشي.
منى: مبتشوفش شيري .
احمد وقد انبسطت اساريره لفتحهها موضوع للتحاور
احمد: لا والله من ساعة ما شفتها معاكي وهي مطنشاني , هي قريبتك؟
منى : اه, من بعيد , هي طيبة اوي .
احمد : فعلاً , هي بنت جدعة .
ساد صمت محرج قليلاً
*فكر ياواد يا ايمو متقعدش ساكت كده .
*ايه يا مني ؟انتي خرسا ليه؟ عمرك ماكنتي رخمة كده ,فكي شوية.
مني: انا شفتها النهاردة .
احمد :هي مين دي؟
مني : شيري .
احمد : اه فين؟
مني : لمحتها عند البوابة الصبح.ا
حمد التمعت عيناه , وقد اضائت فكرة برأسه
احمد: لما تشوفيها تاني قوليلها اني عايزها ضروري , ولا اقولك رني عليا وانا اجي اقفشها.
منى وقد فهمت مقصده وحاولت التهرب منه
مني : اه حاضر, ان شاء الله
* ايه ده , هي تصيع عليا.
فقال مباشرة
احمد: انتي معاكي نمرتي.
شعرت مني انه اسقط في يدها فهزت رأسها نفياً ,فبكل بساطة مقصودة امسك تليفونها من بين يديها وسجل نمرته ورن على هاتفه وقال لها في "استعباط" تام
احمد: اول ماتشوفيها رنيلي , انا همشي دلوقتي ماشي .
وانصرف عنها وهي تكاد تغلى غضباً مما فعل
* قشطة كدة.
* ايه الواد البجح دا.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 6:50 pm

يوميات بنت فى سنه اولى جامعه
----------------------------------------------
(الحلقه الرابعه) و (الحلقه الخامسه)

كريم: مالك يا بني, سيب الموبايل مش هتتصل.
احمد: هي مين دي الي مش هتتصل.
كريم: ها هاي الي انت مستنيها.
احمد: انا مش مستني حد يتصل ,وبعدين مين قال انها مش هتتصل ؟
كريم : اهه يعني فيه حد هيتصل.
احمد: وانت مالك اصلا ياغلس .
*****************
منى :شيري ....شيري ..
شيرين: مينوووو .
اقبلت شيرين وقبلت منى على وجنتيها
شيرين: انتي فين يا كلبة.
منى: انتي الي مبتسأليش .
وبعد ان قاربتا على انهاء حديثهما قالت منى
منى: اه على فكرة , احمد امام عايزك ضروري .
شيرين: ودا عايز ايه دا كمان ضروري كده .
*****************
شيرين : انت ياواد انت.
احمد: بنت يا شيرين , ازيك انتي فين؟
شيرين: كنت مسافرة , ايه اخبارك؟ عايزني في ايه؟
احمد : عايزك ايه؟
شيرين :انت مش قلت لمني تبلغني انك عايزني ضروري .
احمد: لا انا .......أهههه....لا ولا تحطي في دماغك.
شيرين : ايمو .... جري ايه , انت هتعط من ورايا؟
احمد : ههه.. لا يا بنتي مفيش حاجة.
شيرين: احمد يا امام انا بتكلم بجد ابعد عن مني دي بنت ناس.
احمد: منى ايه وعيال ايه يا بنتي انتي , وبعدين ايه يعني بنت ناس هو انا الي كنت اعرفهم ولاد ايه.
شيرين: لا دي مؤدبة ومش حملك لو فيه حاجه في دماغك ياريت تطلعها لو سمحت.
احمد: يا بت بجد مفيش حاجة.
شيرين : اصل انا مش عرفاك , ايه مالك؟ ايه الي هيموتك عليها كده , انها مؤدبة , وحياة ابوك تخليهالي كده دي امانة.
احمد: يعني ما هو انا لو مستلمتهاش هيستلمها غيري , هي داخلة كلية شرعي؟؟.
شيرين: ايمو ... عشان متخسرنيش , شوفلك حدوتة تانية اليومين دول.
احمد: انا اقدرارفضلك طلب ياقمر.
******************
سارة : مين دا يا بنتي الي اداكي نمرته انتي بتهزري, دا واد تنك جدا وما افتكرش انه هيديكي رقمه.
منى: والله العظيم اخد موبايلي من ايدي كده بالظبط وكتب نمرته , اتصلك بيه يعني عشان تتأكدي.
سارة: اكيد عشان كان عايز شيرين في حاجة , وعشان كده بس عمل كده.
منى: يا بنتي كان باين اوي انها حجة, انا مش هبلة.
سارة : طب وانتي عملتي ايه بالنمرة؟
منى: مسحتها اول ما مشي .
سارة: يخرب عقلك انتي اتجننتي .
منى : يعني كنتي عايزاني اعمل ايه يعني؟
سارة : معرفش بس مكنتيش تعملي كده .
سكتت مني قليلا ثم قالت
منى : بس انا حفظت النمرة قبل ما امسحها
*****************
*جبت جون ياواد يا ايمو

ما زادت تحذيرات شيرين احمد الا فضولا, ومازاده الفضول الا رغبة في التقرب من منى , ورغم وعده شيرين انه سيترك مني في حالها , الا انه قرر ان ينتقل بما بينهما الي قليل من الخصوصية , فقرر الاتصال بها.
*****************
تسمرت مني امام تليفونها والهاتف يرن ,لقد تعرفت على الرقم جيدا, فقد حفظته رغم انفها ,ماذا عساها تفعل؟؟, ترددت قليلا قبل ان تصمت صوت الهاتف لتتركه وتبتعد.
*****************
لم ترد , ماذا افعل ؟, لا لليأس سأتصل مرة أخري ,مالذي سأخسره ؟ , ليس هناك شيء غير عادي , اني اتصل بها لاسأل عليها لا غير .
*****************
لا ....غير معقول انه مصر, حسناً ...سأرد ,مالذي سأخسره؟ ,ليس هناك شيء غير عادي , سأرد لأعرف ماذا يريد.
*****************
مني بصوت مرتعش
منى: ....الو.
احمد: مني ؟
مني : ايوة مين معايا؟
*انا هعمل نفسي مش عارفة
احمد: انا احمد امام .
*ايه الكسوف دا ياريتني ما اتصلت
مني: اه ازيك ؟ اخبارك ايه؟
احمد: الحمد لله انتي ازيك؟
منى :تمام , ايه فيه حاجة؟
قال وقد بدا عليه شيء من نفاذ الصبر والغيظ الي شعر به
احمد: يعني هو فيه حد في الدنيا بيقول الو فيه حاجة؟
مني :ههههه لا والله عادي انا بس قلت فيه حاجة.
* خفي يا مينو شوية على الولد دا شكله ظريف
احمد :لا يا ستي انا مش متصل عشان حاجة , انا متصل اسأل عليكي.
منى:...............
* اوباااا
*ايه يابو حميد متسكتش حور
احمد: مش انا النهاردة شفت ميرنا صاحبتك
منى: اه .... بجد؟
احمد: انتو هتطلعو الرحلة؟.
منى : رحلة ايه؟
احمد: العين السخنة , انتي مش طالعة , دي ميرنا قالتلي النهاردة انكو طالعين.
وطبعا كان هو الذي ارسل كريم ليقنع ميرنا واصحابها واستغل الامر
منى : مش عارفة ؟ هسأل ماما .
*متزنش خليها تيجي منها.
احمد: طب لوهتطلعي ابقي بلغيني عشان اظبتكو قبل العدد ما يبقي كومبليت .
منى: اوكاي.
احمد : ماشي يا موني , عايزة حاجة؟
* اههه احنا فينا من موني
منى : لا شكراً , سلام .
احمد: ايه دا انتي عايزة تقفلي كده ليه ؟
منى :...... مفيش , عادي.
احمد: هو كل حاجة عادي, ما علينا هبقي اكلمك تاني, باي باي.
واغلق السماعة وكلمة " هكلمك تاني ترن في اذنها.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 6:50 pm

يوميات بنت فى سنه اولى جامعه
----------------------------------------------
(الحلقه السادسه)

قررت منى منذ حادثها ان تذهب الرحلة , ولكن , لم تكن تريد ان تبدو متلهفة , فآثرت الانتظار فترة حتى لا يبدو عليها ,ولكنها اخبرت سارة الامر.

سارة: وانتي بقي مالك من ساعتها .
منى : شايفاني بقي بتنطط من الفرحة ولا مالي يعني.
سارة : لا , شايفاكي هتطقي كأنه قالك تعالي نتجوز عرفي , دا واحد كل الي عمله انه اتصل بواحده يعرفها من بعيد بيستهبل, عايز يلم عدد للرحلة الي هو مطلعها , مالك واخدة الموضوع كأنه شخصي اوي؟ , وكأنه مطلع الرحلة مخصوص علشانك.
منى : انتي ايه؟ , بلدوزر محدش يعرف يتكلم معاكي ابدا.
سارة: انا عشان بقولك الحق ابقي بلدوزر ,بدل ما تحمدي ربنا ان ليكي صاحبة خايفة على مصلحتك, طيب يا ستي انتي حرة, والرحلة بتاعتك دي انا مش طلعاها.
منى : انتي بتهرجي , لا طبعا هتطلعي.
سارة: طب والله منا طالعة وخلي ست ميرنا تنفعك.
**********************

قبل الرحلة بيوم

كريم: يا ابني كلمها اسألها هتطلع ولا لأ.
احمد: قلتلك ميت مرة مش هتصل , مينفعش ,هو انا هتحايل عليها؟, وبعدين احنا مفيش بينا كلام اصلا الا من بعيد لبعيد.
كريم:امال ايه بقي نرفزتك دي عليا من ساعة ما عرفنا من ميرنا ان احتمال هي بس الي تطلع؟
احمد:انا مش متنيل متنرفز وبعدين ايه يعني ما عنها ما طلعت معادش الا عيلة كمان الي هتوجع لي دماغي.

وانصرف عن كريم غاضبا.
كريم يتمتم لنفسه

كريم: لا ابدا ,لا متنيل متنرفز ولا كان هيضربني ولا حاجة.
*********************
بعد قرار سارة انها لن تذهب الرحلة , اضطرت منى للامتثال ,بعد ان اقنعتها بأن من الافضل الا تنجرف لمشاعرها التي ستؤذيها ,وانها يجب ان تعود لعقلها وبالفعل قررت منى ان تنسى احمد ,وتقتنع بأنه لم يفعل شيئاً اصلا ليعلقها به ,وأن الأمر كله عادي , وماتتوهمه هو من نسج خيالها فقط, وأن مازرعه أخوتها الكبار فيها من الخوف من اصدقائها الشباب ماهو الا اوهام وتعنت من جانبهم ,وان الحياة في الكلية غير ما يفكرون به تماما, أوكأنهم لم يدخلو كليات من قبل؟, وانها لم تعد طفلة , انها فتاة كبيرة وتعرف حدودها جيدا.

*********************
مر يوم الرحلة على احمد كسابق الرحلات,جميل ظريف ,بل والادهي انه مليء بالوجوه الجديدة , ومر عليه اليوم وقد نسي غضبه,بل نسي وجود مني اصلا.
*********************
صحيح ان سارة قررت الا تفكر في احمد , الا ان عقلها الباطن كان ينتظر منه مكالمة يستفقدها في الرحلة, الم يتصل بها مخصوص ليدعوها , وتعب عقلها الباطن من التفكير طوال اليوم ,مما اوصلها لحالة من الانكار الشديد لما يحدث لها.

*انت عبيطة؟, احمد مين دا الي بيفكر فيكي؟, اسمعي كلام سارة , مفيش حاجة من الي في دماغك اصلا, وبعدين مش انتي مش بتاعة الكلام ده, بتفكري فيه ليه بقي دلوقتي ؟؟؟ّّّّّ!!
وقررت غلق الموضوع والالتفات لدراستها فقط.
********************
بعد هذا اليوم , عاد احمد ومني كل لحياته, صحيح ان منى تراه كثيرا في الكلية , وكيف لا ؟وهو مثل بخارالماء , الا انها قست نفسها واعانتها سارة على ذلك , اما احمد فكاد ينسي منى لولا انه كان يلمحها في بعض الايام , اما داخلة الكلية , اوخارجة , او عند الكافيتيريا , لكنه لم يشغل باله ان يتكلم معها.

* والله انا عرضت عليها وهي الي رفضت, بتتنك على ايه انا مش فاهم, خلى الادب ينفعها, انا عمري ما اتحايلت على بنت , وبعدين البنات اكتر من الهم على القلب.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 6:51 pm

يوميات بنت فى سنه اولى جامعه
----------------------------------------------
(الحلقه السابعه) و (الحلقه التامنه)

وادى حلقتين عشان انوش متزعلش

شيرين: يا بنتي انتي بتدخلى الامتحان تكتبي الي تعرفيه سواء جالك او مجالكيش, المهم تملي ورقة الاجابة.
منى : هو انا هستنا لما ادخل الامتحان؟, انا مش فاهمة حاجة اصلا , انا عايزة اخد درس ,وعايزة الحق دا معادش الا شهرين على الامتحانات, وخالد زميلي قالي ممكن يشرحلي , بس مش عارفة اعمل ايه.
شيرين: ايه دا ماحنا اتنطقنا اهه وبقي لنا اصحاب ولاد .
منى: لو سمحتى يا شيري ,دا ولد محترم جدا وبعدين دا دحيح الدفعة, وانتي عارفة كويس اني ماليش في الحورات دي.
شيرين :طب بالراحة عليا شوية, ربنا يكملك بعقلك يا ستي ويبعد عنك الشيطان ......ييييه اهو جه.
منى: هو مين دا؟
شيرين: الشيطان.
التفتت منى لتجد نفسها وجها لوجه امام احمد, نظر الي منى وقال محادثا شيرين
احمد: شيطان ايه؟
أ*ياه انتي لسه بتحمري , بس والله ليكي وحشة
منى:....................
م*حرام عليكي يا شيري بقي دا شيطان
قالت شيرين
شيرين: سيبك انت, كنت رايح على فين كده؟
احمد : كنت بدور على كيمو مشفتيهوش؟
شيرين : لا مشفتوش, الا صحيح يا ايمو , متعرفش حد بيدي دروس سنة اولي .
نظر لمنى بنظرة خاوية وقال
احمد: اعرف واحد صاحبي كان معانا, هو دلوقتي معيد, انتي عايزة تاخدي درس؟
مني بصوت خفيض
منى: اه, انا كنت بسأل شيرين اعمل ايه, بس انا ممكن واحد زميلي يشرحلي.
أ* واحد زميلك , هو انتي لحقتي ,ماكنتي عاقلة, قال واحد زميلي قال
احمد: لا لا لا, متخليش حد يلخبطلك دماغك , انا هظبطلك عند صاحبي دا وهبقي اكلمك اقولك, تمام؟
م*مابلاش انت, انا ما صدقت نسيتك
منى : ماشي ان شاء الله.
احمد: يلا , عايزين حاجة؟
شيرين: وهنعوز منك انت ايه؟
احمد: ماشي يا غلباوية ,سلام.
وبعد ان مشي التفتت شيرين لمنى واضعة كفيها في وسطها
شيرين: وايه هكلمك اقولك دي ان شاء الله, انتو بتكلمو بعض؟
منى: لا والله العظيم ابدا , هو مكلمنيش الا مرة يقولي على الرحلة وبس وعمرنا متكلمنا حتى في الكلية بعدها.
شيرين: وبس؟
منى: انا حلفت , انتي مش مصدقاني؟
شيرين: مصدقاكي يا ستي......., والله انا نفسي انصحك بس خايفة تفهميني غلط.
منى: لا قولي يا شيري براحتك.
شيرين : اصل احمد دا انا اعرفه من اول ما حطيت رجلي في الكلية, كان لسه بيعيد تانية ,كان واد بايظ وكده , بصراحة عجبني اوي لانه مع كل دا كان جدع , وحصلت توقيعة كده من واحدة صاحبتي, وصلتله اني معجبة , كنا ساعتها مش اصحاب اوي , فبدأ هو يرسم عليا وبتاع , بس شوية كده , عرفت حكاية التوقيعة وقلتله اني مش في دماغي حاجة , وبقينا اصحاب من ساعتها , بس هو مبيبطلش رمرمة , انا مش قلقانه منه هو , انا خايفة عليكي انتي , ممكن تحطي انتي في دماغك حاجة وهو مش هنا اصلا.......
منى تقاطعها بشدة
منى: انا مفيش في دماغي حاجة.
شيرين: اسمعيني بس للاخر, انتي لسة مش في دماغك حاجة, بس انتي خام ع الاخر , يعني مصيبة ,ممكن من ادبك تروحي في داهية , ومتفتكريش انا مش دريانه بيكي ,دانتي بتحمري لما بيكلمك.
منى: هو الادب بقي عيب الايام دي؟
شيرين: لا , مبقاش عيب ولا حاجة, بس عشان تتعاملي مع الناس لازم تكوني مصحصحة, يعني عندك سارة صاحبتك مثلا, انا شايفة انها مبقالهاش شهر ونص في الكلية وبقت اشهر من احمد نفسه, ومع ذلك محدش يقدر يتعدي حدوده معاها,ولا يقول عليها كلمة , وكل الناس اصحابها ,اهي هي دي الصحوبية الي كنت بقولك عليها,يبقي كل الناس اصحابك , بس انتي مش ملك حد.
منى: انتي بتقوليلي الكلام دا ليه.
شيرين: عشان انا بنت وعارفة البنات كلها بتبقي عايزة تحب وتتحب وانا نفسي حبيت واتحبيت واديكي شفتي الي حصلي ومن ساعتها الحمد لله , عرفت ان الطريق السليم مفيش احسن منو, وانا تعبت جامد بعد اسامة ,واحدة غيري كانت دورت على واحد تاني على طول عشان تملا الفراغ الي سابه, ودا الي بيحصل على طول البنت اول مابتسيب الولد بتبقي عاملة زي المدمنة مبتبطلش ولاد ,وهاتيلي اسم بنت سابت ولد وما ارتبطتش بعده , انا الحمد لله لولا انهم لحقوني بمحمود ودخل من الباب مكناش هنتخطب بعد اسبوعين ,وانا شفت , شفت انتي بتبصي لاحمد ازاي ,انا اكبر منك بسنتين صحيح, بس انا شفت كتير , وانتي بقي ودماغك , خدي بالك من نفسك غشان محدش هياخد باله منها الا انتي , والكلام دا مش على احمد بس , دا على اي ولد تاني يحاول يدخلك من الشباك.
صمتت شيرين ونظرت لمنى التي كانت مشدوهة طوال المحاضرة التي قالتها شيرين , شعرت منى بان كل كلمة قالتها شيرين كانت صواب ,حتى ان عينيها امتلأت بالدموع.
شيرين:ايه يا بنت يا هبلة انتي هتعيطي؟
ومدت زراعها واحتضنت منى وقالت
شيرين: يا عبيطة ,انا قصدي افهمك.
مني من بين دموعها
منى: انا فهمت والله فهمت.

فاقت منى قليلا بعد كلام شيرين , وقررت للمرة الثانية ان تنسي احمد "قال ايه" , واصبحت حتى تنساه تجاهد نفسها كي لا تفكر به, وبهذه الطريقة تضاعف تفكيرها فيه, لان ان تحاول التوقف عن التفكير بأحد فانك تبذل مجهود اكبرمن ان تفكر فيه , ونخرج بذلك من الامر ان منى نست احمد به.
***************
احمد: متعرفش نمرة الواد وائل عبد الكريم؟
كريم : ليه؟, والله انا لو من الواد دا معرفكش تاني.
احمد: ماهو مش انا الي هكلمه , انت الي هتكلمه.
كريم: وحياة امك ؟ ليه بقي ان شاء الله.
احمد: مش عشاني والله , كنت عايز احجز عنده درس.
كريم: ليه؟ ناوي تختصر وتاخد الكلية م الاول؟
احمد: مش طالبة ظرف, مش ليا يا ظريف دا لمني.
كريم: على اساس لما هتقولي منى هفهم , منى مين يابني؟.
احمد: قريبة شيرين.
كريم: انت رجعت تاني؟؟,مش كنا خلصنا.
احمد: ايه يابني انا بعمل خدمة لشيرين.
كريم: على ماما ,ومن امتى بقي الحنية دي؟,من ساعة ماقلبتك ولا من ساعة ما مطلعتش الرحلة ؟.
احمد: بقولك ايه اطلع من دماغي , هتتصل ولا لأ؟.
كريم: هتصل عشان خاطر شيرين بس, وعشان خاطر الواد الي سيبته صاحبته الغلبان دا بس.
احمد: تلاقيه هو نفسه نسي , انت لسه فاكرلي يا كيمو, اخص عليك.
كريم: ولما هو نسي , ماتكلمه انت ياخويا.
احمد: اللهم طولك ياروح هو انا معرفش اطلب منك حاجة ابدا الا لما تطهقني كده.
كريم: لأ وعلى ايه , هكلمه, بس انتي متزعليش مني يا قطة.
احمد: طب يا روح امك خلص.
كريم: طيب متزقش.
***************
منى: انتي عارفة يا سارة احسن حاجة اني لما قررت انسي احمد دا خالص, جيت على نفسي اهه وشلته من دماغي, يعني خالص ,بجد, اه.
سارة:..................
منى: انتي مبترديش عليا ليا؟
سارة: عشان دي عاشر مرة تقوليلي الكلام ده من الصبح , دا غير انك قولتيهولي امبارح في التليفون , بالله عليكي انتي كده نسيتيه؟.
منى: اه ... طبعا....انا مبفكرش فيه خالص.
سارة : لا ابدا ... اصل هو انا الي بحب اجيب سيرته , بحب اتكلم عنه , وماليش سيرة غيره م الصبح, الله يسامحك يا شيخة انتي واحمد بتاعك دا.
**************
كريم: على فكرة,كلمتلك الواد ,وطبعا مجبتش سيرة سعادتك .
احمد: مشكوريا سيدي.
كريم : وانت بقي عايز ايه من منى دي؟
احمد: ولا حاجة اهي حدوتة جديدة .
كريم: هي البت حلوة بس, شكلها مش بتاعة بمب وفراقيع.
احمد: لا يا سيدي , هي بتاعة بمب وفراقيع, مشفتش لما قالتلي واحد صاحبي هيشرحلي, وبعدين لو مكانتش كده مكنتش ردت عليا لما اتصلت بيها, انت بيدخل عليك الكلام دا, دا تقل ,وبكرة هوريك.
كريم: طب ولو طلعت مؤدبة بجد يا فالح.
احمد: وانا هخسر ايه يعني , لو كانت مؤدبة خير وبركة اهو حتى الواحد ينضف, وان كانت بتتقل هوريها هي بتتقل على مين.
كريم: ماهي لو مؤدبة اصلا مش هترضى تصاحبك.
احمد: يا حبيبي كل بنت ليها سكة, لما نشوف دي سكتها ايه.
كريم: ربنا يسترعلى البنت.
احمد: سيبك انت من السيرة دي, هنسهر فين النهاردة؟


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 6:52 pm

يوميات بنت فى سنه اولى جامعه
----------------------------------------------
اللي يخلص يدوس لايــك علشان اعرف كام واحد متابع معانا وانزل الجزء اللي بعده

(الحلقه التاسعه) و (الحلقه العاشره)

منذ هذه الحلقة يتبلور دور الشيطان في اذهان كل من منى واحمد ويظهر في كلامهم مع نفسهم"

م*هه وبعدين , هتفضلي متنحة للتليفون كتير , متردي , هيكون عايز ايه يعني؟, هو مش قال هيكلمك , وانتي مااعترضتيش , مالك بقي؟
لا لا , احنا مش اصحاب عشان نتكلم في التليفون, وبعدين انا اصلا ماسحة نمرته ,هو لو صاحبي كنت سجلت النمرة تاني
وهو حد قال حاجة؟ , الراجل كتر خيره بيعملك خدمة , وانتي بكل قلة ادب مش عايزة تقبليها, ولا حتى تردي عليه ترفضيها بالذوق
هو لو فيه حاجة مهمة هيتصل تاني ,صح؟
اهو بيتصل تاني اهه, ردي بقي ,دا اكيد فيه حاجة ضروري, اقولك , ردي واعرفي الموضوع واقفلي على طول,بالزوق برضة يعني لو حب يحور قصري
صح, وهو ايه الي هيجري يعني , انا هرد ومش هطول.
***************
أ*متردي بقي , هفضل ارن كتير , اوفففف ,..................تررن تررن, يعني اعمل ايه عشان تردي؟, الله يقطع البنات على سنين البنات الي قالين قيمتنا عليهم
ماشي يا سيدي ع التقل , وعاملالي مؤدبة , دي مدوباهم اتنين, برضة وراكي , بتعمليهم عليا انا , اذا كنتي انتي مدوباهم اتنين فانا بقي مبعدش, وهتصل تاني اما نشوف اخرتها معاكي.
**************
مني: آ..ألو.
م*..............
احمد:السلام عليكو.
أ*جامدة الدخلة دي
مني: وعليكم السلام ورحمةالله وبركاته.
م*...........
احمد: ازيك يا مني؟
أ*ازيك يا مغلباني
مني: الحمد لله, انت ازيك؟
م*انت هتحور, قصر
احمد: اخبار القانون معاكي ايه.
منى : زفت .
احمد: على فكرة انا كلمت صاحبي الي قلتلك عليه , وحجزتلك عنده , بس كنت عايز اعرف اذا كانت المواعيد تناسبك.
منى: يوم ايه وايه.
احمد: فيه سبت واتنين وخميس , وفيه حد و تلات و جمعة.
منى : انا ينفعني حد وتلات وجمعة.
احمد: اوكاي هبلغه , واقولك على المعاد والمكان .
مني : طيب ان شاء الله.
احمد*ندخل على المهم
احمد: يعني مش هتحتاجي حد يشرحلك .
منى* اه..وبعدين بقي
منى: لا ان شاء الله , اصل المادة دي غلسة اوي انت عارف.
احمد: اه عارف مانا ذاكرتها سنتين ف اولي.
منى: اه صحيح , منتا خبرة , مش كنت انت الي تدي دروس , دا حتى صاحبك الي بقي معيد مذاكرش المواد قد منتا ذاكرتها.
م* انتي بتعملي ايه؟, قصري
ايه؟؟ هو انا قلت حاجة
احمد: ايوه , منا كنت ناوي ادي دروس بس مستني اما اعيد رابعة عشان ابقي ذاكرت كل سنة مرتين .
أ* الله؟؟ , ماحنا بنعرف نهذر زي الناس اهه
منى: طب مش لما تنجح تالتة الاول .
احمد: لا ماهو مش معقول ادبلر التالتة , دانا حتى ابقي دكتوراة في المواد.
منى: هههههههههه
احمد*انزل بالتقيل
احمد: على فكرة صوت ضحكتك حلو اوي في التليفون .
مني : ...شكراً.
م*انتي بتعملي ايه لسه على التليفون؟, اقفلي.
احمد: لا, انا بتكلم بجد, او يمكن انتي مبتضحكيش معايا كتير في الكلية , دانتي بتكشري حتى لما بتشوفيني.
منى:ايه الي خلاك تقول كده؟
م* انا؟؟ , ابدا والله , انا بس ببقي مخضوضة.
احمد: معرفش بحس انك متضايقة , عايزة تخلصي , كده.
منى: لا ابدا, عادي يعني.
م* اخلصي يا مني متحوريش
أ* رجعنا لعادي , هتشلني ان شاء الله
احمد: يعني العادي بتاعك انك تكشري , مع ان ضحتك حلوة اوي.
أ* اتسبتي بأة
مني: لا , ان شاء الله هضحك كتير.
م*انت بتحمري ليه دلوقتي مش انتي الي مقفلتيش؟
احمد: ياريت , وتسمعيني ضحكتك على طول .
أ* اما نشوف اخرتها
مني: .........
احمد: انتي اتضايقتي؟ , انا مكانش قصدي احرجك على فكرة, انا اسف.
أ*مثلي عليا مثلي
منى: لا مفيش حاجة.
م* ايه الي مفيش؟ , انتي هتستعبطي
احمد: طيب يا ستي هبلغك ان شاء الله بالمواعيد اول ما عرفها.
أ*يلا كفاية عليكي كده
منى: ماشي .
م*ايوه كده اقفل بقي
احمد: يلا باي.
منى: سلام.
******************
أ* اتسبتت يا معلم ,والله ولسه شديد زي زمان
م* ايه الي انا عملتو دا؟ مكانش لازم احور, يارب سامحني انا اسفة

منى: هو فين البيت بقي , يوووووووووووه.
وقفت مني تكاد تبكي ,لثالث مرة تدور في هذا الشارع ذهابا وايابا, لقد اخبرها احمد ان هذا هو العنوان, وهي متأكدة ان هذا هو المكان الذي شرحه لها, برج الرحمة , امام محل ملابس اطفال كوكو بارك, ها هو المحل يحتل ناصية كاملة تطل على شارعين, اين برج الرحمة؟ , سألت الناس ,ولم تصل الي شيء, ماذا عساها تفعل؟.

م*ياربي بقي , اعمل ايه دلوقتى؟,معادش الا عشر دقايق ,اتصل باحمد اسأله؟؟
لااااا, اهو كلو الا دا ,احمد ايه ؟ انتي اتجننتي؟
ايه هو الي لأ؟, امال هتعملي ايه يعني
لا مش هتصل بيه ابدا, انا اخري معاه انو اتصل اداني العنوان في السريع وقفل , خلاص انتهينا
اه واديكي تايهة اهه, خلاص بقي خليكي واقفة مكانك , وتعالي يوم التلات برضه اقفي مكانك
يباااااااي , طيب هتصل بيه , بس هي المرة دي بس
******************

أ*اخييييرا , دانا بقالي نص ساعة مستني تتصلي , كل دا بتقاوحي نفسك
احمد: السلام عليكم.
أ*يا واد ياجامد
منى : عليكم السلام , احمد بقولك ايه انا مش عارفة البيت فين؟
أ*طب منا عارف
احمد: بيت ايه؟
م*دا وقت غباوة انت كمان
منى : البيت الي فيه الدرس.
احمد: اهههه, انتي فين دلوقتى ؟.
منى: عند كوكو بارك.
احمد :هتلاقيه قدام المحل.
أ*دوري من هنا لبكرة
منى : قدامه ناصيتين ادخل من انهي شارع؟
احمد: ناصيتين؟؟ لا انا مش فاهم حاجه
*هههههههههههههههههه
منى : منا مش عارفة ومفيش وقت.
احمد: طب بقولك ايه , انا قريب من المكان ,خليكي في مكانك , عشر دقايق وهكون عندك.
منى: لأ , انت بس قولي ادخل منين.
احمد: ماهو انا الي فهمته من الي شرحلي المكان قولتهولك , بس انت استني, انا جاي , باي
*استنيني بقي
منى: آ...آآآآ... انت يازفت , قفلت؟, الله يحرقك.
م*هعمل ايه انا دلوقتي ,انا كان ايه الي خلاني اتصل
ياستي اسكتي بقي , الحق عليه انه جاي يلحقك , اظبطي انتي شكلك المبهدل دا واعدلي نفسك كده
***************
وصل احمد متمخترا , يكاد ينفجر من الضحك وهو يري منى واقفة كالتلميذ المضروب "علقة", ولا يبدو عليها انها فهمت شيئا من مخططه, وصل في الثامنة وعشر دقائق.
أ* هههههههههههههههههههههههههههههه
"مش قادر يتكلم من كتر ما بيضحك في دماغه"

**************
وقفت منى تنظر يمينا ويسارا , وعيناها لا تفارقان الساعة التي كانت تتحرك ببطء شديد بالنسبة لوضعها منتظرة احمد, وبسرعة بالنسبة لميعاد الدرس.
م* اهه وصل , يادي الكسوف, لما نشوف هيحلها ازاي الفالح

احمد: معلش اتأخرت عليكي.
أ* انا قاصد الطعك
منى: لا مفيش حاجه , عادي.
م* دانا كنت هتشل بقالي ربع ساعة
احمد: ادي ياستي كوكو بارك , ايه الي موقفك هنا بقي؟ ,البرج بعد ما نعدي العربيات , على الرصيف التاني.
أ* ايوه ,قدام عنيكي يا عميا
منى: رصيف تاني؟؟!! , انت مش قلت انه تاني شارع اول عمارة, قدام كوكو بارك؟؟.
م*نعم ياخويا؟؟؟
احمد:على الناصية , قدام كوكو بارك , يعني تعدي العربيات.
أ* وكنت عارف انك غبية وهتفهميها على كيفك , زي منا عايز برضه
منى وهي تكاد تنفجر غضبا
منى: منا مكنتش عارفة ان قدام كوكو زفت فيه شارع رئيسي وشارع جانبي, طبعا مجاش في بالي اني اعدي الناحية التانية.
م*انا اصلا مفهمتش منك حاجة ساعة ما شرحتلي
احمد: معلش انا اسف مفهمتكيش كويس.
أ*وانتي شربتيها ,هتروحي مني فين؟
نظر احمد في ساعته متظاهرا الانزعاج
احمد: احنا اتأخرنا جامد ,دي الساعة بقت 8 وربع.
أ* قدامي يا فالحة
منى: طيب بسرعة بقي.
م* انا همشي معاه في الشارع لوحدنا ازاي دا , يا ارض انشقي وابلعيني
************
مشت منى بجانب احمد وبينهم مسافة كبيرة وكأنهم لا يسيران سويا, بينما سار احمد لا يتكلم وكأنه لا يعنيه ان كانت تسير بجانبه او في شارع تاني ,وان كان يحاول اظهار نفسه بمظهرالمؤدب.
وصلا للمكان في اقل من دقيقتين .
احمد: اهه البرج .
قرأت منى على مدخل البرج
منى: برج الرحمة, اخيرا.
التفتت منى اليه,وزفرت قائلة
منى: انا مش عارفة اشكرك ازاي .......؟؟, شكرا بجد.
م* مع انك لففتني السبع لفات بس شكرا
احمد: تشكريني على ايه يا منى ؟ انتي عبيطة؟
أ* انتي لسه شفتي حاجة
وقبل ان ترد عليه استعدادا للصعود , سمعا اصوات لشباب يخرجون من المصعد , فالتفتا ينظران ناحية مصدر الصوت ,حتى وصل اصحاب الصوت اليهم
احمد: حسان .
صاح احمد وسلم على الشاب الاول , ثم على الفتاتين الاتيتين معه, بينما وصل مجموعة اخرى من الشباب ينزلون على السلم, وسلم معظمهم على احمد بينما منى تكاد تنكمش من الاحراج, لقد تعرفت علي معظمهم , وكيف لا وهم جميعا سنة اولى , اي زملائها بالكلية.
م* يانهار ابيض, انا ايه الي بيحصلي ده , وقال انا الي خايفة حد يشوفني معاه في الشارع, يقومو يشوفوني في مدخل العمارة الي فيها الدرس بتاعي كأنه صاحبي وبيوصلني, يادي الفضيحة
احمد: انتو كنتو عند وائل صح؟
حسان: اه , مجموعة تمانية , بس هو خلص في السريع ,انتي كنتي طالعة يا مني ولا المجموعة الجاية؟
لم يبد على منى انها تستطيع الكلام اصلا فقد كانت ممتقعة جدا, حتى ان احمد رد بدلا منها
احمد: لا كانت طالعة المجموعة دي, هو نزلكو بسرعة ليه؟
أ* هي هيجيلها سكتة قلبية اصلا ,هههههههههههههههههههه
حسان: دا بس كان بيتعرف علينا وكده وبيظبط الدنيا وهنبدأ المرة الجاية.
أ* طب منا كنت عارف انه بيعمل كده
التفت حسان الي منى قائلا
حسان: متخافيش يامنى مفاتكيش حاجة, بس تعالي المرة الجاية بدري ؟
تململت الفتاتين الاتيتين مع حسان فقال
حسان: ماشي يا ايمو , سلام انا عشان اوصل الجماعة , اشوفك في الكلية.
ثم ضرب على كتفه وهو يغادر مسرعا قائلا وهو يبتسم
حسان: متبقاش تأخرها المرة الجاية , سلام.
وقع قوله على منى كالصاعقة التي افقدتها النطق.
م*هي مين دي الي ما يأخرهاش ؟ّّّّّ!!! , يا نهار اسود ومهبب
أ*ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
التفتت احمد الي منى بعد رحيل الجميع وهو يجاهد للسيطرة على ابتسامة تقاوم شفتيه, محاولا ابداء الاسي على وجهه
احمد: انا اسف يا منى بجد, فاتتك الحصة دي.
أ*المرة الجاية مش هأخرك , ههههههههههههه
منى كالمصدومة
منى: انا عايزة اروح.
م*روح يا شيخ الله يسامحك
احمد: حاضر ,تعالي اركبك تاكسي
أ* انا قلتلك مش هتيجي بمزاجك هجيبك غصبن عنك
منى: لا شكرا , انا هعرف اركب تاكسي.
م* ابعد عني الله يسترك, كفايه كده
احمد : طيب براحتك,انا همشي , سلام.
أ*براحتك يا مزة , بس انتي خلاااااص, كل الناس عرفت انك تبعي , كفاية عليكي كده النهاردة لحسن تموتي مني
منى:.........
م*انا ايه ياربي الي بيحصلي ده
التفتت منى واختفت من امامه بسرعة وكأن شبحا يطاردها بينما توقف هو يراقبها معجبا بنفسه, وكيف ان الامر كله حدث كما خطط له تماما.
أ*خلاص ياموني , هانت , اصل هتعملي ايه والحكاية لابساكي لابساكي؟, مسيرك هتسلمي, والزن على الودان امر من السحر , منا هجيبك هجيبك يامدوخاني
م*................................................ ...........
" عاجزة عن التفكير تماما من الصدمة "
********************


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 6:52 pm

يوميات بنت فى سنه اولى جامعه
----------------------------------------------
اللي يخلص يدوس لايــك علشان اعرف كام واحد متابع معانا وانزل الجزء اللي بعده

(الحلقه الحاديه عشر) و (الحلقه الثانيه عشر)

بعد حادثة الدرس , اصبحت منى في وضع لا تحسد عليه, على الرغم من ان الوضع كله كان عاديا, وانها كان يكفي ان تنكر او لا تتحدث في الموضوع فينسى وحده, الا ان شعورها الداخلي بالذنب كاد يقتلها, فتضاعف لديها الاحساس بان الدنيا كلها علمت ما بها , فكان كلما سألها احد عن احمد او مر اسمه على اذنيها تعصبت وتغير مزاجها واستشاطت غضبا, وما كان كل ما تفعله الا تأكيدا بالنسبة للناس لما يقال عنهما.
اما احمد , فكان كالذي اصاب هدف بعد طول انتظار, صحيح انه لم يكن هدفا بالمعنى المعروف الا انه كان اول طرقة على لوح الثلج , واول تنفيذ عملي لخطته لايقاع منى, فقرر اكمال جولته وذلك بتجاهل منى طالما كانت وسط اصدقائها والتقرب منها كلما اختلت بنفسها , وان صدته فقد يبدو من بعيد انه تخوفا منها ان يراهما احد سويا.
**************
سارة :هتفضلي لحد امتى مبوزة, ماخلاص الي حصل حصل وعدا عليه اسبوع كمان.
منى: انا مش مبوزة , وبعدين انا مش متضايقة عشان كده.
سارة: طب ممكن افهم انتي بقيتي رخمة ليه؟ ,مش ترحمينا بقي.
منى: انا مش رخمة ولا حاجة ,اديني بضحك اهه, هيهيهيهي.
سارة: ثصدقي استرخمتك اكتر, ..........بقولك ايه , ايمو جاي , اسبتي بقي ومتجريش , انتي واقفة معايا , خليكي راجل.
منى: لا ياسارة ربنا يخليكي , سيبيني امشي, انا مش هقدر اقف معاكو.
سارة: يا منى كده مش هينفع حلي مشكلتك بانك تواجهيها.
منى: معلش ياسارة , اكيد هواجهها بس مش دلوقتى , انا همشي وابقي اكلمك لما اروح ,سلام.
**************
أ* الساعة 11 الا ربع , مش دلوقتي استني شوية كمان , خليها تبقي لوحدها ,هانت يا منى , انتي على اخرك
,اهي بقت 11 اتصل بقي
*************
م* استغفر الله العظيم, ودا بيتصل ليه دا بقى دلوقتى؟
ردي
نعم؟ لا طبعا
انتي خايفة من ايه ؟ مش سارة قالتلك واجهي مشكلتك اهي المشكلة جاتلك لحد عندك عشان تواجهيها , وبعدين انتي لوحدك مفيش حد شايفك, ردي واخلصي من الموضوع دا كله بقي
يعني ارد؟؟؟,.....اووووف, طيب
منى: السلام عليكم.
احمد: وعليكم السلام , ازيك يامنى؟
أ* بالراحه علينا شوية يا ست منى
منى: الحمد لله....................؟؟؟؟
م* خلص بقي عشان انا مش طايقاك
أ*شكلها هتشتمني , اما ادخل في الصميم على طول ,عشان ابان اني واضح وصريح
احمد: بصراحة يامنى انا فكرت كتير قبل ما اتصل , وكنت تقريبا مش هتصل , بس كان لازم اقولك.
منى:.....................
م* ياتري ايه الموضوع؟؟؟
احمد: انا بصراحة حاسس انك بتتهربي منى , وحاسس اني عارف ليه, لو دا كان بسبب كلمة حسان, فانا حبيت اقولك انا اسف لاني احرجتك من غير ما اقصد , وانا مستعد اعمل اي حاجة عشان اعتذر , انا لاحظت اني لما باجي جمبك بتهربي منى كاني عفريت, لو يريحك اني مقربلكيش خالص في الكلية ,انا مستعد, انا بس محبتش يبقي الي بينا ينتهي كده , احنا برضه "اصحاب" قبل كل حاجة, وانا يهمني مصلحتك وراحتك.
أ*انتي لومتسبتيش بعد الكلمتين دول ابقي انا حمار و تبقي انت بت حديد
م*هو انا كنت قليلة الزوق معاه للدرجة دي؟؟؟,انا شكلي مزعلاه اوي
منى: بصراحة يا احمد, انا كنت اتضايقت شويه بس هو مفيش حاجة ,وانا فهمت اصحابي ان مفيش حاجة , وهو اصلا مفيش حاجة, مش كدة؟
م* ايه الي انتي بتقوليه دا؟
أ* بالله عليكي انتي مصدقة نفسك اصلا
احمد: طبعا مفيش حاجة, بس انا كنت خايف ان الي حصل يأثر على صحوبيتنا ,وكنت خايف تتجاهليني , بس الحمد لله انك فاهمة الموضوع صح , انا عن نفسي استريحت لما كلمتك , يارب مكنش تقيل عليكي.
أ* معلم وهتفضل طول عمرك معلم , قفل انت بقي خليها هي الي هتبقي ميته عليك
منى: لا ابدا والله , لا تقيل ولا حاجة, انا برضة استريحت انك فتحت الموضوع.
م* ايوة كده واجهي مشكلتك زي ما سارة قالت
احمد: طيب , مع السلامة بقي , عايزة حاجة؟
أ* عايزة مقفلش طبعا
م* ايه دا تقفل ايه , انت متضايق منى للدرجة دي , ماشي , ملحوقة
ايه يا مني اتلمي , انت عايزة تكلميه ليه؟
منى: لا شكرا, مع السلامة.
واغلق دون كلمة اخرى.
****************
أ*البت دي انا مش فاهملها ناصحة ولا مؤدبة ولا صايعة ولا ايه بالظبط, تفتكري انتي بجد مؤدبة يا منى ؟ , هو لسه فيه بنات مؤدبة اصلا, بس دي لو طلعت مؤدبة تبقى لقطة يا واد يا ايمو, ومستعجل على ايه بكرة نعرف, بس لو طلعتي مؤدبة , محدش هياخدك غيري
م*كويس انه اتصل , انا دلوقتى استريحت , مادام هو مش مكبر الموضوع , انا هكبره ليه , وبعدين دلوقتى نقدر نرجع "اصحاب" تاني , ومفيش مشكلة اني اكلمه في الكلية , عادي , زيه زي اي حد, انا كنت بعامله ايه زيادة يعني؟ , باخده بالحضن؟
" هي في دنيا وهو في دنيا تانية خالص"

وقف احمد مراقبا منى من بعيد, لم يرها هكذا من قبل , متفتحة كالوردة وسعيدة , تتحرك بين الفتيات في سرور, لطالما رآها مكتئبة او خجلي, ولكن لم يكن يشغل باله بملاحظة انفعالاتها حين لا يكون هو محيطا بها , ولم يسبق له ان رآها مشرقة هكذا, انتفض احمد, لقد ارتعب مما يحدث له .
أ* جرى ايه ياسي ايمو انت بتعمل ايه؟ , لا, احنا ملناش في الدور دا , احنا بتوع خفيف خفيف , اه , بلا حلوة بلا لذيذة , طلعها من دماغك , لو هتشغلك اوي للدرجة دي يبقي نخلع من اولها
لا , تشغل مين ياعم عيب عليك دانا ايمو برضه , هي بس غريبة شوية
لا يا حبيبي ماغريب الا الشيطان , انت بيخش عليك الكلام دا, كلهم زي بعض ولا انت نسيت
مانستش ولا حاجة , بس دي لازي البنات الي عرفتهم ولا حتى زي صافي
بقولك ايه ,كان كفايه عليك صافي اوي , ونتعلم بقي ونتلم ونعرف ان طنطا زي فرنسا , كلهم عجينة واحدة
بس دي .... مش عارف ....بص كده..... شكلها .... يعني حاجة تانية
بلا تانية بلا تالتة , انت هتضيع نفسك عشان بنت , فوق كده ياسي ايمو وخش عليها واثق من نفسك
عندك حق بلا كلام فاضي
ايوه كده, قال شكلها قال
**************
اقترب احمد من موقع منى وصديقاتها , وهو يفكر , هل ستصده بعد ما قدم من اعتذارات؟ .
التفتت منى فاذا باحمد بجانبها فأشرق وجهها بابتسامة , وقد عهدها مرتبكة دائما , الا انها بدت اليوم اكثر هدوئا وثقة.
منى: ازيك يا احمد؟.
أ*مبحبش حد يقولي احمد, قوليلي ايمو زي الناس متعمليش فيها مرتبطين
احمد: الحمد لله , ازيك انتي؟.
منى: تمام.
وعاد الجميع للحديث , فانتحى احمد بمنى في حديث جانبي .
احمد: اخبار الكورس ايه؟ الواد وائل بيفهم ولا....؟.
منى: اه , الحمد لله , احنا لسه في الاول بس ربنا يستر نلحق نلم المادة قبل امتحان الترم.
احمد: لو عايزة بجد حد يذاكرلك, البت شيرين ممكن تقسملك المادة وتساعدك فيها.
منى: وعلى ايه , احنا متابعين كويس مع استاذ وائل.
وبينما يتحدثان ,اقترب منهما شاب رقيع يتغنج في طريقة كلامه.
ميمي: هاي منى , ازيك؟ , هاي يا ايمو.
منى: ازيك يا ميمي؟.
م*ودا وقته
أ*ازيك ياخويا , ودا يطلع ايه دا
احمد:.................
قال لمنى بطريقة الكلامة المتهدجة المغنجة.
ميمي:منى ,انتي ندلة.
منى: ليه كده؟
ميمي: انتي مش قولتي هتحولي معانا مجموعتنا , وطنشتي خالص, اخص عليكي بجد.
م* انت ايه الي بتهببه دا,الله يخرب بياك هي ناقصة مياصتك
ارادت منى ان تجيب الا ان سبق احمد بالرد في لهجة تحمل شيء من العدائية .
احمد: على فكرة مينفعش انك تحول مجموعة عند وائل , مبيرضاش.
أ* شيل نفسك وغور من قدامي,بدل ما اقلع الجزمة واعدلك بيها
منى : معلش يا ميمي , المرة الجاية مش هحجز الا معاكو.
أ* يا سلام انتي كمان
منى تحاول ان تغير الموضوع.
منى: انت عيان ولا حاجة , شكلك نايم ع الاخر.
م* ولا انت طريقة كلامك بقت مايعة زيادة
قال بدلع .
ميمي: اه , خالص, انا من التوهان الصبح لبست تي شيرت اخويا الصغير حمادة.
أ*تي شيرت اخوك الصغير ولا كومبليزون مامي
منى: ياحرام .
أ* ياحرام ايه انتي كمان , هضربك قلمين
نادت على ميمي فتاة , فاشار لها برأسه ,ثم التفت اليهما.
ميمي : انا همشي بقي يا مونى , باي يا ايمو.
منى: باي.
أ*امشي يلا يابن ال.................., مونى دي خالتك
********************
أ* مالك ياايمو , انت قالقني على فكرة , متفكرش كتير بقي وارحمني
لا , انا مش بفكر ان فيه حاجة لا سمح الله, انا بس خايف لا البنت تضيع منى ,الصبيان كترت حواليها , ولو شاورت عقلها هتلاقي انها حلوة وظريفة وان فيه ناس كتير احسن منى
اوعى تقول كده, هو فيه احسن منك؟؟, دانت ايمو الي مصمص السمكة, حتة بت مفعوصة زي دي هتخوفك؟,ولا انت ميمي خوفك؟
ميمي مين دا ابو لبانة , دانا كنت هاكله, الواد كان ناقص يحط ايده في ايدها وهو واقف , ميمي ايه وبتاع ايه
لا انت تجمد كدة وتوريني الايام الجاية هتجيبها ازاي , متشغلش بالك بحاجات تانية
منا خلاص اخري كدة , عمري ماطولت مع بنت بالشكل دا, الا صافي طبعا, وبعدين انا خايف على نفسي زي ما بتقول, انا بقول سيبني منها , وبعدين لو شيرين او حد من الشباب عرف هيستنقصني , كلهم بيحترموها اوي , ومش اصول اعط مع قريبة حد منهم
سيبك منها ازاي , انت عبيط؟ , انت تكمل زي مانت , وتسكت متجبش سيرة لحد, وبعدين ادخل عليها دخلة صح اليومين الجايين , وبس , انشا الله تسبت لنفسك انك لسه زي زمان , وبعدين تفك
يعني انت شايف كده
طبعا, انت عمرك ما طلعت من حدوتة خسران , اوعى تخسر المرة دي
عندك حق, انا هكمل والي يحصل يحصل


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 6:53 pm

يوميات بنت فى سنه اولى جامعه
----------------------------------------------

(الحلقه الثالثه عشر) و (الحلقه الرابعه عشر)

توقفت منى عن لوم نفسها كلما رأت احمد , او عن التردد في الرد عليه في التليفون, فقد كان لا ينفك يتصل بها لاسباب عجيبة, فمرة يريد رقم شيرين الذي فقده, ومرة يسألها عن موعد عيد ميلاد سارة, ومرة يسأل عنها هي, وكأنها اعتادت مكالمته, وقد اطمأن عقلها تماما ان هذا شيء عادي , وان ملاقاته في الكلية صارت مهمة شبه يومية , فكانت تلاقيه بابتسامة او كلمة او سلام , ولم تعد تهرب وترتبك مثل الاول , وقد تخدر قلبها تماما مقتنعا بان الامر مجرد عادة, وان كانت تقر في باطن نفسها بانها اخيرا وجدت من يسأل عنها ويهتم بها ولو قليلا.
اما احمد فقد كانت خطته تسير على اتم مايرام , فهو لم يعد يلاقي صدودا من منى, الا انه تجنب في هذه المرحلة التحدث تماما عن اي مواضيع شخصية , حتى لا ترتاب فيه, بل صار لا يتصل بها الا بسبب معين , وقد لايطيل بالمكالمة , الا انه كان كل هدفه جعلها تعتاد على وجوده في حياتها, ويحاول قدر الامكان يبدو بمظهر الرجل المشغول بمصلحتها, "وكأنها أخته" , وقد تعمد تكرار بعض الكلمات ك"عيب يا منى دا انتي اختى" ,او"احنا اصحاب يابنتي فيه ايه" وكان ذلك كلما اراد ان يقدم لها خدمة , ومع العلم ان الشباب لا يقدمون خدمات لاخواتهم.
ذات يوم رأي مؤمن أخو منى الكبير رقم هاتف احمد على تليفونها فسألها ,وقد اعتاد ان يقلب في هاتفها
مؤمن: مين ايمو دي؟
ارتبكت منى قليلا, ثم قالت
منى: دي ايمان واحدة معايا في الكلية.
ثم اخذت موبايلها من يده ودخلت غرفتها واغلقت عليها.
م* ايه الي انتي عملتيه دا؟, كذبتي ليه؟, مكانش فيه داعي تكذبي
وتقوليله ليه؟ , وهو يسألك ليه اصلا؟, هو كل شوية تفتيش؟ , انتي المفروض يكون ليكي خصوصيتك, انتي بنت ودي حرية شخصية
بس انا عمري مكذبت عليه , ومكانش له لازم اصلا اكذب , مفيش حاجة
انتي بتستهبلي , عايزة تقوليله دا صاحبي الاكبر منى , ولما يفتح اللوج ويلاقيه هاريكي مكالمات
بس عادي منا كل مايسألني على نمرة ولد على موبايلي بقوله
دا لما يكون قدك , او اصحابك من المدرسة , بس مش احمد
طب ولما يشك؟,ولا يسأل شيرين؟, اعمل ايه انا ساعتها بقي؟
ماهو الي هيخليه يشك ,غباوتك دي, وانتي ايه الي يخليكي تقولي لحد؟, مفيش حاجة عشان تحكي, انتي عايزة تشككيهم فيكي ع الفاضي, انتي بتدوري ع المشاكل وخلاص؟,ولا تقولي لحد خالص , لا شيرين ولا سارة ولا مخلوق يعرف , انتي كبرتي , ومن حقك تحتفظي باسرارك لنفسك, خليكي كده مصحصحة, محدش هيخاف عليكي الا انتي
يعني , مقولش لحد خالص؟؟؟
خاااالص ,خالللللص
********************
احمد: الو منى؟ ايه الاخبار.
منى : الحمد لله .
احمد: صوتك عامل كده ليه؟,مالك؟, انتي عيانة؟؟.
منى : اه , من امبارح وانا عندي برد,اخنفيت صح؟؟.
م*حد يقول لولد اخنفيت؟؟ مش تمسكي لسانك؟
احمد: لا دا انتي شكلك تعبانه خالص ,بتاخدي دوا؟.
منى: اه معتز جابلي دوا وهو راجع من صلاة الجمعة .
أ*هو النهاردة الجمعة ؟, ودا مين معتز دا كمان؟
احمد: معتز ؟ , دا اخوكي الكبير؟.
منى: لا , مؤمن الكبير , معتز اكبرمنى بتلات سنين.
احمد: دا الي في صيدلة المنيا؟.
منى: اه .
أ*اكيد اصغر منى
احمد: هو نازل كام يوم؟.
منى: هيقعدله اسبوع عشان العيد الكبير ويرجع تاني.
عطست منى اثناء الحديث ثلاث مرات على التوالي , ولما اعادت السماعة على اذنها سمعت احمد منخرطا في الضحك فقالت.
منى: انت بتتريأ عليا؟؟.
احمد: لا , يرحمكم الله , بس حاسبي تعديني, انا هقفل عشان شكلك كدة مش قادرة تتكلمي .
م*ليه كده , خليك تسليني شوية , دانا زهقانه من الصبح مقمتش من على السرير
منى: ايه ده ,خايف تتعدي؟.
احمد: لا , انتي اي حاجة منك حلوة , حتى العيا , بس انتي شكلك تعبانة بجد .
منى: ماشي ياسيدي, روح قبل ما اعطس تاني.
احمد: سلامتك يا قمر ياريتني كنت انا.
م*...............
منى: باي باي.
احمد: باي يا جميل.
بعد ان اغلق احمد التليفون قرر الارتقاء بخطته للمرحلة الثالثة , فانتظر حوالي نصف ساعة ثم ارسل لها رسالة على التليفون
"سلامتك يا موني , لو اقدر كنت اكون انا مكانك كنت اخدت منك العيا , شدي حيلك , عشان نرجع نشوفك تاني"
تلقت منى الرسالة قبل نومها, فابتسمت وشعرت بالسعادة وغالبها النعاس , ونامت تحلم باحمد.
اما احمد , فشعر باقتراب نجاح خطته ,وان صبره لم يكن بلا جدوي , وقريبا جدا ستقع منى في يده , وساعتها يرتاح

صبر احمد , وكان لصبره هدف, بعد هذه الرسالة كان يجب ان يتركها قليلا تتفاعل, وبعد ان عودها على مكالمته كل يوم , بدأ بشغل نفسه باشياء اخرى , حتى يمتنع عن الاتصال بها, وكأن دوره انتهى كمهاجم, وبدأ برمي الكرة بملعبها هى, سينتظر الايام المتبقية حتى العيد , ولن يتكلم ثانية , ليرى ماذا ستفعل هي.
اما منى فمر عليها اليوم بسنة, سنة كاملة بشهورها واسابيعها , انتظرت في كل ثانية اتصال احمد , لاي سبب ولكل سبب, انه لم يتصل منذ مرضها, وها هي تعافت , ولم يطلب ليطمئن عليها؟, الم يقل انه على استعداد لاخذ المرض بدلا عنها, ما الذي حدث؟, لماذا يتجاهلها بهذا الشكل, ومالذي يقصده بهذا الصد؟ , وبسبب مرضها لم تذهب للجامعة, و لم يعد هناك سبب للذهاب فالجميع شبه ممتنع بسبب الايام السابقة للعيد وصيام العشر الاوائل من ذي الحجة, والوقفة اجازة رسمية,وكأن لا يوجد شيء اخر لمنى لتفكر به, صار سكوتها قلق, وكلامها تساؤل, جتى انها منعت نفسها مئات المرات من التحدث عنه امام شيرين او سارة او ميرنا او اي حد, وان كانت تمنت ان يذكره احد حتى ترتاح, اين انت يا احمد؟
*******************
م* وبعدين يا احمد ؟ , بقالنا كتير قوي متكلمناش , تلات تيام بحالهم
مش تطلبي تسألي عليه انتي, افرضي كان حصل حاجة
لا , لو كان حصل كنت عرفت , انا بكلم البنات كل يوم ومحدش بيجيب سيرة, ومينفعش اطلبه انا لا , عيب
هو ايه دا الي عيب؟,هو انا بقولك اطلبيه قوليله بحبك, انا قلت اطلبي اسألي عليه , عادي يعني انتو اصحاب , مانتي اتصلتي بخالد الاسبوع الي فات لما رجله اتكسرت
طيب دا و رجله اتكسرت, وبعدين احمد وضع تاني, مينفعش اتعامل معاه بعفوية, لحسن يفهمنى غلط
مين دا الي يفهمك غلط؟, على فكرة انتي مش في دماغه اصلا, مش عشان بيكلمك كل يوم يبقي خلاص, واقع فيكي, دا هو الي طبعه كده بيسأل على الناس, وبعدين انتي تطولى اصلا انه يبصلك, دا انتي عبيطه وخيبة, ما البنات حواليه كتير, طلعى من دماغك المواضيع الخايبة دي, وفكري عادي كده, متبقيش قديمة اوي كدة
******************
أ* ياتري يا موني عاملة ايه؟, انا في دماغك ولا نسيتي , بقالك تلات ايام , كفايه كدة ولا لسه؟, ياتري ايه الي في دماغك دلوقتى ؟, ابعت الرسالة دلوقتى ولا استنى؟
متبعتش حاجة استني تطلبك هى
وافرض مااتصلتش؟, انا عايز اخلص
قلة صبرك دي الي هتضيعها منك ,يا راجل اتقل
اتقل على ايه؟, دي البنت خام جدا, دا كان كفاية يوم واحد
ولما هى خام وكفاية يوم , ما تصلتش ليه؟, دانت الي خام ,طيب ايه رأيك بقي ان البنت دي اصيع منك انت شخصيا, لانها مسبتاك انت جمب التليفون بدل منتا تسبتها
تصدق عندك حق, طب والله ما معبرها الايوم الوقفة
ايوه كده خليك راجل , قال خام قال
*****************
انتظر احمد وهو يقاوم نفسه, حتى اليوم الموعود , وانتظر حتى منتصف اليوم ثم ارسل رسالة
" كل عيد وانتي طيبة يا اغلى حاجة في حياتي ويارب تكوني بخير"
أ*..........................؟
*****************
تسمرت منى امام الرسالة طويلا, محاولة الوصول الى فهم منطقى للرسالة, وقد اقشعر بدنها كله من صراحة الكلمات, والتعبير البادي فيهم , وظلت تقرأها مرارا وتكرارا, ماهذا؟؟.
م*دا ايه دا بقى؟؟؟, انا مش فاهمة حاجة, الواد دا بيشتغلني ولا ايه
ويشتغلك ليه ما الكلام واضح اهه قدامك
واضح منين؟, انا مش فاهمة حاجة
ايوه , خليكي غبية كدة لحد ماتضيعي منك الواد
اضيعه منى ازاي, انا اصلا معملتش حاجة, ليكون بعت الرسالة دي غلط ؟, والمفروض تروح لحد تاني؟
ممكن , وممكن تكون جايالك انتي, شوفي هتعملي ايه عشان تتأكدي
وانا مالي , مش هعمل حاجة
لا طبعا هتتصلي بيه النهاردة باليل عادي جدا , قال ايه بتقوليله كل سنة وهو طيب و تعملي مستهبلة ,لو الرسالة مش ليكي هيقولك انا اسف, ولو ليكي هيسألك رأيك فيها
لا طبعا, عمري ما هتصل بيه , ليه ؟, هو انا مجنونة
طيب خلاص خليكي كده هتموتي وتعرفي الحقيقة
*****************
أ*لما نشوف ياسي ايمو انت لسه معلم ولا بقيت خيخة ,مستنيكي يا موني ولو للعيد الكبير الجاي


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 6:54 pm

يوميات بنت فى سنه اولى جامعه
----------------------------------------------

(الحلقه الخامسه عشر) و (الحلقه السادسه عشر)

منى: الو؟
م* ايه دا الي بتعمليه دا؟ اقفلي بسرعة
ششششششششششش
احمد: الو , منى؟
أ*جووووووون , وجون وجون وجون
منى: ازيك يا احمد؟
م*......................
أ* و مقبولة منك احمد كمان يا ستى
احمد: الحمد لله, على فكرة كنت هكلمك من شوية , ليكي وحشة والله.
القى اليها احمد الكلمة ذائبة وسط الحديث حتى لا تستطيع التعليق عليها وان ارادت.
م* ااااه, وبعدين بقي, متخليك واضح
منى: كل سنة وانت طيب.
احمد: وانتي طيبة يا موني, انا بعتلك اس ام اس النهاردة باين ؟ صح؟
م*انت كمان مش فاكر؟
أ*هههههههههههههههههههه
منى: اه
م* ايوه , اتكلم في الموضوع بقي
أ*خليكي على نار
احمد: انتي عارفة ان دي اول مرة تتصلي بيا من ساعة معرفتك.
منى: يلا اهو عيد بقى , وزكاة العيد, ههههههه.
احمد:...........
منى: انت ساكت ليه؟.
احمد: كنت بسمع ضحكتك.
ارتبكت منى وتمنت لو لم تتصل , ولم تدر بم تجبه.
منى:................
احمد:انا ضايقتك؟
أ*طبعا مش طايجة خلجاتك م الفرحة
منى: لا ابدا عادي.
م* عادي ايه بس انتي كمان
احمد: انتي بقيتي احسن دلوقتى؟؟,اصل اخر مرة كلمتك كان عندك سرس.
منى: منا خفيت , خدت حقنة ياباني.
احمد : طيب الحمد لله, رايحة فين في العيد؟
منى: مش رايحة , كنا هنسافر السنة دي بس بابا مش فاضي, فهنقضيه هنا.
احمد: انا مسافر مع جماعة اصحابي , هنهيص شوية , ماتيجي معانا.
منى: اه حاضر , هلبس هدومي ونازله اهه.
احمد: طيب انا مستنيكي تحت البيت, اوعى تتأخري.
منى: مسافة الاسانسير.
م* المكالمة قلبت استظراف ليه؟ , انت مبتتكلمش عن الرسالة ليه؟
أ* طبعا هتموتي وتسألي عن الرسالة ,بس بعينك
احمد: ههههههههههههههه, والله انا اتبسطت اوي انك كلمتيني.
م*طب ما تتكش اوي على كلمتيني
أ*لما نشوف هتعمليها تاني ولا ايه؟
منى: دا اقل حاجة ممكن اعملها لعامة الشعب.
احمد: لا انا بتكلم بجد, وكل سنة وانتي طيبة , بجد.
منى: بجد بجد يعني, طيب انا مش طيبة.
احمد: لا انا عارف انك طيبة.
أ*طيبة وعبيطة كمان
احمد: طيب يا ستي ربنا يديكي على قد نيتك , بس ابقي كرريها .
منى : اه , ان شاء الله.
م*في المشمش
احمد : ماشي يا موني , عايزة حاجة؟
م*ياما نفسي تبطل موني دي, هو انا بقولك ايمو؟
منى: لا ,شكرا, مع السلامة.
احمد: باي باي.
*******************
أ* قشطة كده اوي ياواد يايمو خليك تقلان وهي الي هتعمل كل حاجة , من النهاردة انت حتبطل تشتغل , وتسكت خالص, سيب المواضيع تمشي براحتها
بس مش حرام؟ دي البنت لذيذة والله , وانا فعلا اتبسطت لما كلمتني
لا مش حرام , ولما هي عجباك عايز تفضل معجب بيها من بعيد لبعيد, لا, لو هى زي ما بتقول صحيح, هتسيبها لغيرك يعمل بيها ايه, سبتها برضه وخليها تحبك
عندك حق , انا البنت دي بجد داخلة دماغى وربنا يسترالمرة دي
المهم دلوقتى, ركز انت على خطتك وسيبك بقي, تحبها متحبهاش دي حاجة تانية , بعد ما تكون خلصت تسبيت
منا خلصت التسبيت من زمان , هى دلوقتى يا اما هتحبني , يا اما هتحبني
احبك وانت مصمم
*******************
م* وايه يعني لما تحسي انك متعلقة بيه مالك مكبرة الموضوع اوي كده ؟, هو انتي اول ولا اخر واحدة
انا مش مكبرة حاجة, الموضوع كبير لوحده , يعني ايه اتعلق بيه , انا مش قده
ومش قده ليه ان شاء الله , صغيرة؟؟, منتى عدى عليكي ناس برضو و حاولو يكلموكي , اشمعنى دا الي وقفتى قدامه وتنحتى
ماهو عشان كده انا خايفه , انا خايفة لا احبه
طب ماتحبيه , هو عيب ولا حرام , مادام مش هتعملى حاجة غلط
هى المشكلة دلوقتى في غلط ولا صح؟, المشكلة اني متعلقة بيه, وهو مش واضح , دا واحد مرة يقولي كلمة حلوة وعشرة لأ
وهو انتي مدياه فرصة , دانتي بتردي عليه بالقطارة
لااااا , الموضوع دا ميتسكتش عليه, انا محتاجة حد يفكر معايا, انا مش قادر اكتم اكتر من كده
لا لا لا , اوعى , داري على شمعتك تقيد وبعدين انا بفكر معاكي
لا , انا هكلم سارة , انا محتاجة حد ينصحنى

اتصلت منى بسارة وطلبت الذهاب لبيتها, وبالفعل توجهت اليها , وارتها الرسالة واخبرتها بكل مكالمة اتصل فيها , وكل شيء فعله معها منذ عرفته.
صمتت سارة تستمع بصبر حتى انتهت منى.
سارة: مممم, افهم من كدة ,انو بيرسم عليكي ؟
منى: مش كدة؟ , صح؟,والله انا بقول كده.
سارة :بس من الي فهمته منك ,انا مش قلقانه من احمد, انا قلقانة عليكي انتي.
نظرت منى لسارة واغرورقت عيناها بالدموع ,وحاولت الكلام ,ولم تستطع.
سارة: انا زعلانه منك , انك مقلتليش الكلام دا من بدري, مش عارفة كنتى مستنية ترتبطو ,عشان تقوليلي, بس انا فرحانة انك لما اخترتي تكلمي حد اخترتيني.
منى: ملقتش حد ينصحنى الا انتي.
سارة : وانا هنصحك , اسمعي يا ستي , انتي بتحبيه؟
منى: لا طبعا , انتي بتقولي ايه , انا بس مشدودة له اوي.
سارة : جميل جدا, مادام مفيش حب تبقي ملحوقة, انتي تعملى مستعبطة زي مانتي, وتحاولى تخفى من احمد دا شوية, تقللي كلام , ومتديلوش اهتمام اكتر من اللازم , تمام.
منى:......................
سارة: قولي تمام.
تمتمت منى.
منى: تمام.
سارة: وانا بقي مش عايزاكي تفكري في الواد دا لحظة, نلحق كدة قبل ما تقعى فيه, تعالي على نفسك , لو فكرتي فيه,قولي اعوذ بالله من الشيطان الرجيم, اشغلى نفسك جدا جدا جدا, لدرجة انك متسبيش فرصة انك تفكري فيه ثانية, ولو جه على بالك قولى انا حمارة انا حمارة لغاية ما تزهقي ,تمام؟.
م* ما الي ايده في المية مش زي الي ايده في النار, انا برضه الي حمارة؟
سارة : ماتردي.
منى: تمام تمام , ماشي.
سارة : مالك مبلمة ليه؟
منى: هو مفيش حل تاني غير اني اتجنبه؟.
سارة: اه , انك تحبيه, تختاري ايه؟
منى: ومالك كده بتقولي تجبيه كأنك مش طايقاه.
سارة :لان تحبيه يعني توافقي تكلميه , وتكلميه يعني توافقي تقابليه , وتقابليه يعني مش هنخلص , وخدي عندك بقي خناقات وتستخبي من اهلك ومتوافقيش على عرسان و.......
منى: ايه ايه , بالراحة عليا ,مالك انا بقولك انا مشدودة له اتفتحتى زي البلدوزر.
سارة: انا بفهمك يا حبيبتي , عشان انتي خام والمصيبة انه باين عليكي انك خام , فالناس بتستعبطتك.
منى: وحضرتك بقي الي مش خام , مش شايفاكي يعني ماشية كل يوم مع ولد.
سارة: مش معنى انك مجربتيش حاجة في دنيتك , تبقي عايشة كده مش فاهمة حاجة .
منى: الله يكرمك.
سارة : وبعدين انا ياما شفت , انتي ناسية ان اخواتي كلهم بنات.
منى: بس انتي كدة اتعقدتي.
سارة: بيتهيألك , انا كده احسن من ناس كتير , يعني انا لو كنت حبيت , كنت بقيت فرحانه كدة دلوقتى, انا كان زماني انا الي بشكيلك , وبعدين مفيش حاجة اسمها حب,الحاجات الي بتحصل دلوقتى دي مش حب.
منى: يا سلام يا ختى؟
م*انا جيت لمجنونة تنصحنى
منى: بس مسيرك تحبي.
سارة: مش شرط.
منى: امال هتتجوزي ازاي يا فالحة؟.
سارة:وهو جواز الصالونات اتعمل لايه يا فالحة انتي؟.
منى: من غير حب؟؟؟.
سارة: الحب دا لواحدة مراهقة زييك , انا ايه الي يخليني احب واحد وفي الاخر متجوزوش؟,وبعدين الحب بييجي بعد الجواز,انا ايه الي يخليني اجيب واحد لاهو ابويا ولا اخويا يقولي انتي رايحة وجاية منين,لا والبسي دا ومتلبسيش دا, ومتتأخريش عن الساعة كذا.
منى: لااااااا , دانتي متعقدة بجد.
سارة : سيبك منى انا , خلينا في خيبتك.
منى: خيبتي انا برضة دانا جيتلك يا عبد المعين تعيني لقيتك ..............
سارة: والله انا نصحتك , انا مشفتش حد حب وطال والي كنت بقول عليها عاقلة جاية تقع لي في مصيبة , مش تنقي؟
منى: على فكرة احمد ظريف جدا وخدوم , وولد محترم اوي بس انتي تعرفيه.
سارة: كفاية انتي تعرفيه,وبعدين اول ما تشوفي ولد تسألي نفسك سؤالين .
منى: ايه؟
سارة: بيدخن؟؟.
م*اوباااا
منى:........
سارة :بيصلي؟؟.
منى: .......
م*تصدقي معرفش؟؟؟
سارة:بعد كدة تشوفي ظريف ولا لذيذ ولا دمه تقيل.
منى: طيب ياستي انا هسمع كلامك وامري لله , خلينا ورا سارة لحد ما تودينا في داهية.
سارة : الداهية الي انتي رايحالها اسمها ايمو


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 6:55 pm

يوميات بنت فى سنه اولى جامعه
----------------------------------------------
اللي يخلص يدوس لايــك علشان اعرف كام واحد متابع معانا وانزل الجزء اللي بعده

(الحلقه السابعه عشر) و (الحلقه الثامنه عشر)

على الرغم من عدم اقتناع منى بماقالته سارة , وخاصة رأيها عن الحب , الا انها اتبعت تعليماتها عسى تفلح في انهاء حيرتها, فحاولت اقصاء احمد من تفكيرها , ولكن الامر هذه المرة لم يكن بالهين, فقد استعانت عليه بالانغماس الشديد في اعمال البيت, والخروج وتعويض الوقت الضائع بقضائه وسط اخوتها استغلالا للفترة التى يقضيها معتز بالمنزل, بعد ان كانت تفضل قضاء الوقت وحدها تفكر باحمد, ولكنها لم تنج من اليالي, اليالي التى مرت عليها سنين وسنين, ولم تستطع منع نفسها من التفكير فيه ولو كمكافأة لها على ثباتها طوال اليوم, وكان كل ماتفعله بالنهار يضيع باليل.
اما احمد فقد تعجب من عزوف منى عن تنفيذ خطته, لقد انتظر , ومر العيد , ولم تتصل مرة اخرى, وبعد ان كان واثقا من نجاح خطته , بدأت ثقته بنفسه تتزعزع.
أ*اصلك كنت بتقولي مؤدبة
الله اعلم ظروفها كانت ايه
يعني هتكون ايه يعني؟,ماهي واقفة قدامك اهي ,سليمة زي اخر مرة شفتها فيها
يمكن هي فعلا ملهاش في الكلام دا
اللهم طولك ياروح , يابني البت دي بتلاعبك , دي ناصحة جدا , وعارفة هي بتعمل ايه
تفتكر تكون قاصدة؟
ايوة طبعا عشان انت تندب وتجري عليها, اسمع كلامي اتقل عليها
لا انا عايز اروحلها
شوف اقوله ايه يقولي ايه, انت غبي ؟, ماهو ده الي هي عايزاه
طيب اعمل ايه دلوقتى
انت تدخل على شلتها عادي خالص ,وبكل تناكة تسلم وتمشي من سكات
ماشي كلامك المرة
وانا من امتى مبيمشيش كلامي ؟, يلا اتفضل قدامي
*************
م* مالك اتلخبطي ليه ؟ ماتسبتي
احمد جاي , احمد جاي
وايه يعني؟ ,ماتقفي على بعضك هو هياكلك يعني
دا مبيبصليش خالص , اعمل ايه , اسلم عليه انا؟
تسلمي عليه ايه ؟, انتي على طول مدب كده, اتقلي , هو مش تقلان عليكي بقاله كام يوم
بس انا الي كنت عايزة كدة , انا الي كنت عايزاه ميكلمنيش, انا اصلا مبفكرش فيه
طب اسكتى يالي مبتفكريش فيه وورينا شطارتك اهو جاي اهه
**************
دخل احمد بكل ثقة على الشلة وسلم عليهم واحد واحد بأسمائهم بما فيهم منى , ومزح معهم بشكل طبيعي , وفي وسط الجماعة , ثم استأذن منصرفا
**************
م* ايه دا بقاااااا, هو حلقلي ليه؟
مش دا الي انتي عايزاه؟
لا مش دا الي انا عايزاه , كويس كده؟؟, ايوه انا كنت عايزاه يجي يسلم عليا
ايوه كده خليكي صريحة مع نفسك
انا صريحة مع زفت نفسي, هو ماله بقا سابني ومشي من غير مايسلم عليا
عشانك ياحلوة مش في دماغه اصلا , دا واحد لافف وداير هيبصلك انتي على ايه, لابتعرفي تتكلمي , ولا ليكي في الصبيان , ولا حتى بتتصلي تسألي عليه , ولما بيكلمك بتندميه انه اتصل
ايه الكلام دا , لا طبعا , احمد كان بيكلمني كل يوم وهو مبسوط
دا بيتهيألك, احمد زهق منك خلاص , انتي بصراحة زهقتيني انا نفسي
بجد, يعني مش هيكلمني تاني
كلميه انتي
هااااهاااهااا, اهو كلو الا ده
انتي حرة
ايوه انا مينفعش اكلمه , صح؟
انتي حرة
لا , يعني اكلمه اقله ايه يعني
انتييي حررررةةة
لا , طبعا عمري ما هكلمو
*****************
منى: انا لقيتك مبتسألش قلت اسأل انا.
م*بقي انا مبعرفش اتكلم يا ايمو
احمد:انا اقدر ماسألش عليكي برضه؟.
أ* خدت الدوري يا ايمو عقبال الكاس في المكالمة الجاية
منى: اخبارك ايه؟
احمد: تمام الحمد لله, وانتي؟
أ*والله ووقعتى ومحدش سمى عليكي ياموني
واثناء الحديث استفسرمنها احمد بهدوء عما اذا كانت شيرين تعلم بمكالمتهما
احمد: انتي بتكلمي شيرين؟.
منى: لا , ولا انت؟
احمد: لا , وانا الي كنت فاكر انك بتسلميلي عليها.
منى: لا, دانا مبشوفهاش اصلا.
أ*الحمد لله
منى: لما اشوفها هسلملك عليها.
احمد:لاااااااااا, اوعي.
منى: نعم؟.
احمد:مانا هسيبها خالص لغاية ماتفتكر ان ليها صاحب اسمه ايمو.
أ*انتي عايزة تسلمينا ليها, ويبقي مشافوهومش وهما بيسرقو قامو راحو يعترفو
*****************
أ* دانت داهية, يخرب عقلك , جبت المخ دا منين
منك انت, بس انت الي مش واخد بالك من قدراتك
سمعتها؟؟؟ , دي اتصلت , عارف يعني ايه ؟, لو كنت سلمت عليها في الجامعة مكنتش عبرتني
عشان تبقي تسمع كلامي بعد كدة ومتقاوحنيش
هو انا هرفضلك كلمة بعد كدة دانت المعلم

منى: بس انت ذاكر وانت تنجح, متضيعش وقتك.
احمد: اذاكر مين يا بنتي , هى الكليات بالمذاكرة, انتي شكلك بتاكلي الكتب, ربنا يحفظنا.
منى: ههههه, لا والله ماباكلش حاجة , بس انا شايفة انك المفروض تنجح السنة دي , دا حتى يبقي عيب لو طولت عن كدة , انا هتخرج قبلك.
أ* متفوليش الله يخليكي
احمد: وهو انا اطول تتخرجي قبلي.
منى: مانت متعود الدفعات داخلة خارجة عليك, وانت شفت منهم كتير, فاكر لما شتمت واحد وطلع معيد.
احمد: ااااااااهه, والله الواد دا كان رخم في الكلية ومكنتش عارف انه اتعين خلاص, والواطي السنة الي فاتت خلا الدكتور يشيلني المادة, بس انتي ايه الي عرفك بالموضوع دا.
منى: شيري, وبعدين انت مفضوح اصلا.
احمد: الله يسامحك يا شيرين , وقالتلك ايه عنى كمان.
م*انك رمرام
منى: مفيش , شوية حواديت كدة.
أ*قالتلك على موضوعي معاها؟
احمد: زي ايه؟.
منى: يعني انك فاشل وبتاع بنات ,هههههههههههههه.
م* انا مش بهذر قالتلي فاشل وبتاع بنات
احمد: دا اقل حاجة عندي, لا بجد قالتلك ايه؟.
منى: قالت انك خدوم وكده وجدع , بس ...يعني... مبتنقيش البنات الي تعرفهم.
م*لما نشوف هترد تقول ايه
احمد: انا؟؟؟؟, طيب دانا بعرف احلى بنات في الجامعة, انا مفيش بنت عرفتها كانت وحشة.
أ*انا مبنقيش؟؟؟؟؟؟
منى: هي يمكن ماكانتش بتتكلم على الشكل.
م* ياتافه وسطحي
احمد: اااه, دا عشان ... انا فاهم ..
منى: فاهم ايه؟.
احمد: لا دا موضوع كدا.
منى: لا بجد قول.
احمد: بس توعديني متقوليش لشيري, احلفي.
منى: والله ماهقولها ,قول بقي.
احمد: اصل كان فيه بينا موضوع كده, اول مادخلت شيري الكلية, بس يعني هو عدا بالنسبة لي , ممكن تكون هي لسه.
منى:..................
احمد: انا هفهمك , في اول الكلية شيرين كانت معجبة بيا وبعتتلي واحدة صاحبتها تقولي ,معرفش بقي كانت بتحاول تسبت لنفسها ايه,بس انا قلت عيب احنا اصحاب ومينفعش اعط مع واحدة صاحبتي , مع انها كانت جديدة ع الشلة.
أ*زي حضرتك كدة بالظبط
احمد: فقلتلها , معلش يا شيري احنا اصحاب , ومينفعش افكر فيكي غير كدة ,ومن يوميها هي ممشيها اصحاب بس ما افتكرش انها ناسياهالي, فعشان كدة تلاقيها بتظبطنى في الكلام.
لقد سمعت منى هذه القصة بالطبع من فم شيرين ولكن بتفاصيل اخرى , وهي التفاصيل الحقيقية, ولكن احمد, اراد اولا ان يحفظ ماء وجهه, ثانيا ان يدمر نظرة منى لشيرين ,وبالتالي ثقتها فيما ستخبرها به من اخبار ان علمت ما بينهما او حتى نيته, فقد كان لها معه عهد طويل , وعلى الرغم من انها من اقرب البنات الى قلبه في الكلية الا ان ماذا عساه سيفعل, الغاية تبرر الوسيلة, اليس كذلك؟.
منى: بس شيري كانت مرتبطة بقالها سنتين .
م* ايه دا بقي؟؟
احمد: اه , الواد اسامة, منا عارف, ماهو دا بعد الموضوع دا ما حصل.
منى: بس هي سابته خلاص من زمان, وهتتخطب لواحد اسمه محمود.
احمد: اه بس هو الي سابها مش هي الي سابته.
منى: بس شيرين , صاحبتك مش كدة.
احمد: اه , طبعا , احنا كلنا هنا اصحاب في بعض, بس دا سر يا موني , اوعي بجد تقولي لحد.
منى: متخافش انا مش هقول.
*******************
سارة : دا عيل واطي وزبالة.
منى: ايه ياسارة متشتميهوش.
سارة: يعني هو حد يتكلم عن صاحبته كدة؟
منى: هو مقالش حاجة هو حكى الموضوع , وهي حكت الموضوع ,انا مش عارفة اصدق مين فيهم.
سارة: شيري طبعا , وهي مصلحتها ايه انها تكذب عليكي؟.
منى: وهو مصلحته ايه؟, انا بس مستغربة لان لو هي شايله منه , وهو شايل منها , ليه هما اصحاب لغاية دلوقتى؟.
سارة: اديكي انتي بتتكلمي وتردي على نفسك, لو الموضوع كان توقيعة زي ما قالت شيري فالوضع ممكن يتصدق , اما لو كانت هي الي باعتة صاحبتها زي ما ايمو قال يبقي الوضع مش واقعي اصلا.
منى: يووووه, انا مش عارفة بقي.
سارة: انتي الي عايزة تصدقى احمد بتاعك دا, انتي حرة خليه يخسرك اصحابك , مش بعيد بكرة ييجي يقولك سارة بتبعتلي جوابات.
منى: متبقيش غلسة انتي كمان.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 6:56 pm

( الحلقه التاسعه عشر) و (الحلقه العشرين)

دب الخوف في قلب منى من كلام سارة , من الصادق ياترى؟, وشعرت ببعض الشك في شيرين , بينما لم يطاوعها قلبها للشك في احمد , فحاولت عدم التفكير بالامر , وكأن شيئا لم يكن , وعادت للتخدير الذي يقوم به احمد عليها, ومكالماته التليفونية التى بدأت تطول وتطول, وقد تصبح اكثر من مرة في اليوم , بسبب وبدون, وقد يتصل فقط ليخبرها بما فعله طوال اليوم .
اما احمد, فكانت خطتة تمشي على اتم وجة, هاهو ذا وصل الي منتصف الطريق , بدأ يتعرف على منى اكثر واكثر , فهو يحادثها يوميا , ولا يمل الحديث ابدا, فقد وجد طريقة لاستدراجها في الحديث عن نفسها, كان يتحدث عن نفسه , وعما يفعله , وكأنه يعطيها تقريرا يوميا , فما كان منها الا ان تجيب ببعض ما فعلته, او تتحدث عن نفسها او اخوتها, وهو يخزن هذه المعلومات في رأسه, فقد كان هذه هو المطلوب , وبدأت منى الغامضة تنكشف امامه , وبدأ يشعر رويدا رويدا, بمدى سذاجة الفتاة وحسن تربيتها, وحدث هذا حين دخل مؤمن عليها ذات مرة وهي تتكلم فاغلقت الهاتف , وبعد ذهابه عاد احمد يتصل.
احمد: ايه يا بنتي, الخط قطع؟
منى: لا ,دا مؤمن دخل الاوضة فقفلت.
احمد: وايه يعني؟.
منى: يا سلام ,ولما يسألنى بتكلمي مين اقوله ايه؟.
احمد:قوليله واحد زميلي في الكلية.
منى: وانا بكلم واحد زميلي في التليفون ليه؟.
احمد: قوليله اي حاجة , بسأله عن حاجة , او اي حاجة تانية.
منى: انت عايزني اكذب عليه؟.
أ*امال انتي الي عملتيه دا كان ايه يا فالحة
احمد: طيب قوليله الحقيقة.
منى: انت اتجننت , انت عايزني اقوله ...........
م* صحيح يامنى , هتقوليله بكلمه ليه, بكلمه بالساعات وكل يوم ليه
وهو ماله , انتي مبتعمليش حاجة غلط
ولما هو مش غلط انا خفت وقفلت ليه
ولما هو غلط بتعملي ايه ع التليفون لسه
احمد:ايه يا موني سكتى ليه؟.
منى: لا مفيش سيبك انت من الموضوع دا.
احمد: بس انا عايز اتكلم في الموضوع دا.
منى:........................
احمد: انا بصراحة كنت عايز اتكلم في الموضوع بقالي مدة بس كنت مستني وقت مناسب, وانا خايف افضل استني الوقت المناسب وميجيش.
منى:موضوع ايه؟.
احمد: منى, بصراحة , انا كان الاول مش في دماغي , بس من فترة كدة , انا بدأت اخاف غلى نفسي ,انا عمري ماكنت كدة,وكنت خايف ان اليومدا ييجي وعرفش اتكلم.
منى: احمد, انا مش فاهمة حاجة.
م*ربنا يستر
أ*اهو عشان احمد دي انا مش هرحمك
احمد: منى , انا كنت فاكر في الاول اني متهيألي , بس بقالي مدة متأكد.
منى: فيه ايه؟
احمد: منى انا مشدود ليكي اوي, انا اول ما حسيت بكده حاولت ابعد ,لوتفتكري فيه فترة مكنتش بكلمك فيها, بس مقدرتش لقيتني بدل ما بكلمك في اليوم مرة بكلمك اكتر من مرة, ولقتني بحب اشوفك,وعايز اقرب منك, صدقيني انا مش كده, ومكانش دا قصدي انه يحصل, بس مش بايدي, انا كنت خايف اقولك لا تصديني وساعتها مش عارف هعمل ايه, بس انتي كان لازم تعرفي, انا بقولك ومش مستني منك رد, منى انا بجد معجب بيكي, وانتي فعلا غيركل البنات الي عرفتهم ,مش كلام افلام زي مابيقولو, انا عمري ما استريحت لحد زي ما استريحتلك , انا عارف انك اكيد ياما سمعتى الكلام دا ,ويعني.........منى.... انا مش عارف اقولك ايه بصراحة, انا عمري ماكنت مرتبك قدام بنت كدة بس انا والله عمري ما حسيت ناحية بنت زي ما انا حاسس ناحيتك.
أ* هووووف..... انتي لو حجر بقي برده متقدريش ع الكلمتين دول
م*آ.......آآآآآ...آ
منى:.............................................. .....................
احمد:انا عارف اني اتعديت حدودي , بس دا الي انا حسيته وكان لازم اقوله, لو مش عايزة تردي براحتك, انا مكنتش منتظر منك رد اصلا , انا ...........,انا بجد مش عارف اقول ايه, انا يامنى بجد مكانش نفسي ان دا يحصل, وانا اسف اذا كنت ضايقتك, وانا بجد مرتبك , فاعذريني, انا جازفت وكشفتلك نفسي ومشاعري , بس انا مش قادر اخبي عليكي , واكلمك عادي , كأن مفيش حاجة في قلبي ليكي, وبعدين انتي قريبة منى اوي, متفتكريش ان كان سهل عليا اني افاتحك في الموضوع .
منى: ...............
أ*انتي اتخرستي ليه
م* انا.... يعني.....
احمد:بصي يا مني انا مقدر موقفك وانا مش هضايقك اكتر من كده, انا هقفل , ولما تقدري تردي عليا , معرفش بقي.... ابقي اكلمك او تكلميني بس انا دلوقتى هقفل واسيبك تفكري , لان واضح اني احرجت نفسي واحرجتك معايا.
أ*انطقي بقي يا بت,انا هقفل بجد, ربنا يهديكي
منى:...................
م*ياسلام ,انت تعملها وتجري
احمد: انا هقفل؟؟؟.
منى:سلام يا احمد.
أ*سلام ايه انتي صدقتى
احمد: باي يا منى.

أ* انت ليه اتسرعت, مكانش المفروض تنطق دلوقتى خاااااااالص
اعمل ايه بقي الي حصل
اديك اتدبست والبت ما نطقتش,وممكن الموضوع كله يتفرقع دلوقتى, مش كنت تستنى تتأكد انها بتحبك
بتموووت فيا , ايه رأيك بقي
طب لما نشوف
.............................
...................
تفتكر هي هتعمل ايه دلوقتى
انا عارف في المصيبة الي انت هببتها دي
بس انا كنت بتكلم بجد , انا نص الكلام الي قلته حقيقة مش كده برضه
والله يا حبيبي انت ادرى بنفسك , انت هتقع لي فيها وتيجي تستنجد بيا؟
انا موقعتش فيها بس هي عاجباني بجد
طيب بص انت تكمل عليها النهاردة متسبهاش عشان تبقى ضربت على الحديد وهو سخن
ماشي, باليل ابعتلها الرسالة, قشطة كده يا كبير؟
قشطة يا ايمو
****************
م* يانهار ابيض ....وابيض ليه دا اسود
ايه ايه ,مالك كده عاملة مناحة, مش تحمدي ربنا
على ايه؟,انا مش فاهمة حاجة
انتي هتستعبطي , الواد وطلع معجب بيكي زي مانتي معجبة بيه ,ايه الي حصل بقي , دلوقتى لما اعترفلك بقي كخة, كان عاجبك بس وهو تقلان عليكي
لا طبعا, بس هو .....مش عارف ينقي الوقت, حد يخبط حد بالكلام كدة, وعامل زي الراديو معرفتش ارد عليه
مش انتي الي عملتي فيها خرسا, الواد قعد يكلمك وانتي ساكته
كنت هقوله ايه يعني, وانا والله كمان دايبة فيك تعالي نتجوز
لا, بس كنتي متبانيش هبلة اول مرة تسمعي كلام حلو
طيب ما هو مكانش اول مرة اسمع كلام حلو
امال اتغابيتي ليه؟
اهو الي حصل بقي, المهم دلوقتى هنعمل ايه؟
انا مالي, شوفي انتي عايزة ايه
مش عايزة حاجة
ياسلام, تبقي هتموتي على الولد واول ما يقولك كلمة حلوة تقولي ,معلش مش عايزة حاجة
اعمل ايه انا طيب
تحضري كلمتين تردي عليه بيهم ,لانه هيفتح الموضوع دلوقتى او بعدين
اقوله انسي يا احمد احنا اصحاب صح؟
يا سلام هيقوم احمد ينسي وترجعو اصحاب تاني
ايوة
يا حلاوتك, اولا كدة,بعد الي حصل دا مبقاش ممكن ترجعو اصحاب اصلا, ثانيا لو رفضتيه ممكن متشوفيهوش تاني خالص
ياخبر ابيض
امال انتي فاكرة ايه, ثالثا لو قلتيله مع السلامة ممكن يتكلم عليكي ويقول كانت بتكلمني بالساعات على التليفون وهو عنده حق
كنا بنتكلم عادي , احنا عمرنا ما اتكلمنا في حاجة خارجة
انتي هتضحكي عليا ولاعلى نفسك, هو فيه اصحاب بيتكلمو في التليفون بالساعات
مش كان في الاول عادي ردي ردي, دلوقتى الكلام اتغير؟؟
ياحبيبتي انتي كنتي فاهمة من الاول بس كنتي عاملة مستهبلة,انا كنت بنصح وانتي الي بتعملي الي انت عايزاه, انتي الي كنتي عايزاه يقولك كدة
انا؟؟؟؟؟
لا ,انا؟؟؟, طبعا كنتي عايزاه وكنتي بتشجعيه , واهو الي انتي عايزاة حصل , شوفي بقي هتردي تقولي ايه, ومتطلبيش منى اطلعك من المشكلة
انا عايزة نفضل اصحاب وميفتحش الموضوع تاني
لو شايفة انه ممكن جربي
يااااااربي اعمل ايه, انا محتارة اوي
وفرحانة اوي
نعم؟؟؟
ايوة, تنكري انك فرحانة
وانا هكدب ليه, طبعا فرحانة ,بس برضة محتارة
خلاص سيبك انتي وشوفي هو هيتصرف ازاي
صح كده, اما اشوف هو هيعمل ايه ,مش يمكن يطنش على الموضوع خالص
ايوه كده
قاطع حبل افكارها صوت رسالة على الموبايل , فتحتها فاذا بها من احمد:
"بحبك"


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 6:56 pm

(الحلقه الحاديه والعشرون) و (الحلقه الثانيه والعشرون)

سارة: ها , مفيش جديد؟
افاقت منى من شرودها وردت متسائلة.
منى: جديد في ايه؟.
سارة: ايمو؟.
ارتبكت منى لدي نطقها الاسم وقالت.
منى: لا طبعا مفيش جديد.
م*مبحبش اكدب عليكي
وعايزة تقوليلها الحقيقة عشان تزعقلك
لا , بس مش كنت محتاجة اقولها
لا مش محتاجة تقوليلها ولا حاجة, شفتى عملت فيكي ايه اخر مرة , خلتك في الاخر انتي الي تتصلي بالولد
سارة: احسن برضة يعني كل حاجة تمام؟
منى: اه تمام.
سارة: وانتي من جواكي, حاسة ناحيته بحاجة.
منى: لا , خالص .
سارة: الحمد لله, انا مش قلتلك اول ما تشيليه من دماغك هتتحل المشكلة.
منى: فعلا , ماهي المشكلة اتحلت.
م*اه ياسارة لو تعرفي
سارة:انتي مش في لجنتي صح؟.
منى: لا يا ستي انا مع ميمي.
سارة: ايه دا هو ميمي اسمه ميمي بجد؟.
منى : ايوة يا ستي بجد.
سارة : ههههههههههههه, الله يكون في عونك .
منى: وميرنا كمان, انتي معايا صح؟.
ميرنا: اه احنا في المدرجات مش كدة.
سارة: طيب اشوفكم بعد الامتحان بقي, عند الكافيتيريا , اوكاي.
ميرنا: اوكاي , يلا بينا يا منى.
**************
لم تدر منى ماالذي كتبته في الامتحان,فقد كان عقلها شاردا تماما,تفكر في احمد, تري مالذي حدث منذ ليلتها يا احمد؟؟, هل تحبني حقا؟.
خرجت قبل نهاية الوقت وقد كتبت القليل حتى ان ميرنا كادت تصرخ عليها وهي خارجة, لان الامتحان كان طويلا وصعبا ,ولكنها كتبت ما تعرفه ولم تشغل بالها بملء الورقة كما يقولون.
اتجهت للكافيتيريا تطلب قهوة, فقد احست بالصداع يكتنف رأسها بعد ليلة من مجاهدة نفسها للتفكير في احمد وليس في المذاكرة.
وكأنه أبي الا ان يظهر امامها لدي تفكيرها فيه, فما كادت تتجة للكافيتيريا حتى لمحته متوقفا هناك يرقبها بعين لا تطرف, اقشعر بدنها , هذا مالم تحسب له حساب ما الذي اتي به اليوم؟.
اقتربت منى من مكان احمد , متصنعة الهدوء والقت عليه السلام ثم شرعت في طلب قهوتها ,بينما لم يتحدث هو منتظرا اياها في صبر, حتى انتهت واخذت القهوة, وسارا ببطء ودون كلام للمقعد بجانب الكافيتيريا.
قطع احمد الصمت متسائلا.
احمد: الامتحان كان حلو؟.
اشارت منى برأسها نفيا وهي ترشف القهوة وقالت.
منى:لأ, كان طويل.
فنظر في ساعته وقال في جزع.
احمد: وانتي ايه الي خرجك دلوقتي ؟,دا لسه تلات اربع ساعة.
نظرت اليه نظرة خاوية وقالت .
منى: كتبت الي عرفته ومكانش فيا دماغ ارغي , الي يحصل يحصل بقي.
ثم عادت لقهوتها , وساد صمت قصير قطعته منى.
منى:انت ايه الي جابك النهاردة مش امتحانك بكرة؟.
نظر اليها وقال بهدوء.
احمد: مش عارفة انا جيت ليه؟.
خفق قلب منى ,واشاحت بوجهها بعيدا عنه , ولم تجبه, ثم قالت.
منى: انت عندك امتحان بكرة؟.
لم يجبها احمد انما قال.
احمد:انا جيت اطمن عليكي.
م* ردي يافالحة
احمر وجة منى ولم تستطع الاجابة, فقال احمد.
احمد:منى بصيلي انا بكلمك.
التفتت اليه على مضض.
منى:مش المفروض تروح تذاكر.
احمد: انا مش عارف اذاكر, انتي مش معقول مش حاسة بيا, يا منى احنا عدي علينا سبع ايام من اخر مرة اتكلمنا, انا منمتش فيهم, مش عارف انتي عاملة ايه ولا بتفكري في ايه, كنت هتجن, انتي عارفة انا منعت نفسي كام مرة اني اتصل بيكي تاني, ومش عارف سكوتك دا يعني ايه ؟, انتي رافضاني ولا قابلاني ولا ايه بالظبط؟.
أ*ايوة انتي رافضاني ولا لأ؟,ساكتة ليه؟؟؟
وقفت منى مشيحه بوجهها عنه.
منى: احمد , ربنا يخليك انا مش قادرة اتكلم خالص , عندي صداع ودماغي هتفرقع.
م*وكل دا بسببك فمتكملش عليا
فرد احمد متصنعا الاقتضاب.
احمد:انا فهمت خلاص, انتي بتهربي منى , انا اسف يا منى ان كنت ضايقتك, مع السلامة.
أ*متبصش وراك,ايوه هتنده عليك اهه
وسار مبتعدا منتظرا نداء منى.
م* انتي هتسبيه يمشي زعلان, انتي مجنونة , حرام عليكي دا عنده امتحانات
منى:آآ...أحمد..
أ*هو دا الكلام
فالتفت راسما تعبير الحزن على وجهه.
فارتبكت منى , ولم تتحدث , فنظر اليها في تساؤل , فلم تتكلم ولكنها نظرت اليه راجية الا يمشي وان لم تتكلم , وكان هذا يكفيه, فقال.
احمد: انا هروح اذاكر عشان عندي امتحان , بس هستني تكلميني بكرة تسألي عليا.
والتفت تاركا اياها حائرة خلفه.
*************
أ*شكلك يا منى هتتعبيني معاكي وانا الي كنت قلت خلاص , ربنا يسامحك يا شيخة
ايه انت هتسكت بعد التعب دا كله؟
اسكت مين ياراجل انا وراها وراها, دانا الوقت الي ضيعته عليها كان زماني مظبط فيه اربع بنات

ترددت منى طويلا قبل ان تقرر ان تتصل باحمد, بل لقد قضت اليومين كاملين في محاولة لاتخاذ قرار , حتى انها لم تذاكر للمادة المقبلة, وبالفعل اتصلت به.
منى: السلام عليك.
احمد: وعليكم السلام, ازيك يامنى؟.
منى:الحمد لله, عملت ايه في الامتحان؟.
أ*انا بتاع امتحانات برضه ,عيب عليكي
احمد: الحمد لله.
منى: كان كويس؟.
احمد:لا, بس حليت.
أ*قصدي غشيت
منى: الحمد لله.
وصمتت .
أ*نفسي افهم مالك مخروسة ليه؟
احمد: انا كنت مستنيكي تتكلمي طول النهار, ومكنتش عارف انام بعد الامتحان , خفت تطلبيني تلاقيني نايم .
منى: انا قلت استني باليل تكون روحت وكده.
احمد: على فكرة وحشتيني.
أ*اما اخليكي تنطقي
منى: .....................
م* وبعدين بقي
احمد: انا ضايقتك؟.
منى: احمد, انا مش عايزاك تنشغل عن المذاكرة اليومين دول , وياريت تركز, عشان انا عايزاك تنجح.
احمد: خايفة عليا؟.
م*انت بتلف تلف وترجع لنفس الموضوع
منى: انت اذا مخفتش على نفسك محدش هيخاف عليك.
احمد: ماشي ياستي , انا من هنا ورايح هخاف على نفسي عشان انتي خايفة عليا.
منى: بقولك ايه انا هقفل عشان بابا بينادي عليا, اوكاي.
م*اهو بدل مانفضل نلبخ كتير اقفل احسن
احمد: ماشي يا موني باي باي.
أ*طيب ابقي سلميلي على بابا ,ههههه
واغلق احمد السماعة وقد شعر براحة , بعد ان عادت خطته للطريق الذي رسمه.
اما منى فشعرت بعدم الرغبة في المذاكرة ولا النوم ولا اي شىء,فقط شعرت بمشاعر عنيفة لاحمد,لم تستطع السيطرة عليها.
****************
بعد الامتحان الذي كان سهلا, شعرت منى برغبة شديدة في رؤية احمد, فخرجت من الامتحان مبكرا علها تجده , ولكن لسهولة الامتحان لم تخرج هذه المرة وحدها , بل خرج معها ميمي وميرنا , وقابلوا سارة وبقية اصدقائهم, ووقفوا يتحدثون ,ولم تكن الكلية شبة خالية كالمرة السابقة ,بل كانت مزدحمة فقد كان يوم الخميس, ولمحت احمد,الذي اقترب منهم يسلم عليهم ويسأل عن الامتحان فبادرته سارة قائلة.
سارة: انت ايه الي جايبك النهاردة؟, سمعت ان امتحان امبارح كان رخم.
أ*الامتحان برضه الي رخم؟؟
احمد: اه,بس انا حليت الحمد لله
وانخرط على مضض في حديث مع حسان ولم يستطع ان ينفرد بمنى, بينما وافق هذا رغبة منى في الا يتحدثا امام الناس وسارة على الاخص, ولكن قلبها كان له رأي آخر فشعرت بالسخط لعدم قدرتها على التحدث مع احمد,فقد انسحبت سارة وميرنا من المجموعة آخذين منى معهم.
وشدت سارة على يد ميرنا وهي تقول.
سارة: ايه حكايتك بقي اليومين دول؟ ,مازن لازقلك بطريقة مش طبيعية.
ميرنا: ماتسبيه يلزق, انا خسرانه ايه.
سارة: ياسلام ياختى, وهو عايز منك ايه؟.
ميرنا: مش عايز حاجة, هو عاملي فيها مش واضح بس انا فاهمة كويس هو عايز ايه؟
سارة: يعني ايه؟.
ميرنا: بيكلمني كل يوم في التليفون , وبيقعد يرغي وكده عاملي فيها اصحاب, بس انا فاهماه وحافظة الحركات دي.
سارة:وهو فيه اصحاب بيتكلمو في التليفون بالساعات.
م*اوببباااااا
ميرنا: ماهو عشان كده انا سايباه يجيب اخرة وعاملة مستعبطة, لان زي ماقلتي مفيش اصحاب بيتكلمو في التليفون بالساعات , كلهم بيعملو كده في الاول,هو اكيد معجب بس داخل داخلة استظراف, فخليه لازق.
سارة:وانتي بقي بتتصلي بيه؟.
ميرنا: لا طبعا, مين دا الي اتصل بيه؟,الذي عايز يتكلم يا حبيبتي يتصل هو.
سارة: صحيح, هو فيه ولد هيصرف على بنت الا اذا كان عايز حاجة.
ميرنا: يصرف عليا ايه؟, انا مبيجبليش حاجة.
سارة: والتليفونات دي مش مصاريف , ولا انتي فاكرة بتكلمي السنترال الدولي, ياحبيبتى الولد ما بيعملش حاجة الا ومستني منها مقابل, مش كده يا منى؟.
منى: هه؟.
التفتت ميرنا لمنى ,وقالت.
ميرنا: البنت دي مش رومانسية خالص, بتحول الحاجات الحلوة وتخليها وحشة بطريقة غريبة.
ثم قالت لسارة.
ميرنا: عشان كده عمرك ما هتحبي.
سارة: ومين قال ان انا عايزة احب, انا مش زيك عايشة عشان احب, الحب وسيلة مش غاية في حد ذاته ,وبعدين الي بتعملوة دا مسموش حب اسمة مصاحبة ومسموش ارتباط زي مابتقولو, انا الارتباط الوحيد الي اعرفه بيبقي بالدبل, وفي الشمال كمان.
ميرنا: انتي معقدة بجد, مش كده يا موني.........,هااااي يا بنتي انتي مش معانا خالص.
م* لا دانا معاكو اوي
منى: لا انا سامعاكو.
سارة:وبعدين انا مشفتكيش حبيتي قبل كدة يا ست ميرنا.
ميرنا: ليه هو انا هبلة؟..
سارة: ايوة , انتي بتفضلي توقعي الولاد فيكي وبس اول ما الولد يقولك بحبك تسبيه, زي العيال الصغيرة تفضلي شبطانة في الحاجة لحد ما تبقي بتاعتك ساعتها ترميها.
ميرنا: مش احسن من اني انا الي احبهم وبعدين يسيبوني هما , سيبك منها يا منى اسمعي كلامي انا الولاد كلهم سكتهم البنت الي تتقل عليهم.
سارة: بقولك ايه ما تلعبليش في دماغ البنت دي مش زيك, خليها في الي هي فيه.
م*ايوة خلوني في الي انا فيه
ميرنا: عقديها معاكي عقديها.
ومسحت سارة على رأس منى وقالت.
سارة: متسمعيلهاش يابنتي دي بايظة اصلا, ربنا يهديكي انتي ويسبتك.
م*منا اتسبت خلاص من زمااااااان
ميرنا: ربنا يهديكي انتي وتفهمي ان الدنيا كلها كده وانتي وست منى بتاعتك بس الي كده.
م*اه ياني, انا مش عارفة انا صح ولا غلط , مازن بيعمل زي احمد ولا دا وضع تاني, وسارة عندها حق ولابجد متعقدة, وميرنا فاهمة صح ولا غلط, انا مش فاهمة حاجة, انا تعبانه اوي ومحتارة اوي.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 6:57 pm


(الحلقه الثالثه والعشرون) و (الحلقه الرابعه و العشرون)

بعد الحديث الذي دار امام منى ,والحيرة التي انتابتها بين رأي سارة وميرنا, شعرت منى بالحزن خاصة ان مشاعرها هي تتعارض مع رأي كلتاهما , وشعرت برغبة في ايقاف هذه الدوامة التى لعبت برأسها منذ رأت احمد لأول مرة وشعرت بأن هناك امر واحد لايقاف الحيرة,وهو الامتناع عن المسبب لها.
وشعرت بالحزن الشديد لعدم قدرتها على تنفيذ هذا القرار الذي بدا وكأنه نهاية العالم, او على الاقل نهاية السعادة التي شعرت بها في وجود احمد حولها , ولكنها استجمعت شجاعتها وقاومت شيطانها الذي جادلها طويلا وحاول اقناعها بالعكس, وقررت الرد على كلام احمد بما لن سيعجبه.
**************
أ*ياساتر يارب بتتصلي ليه؟؟
يمكن تكون خلاص سلمت
هي مسلمة من زمان , بس موصلتش انها تتصل من غير ما اكون انا مسبتها قبلها
يا بني دي صايعة وانت عبيط , رد يمكن تقولك بحبك
انت هتهذر انت كمان, لااااااا,انا قلبي مش مطمن ممكن تكون متصلة تديني استمارة 6, وانا عمري ماخدت استمارة 6
لا خدتها , فاكر البت الايرانية جارة كريم,بس كانت مزة
مش تكون محضر خير ,بقولك مش مطمن, نقطني بسكاتك
طيب انت هتقعد ترغي , رد شوف عايزة ايه
احمد: الو.
منى: ازيك يا احمد , انا كنت عايزاك في موضوع.
أ* طيب مش تسلمي الاول
احمد: خير يامنى ,فيه ايه؟
أ*انا قلبي حاسس ان فيه مصيبة
م*يارب قدرني ,انا بعمل الصح مش كدة؟؟
منى: احمد, بصراحة انا مبحبش الف وادور ,من كام يوم كدة كلمتني في موضوع وكنت مستني ردي.
احمد: موضوع اني بحبك؟.
الجمت الكلمة لسان منى وبعد ان كانت كلها عزم شعرت بالوهن في لسانها وقلبها , اول مرة تسمع الكلمة منه, لقد ارسلها لها ولكنه لم يقلها من قبل, وصمتت .
احمد: ايوة يا منى ,كملي.
م*اكمل ايه الله يسامحك
منى: ايوة يا احمد الموضوع دا....., ومعلش بجد , انا اسفة انا ماليش في الجو دا, احنا اصحاب قبل كل حاجة ,وانا محبتش اخسرك وانا اسفة انا مش بتاعة ....الكلام دا.
م*مش تجمعي قبل ما تكلمي
أ*ننننننااااااااااعععععمم ياختى
احمد : منى, انا عمري ما قلتلك اعملي حاجة مش بإرادتك, انا......
م*ماهي المشكلة في ارادتي دي
قاطعته منى.
منى: احمد , بجد انا تعبت على ما قدرت اقولك الكلمتين دول , ولو سمحت انا في عز امتحانات ومش عايزة اتكلم في الموضوع دا .........., ارجوك.
صمت احمد مصدوما لما سمعه, من اين اتت بكل هذه القوة بعد ان عمل على هدم دفاعاتها كلها , وكيف لها بصده بعد ان لمس مشاعرها في نظراتها له.
احمد: انا اسف يا منى, افتكر اني فهمت , مع السلامة.
أ*اه يا بنت المجنونة
م*متزعلش منى يا احمد
منى: سلام.
*****************
اغلقت منى السماعة وشعرت بالهم يثقل صدرها , وهنأها عقلها على قدرتها تنفيذ ما عزمته, اما قلبها فبكي مما فعلته, وبالتالي بكت هي الاخري.
اما احمد , فبعد اغلاقه السماعة شعر بغضب لم يشعر به من قبل.
أ*ازاي ؟؟؟,ازااااااااي؟؟؟ , ازاي يعني انا مش فاهم , ماكل حاجة كانت ماشية تمام ,ايه الي حصل؟
مش عارف ايه الي حصل, انت يا استاذ بقيت غشيم وبيدخل عليك تقل البنات
لأه دا مش تقل خالص, دي بتستهبل, بترفضني انا وانا الي استنيت عليها كل دا؟, دانا سبتها براحتها خالص , لحد ما اتأكدت انها عايزاني تقوم ترفضني كده ,مفيش حد مؤدب كده
منا قلتلك انت الي مؤدب
بقولك ايه مش ناقصك انت كمان, انا لازم اتصرف, البنت دي انا مش هسيبها
احبك وانت سخن
هي مش عندها درس النهاردة, انا رايحلها
يا معلم
********************
احمد: بابا معلش انا عايز مفاتيح العربية.
الاب: ليه ياحبيبي , عشان تخبطهالي زي المرة الي فاتت.
احمد: لا يابابا , بجد انا عايزها مشوار مهم اوي.
الاب: ماهو الي فات كان مشوار مهم.
احمد: يووووووه, هو انا كل ما اطلبها منك تكفرني كده , دا بدل ما تجيبولي واحدة.
الاب: طب مش لما تتخرج الاول يا فالح واحنا نجيبلك كل حاجة , بالزمة انت مش مكسوف من نفسك, الي زيك بيتجوزو دلوقتى.
احمد: موال كل مرة ده ,اديهولي لما ارجع , بس دلوقتى معلش يا بابا ممكن المفتاح؟.
الاب: اتفضل خده من على الجزامة, بس ماتخبطهاليش زي كل مرة.
جري احمد على المفتاح وهو يصيح.
احمد: متخافش.
أ*انا الي هخبطها واحدة بنت مش العربية
وائل: منى,انتي مكنتيش صاحية خالص النهاردة.
منى: انا اسفة يا استاذ وائل, انا بس مش عارفة اركز.
وائل: متقلقيش يا بنتي الامتحان مش هيخرج عن التوقعات الي اديتهالكو دي ولو عايزة تيجي بكرة كمان تعالي, هوانا مش هقول اكتر من الي قلناه النهاردة, بس لو حسه انك قلقانة تعالي.
منى: ربنا يسهل, انا هحاول الم المنهج كويس.
وائل: منى... ركزي الله يخليكي , انتي معاكي نمرتي لو حبيتي تسألي في حاجة.
منى: اكيد ان شاء الله.
وائل: طيب انزلي بقي عشان متتأخريش.
منى: السلام عليكم.
ونزلت منى وهي شاردة تماما لا تفكر في شىء مما قال وائل, اما ما ملأ عقلها كان ما فعلته بأحمد في الظهيرة, ترى ما هو انطباعك يا احمد.
ومالم يخطر لهل على بال عند نزولها من البيت, ان تري احمد واقفا امامها مستندا على سيارته, عاقدا ذراعيه باديا عليه الغضب.
تسمرت منى في المدخل , ولم تستطع المشي ,بينما تقدم احمد اليها لما رأى انها لا تتحرك.
احمد:اتأخرتي ليه وانتي بتنزلي؟.
منى: انت ايه الي جابك؟.
احمد: متهربيش من السؤال, المجموعة نزلت بقالها عشردقايق.
منى: مفيش كان استاذ وائل بيأكدلي على حاجات في المنهج, وبعدين انت الي بتهرب من السؤال, بقولك ايه الي جابك؟.
احمد: الكلام الي قلتيه في التليفون , انا مفهمتش منك حاجة, انا ماليش في الجو..,انا مش في الكلام دا...,انا مش فاهم حاجة.
منى:لا يا احمد انت فاهم كويس.
احمد: تعالي بس بعيد عن المدخل عشان مش كل الي نازل والي طالع يتفرج علينا.
وخرجا للشارع واستندا اللي سيارته.
منى: من الاخر يا احمد,....انا مبكلمش ولاد.
احمد: وانا مقلتلكيش حاجة , انا مقلتلكيش كلميني ولا حتى حبيني ,انا قلتلك اني بحبك .
احمر وجه منى وشعرت بالوهن في اوصالها , وشعرت بأنه لو اصر على كلمة بحبك هذه ستنهار منه.
احمد: انا قلتلك مشاعري وبس مكنتش منتظر منك حاجة, وانتي حتى ماردتيش عليا , ولا فكرتي انا متضايق تعبان بذاكر مبذاكرش , سبتيني اضرب داغي في الحيطة, وكل ذنبي اني حبيتك.
منى: انا؟؟؟.
م*ايه دا ايه دا ؟,بالراحة ومن الاول انا عملت فيك ايه؟, امال انت عملت فيا ايه؟
احمد: ايوه يامنى , وواضح اوي اني مش في بالك, لاني لو بتفكري فيا مكنتيش بقيتي باردة عليا كدة.
منى:انا؟؟؟.
أ*هو انتي لسه شفتي حاجة
احمد: انا مطلبت منك حاجة, انتي فاكرة الحب ايه يعني.
منى: بس...انا ...انا مبحبكش.
احمد: لواديتيني فرصة هتحبيني , صدقيني مش هيحصل حاجة اكتر من الي بنعمله, احنا اصحاب يا منى , بس انا مش قادر خلاص , مش قادر ابقي صاحبك ,وانا في الحقيقة بحبك, اعاملك عادي وانا بغير عليكي حتى من ميمي, وانتي مش عايزة تديني فرصة, وتديني ليه؟ , دانتي مش عايزة تدي لنفسك فرصة تحبيني فيها.
أ*وانتي بتموتي فيا اصلا
احمد: وانا مطلبتش منك اي حاجة غلط ولا حرام انا بطلب منك انك تكوني بس حاسة بيا , وتدي لنفسك مساحة تفكري فيا فيها , واوعدك ماكنش اكتر من زميل لو لقيتك محبتينيش.
منى:...............
احمد: يامنى انتي لو بتحبي حد تاني قوليلي, انا مش هزعل.
منى: انا؟؟, لا طبعا , انا ماليش في الكلام دا.
أ*امال مالك بقي
احمد: طيب بصي, نتفق على حاجة , احنا ننسي الموضوع دا عشان الامتحانات, عشان نعرف نركز, بس بعد المتحانات ,اوعديني, اوعديني تديني فرصة, اثبتلك اني بحبك, وتدي لنفسك فرصة تحبيني.
منى: فرصة؟؟.
احمد: ياستي بلاش فرصة, سبيني بس احبك.
أ*وبعدين سيبي الباقي عليا
لا سيب انت الباقي عليا انا
منى:طيب بس توعدني انك متكلمش في الموضوع دا تاني.
احمد: اوعدك ,لغاية اخرالامتحانات.
منى: وتوعدني حاجة كمان؟؟.
احمد: ايه؟.
منى: توعدني تنجح السنة دي.
احمد: ماشي انا موافق, بس انتي توعديني, انك تفكري في الموضوع بجد.
منى: ..............اوكاي.....ربنا يسهل.
أ*هههووووووف....دا ايه الشلل دا, دانتي طلعتي عيني يا شيخة, انا كان ايه الي وقعني عليكي
انا عارف ما البنات كانو قدامك,انت بس الي بتحب تتعبني معاك
منى: انا همشي دلوقتى عشان اذاكر, وانت كمان روح ذاكر عشان امتحانك بكرة , ومتبقاش تنزل بعد كدة قبل الامتحان بالطريقة دي.
أ*يا ستي امتحان ايه صلي ع النبي, انا رايح الكافيه
احمد: حاضر,اي طلبات تانية.
منى: لا , شكرا, باي باي.
احمد: استني اركبك تاكسي ولا عايزة اوصلك.
منى: ههه دمك تقيل, تعالي ركبني تاكسي.
********************
م*ياه ياحمد , كدة تسيب مذاكرتك وتيجي عشاني, انت طيب قوي
أ*ولما انتي بتتسبتي اوام كده كنتي عملتي فيلم ليه من الاول
بس انا بهنيك على الي انت عملته
ياعم دا اقل حاجة عندي وانت ادري برضه
صح انت طول عمرك فنان


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 6:57 pm


(الحلقه الخامسه و العشرون) و (الحلقه السادسه و العشرون)

بعد هذا الحوار, لم يتوقف احمد عن"تثبيت" منى , انما كل ما توقف عنه هو كلمة بحبك, لانه ظل يتصل يسأل عليها بعد كل امتحان لها, وينتظر سؤالها بعد كل امتحان له, ولكنه لم يتوقف قط عن غضبه بعد ان رفضته, فلأول مرة يشعر بانه لا يعرف الخطة التي يسير عليها , ولا يستطيع توقع النتائج كما كان يفعل سابقا, وكأن خبرته توقفت عند هذا الحد , فلم تصل معه فتاة الي هذا الحد , الا اذا كانت تحب شخصا اخر حقا, وهذا شيء هو متأكد منه, ان منى لا تحب احدا, ولم يستطع عقله المريض استيعاب وجود فتاة مؤدبة الي هذا الحد, انه يشك حتى في رشا اخته , ولولا الحصار الذي يضربه حولها لما شعر بالراحة,على الرغم من انها لازالت في الثانوية العامة ,الا انه يعاملها كالمتهمة طوال الوقت.
اما منى فقد حصلت على ما ارادته, او هذا ما تظنه, ان احمد مازال موجودا بجانبها , ولكنه لا يطالبها بشيء, وهي تطمأن نفسها بكلمة "احنا اصحاب" , وكأنها تقنع نفسها بها, ولم تكن غبية لتفهم الوضع ولكنها فضلت تجاهله , بحجة انها في امتحانات.
****************
سارة : مش دي شيرين الي هناك دي؟.
منى: اه ,باين .
سارة: شيرررري.
منى: بس, انتي بتعملي ايه؟.
سارة: بنده عليها , ولا انتي خلاص مبقتيش تكلميها.
سمعت شيرين نداء سارة, فأقبلت عليهما بشوق , وعانقت كلتاهما طويلا.
شيرين: على فكرة, انتو كلاب, عشان انا كنت عاملة الزايدة قبل الامتحانات , ومحدش فيكو سأل عليا.
سارة: وانا هعرف منين؟, دانا حتى لما سألت كريم , قالي دي في اسكندرية.
شيرين: اسكندرية مين يا بنتي , دانا كنت في المستشفي.
والتفتت الي منى .
شيرين: وحتى مامتك جت زارتني , وزعلت اوي لما انتي مجتيش, يا واطية.
سارة: ايه دا يا منى ؟,انتي كنتي عارفة, ومقلتليش؟.
منى: آآ...معلش يا شيري , كنت مشغولة ..آآ ,يعني وبعدين الامتحانات انتي عارفة.
شيرين: ومكنتيش عارفة تكلميني في التليفون؟,ولا كنتى مشغولة برضة.
شعرت منى بالاحراج بعد هذا الكلام , فشيري على حق , هي تعلم انها كانت في المستشفي, ولكنها لم تزرها, وعزفت عن الاتصال بها ايضا لا تدري لماذا ؟, ربما أثر فيها كلام احمد بعض الشيء.
وقبل ان تجب انقذتها فتاة جاءت تخفي عيني شيرين بيديها , وهي تقول : انا ميييييييييييين؟.
شيرين: الصوت دا انا عارفاه....؟؟؟؟....,لاااااأ...., متقوليش ....,صافي؟؟؟.
والتفتت لترى الفتاة , وهي تصيح معانقة اياها.
شيرين: صااااااااافي, وحشتيني اوي.
صافي : انتي كمان والله , عاملة ايه؟.
بينما جذبت سارة يد منى , ومالت على اذنها.
سارة: انا عارفة انك طنشتي شيري بمزاجك , متبقيش غبية وتخسري صاحبتك على كلام فاضي.
وتركت يدها لتابع الحديث الدائر بين شيرين وصافي.
شيرين: انتي اتحجبتي؟؟, مبروك.
نظرت مني الي الفتاة التي ترتدي الحجاب" سبانيش" ,ونصف شعرها المصبوغ اشقر يبرز من الامام, بحثا عن كلمة " اتحجبتي".
صافي: اصل مامة رامي واختو يا ستي محجبات , وبعدين كنا اتفقنا بعد الفرح اتحجب , اعمل ايه بقي؟.
شيري: على فكرة, انا لغاية دلوقتى مشفتش صورالفرح يا ندلة.
صافي : بجد؟, استني ,انا معايا صورة, اما اوريهالك.
وبينما هي تخرج الصورة , قالت .
صافي: دانا كنت محتاجة اطلع ورق من الكلية هناك, قلت اعدي عليكو اشوفكو , مكنتش ضامنة الاقي حد عشان الامتحانات, بس قلت النهاردة الخميس اكيد الكل هيبقي موجود.
شيرين: وسلمتى على حد ؟, هتلاقيهم في مكانهم المعهود عند الكافيتيريا, كريم واشرف والعيال.
صافي: اه مانا شفتهم , بس مكانش ينفع اسلم عشان احمد واقف معاهم.
ولاول مرة تسمع منى احدا غيرها يلقب احمد باسمه غيرها, ولا يقول له ايمو كما يفعل الاخرون.
شيرين:اااااااه, وهو شافك؟.
صافي: لا منا مشيت على طول اول ماشفته , انتي عارفة, انا مش ناقصة مشاكل مع رامي.
شيرين: هو معاكي؟.
صافي: لا , بس انتى عارفة احمد ميتضمنش وغاوي فضايح ,ورامي بيشيط منه.
استغربت منى وسارة الحديث الدائر بصوت خفيض امامهما, وشعرت منى بغرابة الكلام توغل قلبها,فهذا الكلام المبهم , لا يدل على خير.
واثناء الحديث اقبل كريم مرحبا.
كريم: ايه دا كله بس؟, صافي هانم بجلالة قدرها هنا,بتعملي ايه في كليتنا؟.
وسلم عليها بحرارة.
صافي: وانت مالك , انا اصلا كنت في كليتي قلت اتكرم عليكو شوية.
وبعد السلام والهزل قليلا , قال كريم بقلق.
كريم: ايمو شافك؟.
صافي: مفتكرش ,انا اول ما لمحته جريت.
واستأنفو ثلاثتهم الحديث , حتى قالت صافي, وهي تخرج تليفونها من حقيبتها.
صافي: اه, دا رامي بيتصل , هو برة دلوقتى ,انا همشي بقي ياجماعة ,بجد كنتو واحشني.
وسلمت عليهم , وهمت بالانصراف فقالت شيرين.
شيرين: استني اوصلك للبوابة.
ثم التفتت الي منى.
شيرين: وانتي استني هنا انا مخلصتش كلام معاكي.
وبعد ذهابهم وقف كريم بجانب سارة متابعا صافي ببصره.
كريم: انتو عارفين دي مين ؟؟
سارة:....................؟
كريم: دي الي كان بيحبها ايمو , من اول ما دخل الكلية,صافي بتاعة سياحة ,مش معقول مسمعتوش عنها.
نزل الكلام على اذن منى كالصواعق, اذا هذه هي الفتاة التي كان يحبها احمد, وشيئا فشيئا وضح الكلام السابق اما عينيها.
وفي دقائق عادت شيرين لتكمل حوارها مع منى ,وقالت لها بصوت خفيض.
شيرين: انتي عارفة دي مين؟.
فاشارت منى برأسها نفيا , وشعرت بغصة في حلقها.
شيرين: كنت قولتلك ان فيه بنت قالت لايمو اني معجبة بي,..........هي دي

ابتلعت منى كلمة شيرين اصعب مما ابتلعت كلمة كريم, فاذا كانت هذه هي حبيبة ايمو, لم توقع بينه وبين شيرين ومالذي ستستفيده من هذا؟.
منى: بجد؟,ازاي؟, دا كريم قال , انها يعني, كانت مرتبطة بأحمد , قصدي ايمو.
شيرين: ايوة يابنتي , صحيح مانتي مش فاهمة, افهمك انا, دلوقتى شيرين دي قد ايمو , دخلو الجامعة سوا , بس هي كانت في سياحة وفنادق, تمام؟, وكانت احلى بنت في الجامعة , وقتها ولغاية ماسابت الكلية,كانت جامدة برضه,المهم هو حبها قوي وارتبطو, وبعدين ياستي بدأت هي تلعب بيه, يوم انا بحبك ويوم احنا اصحاب , ماهي حلوة وعارفة انها حلوة ,وغلبته معاها, والولد كان بيغير عليها جدا .
في هذا الوقت اشارت لها سارة بأنها ذاهبة مع كريم لشراء شيء من الكافيتيريا.
منى: كملي.
شيرين: كنت بقول ايه؟, اه, جه ايمو سقط سنه اولي ,وهي نجحت فبدأت تشتغله بقي, نبقي اصحاب ومنبقاش اصحاب ,وهو كان بيموت فيها فكان بيعملها كل الي تقول عليه, لما بقت في تانيه اتعرفت على ظابط الي هو رامي الي متجوزاه دلوقتى , بقت تسيب ايمو وترجع لرامي, وتسيب رامي وترجع لايمو ,والاتنين عرفو انها معلقاهم , وراح احمد اتخانق معاه في مرة ومبقوش يطيقو بعض, وللغرابة فضلت مسبتاهم الاتنين ,وفضلو برضه بيحبوها , وعدت كده لغاية سنة تالتة ,واتخطبت لرامي دا ,قام ايمو ما سكتش راحله ووراه صوره معاها , وبقي يروحلها تحت البيت , وهو مجنون اصلا ميتضمنش زي ما قالت , فكان بيعملها مشاكل, وقومه عليها وقاله انت مش راجل , انت عارف انها ماشية معايا وكده ,وقاله مش هتتجوزها ,وهي فضلت معلقة ايمو , وبقي دا يتخانق معاها عشان لسه مخطوباله , ودا يتخانق معاها عشان ايمو , المهم هي قررت تسيب الاتنين, سابت رامي وسابت ايمو ,تمام؟.
اشارت منى برأسها ايجابا.
منى: استني بس , الحاجات دي كلها كانت قبل ما تدخلي الكلية؟,اشعرفك كل دا؟.
شيرين: انتي نسيتي ان هبة اختى كانت في سياحة وفنادق هنا واتخرجت سنة مادخلت, ماهي الي معرفاني عليهم يا عبيطة, امال انا اعرفهم منين ,دانا بسمع عنهم من ايام ماكنت في ثانوي.
منى: اه , صحيح.
شيرين: بطلي مقاطعة ,وسبيني اكمل, المهم, جت في رابعة عملت معاه ايه ,الي هو احنا اصحاب وانا ممكن اظبطلك كمان, يعني انت مش في دماغي خالص, وهي متأكدة ان ايمو بيعشقها, بس هو وقتها كرامته وجعته , فبدأ بقي يبقي ايمو الي نعرفه دلوقتى, قعد يصاحب بنات وكدة وينقي بنات حلوةعشان يقولها انا برضه ممكن اعرف الي احلى منك ,بس على مين هي عارفة انها الي في القلب , فانا دخلت الكلية واتصاحبت عليهم, فقامت هي عايزة تبينله انها عارفه انه بيصاحب, وانها مش هاممها, فعملت فيها بتظبتله واحده, وكنت انا زي الهبلة الضحية, كنت طبعا صاحبتها وفرحانه ان صاروخ الجامعة مصاحباني بقي وانا ماشية مع كبار الكلية, قامت سلمتني عشان قلتلها انتي ليه سبتي ايمو دا واد زي العسل وحلو وطيب, قامت عملت عملتها ........بس.
منى: بس, .....انا شايفة انك بقيتي صاحبتها بعد كدة.
شيرين: عادي , اقولك حاجة, صافي دي من النوع الي ميتزعلش منها, رغم انها شخصيتها غريبة مع الصبيان, بس هي حلوة اوي مع البنات وتتحب وكده, وبعدين انا فهمت الموضوع لايمو وعدي وخلاص.
منى: وهي رجعت لرامي دا امتى؟.
شيرين: بعد ما خلصت , اتصلت تقولنا معاد كتب كتابها عليه, وغيرت نمرتها ومبقاش حد يشوفها انا يادوب بجيب اخبارها من صاحبة هبة , بتشتغل معاها في نفس الشركة, وتقريبا اول مرة اشوفها من سنتين.
شعرت منى برأسها يكاد ينفجرمن خطورة المعلومات التى سقطت عليها اليوم دون ان تطلبها, اذا فأحمد كان يحب , واي قصة حب, لقد كانت تروى في الجامعة, والبنت عذبته كثيرا, اذا هو مظلوم , وكل مايفعله وسمعته التى عرفت عنه, ماهي الا رد فعل لما فعلته به هذه الفتاة, وشعرت بالغيرة تأكل قلبها, وبشعور غريب بالحزن بعد ان رأت بنفسها جمال الفتاة , ورقتها, وحتى حين تذكرت انها تلقبه بأحمد مثلها احست باليأس.
*********************
م*مش قلتلك, انتي تطولي
بس هو بيحبني
انا مش عارفة ايه الي عاجبه فيكي انتي شفتى البنت بنفسك , زي القمر, وبعدين يبصلك ,دا نفسه حلوة اوي
بس هو قالي بحبك مرتين
انتي بتعدي , طيب ليه عامله فيها اصحاب, انتي بتحبيه؟
مش عارفة
يعني ايه الي مش عارفة ,يا اه يا لأ
مش عارفة
*******************
افكارها التي تركزت على مشاعر احمد , اخفت عنها حقيقة لم تلاحظها, ان الحكاية التى حكتها شيرين تؤكد حكايتها القديمة ,وتفند حكاية احمد , فهي لم تكن مقربة من الفتاة لتجعلها وسيطة بينهما, وكيف لفتاة في الصف الاول ان تسير فتاة في الصف الرابع؟ ,والهاها هذا عن ان احمد كان يعلم بعلاقة فتاته بشخص اخر وكان مصرا على الوجود معاها, كل هذا تركه شيطانها وظل متمسكا بتفكيرها في روعة احمد , وكم هو طيب ورقيق ومجروح.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 7:03 pm


(الحلقه السابعه و العشرون) و (الحلقه الثامنه و العشرون)

منى: انا مش مصدقة اني خلصت امتحانات خلاص, دي ايام كانت غلسة غلاسة.
احمد:هههههههه, انتي لسه شفتي حاجة.
منى: دا على اساس انك اكتر واحد دخل امتحانات؟.
احمد: مش شرط انا في سنة تانية ,لما شلت تلات مواد في الترم الاول , محضرتش مادتين الترم التاني , قلت اهو اقضي السنة كلها هناك , بدل ترم واحد.
م*فاشل فاشل يعني
أ* كنت مقضيهم في المستشفي
هو انت جابك ورا الا البنات, مش دا ايام صافي
منى: يا خبر؟, وكنت قاصد؟.
احمد: لا والله , كانت ظروف وقتها ,كنت في المستشفي.
منى: ليه كده؟.
احمد:يعني....الله يسامح الي كان السبب.
أ*انت هتقولها ولا ايه, مش تخف ياعم روميو
ولا اقول ولا اعيد ,انا مش عايز افتكر اصلا
احمد: منى ,الامتحانات خلصت زي مانتي عارفة , ايه بقي؟.
منى: ايه بقي؟.
احمد: انا مش هزن عليكي ولا حاجة, بس انا كنت عايز اعرف عنك شوية حاجات, بس هتسيبيني اسأل؟.
منى: لو مش عايزة ارد مش هرد , ماشي؟.
احمد: ماشي ياستي.
منى: اتفضل اسأل.
احمد: انتي عمرك حبيتي قبل كدة؟؟.
م*ربنا يحرقك بجاز حضرتك, انت وكل الحمير الي زيك
منى: انا قلتلك قبل كدة .
احمد: لا انتي قلتي ملكيش في الكلام دا يعني مارتطبتيش قبل كده, وقلتي مافيش حد في حياتك دلوقتى, يعني مبتحبيش ,انا بقي بسأل عمرك حبيتي قبل كدة, ولو حتى مع نفسك من طرف واحد.
أ*ماهو مش معقول , هو انتي مش بنت ولا ايه
منى: لا طبعا ,مكانش في بالي , يعني مكنتش شايفة ان دا وقته عشان ,يعني كنت علمي وبتاع وبذاكر ,حتى الي كان ييجي يقولي حاجة, كنت بصده على طول , بجد مكنتش فاضية ,بس في الاخر وقعت على تجارة , الله يحرق الفيزيا بقي.
احمد:يعني ولا حتى في درس او في المدرسة, ولا صاحب اخوكي ولا حاجة.
أ*وهو فيه كده برضه ,ليه؟, حجر
م*ماقلنا لا , افهموها بقي
منى: لا.
م*اسبقيه قبل ما يعملك محكمة , وادخلى في الموضوع , اسألي عن صافي
ايه ايه,هو جنان ؟,اسأله عنها ازاي؟,المفروض اني مبانش مهتمة
مش هتلاقي فرصة غير دي يا عبيطة
منى: وانت ؟؟؟.
احمد: انا ايه؟,حبيت قبل كدة يعني؟, ههههههههههه......ههههه, انا يعني؟.
م*هو انا قلت نكتة؟
منى: ايه ؟, افهم من الضحك دا ايه؟.
احمد: لا عادي, بس انتي قصدك حب حب ولا حب كدة وخلاص؟.
منى: وهو فيه حاجة كدة وخلاص, ما علينا ,انا بسأل عموما.
أ*بتسألي عن ايه يا موني , ربنا يستر
اكيد وصلها موضوع صافي , دانتو كنتو اشهر من النار على علم
ودي اقولها ايه بقي
اديها الحقيقة بس زوقها شوية
احمد: بصي يا ستي, انا عارف طبعا ان واصلك عني اني بتاع بنات وكده و....
منى: مفيش دخان من غير نار.
أ*الله , داحنا محموقين كمان,حلو اوي كده
احمد: ههههه...يعني , بس مش بالشكل الي بيتقال يعني, يعني حطي نفسك مكاني, لما بنت وحلوة , تيجي لحد عندي تديني رقمها, وانا اقولها لا , ابقي سوري يعني حمار,وانا مبغصبش حد على حاجة, اديني بتسلي وهما بيبقو بيتسلو هما كمان ,دا عن السمعة يعني.
م*وايه يعني لما تقولها لا, دي تبقي صايعة اصلا
احمد: امابقي موضوع الحب دا.....هييييييه.......انا مش هكذب عليكي انا حبيت , مرة واحدة , بس الموضوع انتهي من زمان .
منى: ليه؟.
احمد: نصيب بقي, يعني انا اسمع انها اتخطبت ولا اتكتب كتابها باين ,ربنا يكرمها.
أ*ربنا ياخدها
منى: وانت نسيتها؟؟؟؟.
م*متعديش حدودك يا منى , لا تتفهمي غلط
وتتفهمي غلط ليه؟ , ماانتي لازم تعرفي
أ*ياتري بتسألي ليه؟
احمد: بقولك من زمان يا بنتي.
م*مبحبش اللف والدوران, يا اه يا لأ
أ*وهي صافي تتنسي
احمد: هي اتخرجت قبلي خلاص, وبعدين انا وصافي مكناش ننفع لبعض,وانا دلوقتى بفكر بطريقة تانية خالص.
تمتمت منى.
منى: صافي بتاعة سياحة؟.
أ*دانتي مذاكرة بقي
احمد: هو انتي عارفاها؟.
منى: انا مش عارفاها ولا حاجة, انا شفتها يوم الخميس الي فات في الكلية بس.
أ*ايييييييييييييييييييييييييييييه
احمد:شفتى مين؟
منى: صافي , كانت في الكلية سلمت على شيري وكريم.
أ* يابن ال.................... يا كريم
احمد: كريم ؟؟, كمان كريم , مقاليش يعني.
منى: معرفش اسأله.
م*وانت مالك متنرفز كده ليه بقي؟؟؟
احمد: طيب يامنى , انا هقفل بس عشان موبايلي هيفصل, اوكاي, عايزة حاجة؟.
م* قفشت عليا ليه؟, انا مالي
منى: لا يا احمد شكرا.
احمد: سلام.
م*ماتقفل في وشي احسن
منى: سلام.

كريم: الو.
احمد: ايوة يا........
كريم: ايه ايه؟ , في ايه؟, بتشتم ليه على الصبح؟.
احمد: عشانك ........ , بقي صافي تيجي الكلية ومتقوليش.
كريم: استني بقي ؟, انت مين الي قالك؟.
احمد: انت مقلتليش ليه؟؟, انت صاحب انت ؟,دانت ..............
كريم: لا متزودهاش بقي , ايه الي حصل يعني؟.
احمد: الي حصل انك مقلتليش.
كريم: واقولك ليه ؟, وانت يهمك ايه؟,وبعدين انا مقلتلكش عشان الي بتعمله دا.
احمد: وانا كنت هعمل ايه ؟, انا بس كان لازم اعرف.
كريم: وانت يفرق معاك ايه يا ايمو دلوقتى؟, انت مش قلت نسيتها؟.
احمد: برضة يهمني اعرف, وانت كان لازم تعرفني..............هي؟,هي لسة مخطوبة؟.
كريم:لا , اتجوزت خلاص.
احمد: لا والله ؟, طيب كويس, رامي برضه.
كريم : ايوة.
احمد: ..........شافتني؟.
كريم: ايوة, ومرضيتش تقرب .
احمد: احسن برضة.
كريم: اييييه يا مان, انت بوزت ليه؟.
احمد: ولا مبوز ولا حاجة ,انا بس............اووووووووف, مش عارف والله , بس كان نفسي اشوفها.
كريم: يابني انسي بقي , ربنا يوفقها وفوق انت كمان كده,صحيح ,هو مين الي قالك؟.
احمد: منى.
كريم: وايه الاخبار معاها دي كمان؟.
احمد: لا اخبار ولا حاجة , دي مصر هتاخد كاس العالم قبل ما اطلع منها بكلمة.
كريم: ههههههههه, ما شيري قالتلك مش سكتك.
احمد: مين دي الي مش سكتى ,هو انا فيه حد مش سكتى, طيب ايه رأيك بقي, منى دي مش هيعدي عليها شهر الا وهكون مرتبط بيها.
كريم: يابني ارحم نفسك وارحم البنت.
احمد: وارحمها ليه , دي البنات دي اسوأ حاجة في الدنيا , خدنا ايه منهم غير الي خدته من ست صافي, اهي اتجوزته برضه.
كريم: لا حول ولا قوة الا بالله , انت تعبان في مخك ياد انت , هو انت الي عملته بعد صافي دا قليل.
احمد: قليل بقي ولا كتير برضو يستاهلو, وتصدق بقي ان منى دي كمان نفس النوع.
كريم: اللللله, ليه كده.
احمد: عشان ممشيانا اصحاب وانا مش بتاع اصحاب وانا هوريها , هه بقي.
*******************
شعرت منى بالقلق مما فعلته مع احمد, تري لماذا اغلق التليفون غاضبا.
م* وهو كان متنرفز ليه؟,اكيد لسه بيحبها
بيحبها ايه يا حمارة انتي ما هو قالك من زمان مفيش حاجة
طيب ليه بقي قفل متضايق؟ , انا عايزة اعرف
خلاص شوية كدة كلميه
لا طبعا ,هيقول عليا بغير
طب مانتي غيرانه فعلا
واغير من ايه وعلى ايه؟, اولا هو سابها خلاص من زمان وبيحبني انا , ثانيا احنا مفيش بينا حاجة , احنا اصحاب وبس ولا ايه؟
ربنا يشفيكي
أ* ماشي يامنى, انا وراكي لحد ما تبطلي تمثيل
وتبطل ليه ؟,هي مبسوطة كده,هو حد طايل واد زيك نازل فيها دلع ليل ونهار
انا بقول كده برضه ,انا صبرت عليها كتير وكفاية كدة
ايوة انا عايزك تقطع عرق وتسيح دم بقي, انت طولت اوي
عندك حق, انا كان لازم اخلص من زمان ,بس هي مش هتجيبها البر معايا
وانت هتسبها تلعب بيك ولا ايه, لا انا عايزك ترجع تنشف تاني
متخافش انا هجيبلك مناخيرها الارض, عشان انا اصلا زهقت
ايوة كدة , وخلص بقي عشان تفوق لنفسك تاني
قشطة ,بس همتك معايا انت بس
ولا يهمك وراك رجالة


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 7:04 pm

(باقى الحلقه الثامنه و العشرون)

عاد احمد ومنى يتحدثان بعد هذا الامر,وقد عزم احمد ان ينهي المباراة بجون ,كما وعد كريم ,والا يلجأ لاسلوب المماطلة الذي التزم به في باديء الامر, وعاد كله قوة وحماس .
ضاعف عدد مرات التحدث اليها في اليوم, وضاعف مخزون كلمات الشوق المذابة في الحديث او في الرسائل, حتى تعتاد منى عليه, ولم يعيا عن اختلاق الاعذار للاتصال في كل وقت وكل مكان, حتى ان منى, لازمت غرفتها اغلب وقت اجازة نصف العام, لانها كانت تقريبا تحادثة طوال اليوم, وقد اقسم ان ينهي مماطلتها هذه , في اسرع وقت وبأقوي طريقة ممكنة.
ومع بدء العام الدراسي الجديد , بدأ احمد تنفيذ خطته الجديدة.
**************************
"في احدي المكالمات"
منى: مالك يا احمد, مزاجك وحش ليه.
احمد: وحش ازاي؟.
منى: يعني بقالي ساعة بهذر وانت دمك تقيل ,مالك؟.
احمد: يعني مش عارفة مالي؟.
منى:لا , هو انا لازم اعرف؟.
احمد: لحد امتي يا منى هتفضلي مش عارفة.
منى: احمد, انت بتتكلم كده ليه؟, انا مش فاهمة حاجة.
م*ايه الغباوة بتاعتك دي
أ*خدي في وشك بقي
احمد: انتى من امتى عارفة اني بحبك يا منى؟,وعملتي ايه في الموضوع دا؟ .....مفيش, بتفكري فيا ؟....مفيش, خدتى خطوة؟.....مفيش, الي انتي عملاه انك معلقاني جمبك وبس, وواضح انك مبسوطة كدة, قولتيلي هدي نفسي فرصة, ومبتجبيش سيرة, كل الي بعمله دا مجابش نتيجة , لو مش عايزاني يامنى قوليلي ,بس متعذبنيش جمبك.
م*اوباااااااااا
انتي كنتي فاكراه نسي ؟,ردي بقي يا فالحة
منى: انا ...انا مش قصدي اعلقك ولا حاجة , انا.......احمد انا بس مبسوطة زي ما انت بتقول ,انا فعلا ببقي مبسوطة وانا بكلمك ولما بشوفك يا احمد, بس انا مش قادرة اقرر, انا مش عارفة انا حاسة ناحيتك بايه, بس انا مبسوطة ومبنكرش اننا اصحاب.
أ*اصحاب دي عند ام تيتي
احمد:ومين قال يامنى اننا اصحاب؟, احنا مش اصحاب, انا بحبك, وانتي عارفة كدة, واقولك حاجة كمان, انا مكنتش بتعامل معاكي من الاول على اننا اصحاب, بصراحة كدة, الاصحاب مبيتعاملوش كده, انتي لو واحدة صاحبتي كنت سألت عليكي مرة في الاسبوع على الاكتر , ولوصاحبتي مكنتش ههتم بيكي كده, احنا مش اصحاب من الاول يا منى واكيد انتي كنتي حاسة.
م*.........ناااااعم...........,يعني ايه؟, يعني ايه من الاول مش اصحاب؟
يعني زي ماكنت بقولك, وزي ما سارة بتقول , وزي ميرنا ما قالت على مازن , بس انتي الي مكنتيش عايزة تصدقي
لا, انا مكانش قصدي حاجة تانية , انا كنت بتعامل على اساس اصحاب
ههههههه طب اشربي بقي
منى: بس انا كنت فاكرة ان احنا اصحاب؟.
احمد: انتي بتضحكي على نفسك ولا عليا يا منى.
أ*اطلعي من دول, وياريت تبطلي استهبال وتمثيل بقي
منى: احمد.............
احمد: انتي بتحبيني ولا لأ؟؟؟.
م*أي
منى: آآآآآ.....يا احمد , انا بستريحلك اوي وبحب اتكلم معاك.
احمد: ولما ببعد عنك ,بيبقي وجودي زي قلته؟.
منى: لا اكيد طبعا.
احمد: بوحشك؟.
منى: يعني.
احمد: وهو الحب ايه غير كدة؟.
أ* ايه غير كده يا فلحوسة
منى: يعني ايه؟.
احمد: يعني بتحبيني يا منى , ومش قادرة تعترفي لنفسك حتى.
منى:.............
م*يانهار اسود
احمد: واضح انك انتي الي مش عايزة تعترفي بكدة.
منى: احمد ,انا عمري مافكرت فيها كدة....
احمد: وانا استنيتك تفكري .
منى: طيب,...........و احنا هنعمل ايه دلوقتى؟.
احمد: انا مش هعمل حاجة,انا الي عليا عملته وزيادة , يامنى انا كنت بستحمل معاملتك ليا كأني مفرقش معاكي في عز مانا بتعذب ,وكل دا عشان مضغطش عليكي, بس انا مش قادر , خلاص مش قادر ابقي بحبك وانتي بتعامليني كدة.
منى: قصدك ايه يا احمد؟.
احمد: انا هسيبك تشوفي نفسك , وتعرفي مشاعرك ايه وهبعد خالص لغاية مايبقي عندك رد عليا او حل لمشكلتي.
أ*انا هخليكي تيجي من نفسك
متخافش هتيجي
بس ياريت ما تطولش, لان لو طولت هنسيبنا م الحدوتة دي بقي ,عشان انا زهقت
منى: يعني ايه؟.
احمد: يعني انا هبعد عنك لحد ماتقرري انتي عايزة ايه بالظبط, او مترديش عليا وساعتها هفهم من نفسي.
منى: احمد.
احمد: معلش يا منى , انا مضطر اقفل.
م*لا , متقفلش
منى:...........
احمد: انا مستني ردك , باي باي.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 7:04 pm


(الحلقه التاسعه و العشرين) و (الحلقه الثلاثين)

علا صوت احمد في اذن مني في سماعة التليفون.
احمد: يعني ايه ما اغيرش عليكي؟,هو انا بارد زيك؟.
منى: قلتلك متقلش عليا كده تاني, انا لو باردة يا احمد هتشوف معاملة تانية خالص.
احمد: انتي بتهدديني يعني, معاملة تانية ازاي؟.
منى: الي تفهمه افهمه بقي انا مش هقعد كل شوية اتعب دماغي معاك, انت بقيت لا تطاق.
احمد: ولما اكلمك امبارح الاقيكي مشغولة تلت ساعة, واسألك مين تقوليلي زفت الطين وائل يبقي ايه؟,المفروض اقولك ايه بعدها؟, غلطانة مخلتيهاش ساعة ليه؟.
منى: قلتلك انه كان بيشرحلي حاجة.
احمد: يا مني انا مش عيل يا مني عشان اصدق الكلام ده, تلت ساعة ؟؟, ليه؟؟, ويشرحلك ايه اصلا, انتي في ثانوية عامة عشان تذاكري قبل الامتحانات بشهر, ومكانش عارف يشرحهالك في الحصة, ماكل مرة تقفي معاه ساعة قبل ما تنزلي.
م*هو مكانش بيشرح حاجة, كان عامل فيها بيسأل عليا , وقعد يرغي بعدها, معرفتش احرجه واقفل
منى: يا احمد, انت ليه تحط ف دماغك اصلا انه موضع غيرة, شيله من دماغك وارتاح وريحني.
احمد: منى , انا مش عايز اقلك لغاية دلوقتي متروحيش عنده الدرس تاني.
منى: انت متقدرش اصلا تقولي كده, هو استهبال؟.
احمد: متكبريهاش في دماغي, لروح اهزأه.
منى: اوعي يا احمد, ولا تكلمه اصلا, والله العظيم, لو حصل منك حاجة زي كدة لكون سيباك ومش هندم لحظة.
احمد: انتي بتهدديني تاني؟.
منى: افهم زي ماتفهم بقي, انا تعبت معاك اصلا.
احمد: قصدك ايه؟.
منى: انا بقول احنا نبعد عن بعض فترة, نرتاح شوية من النكد الي احنا فيه ليل مع نهار, ونعيد تفكير في موضوعنا من غير حد ما يضغط على التاني.
احمد: نعم ياختي؟؟؟, نعيد تفكير في ايه؟؟, انتي بتستهبلي؟.
منى: وانا فعلا هقفل دلوقتي عشان انت بتكلمني بإسلوب زي الزفت وانا كنت حذرتك من طريقتك دي قبل كده.
احمد: يعني انتي عايزة تاخدي وقت يا مني؟؟؟.
منى: ايوة.
احمد: طيب بقي يا حلوة , خدي وقتك براحتك, بس لما ترجعي لعقلك , ممكن اوي متلاقنيش,سلام.
واغلق الخط.
********************
ميرنا: مفيش ,قروا فتحة وهما قاعدين, واتفقو هنظبط بقي للخطوبة.
قامت سارة بفرحة تحتضنها.
سارة: بجد؟, ماشاء الله,مبروك , هتلبسو دبل؟.
ميرنا: لأ.
منى: مازن عرف ؟.
ميرنا: وانا اشعرفني, ما يعرف ولايتفلق.
منى: انا بسألك, عرف؟.
ميرنا: وانا اعرف منين, انا حتى البنات الي يعرفوه قاطعتهم خلاص.
سارة: انا فرحنالك اوي.
منى: اه صحيح, ..انا سبت احمد امبارح.
ميرنا:!!!!!!!!!!!!!!
سارة:.........!!!!!!!!!
صمتتا كلتاهما تنظران اليها في اندهاش تاااام.
سارة: ودا لوحدك كدة؟؟.
ميرنا:امتى, ازاي؟, بجد؟.
منى: اه والله, قلتله انا زهقت وناخد فترة نبعد عن بعض فيها, وقفلت.
سارة: بس انتي كده مسبتيهوش.
منى: لأ انا مش طايقاه, مش عايزة اكلمه ولا اشوف وشه اصلا.
ميرنا: الله؟, ليه كده؟, حصل ايه امبارح؟.
منى: موضوع وائل الي معفرته دا, وانا كمان مش عارفة وائل عايز مني ايه؟, بيتلكك عشان يكلمني في التليفون, وكذا مرة كنت هتقفش في البيت وانا بكلمه, يعني ميقفشونيش في موضوع احمد , واتتقفش في حاجة معملتهاش.
سارة: اخوكي عرف ان وائل بيكلمك؟.
منى: لأ بس هو شاكك, كل شوية بمسح اللوج, وخصوصا انه عارف نمرته على موبايلي, يزعقلي, متمسحيش اللوج تاني.
ميرنا: طيب ما تقوليله ما يتصلش بيكي تاني, سهلة.
منى: يا سلام, هاحرجه ازاي دا , وانتي عارفه انه مؤدب اوي وبيتكسف من خياله, ممكن يا خدها بمعني تاني.
سارة: ولا تاني ولا تالت, انتي لما يتصل ,لو لقيتي الموضوع مش مهم, قوليله معلش ماتطلبنيش تاني, عشان انا اخواتي صعبين, ومينفعش ارد عليك.
منى: ياسلام يا ختى؟, دا على اساس انه صاحبي, دا استاذي يا حمارة.
ميرنا: ولما هو استاذك بيتصل بيكي انتي ليه؟, ماهو استاذنا كلنا.
منى: معرفش بقي,سيبكو انتو بس من الموضوع دا, المهم انا خلاص سبت احمد الفترة الجاية لغاية ما اعرف فيه ايه؟.
******************
اختلت سارة بميرنا.
سارة: انتي ايه رأيك في موضوع ان مني سابت احمد دا؟.
ميرنا: مش داخل دماغي.
سارة: البت دي غريبة, من يومين لو كنتي قولتلها سيبي احمد كانت شتمتك , ودلوقتي بتتكلم عادي.
ميرنا: يمكن عشان وائل دخل حياتها؟.
سارة: بس مش بالسهولة دي برضة.
ميرنا: انا شايفة انها خناقة هايفة بينهم زي كل مرة, وهيرجعو يتصالحو تاني ويقرفونا.
سارة: لأ انا مش مطمنة.
ميرنا: ليه مش هو دا الي احنا كنا عايزينه؟.
سارة: لأ , انا مش عايزاها تخرج من حفرة تقع في بلاعة, مني مش سايبة احمد كده, اكيد فيه حاجة تانية.
*****************
وائل: بس انتي اصحابك القريبين قوي , ميرنا وسارة, بنات كويسة ,متربين يعني.
منى: اه ,الحمد لله.
م*اخلص بقي مؤمن هيرجع من الشغل
وائل: مش سهل الواحد يلاقي حد محترم اليومين دول, قصدي حد محترم يصاحبه.
منى: اه فعلا.
وائل: انتي بتعملي حاجة بعد الكلية؟.
منى: حاجة ازاي يعني؟.
وائل: يعني مش بتشتغلي او حاجة؟.
منى: لأ.
وائل: طيب ما تيجي تتدربي معانا , انا بشتغل في مكتب محاسبة, ممكن اقدملك على تدريب وانتي في الدراسة, واول ما تخلصي, يكون ليكي الاولوية انك تشتغلي فيه.
منى: بجد, دي حاجة كويسة اوي.
وائل: والله بتكلم جد, اول ما تنوي قوليلي على طول وانا هقدملك السي في, وتكوني معايا ....معانا ان شاء الله.
منى: طيب هسأل في البيت وابلغ حضرتك.
سمعت منى صوت رنين متقطع دليل على انها تتلقي اتصال اخر, فابعدت التليفون عن اذنها ونظرت تري من المتصل, رأت اسم ايمو يضيء وينطفيء, انه احمد.
م*يا دي النيلة , وبيطلب ليه دا كمان دلوقتي؟
هو انتي مش سبتيه عايز ايه منك؟
معرفش , هو لقاه ويتينج ومقفلش برضة, قاعد يقفل ويتصل تاني
طيب طنشي
ازاي يعني ؟,ارد وخلاص
وائل: طيب يامنى ابقي عرفيني.
منى: حاضر يا استتاذ وائل.
وائل: ماشي عايزة حاجة؟.
منى: لأ شكرا.
وانهت المكالمة في سرعة لترد على احمد.
احمد: طبعا , ساعة مشغولة, ماصدقتي يامني ولا ايه؟.
مني: عايز ايه؟.
احمد: انتي كنتي بتكلمي وائل طبعا.
منى: حاجة متخصكش, بتتصل ليه.
احمد: ماتتعدلي يامني وانتي بتتكلمي, ولا انتي خلاص صدقتي ان احنا سبنا بعض, لا دانتي تبقي مجنونة لو فكرتي اني هسيبك لوائل دا, دانا مبقاش راجل لو سبتك له بالسهولة دي, دي لو وصلت اني اروح اقول لابوكي اني كنت ماشي معاكي هروح.
بهتت منى من طريقة كلام احمد التهديدية, انها تعلم احمد جيدا وهو قادر على ما يهدد يه.
منى: احمد.
احمد: الواد دا ميكلمكيش تاني انتي فاهمة؟؟؟, يا اما هتصرف معاه انا بقي,وانتي حرة , انتي الي عايزة فضايح.
منى: انا قلتلك يا احمد لو عملت انت كده, لكون سيباك بجد بقي واعلى ما في خيلك تركبه.
احمد: وانا هجيب عاليها واطيها.
منى: يعني هي بقت كدة؟.
احمد: ايوة كدة.
منى: ماشي يا احمد انت الي اخترت.
احمد: مش انا يا مني, شوفي انتي بتعملي ايه.
دخل في هذه اللحظة مؤمن , دون استئذان.
مؤمن: مينو, هتتغدي؟.
فأغلقت السماعة في سرعة واضطربت, فنظر اخاها لوجهها المنفعل الاحمر, والي التليفون في يدها بارتياب.
مؤمن: انتي كنتي بتتكلمي في الموبايل؟.
منى: لا ابدا, قصدي ايوة,هتغدي.

منى: انا خلاص اعصابي بقت في الارض, مؤمن اخد باله وهيعرف هيعرف.
سارة: مانتي مسبتيش, بدل ما بتكلمي واحد بتكلمي اتتنين.
منى: سارة , خدي بالك من كلامك انا مبكلمش اتنين وبعدين انا اصلا كنت سايبة احمد.
ميرنا: ولما انتو سايبين بعض بيتصل ليه؟.
منى: معرفش بقي, وبعدين وائل عرض عليا انه يقدملي السي في اتدرب في مكتب محاسبة, لو احمد شم خبر انه تبع وائل ,هتبقي مصيبة.
سارة: ومصيبة ليه انتي مش اهلك موافقين؟.
منى: كلمت مؤمن امبارح وقالي روحي , بس مجبتلوش سيرة وائل, انا مش ناقصة, بس انا خايفة لو احمد عرف يعمل مشاكل.
ميرنا: وانتي هتوقفي كل حاجة عشان سي احمد؟, لا يا حبيبتي انتي تشوفي مستقبلك.
سارة: على فكرة يا مني, انتي بتلعبي بالنار ومش هتستريحي الا لما الكل يعرف.
منى: انا مش عارفة انتو مكبرين المواضيع كده ليه؟,انا مبعملش حاجة اصلا, والي انتو عايزينه حصل ,سبت احمد, هو بقي الي مش عايز يسبني.
سارة: انتي بتضحكي علينا ولا على نفسك؟, احمد مين الي سبتيه, انتي سايباه وعارفة انه مش هيسيبك ,وعارفة ان انتي لسه مسيطرة عليه.
منى: انا؟؟؟.
سارة: انتي فعلا كنتي قطة مغمضة, بس فتحتي خلاص يا مني, وعرفتي ازاي تلعبي بولد , ومش مكفيكي واحد.
منى: سارة!!!,انتي بتكلميني كدة ليه؟.
سارة: عشان انتي اتغيرتي فعلا يا مني, ومعادش هامك حد ولا حاجة ,انا مبقتش عارفة اية ممكن يوقفك ويرجعك مني بتاعة زمان.
وقبل ان ترد منى , استوقفهم اثناء سيرهم , مازن.
مازن: ازيكو يا بنات, ازيك يا ميرنا؟.
صمت الجميع ينظر اليه ,بينما قالت ميرنا في لهجة عدائية.
ميرنا: نعم , عايز ايه؟.
مازن: صحيح انك هتتخطبي؟.
ميرنا: وانت مالك.
مازن: ردي عليا, انتي هتتخطبي ولا لأ؟.
ميرنا: انا مش لسة هتخطب انا فعلا اتقرا فتحتي , عايز حاجة بقي؟.
مازن: يعني مكنتيش عايزة تستنيني , واديني خلصت تقومي تتخطبي.
ميرنا: انت ما بتفهمش ولا ايه؟, انا ماكنتش عايزاك انت مش مكنتش عايزة استناك, وبعدين خلاص جاي تتكلم في ايه؟, انا اتخطبت يا مازن.
واجتازته في سرعة منصرفة وتبعتها الفتاتين .
منى: يخرب بيتك انتي مبتحرميش.
ميرنا : انا عملت ايه يعني؟.
منى: ممكن يقلب عليكي ويعمل مشاكل.
ميرنا: ليه هو احمد بتاعك؟.
سارة: احمد ولا غيره ,كلهم واحد , ربنا يستر بقي عليكو.
***********************
وائل: ان شاء الله اقدملك السي في, وهوصيهم عليكي, ولو هتبدأي تدريب هيبقي في الصيف ان شاء الله.
منى: ميرسي اوي يا مستر وائل.
وائل: انا معملتش حاجة , انتي بنت كويسة والواحد يحب يخدمك.
منى: شكرا.
وائل:...منى....انتي ...بتضايقي لما بتصل بيكي؟.
منى: لأ ابدا.
وائل: لو...يعني ..كنت بسببلك مشكلة في البيت او حاجة , ممكن تعرفيني,عادي مش هزعل.
منى: لا بجد ,هو انا بس اخويا بيسألني مين الي بيكلمني, اصل هو شديد شوية.
وائل: لأ مش شديد ولا حاجة, دا حقه طبعا, امال يحافظ عليكي ازاي؟, انتو فعلا بيت كويس.
منى: لأ بس كده خنقة.
وائل: لا طبعا, دا هو كده المفروض, افرض انا كنت حد تاني او واحد بيعاكس, اخوكي بيفكر صح.
م*تعالي اسمع يا احمد يالي فاكرني بمثل عليك,عشان خايفة من اخواتي
بس هو غلطان, مفيش مبرر ابدا للي مؤمن بيعمله
ياسلام لو كنت متفاهم كده يا احمد , وسهل الواحد يتكلم معاك
طيب يلا بقي متطوليش معاه في الكلام, الناس كلها نزلت
مني: طيب , شكرا مرة تانية , انا هنزل بقي عشان متأخرش.
وائل: اه طبعا طبعا ,اتفضلي.
نزلت منى وهي تفكر, ما الذي كان سيحدث لو كان احمد مكان وائل, متفاهم وناجح ومؤدب, مالذي كان سيحدث؟.
وصلت الشارع لتجد احمد على اليمين , فزعت لرؤيته لان مؤمن سيحضر اليوم, وبالفعل حين رأت سيارة اخيها على اليسار, في سرعة توجهت دون ان تنظر لاحمد , ناحية سيارة اخيها , وركبت وانطلقا بينما نظر اليها احمد في توعد.
*********************
منى: بس بس اهدي وبطلي عياط , وفهمينا بالراحة, ايه الي حصل.
ميرنا: الجزمة الغبي,....راح وقاله...الحيوان, ....
سارة: هو مين دا؟, استهدي بالله , وبعدين اتكلمي.
صمتت ميرنا قليلا تحاول السيطرة على بكائها,الي ان استطاعت التحدث.
ميرنا:خالد امبارح متصل بيا , بيقولي مين مازن.
سارة: يا خبر ابيض, ومين الي عرفه؟.
ميرنا: مازن, الحيوان مازن, بعد ما كلمني هنا, راحله, راح لخالد, قاله احنا كنا مرتبطين واهلها كانو عارفين, وكنا خلاص هنتخطب بس قال ايه كنت لسه طالب , مكانش ينفع اتقدم, فقلتلها نسيب بعض ولما نتخرج ابقي اخطبك, بس هي ما استنتش.
منى: وخالد رد عليه قاله ايه؟.
ميرنا: هو محكاليش ,هيقولي قالي وقلتله, دا قالي الي حصل بالعافية, واتخانقنا خناقة لرب السما واحاول افهم فيه اني مكنتش بكلمه مفيش فايدة, قالي انا خلاص مش عايز اسمع منك حاجة, واتعصب عليا وقفل ومرضيش يسمعني.
سارة:وايه الي حصل؟.
ميرنا: مفيش ,قفل موبايله ومش عايز يفتحه لغاية دلوقتي وانا هتجن , بكلمه من امبارح مغلق وببعتله مسدجات مبتوصلش, انا مش عارفة اعمل ايه؟.
وانفجرت في البكاء مرة اخري, وشرعتا منى وسارة في تهدئتها.
ميرنا: اهدا ازاي, انا كده خلاص, الواد دا بوظلي الدنيا , وهيضيع خالد منى, واي حد هيقربلي برضه هيضيع, اعمل فيه ايه وفي لسانه , انا مش عارفة افكر, حسبي الله ونعم الوكيل.
سارة: خلاص يا ميرو , اهدي العياط مش هيجيب نتيجة, اهدي عشان تفكري كويس,ونفكر معاكي.
منى: طيب انتي قلتي لمامتك؟.
ميرنا: انا مقلتش حاجة بس كلهم عرفو اننا متخانقين, انا مبطلتش عياط من امبارح.
سارة: طيب هتعملي ايه؟.
ميرنا: معرفش, معرفش انا مش عارفة هو كده خلاص , مازن بوظلي الدنيا ولا ايه؟.
منى: طيب , اصبري انتي لغاية ما الموضوع يهدي شوية , هيفتح موبايله , ويكون عنده استعداد تتكلمو.
استمرت ميرنا في البكاء.
ميرنا: حاضر.
بينما أخذ عقل منى يدور في اشياء اخري.
م*يادي النيلة, يعني هما الولاد كده,ممكن يعملو حاجات مجنونة
ود مازن الي البنت معرفتوش الا شهر, وكانت بتلعب بيه, فما بالك بأحمد
يعني ايه؟
يعني دا لا معاه دليل , ولا يقدر يثبت كلامو حاجة, اما احمد لو حب يتكلم فهيقول قصايد
ياربي, دا بجد
ايوة , رسايل وصور ومواقف , وحوارات, وحكايات
يا نهار اسود
لأ وياخد بونس كمان , اخواتك الاتنين شافوه
ايوه فعلا
يعني مصيبة في كل الحالات
يعني يه؟, احمد ماسك عليا حاجات كتير
يعني لو حب يأذيكي, هيظبطك جامد
بس انا عمري ماهتخطب لحد وانا لسه مع احمد, انا مش عايزة حد غيراحمد اصلا
طب ووائل؟؟؟؟
وائل دا استاذي مش اكتر , وبعدين دا على ماينطق هتكون روحي طلعت
بس مش نفسك يكون احمد مكانه
هما لو مميزاتهم هما الاتنين اتحطو في بعض ,هيعملولي واد جامد جدا
بس مينفعش لازم تختاري
اختار ايه انا بحب احمد, وبعدين وائل لسه ما اتكلمش في حاجة
ولو اتكلم, المهم بس احمد الي ميتكلمش
اه , دا احمد لو حب يعمل زي مازن هتبقي مصيبة


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 7:06 pm

(الحلقه الحادي و الثلاثين) و (الحلقه الثاني و الثلاثين)

منى: يا احمد وطي صوتك , الكلية كلها بتتفرج علينا.
احمد: يعني عايزاني اسيبك تروحي مع وائل تتدربي واقف اتفرج انا؟,ليه ؟؟؟, مش راجل؟.
منى: انا مش فاهمة انت مكبر الموضوع كدة ليه؟, هو انا رايحة يدربني هو, دا هو بس بيشتغل هناك, هو هيقدملي ومالوش دعوة بيا خالص.
احمد: يعني ايه مالوش دعوة؟, وليه يقدملك اصلا؟, حاطك في دماغه ليه؟, مقدمش لسارة ولا لميرنا ليه؟, اشمعني انتي؟.
منى: يا احمد فرصة وجت لحد عندي اقولها لأ.
احمد: اه , أي فرصة من ناحية وائل دا لأ, وستين لأ كمان.
منى: احمد, الموضوع منتهي اصلا, انا قلت في البيت وهما موافقين.
احمد: يعني ايه؟, بتتصرفي من دماغك, كأن مفيش حمار له كلمة عليكي.
منى: احمد اتكلم كويس.
احمد: بلا كويس ولا وحش, انتي يا مني خلاص مبقتيش عايزاني, مبقتيش بتحبيني , دا اذا كنتي بتحبيني من الاول اصلا.
منى: ايه الكلام دا, لأ طبعا بحبك.
احمد: طيب ليه بتعملي كل حاجة تضايقني وكل حاجة تزعلني.
منى: احمد, انا لما قلت ناخد فترة بعيد عن بعض ,دا مكانش معناه اني مش عايزاك او حاجة, انا قلت كدة عشان تفكر كويس انت عايزني ولا لأ, بتحبني ولا بتضحك عليا وعلى نفسك, ومع ذلك لما كلمتني تزعقلي كلمتك عادي, مقلتلكش حاجة, وقلت معلش اسكت ونرجع عادي, كأن مفيش حاجة, بس انت دلوقتي بتقفلي في حاجة في مستقبلي.
احمد: ايه في مستقبلك مع وائل؟, ايه في مستقبلك مع وائل فهميني؟.
منى: يا احمد انا نفسي تطلع وائل من دماغك.
احمد: اطلعه ازاي وهو قاعد يلف حواليكي زي الدبور,كان يوم اسود يوم ما خليتك تروحي عنده.
م*دبور ايه انت كمان, هو عارف يعمل حاجة, دا مبيجمعش كلمتين على بعض قصادي
منى: اديك قلتها, انت الي ودتني عنده, يعني امان, وبعدين انت مش واثق فيا.
احمد:لا يا مني, انا الامان عندي, ان ميبقاش جنس راجل بيكلمك على التليفون, ولافيه حد يخدمك ويجيبلك شغل, ولا تقعدي تتكلمي معاه بعد الدرس.
منى: ودا مش هيحصل , بس انت وافق بس.
احمد: الموضوع دا مش وقته اصلا, لما نبقي نخلص الدراسة نبقي نتكلم , الجدول بتاعكو نزل.
منى: منا عارفة, سارة جابتهولي.
احمد: شيرين دي الي جاية؟.
منى: اه هي.
شيرين: هاي , ازيكو, منى عايزاكي ثواني.
احمد: طيب هروح انا يا مني.
منى: ماشي اشوفك بعدين.
ثم التفتت الي شيرين بعد ذهاب احمد.
شيرين: مين وائل؟.
اندهشت مني.
منى: وائل؟؟, وائل الي باخد عنده درس؟.
شيرين : باين.
منى: ليه؟.
شيرين: اصل مؤمن كلمني امبارح يسألني اعرف حد اسمه وائل ,او معانا في الكلية , او في شلتك حد اسمه وائل, بس انا قلتله لأ, خفت اقوله الي بتاخدي عنده درس, الا لما اتأكد,هو فيه ايه؟.
منى: مفيش, اصله شاف نمرته على الموبايل ,وسألني مين؟, قلتله, بس هو بيقلق عادي يعني.
شيرين: طيب خدي بالك بقي يا حلوة , اخوكي حاطك في دماغه.
منى: ماشي حاضر, شكرا اوي يا شيرين.
شيرين: شكرا على ايه, اني بخبي عليكي, انتي الي هتتضري في الاخر, انا معملتلكيش خدمة, انا أذيتك.
وتركتها وانصرفت.
********************
سار احمد وموضوع وائل يشتعل في رأسه اشتعالا, هاهو ما خافه يحدث, هاهي مني تتعرض للضغط من شباب اخرين , قد لا يكونو افضل منه, ولكنه يشعر بالمنافسة تكاد تقتله, وقلقه وخوفه على منى, جعل تصرفاته معها لا تطاق, يخاف ان تهرب منه, ولكنه لا يستطيع التوقف عن تصرفاته المتهورة ,استوقف حبل افكاره كريم.
كريم: ايمو.
احمد: انت يابني كل يومين هنا, مش ترحمنا شوية ,انت مش اتخرجت.
كريم: بلاش اجي اشوفك, مش كفاية كل اما اتصل بيك نخرج, تقولي لأ انا رايح لمني.
احمد: انا اليومين دول مينفعش اسيبها, لازم اكون معاها في كل حتة , لا حد يستفرد بيها كدة ولا كدة.
كريم: امال اختك فين؟.
احمد: نعم؟.
كريم: قصدي اختك مش مع مني ليه؟.
احمد: مبتطيقهاش يا سيدي , بتقول عليها خنيقة.
وبالفعل رأي احمد اخته ونورا وبعض الفتيات ,فاقترب منهم هو وكريم.
احمد: اية يا بنات, عاملين ايه؟.
انشرح وجة نورا ما ان رأت احمد, بينما اضطربت رشا, وقامت من مكانها في شبه انزعاج.
كريم: ازيك يا نورا, ازيك يا رشا.
وضغط على حروف كلمة رشا, بينما قالت رشا في سرعة دون ان تنظر لعينيه.
رشا: الحمد لله, نورا يلا , العيال بيرنوا.
ثم التفتت الي احمد.
رشا: احنا ماشيين يا احمد, العيال بيرنو هنخرج شوية وبعدين نروح.
احمد: ماشي بس متتأخريش.
رشا: حاضر.
وجذبت نورا خلفها , بينما وقف كريم ينظر اليهم في غيظ.
نورا: ايه ايه يا بنتي انتي؟,عيال ايه الي بيرنو دلوقتي.
رشا: يعني كنتي عايزاني اخلع ازاي يعني, انتي مشفتيش كريم.
نورا: تفتكري يقول لاخوكي حاجة.
رشا: لأ طبعا ما فتكرش, هيقوله انا كنت بكلم اختك من وراك ودلوقتي بتحلقلي.
نورا: بس ممكن يبان عليه.
رشا: لأ متخافيش عليا,دانا اوديه في داهية, انا ممكن اقنع اخويا انه كان عايز يكلمني, وانا لما رفضته بيتكلم عليا.
نورا: طيب وموضوع اخوكي, مش هتظبطيني بقي.
رشا: سيبيني عليه شوية اكرهه في مني خنقة دي وبعدين اظبطك.
نورا: ماشي.
*********************
نظرت سارة لميرنا في قلق وهي تتحدث في التليفون.
سارة: ربنا يستر.
منى: ان شاء الله خير, كويس انه رد عليها اخيرا.
انهت ميرنا المكالمة وعادت اليهما بوجه محتقن.
منى: هه؟.
ميرنا: مفيش ,قالي لما يشوفني نتكلم, هيجيلنا بكرة البيت.
سارة: وايه مبانش من صوته حاجة؟.
ميرنا: لأ مبانش, بس هو شكله مش قايل حاجة عنده في البيت ,لأن مامته كلمتني امبارح عادي تسأل عليا, ومجبتش سيرة حاجة.
منى: طيب كويس, ان شاء الله مش هيحصل حاجة وهتعدي.
ميرنا: يارب, بس انا هموت لغاية بكرة.
سارة: خلاص بس انتي ولا تقلقي نفسك, وسبيها على ربنا.
ميرنا: يارب.
منى: انا رجعت لاحمد.
سارة: وانتي كنتي سبتيه اصلا.
منى: لأ بجد, انا كنت سايباه, بس انا النهاردة قلتله على موضوع التدريب, ومش راضي.
ميرنا: انا رأيي تخلصي من موضوع احمد دا خالص, لا يجي يخطبك لا تسيبو بعض.
منى: انتي بتقولي فيها, دا مؤمن مش مريح نفسه, اتصل بشيرين يقولها مين وائل.
سارة: انا عن نفسي لو اتصل بيا يقولي مين احمد هقوله.
منى: سارة.
سارة: انتي فاكراني بهذر, دانا ماهصدق حد يكسر دماغك يمكن تتلمي.
ميرنا: انتو هتمسكو في بعض, ما تسكتو بقي وترحموني.
سارة: انا نفسي بس مني تفهم .
منى: يا سارة انتي الي مش فاهمة , عشان انتي مش بتحبي.
سارة: ولا انتي بتحبي, انتي فاكرة الي انتي فيه دا حب, انتي لو بتحبي احمد كنتي مكلمتيش وائل, ولا فكرتي ان ممكن تسيبيه عشان اخوكي او عشان حد, بس انتي الي اتعودتي عليه.
منى: لأ انا بحب احمد ,بدليل اني مقدرش استغني عنه, كل ما ببعد عنه برجعله تاني, ولا دا مش حب ياسارة.
سارة: انا بقول اختبريه, قوليله تعالي كلم اخويا , مش لازم ييجي يتكلم ,بس تشوفي عنده استعداد يتكلم ولا لأ.
منى: وافرضي قالي ماشي.
سارة: ابقي انا يا ستي غلطت في حكمي عليه, وهعتذرلك ساعتها.
ميرنا: ايوة صحيح يا مني, متكرريش غلطتي, لو بتحبيه بجد خلي حبكو في النور, عشان لو ربنا كتبلك نصيب مع حد تاني , مايعملكيش مشاكل.
منى: طب ولو قالي مش هكلم اخوكي.
سارة:...............
ميرنا:...............

منى: يبقي خلاص .

رشا: هاااي.
سارة: يا فتاح يا عليم.
ميرنا: يوووه البت دي تاني.
وصلت رشا تقبل منى.
منى: ازيك يا رشا.
رشا: كويسة, ايه يا موني بتصل بيكي م الصبح مبترديش.
م*افهمي يعني من نفسك
منى: بجد ؟, تلاقيني مسمعتش الموبايل.
تدخلت سارة تقول ب"غلاسة" مقصودة.
سارة: اصل احنا كنا رايحيين نصلي الضهر, فعاملين الموبايلات سايلنت.
نظرت اليها رشا بطرف عينها .
رشا: مممم, المهم يا موني, هتيجي معانا النهاردة النادي؟.
منى: ما افتكرش اني هعرف اخرج قبل الامتحانات كدة على طول, في البيت مش هيوافقو.
تدخلت سارة في الحديث للمرة الثانية.
سارة: وانتي يا رشا , مش تركزي كدة وتعقلي, انا اسمع ان اداب صعبة, مش هتذاكري؟, ولا ناوية تاخدي السنة في سنتين زي اخوكي؟.
نظرت اليها رشا في غيظ, بينما احرجت مني من كلام سارة الجارح.
رشا: اصل انا مش باكل الكتب , ولا انتي شكلك مكنتيش تعرفي تاكليهم, اصل بعد دا كله دخلتي تجارة برضة.
شعرت سارة بالغضب,فقالت منى محاولة لكسر التوتر بينهما.
منى: لو هاجي هكلمك يا رشا.
رشا: لو فضيتي ابقي عرفيني.
فقالت سارة ردا على رشا.
سارة: ربنا يكون في عونك يا شوشو, هتلاحقي على ايه ولا ايه.
رشا: انتي مش كنتي رايحة تصلي الضهر, واقفين ليه , يلا عشان معطلكوش, بس ابقي ادعيلي يا سارة.
سارة: من عنيا.
وتركتهم رشا وهي تغلي.
نورا: مالك يا بنتي, وشك جايب ميت لون.
رشا: البت الرخمة الي اسمها سارة, صاحبة الخنقة, بتصيع عليا, نازلة حدف كلام.
نورا: عن ايه؟.
رشا: اهو أي رخامة وخلاص, بس انا مسكتلهاش, ظبطها.
نورا: تفتكري تكون عارفة حاجة عن موضوع كريم؟.
رشا: معرفش.
نورا: هي ممكن تقول لاخوكي حاجة؟.
رشا: مفتكرش, مفيش بينهم كلام.
بينما في الجانب الاخر.
منى: يخرب بيتك يا سارة, كان ناقص تقوليلها ياالي مقرطسة اخوكي.
سارة: بقلك ايه, انا البت دي تقيلة على قلبي هي واخوها, وبعدين انتي مش كنتي قلتيلي اني اطفشهالك, ولا رجعتي في كلامك.
منى: لا مرجعتش, بس بالراحة.
ميرنا: وهي لو خدتها بالراحة هتطفش.
سارة: انتي لسه مكلمتيش احمد في الموضوع الي قلنا عليه؟.
منى: لسة, مش عارفة اجيبهاله ازاي.
ميرنا: سهلة اوي, الو احمد, تعالي كلم مؤمن.
منى: يا سلام, ولما الدنيا سهلة اوي كدة, مشفتكيش عرفتي تحلي مشكلة مازن يعني.
ميرنا: ازاي بقي ما تحلتش, احنا مش اتصالحنا يبقي خلاص, مازن دا معادلوش وجود في حياتي, وبعدين الصراحة احسن, لما تفهمي اخواتك على كل حاجة من الاول, ساعة ماتسيبي احمد, مش هيبقي عنده حاجة يمسكها عليكي.
منى: اخواتي ايه, انتو صدقتو, احنا مش متفقين انه اختبار.
سارة: لأ يا حلوة , دا الاختبار بتاع احمد ,و اختبارك انتي بقي, انك هتقولي لاخوكي بنفسك ولا لأ.
منى: لأ طبعا, انتو اتجننتو.
ميرنا: بلاش نسبق الاحداث , تقول لاحمد الاول ,وبعدين نبقي نشوف حكاية مؤمن.
*****************
احمد: ايه الي خلاكي تقولي كدة؟, انتي متأكدة اني بحبك.
منى: مش باين يا احمد.
احمد:ليه؟, عشان بغير عليكي؟.
منى: لأ , الغيرة دا كلام فاضي.
احمد: امال فيه ايه في دماغك يا منى؟.
أ*يافتاح يا عليم
منى: مفيش في دماغي حاجة, الا الي في دماغ الناس كلها.
احمد: الي هو؟؟؟؟....؟.
م*انت لازم تاخدها في وشك كدة
منى: هتعمل ايه في موضوعنا؟.
احمد: موضوع ايه؟.
منى: موضوعنا , انا وانت.
احمد: هعمل ايه؟, مش هعمل حاجة.
منى: يا سلام!!, يعني ايه مش هتعمل حاجة؟.
احمد: يعني هعمل ايه يعني؟, انا لسه بدرس, لا بشتغل ولا حاجة, وبعدي السنة على كف عفريت, المفروض مني اجي اعمل ايه؟, اتقدم بايه, ولا اوري وشي لابوكي ازاي اصلا.
م* نعم ياخويا!!!!!!!!!
منى: انت هتستهبل يا احمد, امال انت ناوي تعمل ايه؟.
احمد: انا ناوي انجح السنة دي يامني , وساعتها اقدر اقول لابويا انا عايز اخطب ولا اشبك, هو الكلام دا جديد عليكي يا مني؟ , مانتي عارفة اني مينفعش اتكلم وانا لسة متخرجتش.
أ* ايه يامني؟, بتلفي وتدوري على ايه, اوعي يكون عقلك قالك الوي دراعه
مني: ايوة عارفة, بس انت حتى مابينتليش انك ناوي تعمل أي حاجة.
احمد: طب مش لما ابقي ناوي.
منى: يعني انت مش ناوي؟؟؟.
احمد: مني, انتي بتقولي يا خناق ع الصبح, وانا مش عايز اتخانق, ياريت نقفل ع الموضوع دا.
منى: ازاي اقفل ع الموضوع وانت مش عايز تاخد خطوة.
احمد: فيه ايه يا مني؟, مالك؟, عايزة توصلي لايه؟, وائل قالك حاجة؟, عايز يتقدملك ولا ايه؟.
منى: وائل ايه؟, انت اتجننت!!, ايه دخل وائل في كلامنا دلوقتي؟.
احمد: امال مالك؟, عايزاني اجي ليه؟, بتلوي دراعي وانتي عارفة ان مش في ايدي اعمل حاجة ليه؟.
منى: انا مش بلوي دراعك, انا عايزاك تثبتلي بجد انك عايزني وبتحبني, مش كلام وخلاص, بس انت الي مش عايز تشوف غير موضوع وائل قدام عنيك, لدرجة انك مبقتش شايف حاجة تانية.
احمد: منا مش عارف ايه المطلوب مني انا دلوقتي قبل الامتحانات بيومين؟؟؟,ها؟؟, اجيب ابويا ونتقدم ولا اعمل ايه انا؟.
منى: لأ,........تعالي كلم مؤمن.
احمد: اكلمه اقوله ايه؟.
منى: معرفش , قوله بحبها, عايز اخطبها, أي حاجة, شوف انت هتقوله ايه.
احمد: يعني انتي شايفة انه مينفعش اكلم ابويا دلوقتي, ممكن اني اكلم اخوكي , هقوله ايه؟, هوعده بحاجة لسه في علم الغيب, الله اعلم انا هحققها ولا لأ.
منى: قصدك ايه؟, هو ايه الي مش هتقدر هتوعده بيه؟.
احمد: انتي شايفة اني دلوقتي اقدر ادي لاخوكي معاد اجي اتقدم فيه؟, او اقدر اقوله انا واحد امكانياتي زيرو دلوقتي لغاية ما انجح , وبحب اختك, ياريت توافق اني امشي معاها شوية ,لغاية ما اتخرج وبعدين اخطبها, دانا لو واحد جه يقولي على رشا كدة, اقلع الجزمة واضربه بيها.
منى:......يعني ايه؟, يعني انت مش عايز حتى دي تعملها؟, مش عايز تكلم مؤمن؟.
احمد: انتي يا بنتي بتفهمي علي مزاجك؟, انا قاعد كل دا بفهمك ومش عايزة تقتنعي, انا مبقلكيش حاجة يا مني , بقلك اصبري عليا شوية.
منى: وانا مبقتش قادرة اصبر يا احمد, وخلاص يا احمد, انا بحبك وكل حاجة بس معادش ينفع اكمل معاك, وانا قاعدة في بيتنا , لما تعوز حاجة يا ابن الحلال عندك بابا تتكلم معاه.
احمد: يعني هو التفاهم معاكي بقي كده خلاص؟.
م*انت شكلك مبتحبنيش يا احمد
منى: دا الي عندي.
احمد: ماشي يا مني, انا هحترم رغبتك, اذا كان دا فعلا الي انتي عايزاه, بس لو عرفت,او شميت حتى ان فيه حاجة بينك وبين وائل او أي حد, لكون قالب الدنيا, وانتي عارفاني, بس انا مش هضغط عليكي دلوقتي , واقلك نكمل مع بعض, انا هعملك الي انتي عايزاه, عايزة نبعد عن بعض معنديش أي مشاكل,عايزة تستني لغاية ماكلم اخوكي, الي انتي عايزاه, بس ابقي افتكري كويس ان انتي الي اخترتي.
منى: يعني ايه؟.
احمد: يعني مترجعيش تقولي احمد مكانش عايز يتقدم, انا قلتلك ظروفي ,وانتي الي مش عايزة تستحمليني كام شهر اخلص فيهم كلية.
منى:انا؟؟.
احمد: مني, انا تعبت من الكلام معاكي, انا بحاول ارضيكي كتير وانتي مبترضيش, ودلوقتي جاية تقوليلي نبعد عن بعض وعندك بابا تكلمه, وانا يا ستي راجل مش عيل, ولما اقدر اكلم ابوكي, ساعتها بس, هرفع عيني في وشك واقلك انا جاي بيتكو, قبل كده, ابقي قولي عليا مش راجل.
منى:........
احمد: واضح ان معندكيش كلام تقوليه, ولا انا , مع السلامة يامني.
م*احمد......
منى:.......
احمد:سلام.
واغلق الخط.
********************
م*كده يا احمد, مطلعتش بتحبني كدة
ومين كان قال انه بيحبك من الاول, ماقلنا احمد دا فاشل وسقيط ومش بتاع جد
بس انا مكنتش متوقعة خالص انه ميرضاش , انا كنت عايزاه يوافق, يوافق بس وانا اصلا مكنتش هقول لمؤمن حاجة
بس هو موافقش , يبقي خلاص , هو الي اختار مش انتي زي ماقال,انتي كنتي فاكرة انه لو خلص كلية هييجي ولا تشوفي وشه
يعني ممكن ميكونش ناوي يخطبني اصلا
هو عمره قالك حاجة من نفسه, دا هو يادوب, بيطلع منه الكلام بالعافية
انا مش عارفة اعمل ايه دلوقتي
هو مش سايبك انتي الي تقرري ,عايزك ترجعي زي كل مرة تتحايلي عليه, بس دا بعينه, انتي تخليكي على موقفك كده, اوعي تتراجعي ابدا
بس كده احنا سايبين بعض بجد
احسن ,شوفيلك حاجة مفيدة تتشغلي بيها بدل احمد دا
حاجة زي ايه؟
او حد مفيد
حد؟؟؟؟؟,حد مين؟
شوفي انتي بقي.......
أ*ياه يامني, جه اليوم الي تتلكيكيلي فيه, وانتي عارفة اني بحبك
ماهي مطمنة ان الحمار الي بيحبها ميقدرش يسيبها
بس انا فعلا مش قادر اسيبها
ماهو دا الي نشفها عليك, ومكنها منك, انك بقيت مدلوق عليها كده, شفت , ياما قلتلك, اتقل, البنات دي مبتجيش غير بالعين الحمرا
بس انا كنت بتعامل معاها على طبيعتي, لا عايز منها حاجة, ولا عايز اسبتها
ماهي شكلها حبت احمد الي كان بيسبتها, بس احمد الي بيحبها, معجبهاش, طلع كخة
قصدك ايه؟
قصدي انك عملت كل حاجة ممكن تتعمل, معادش فيه فعلا غير انك تسيبها زي ماقلتلها
بس انا كده بسيبها لوائل
ساعة ما تتأكد ان فيه حاجة بينهم, ابقي اتصرف, لكن قبل كدة, منى دي تتعامل زيها زي أي بنت معاك في الكلية,لأ واوحش كمان, متعاملهاش خالص, تقاطعها
منا مش عايز اكلمها اصلا
حلو كدة, انت خليك زي مانت, وظبط نفسك وسيبك من منى خنقة دي على قول رشا
بس لو جاتلي هي
لو جت يبقي كويس, لكن لو مجتش تبقي هي الي خسرانة,ولا ايه يا ايمو؟
صح, انت عندك حق, تبقي انتي الي خسرانة يا مني


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 7:06 pm


(الحلقه الثالث و الثلاثين) و (الحلقه الرابع و الثلاثين)

سارة: ايه يا مني انتي معيطة ولا ايه؟.
منى: يعني, شوية.
ميرنا: ليه كده؟,ايه الي حصل؟.
منى: اصل انا واحمد سبنا يعض امبارح.
سارة: يييييييه, موال كل مرة الخايب ده.
منى: لأ يا سارة المرة دي مش موال , المرة دي بجد.
ميرنا: استني استني, انتي قولتيله ييجي يكلم مؤمن.
منى: اه.
سارة: شفتي, انا كنت عارفة انه مش هيرضي, هو باين اصلا نيته من الاول.
منى: لا يا سارة متقوليش عليه كده, هو قالي استني لما انجح, بس انا الي مرضتش , قلتله انا مش هستني , وعندك بابا لما تعوزني يابن الحلال ابقي تعالي البيت.
ميرنا: هو دا عين العقل.
سارة: طيب ومالك محموقاله اوي؟,هو مش بان على حقيقته خلاص؟.
منى: بس هو عنده حق, هييجي ازاي من غير ما يتخرج, كان بابا رماني انا وهو برة.
سارة: ماهو النهاردة بيقلك استني اما اتخرج, وبعدها استني اما اشتغل, وبعدها استني اما اسافر برة, هو مش ناوي يسافر برضه؟, وبعدها كل سنة وانتي طيبة.
منى: سارة, انا مش ناقصاكي, انا مش عملت الي يريحك خلاص, ارحميني بقي الله يخليكي.
ميرنا: ماتضايقيش نفسك يا مون مون,انتي عملتي الصح.
منى: ربنا يقويني بقي.
ثم تنهدت وقالت.
منى: هو قالي خلاص نسيب بعض ,ووقت ما ابقي قادر اني اخطبك هاجي اقلك انا جاي البيت ,قبل كدة مش هرفع عيني في عينك.
سارة: هو لو زي ما بتقولي يا مني ,ناوي بس مستني اما يخلص,يبقي تستني وادي الايام ما بينا, ومسيره يتخرج, وانا اتمنالك كل خير طبعا, وياريت يوفي بوعده, طب دي اول مرة استرجله فيها, يعني اول مرة يقول كلام احس انه بيحترمك فيه.
ميرنا: وانتي لسه مفكرتيش تقولي لمؤمن؟.
منى: اقول لمؤمن مين بقي, ما خلاص, اجي بعد ماكل واحد راح لحاله اجيب لنفسي مصيبة.
سارة: انا بقول تقوليله برضه احتياطي.
منى: احتياطي مين يابنتي , انتي متعرفيش مؤمن, دا لو كان احمد مجنون شوية, فمؤمن في الحاجات دي مستشفي مجانين.
ميرنا: بس انا شايفة انك تقدري تصارحيه دلوقتي بقلب جامد, بعد ما سبتو بعض, على اساس ان انتو اتفقتو لما يخلص يبقي ييجي.
منى: انا مينفعش اجيب لمؤمن سيرة احمد خلاص.
سارة: ياريتنا جبنا سيرة مليون جنية.
التفتت مني في ذعر.
منى: مؤمن؟!!!.
سارة: مؤمن مين يا حجة, ايه الي هيجيبه هنا؟, احمد طبعا.
منى: احمد!!.
نظر الجميع صوب احمد الذي سار مطاطيء الرأس صوب الكافيتيريا, واشتري كوبا من الشاي وانصرف, فاستوقفته نورا, وتبادلا الحديث, فقالت منى.
منى: يلا يا بنات من هنا, انا مش عايزة اشوفه.
وانصرفتا ورائها محاولتان اللحاق بخطواتها الشبه راكضة.
م*اول مرة قلبي يوجعني عليك يا احمد وانت بعيد عني, شكلك متغير, كل دا علشاني, انا زعلانة اوي اني سبتك, بس معادش ينفع الكلام خلاص, معقولة كدة مش هنتكلم تاني؟.
*******************
رشا: ايه يا بنتي؟, مالك ؟.
نورا: ماله اخوكي ؟, الصبح شفته عند الكافيتيريا جيت اتكلم معاه, كان دمه تقيل اوي, كنت حاسة انه هيشتمني ويمشي,ماله كده؟.
رشا:ااااه, فكرتيني صحيح, والله لو عرفتي دا الخبر يفرحك,اصل امبارح دخلت عليه,كان بيخانق دبان وشه, وقاعد يزعق في البيت علي أي حاجة, وكل حاجة, فهمت م الاخر كده, انه يا متخانق مع مني يا سابو بعض , حاجة كدة يعني.
نورا: والله العظيم؟؟, طب دا خبر يجنن.
رشا: ايوة يا عم , جيت اظبطك, لقيت الجو متظبط لوحده.
نورا: دا خبر تستاهلي عليه بوسة.
رشا: بس المهم تصبري شوية, عشان هو هيبقي مزاجه في جزمته اليومين دول, انا مشفتوش كدة من ايام صافي.
نورا: اه , دا كان رخم اوي ايامها, فاكرة؟.
رشا: الخوف بس يفضالي , ويقعد يشتغلني في الرايحة والجاية.
نورا:لأ , مانتي تظبطيني معاه اوام, يقوم ينسي مني بقي.
رشا: ماشي, بس ابقي افتكريها.
نورا: يا سلام يا ست رشا مانا ياما ظبطتك,الا صحيح ماقلتليش ,اخبار سامح بتاع سياحة ايه؟.
رشا: اسكتي يا ستي متجيبليش سيرته, مش طلع قريب كريم.
نورا: لأ , بتهذري.
رشا: اه والله, كان بيكلمني في مرة وكان في فرح واحد صاحبه, وبيقولي انا اتعرفت النهاردة على اخوكي, قلتله وعرفت منين انه اخويا؟, قالي هو مش ايمو الي في رابعة تجارة؟, اصله طلع انتيم كريم ابن عم جوز اختي, كنت هقفل السكة في وشه.
نورا: انا مش عارفة ايه موضوع كريم الي مش عايز يخلص دا, الواد دا كان غلطة حياتك.
رشا: وانا كنت هعرف منين انه هيلزق اللزقة السودة دي, انا قلت لما اطنشه هينفض لنفسه ويخلصني بقي.
نورا: بس دا خطر يارشا.
رشا: يا بنتي عمره ما هيورط نفسه مع اخويا, دا بيحبه موت ومش هيخسره عشاني يعني.
نورا: طيب يا ستي , ربنا يستر.
*******************
سار احمد في الكلية هائما على وجهه, يبحث عن مني بعينيه, لم يلمحها اليوم , وكلما طال عدم رؤيته لها, طال توتره بدلا من ارتياحه, انه يشعر بالفراغ الذي تركته منى في حياته, وان لم يبدأ الا منذ مساء الامس, الا انه شعر ان القرار هذه المرة حقيقي, انهما لم يتركا الامور معلقة ككل مرة, ولكنهما حسما الامر, قال هو اخر ما عنده, واختارت هي ما تريد, وحاول عبثا الامتناع عن التفكير في موضوع وائل, الذي يؤلمه, ويقض مخدعه, وما آلمه اكثر حقيقة انه يحب منى, وربما اكثر مما يحب صافي.
أ*ايه يا ايمو, مادتش البنت وش ليه؟
انا مش ناقص نورا ع الصبح
ومش ناقصها ليه ان شاء الله؟, مبسوط اوي انت كدة وانت ماشي مدلدل راسك زي الي ميتلك ميت
انا مش طايق هدومي اصلا
كل دا عشان مني؟, طيب ايه رأيك بقي ان هي مش هاممها دلوقتي حاجة, وتلاقيها قاعدة مع اصحابها تهذر وتضحك
لأ هي اكيد زعلانة زيي , واكتر مني كمان
ياراجل انت بس الي عامل عزا, مني تلاقيها نسيتك اصلا
بص بقي انا مش ناقصك انت كمان ,سيبني في حالي عشان انا تعبان
ماشي خلاص, انت هتطلع قرفك عليا, انت حر ,خليك مضايق نفسك
******************
شعرت مني بثقل يجثم على قلبها وهي عائدة لمنزلها, لم تكن تتخيل ان تشعر بهذا الالم حين تري احمد, ولم تكن ترجو ان يحدث لها هذا ,وكم تمنت ان يعود احمد ليتصل بها ,ويعتذر عما بدر منه من إعراض, وان يبدي رغبته في التحدث مع مؤمن, وتعود المياة لمجاريها, ولكن ليس كل ما يتمناه المرء يدركه, فها هو النهار كله مر بدون ان يتصل احمد , او يحدث أي شيء جديد حتى.
دخلت منى البيت .
الام: احطلك الاكل يا حبيبتي.
منى: لأ يا ماما , انامش قادرة آكل والله.
الام: اكلتي في الكلية؟.
منى: يعني شوية.
الام: طيب مؤمن كان عايزك , قالي لما تيجي اقولك تروحيله اوضته.
منى: حاضر.
ودخلت حجرتها بدلت ملابسها وغسلت وجهها تخفي اثار الضيق, حتى لا يشك مؤمن في شيء, ثم توجهت لحجرته, طرقت الباب, ودخلت بعد ان اذن لها, لتجده جالسا علي مكتبه ممسكا بشيء في يده يشبه الورقة, وضعها من يده حين رآها داخلة.
مؤمن: تعالي يا مني, كنت عايزك في موضوع, اتغديتي؟.
اوملات برأسها نفيا.
منى: لأ مش جعانة.
مؤمن: طيب اقعدي.
جلست في توتر, انه يبدو على غير العادة, وكأن شيئا وراء كلماته, نظرت اليه في تساؤل, فقال لها مباشرة.
مؤمن: مين يا مني احمد؟.
اتسعت عينا مني بشدة عن آخرهما , وجف الدم من عروقها تماما, وعجزت كلية عن الرد.
قال مؤمن ,وقد بدا محاولا السيطرة على نبرة صوته هادئة قدر الامكان.
مؤمن: مين يا مني احمد, مبتجاوبيش ليه؟؟.
بح صوت منى وهي تحاول جاهدة اخراجه من فمها.
منى: آآ...أحمد...أحمد...مين؟.
بدا على وجة مؤمن بعض من الغضب الذي يعتمل في صدره.
مؤمن: احمد, احمد الي باعتلك الكارت دا, الي لقيته في اوضتك يا هانم.
ورفع الورقة التي كانت في يده , وتعرفت عليها مني على الفور, انه الكارت الذي كان مصاحبا لهدية عيد الحب, الذي كان مكتوبا فيه.
"كل فالانتين واحنا مع بعض, يا احلي موني في الدنيا, هفضل احبك طول عمري.....احمد

قالت منى وقد شعرت باطرافها تثلج ,وصوتها يختفي, وعقلها متوقف.
منى: ......مؤمن...مؤمن..انت مش فاهم حاجة.
قال مؤمن بغضب مكظوم.
مؤمن: منا مستنيكي تفهميني, امال انا ندهتلك ليه؟, مش عشان تفهميني يا ست منى.
شعرت مني باطرافها ترتخي , ودموعها تنزلق عن وجنتيها وهي لا تدري بم تجيب, وماذا ستقول.
مؤمن: بقلك ايه, متعيطيليش, اتكلمي كده, وبالراحة, احكيلي واحدة واحدة, واسكتي متعيطيش, بدل ما اقوم اسكتك, ....اخلصي يا مني , اتكلمي, عشان انا ماسك نفسي عليكي بالعافية,...احمد مين يا منى انطقي.
منى: مفيش حاجة , انت مش....معادش حاجة والله العظيم ,كل حاجة خلصت خلاص.
مؤمن: انتي بقي بتحكيلي من ورا, انا كلامي واضح يا مني, مين احمد دا وتعرفيه من امتي, واتكلمي عدل بدل ما صوتي يعلا في البيت, ويعرفو الموضوع, انا هسكت اهه, اتفضلي احكي.
منى: احمد دا واحد معايا في الكلية.
لم يرد انما نظر اليها نظرة تقول"مانا كنت عارف ان دا هيحصل".
مؤمن:..........
منى: في سنة رابعة.
مؤمن: مممم, الفلانتاين قدامه شهر, افهم من كده ان الكلام دا من سنة, يعني انتي تعرفيه من قبلها, لان طبعا مش هيكتب الكلام دا لواحدة متعرفوش.
لم تستطع مني الا ان تبكي.
مؤمن: بطلي عياط بدل ما امد ايدي عليكي, تعرفيه من امتي يا مني هانم؟.
منى: من سنة.
مؤمن: كملي, متتخرسيش.
منى: كان...هو الي جايبلي الدرس, قصدي الي حاجزلي في درس القانون.
مؤمن: جميل,..جميل جدا.
منى: والله يا مؤمن ماعاد فيه حاجة.
قال وقد علا صوته.
مؤمن: بصي يامني , فيه ولا مافيش, هتحكيلي كل حاجة بالتفصيل, ودلوقتي مش بعدين, لحسن قسما عظما, اكون قايم ضاربك, وقايل لبابا وتحكيله هو,لان انا مش طرطور في البيت لما اختي تبقي ماشية مع ولد سنة كاملة وانا معرفش, يبقي انا من حقي اقتلك دلوقتي, فانطقي ومتشلنيش ,عشان انا عفاريت الدنيا بتننط قدامي.
اشتد بكاء مني, انها تعرف مؤمن جيدا, ولكن لم يسبق لها ان رأته على هذه الحالة من الغضب.
منى: هو واحد بيحبني وانا كنت فاكرة اني بحبه, بس خلاص اقسم بالله خلاص, قلتله لما تعوزني تعالي بيتنا اتكلم, ومفيش اكتر من كده.
مؤمن: ياسلام, وهدية الفلانتاين دي ايه؟, هدية تذكارية؟.
منى: لا والله, دي جابهالي ومخلتوش يجيبلي حاجة تانية , مؤمن انت مش فاهم.
مؤمن: متقليليش مش فاهم دي تاني, عشان انا الي فاهمه, ان محدش بيجيب هدايا لحد كدة من الباب للطاق, افهم بقي كنتو بتتقابلو فين.
منى: مكناش بنتقابل يا مؤمن , انا معملش كده, انت عارفني.
هتف بغضب.
مؤمن: هو انا بقيت عارفك؟.
منى: انا كنت بشوفه في الكلية.
مؤمن: مممم, يعني مشفتيهوش برة ولا مرة؟, مخرجتيش معاه ولا مرة؟.
قفز في عقل منى اليوم الذي خرجت مع احمد فيه , وشعرت بالذعر.
منى: لأ, ولا مرة.
مؤمن: وبعدين, كنتو بتتكلمو في التليفون طبعا.
نظرت اليه في حذر , ثم قالت.
منى: ايوة.
مؤمن: وانا طبعا قرطاس, كنتي كاتباه ايه ع الموبايل يا هانم؟.
منى: .....ايمو.
مؤمن: مش كنتي قلتيلي دي واحدة اسمها ايمان؟.
منى: ايوة.
وانزلت عينيها في خزي, ولم تتوقف عن الانتحاب, وهي تشعر بان روحها ستخرج من جسدها, لم يكن مخططا لهذا ابدا, لم يكن مخططا له.
مؤمن: وبعدين,احمد دا حد انا اعرفه؟, حد انا شفته؟.
اتسعت عيناها وقد تذكرت ان مؤمن رأي احمد بالفعل,فزاد بكائها, وارتعشت,فقال.
مؤمن: يبقي حد انا شفته.
شعرت مني برأسها يدور وجسدها ينهار, ولم تشعر بعدها بشيء, اذ سقطت مغشيا عليها.
*******************
أ*ودي بتتصل ليه بقي ان شاء الله؟
ممكن تكون رجعت لعقلها ,ارد ولا اعمل ايه؟
انا بقول لا ترد ولا تعبرها, انت تسيبها ترن
لا ازاي, دانا ما صدقت تصالحني مرة من عمرها, دي عمرها ماعملتها.
ماتردش واتقل
مالكش دعوة انت
وفتح الخط ,متصنعا البرود في صوته.
احمد: ايوة يا مني.
مؤمن:......انا مش مني, انا مؤمن اخوها.
*******************
جلس احمد منتظرا وصول مؤمن في قلق,كان يشعر بالتوتر الشديد,وهو لا يعلم شيئا, كيف علم بامرهما؟, وما الذي حدث؟, واين مني؟, ومالذي فعله بها؟, وتري ما الذي اخبرته به؟,ام هي لا تدري اصلا بعلم اخيها, ملايين الاسئلة دارت برأسه اثناء انتظاره مؤمن, بعدما كلمه وطلب منه رؤيته, كان بإمكانه التملص منه وعدم الذهاب ولكنه شعر بواجبه نحو مني يحتم عليه الذهاب.
أ*يابني دي حدوتة هي عاملاها, دي راحت قالت لاخوها مخصوص, عشان يقابلك, وتعمل الي في دماغها برضة, وتبقي اتورطت يا معلم
لا, منى عمرها ما هتودي نفسها في داهية بالشكل دا
انت طيب اوي, دي البت دي هي الي داهية, وانت طلعت بلاص
لا والله دانا خايف عليها اوي, ياتري عمل فيها ايه؟,دي كانت بتقولي انه شديد اوي
اديك هتشوف, هييجي يدبسك في جوازة دلوقتي ويقولك صلح غلطتك
وحياة ابوك مش وقت تريأة, هو دا الي جاي؟, والله مانا فاكر شكله
هو باين
طيب اسكت بقي
الله يكون في عونك يا عريس
انا مش قلت اخرس
جلس مؤمن امام احمد بعد ان سلم عليه باقتضاب, ونظر اليه قليلا, لقد تعرف عليه, وتذكر اين رآه من قبل , لم يستطع الكلام لبرهة بعد هذا الاكتشاف,الي ان استجمع نفسه وقال.
مؤمن: انا مش عارف ابدأ منين بجد, بس انا كان لازم اشوفك واتكلم معاك, احنا طبعا اتقابلنا قبل كدة.
اومأ احمد برأسه في صمت, فاردف مؤمن.
مؤمن: افهم من كدة طبعا انك مش قريب ميرنا.
اومأ احمد برأسه للمرة الثانية.
مؤمن: هووووف....ماعلينا, انا طبعا مش جاي اتخانق معاك ولا اعمل مشاكل, انا دلوقتي عايز افهم, انتو كان بينكو ايه؟, ووصلت العلاقة لغاية فين؟, وكنتو ناويين تعملو ايه؟.
أ*كنا ناويين نعمل فرح هههههه
انت مبتتخرسش ليه؟
تنحنح احمد قبل ان يجيب في صوت خفيض.
احمد: والله يا مؤمن اختك بنت محترمة جدا, وعمر ما حصل بينا حاجة, وانا فعلا بحبها, وهي قالتلي تعالي كلم مؤمن, والله العظيم قالتلي كدا, قلتلها لما يكون في ايدي اتقدم , قالتلي خلاص يبقي احنا مالناش علاقة ببعض لغاية ما تقدر تتقدم, والله العظيم دا حصل,هي ماكانتش مستعدة اننا نفضل في الضلمة, والله العظيم مني بنت كويسة جدا.
أ*ما تقول فيها شعر احسن, انت هتمثل
اسكت انت خلي اليوم دا يعدي , يارب ما يكون ضربها
مؤمن: طيب , انا عرفت انكو بقالكو تقريبا سنة عارفين بعض, انت في سنة كام , معلش , بس شكلك اكبر من واحد في رابعة كلية.
أ*أأأأأه
احمد: بصراحة هو انا عدت سنتين تلاتة كدة.
رفع مؤمن حاجبيه في دهشة منزعجة.
مؤمن: اه, يعني انت كده بتاع 24,23 سنة , يعني قدي يعني, وكل دا في الكلية.
احمد: اه.
أ*ايوة في الكلية, نعم؟؟, فيه حاجة؟؟؟
مؤمن: وبتشتغل وانت بتدرس ولا مستني لما تتخرج؟.
أ*وبعدين في الاحراج دا
احمد: لأ ان شاء الله لما اتخرج.
مؤمن: والله انا ما عارف اقلك ايه, غير انك فعلا قدامك كتير, وانا عن نفسي مش مستعد ان اختي ترتبط بواحد ,سوري في الكلمة ,فاشل, يعني انت لو مكنتش خايف علي مستقبلك, انا هآمنك على اختي ازاي, عموما, انت لو بتحبها بجد, وتقدر تثبت دا , اتمني اشوفك في بيتنا قريب, لكن قبل كدة, لا احب اسمع عنك, ولا اشوفك قريب من اختي تاني, وياريت تنساها ,لان هي متربية, ولو كان الي حصل دا غلطة ,فانا هعرف ازاي اربيها من جديد, وياريت يا احمد تنجح لنفسك مش عشان حد, عشان تكون انسان قد المسئولية.
نظر اليه احمد في غيظ مما قال,فبادره مؤمن قبل ان يذهب.
مؤمن: وياريت متحاولش تتصل بيها, لان النمرة دي خلاص انا هرميها, وفي الكلية لو شفتها ماشية من ناحية , امشي من ناحية تانية, دا لو بتحبها بجد, لان انا طبعا مقدرش اعملك انت حاجة, لكن انا ممكن اخلي حياتها هي جحيم.
وانصرف,في غضب, وامتنع احمد عن الرد عليه في صعوبة.
أ*انت سكت للواد ابن ....... دا ليه؟, مكنتش عارف ترد؟
هو فعلا زي مانت قلت, بس مكانش ينفع ارد عليه, هيأذي مني
طب ما يأذيها, وانت مالك, انتو مش سبتو بعض
حرام عليك
والله انا لو مكانك كنت قلتله اختك ماشية مع الواد وائل عبد الكريم , واديله نمرته كمان,بدل مانت سايب عيل سيس قدك ,شايف نفسه, يكلمك بالطريقة دي وانت ساكتله
ياراجل انت شر, وبعدين مني مش ماشية مع حد, انا قلقان عليها اوي
هيكون عملها ايه يعني؟
معرفش الواد دا شكله ضربها, انا كنت ماسك نفسي عليه بالعافية, عايز اسأله عملت في اختك ايه
هتعمل ايه دلوقتي؟؟
مش عارف؟, تفتكر اكلم مين دلوقتي يعرفلي اخبارها؟
ميرنا
مش معايا نمرتها الجديدة
طيب سارة, هي اكيد كلمت سارة
بس انا مش معايا نمرتها دي كمان , اعمل ايه دلوقتي؟
اصبر هي مش عندها امتحان بعد بكرة, نبقي نشوف حكايتها ايه


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 7:07 pm


(الحلقه الخامسة و الثلاثين) و (الحلقه السادسة و الثلاثين)

فاقت مني شيئا فشيئا, وهي تشعر بألم في رأسها , وجدت والدتها, ومعتز, ودكتورة هدي جارتها منكبين عليها, عاكفين على افاقتها, وادركت انها في غرفتها على سريرها,تأوهت ,فابتسمت الام في راحة.
الام: الحمد لله , ايه يا مني يا حبيبتي ,حاسة بإيه؟.
منى: الحمد لله.
واعتدلت وهي تبحث بعينيها عن مؤمن.
منى: ...أمال..أمال مؤمن فين؟.
قال معتز بهدوء وهو يعقد ذراعيه, ويستند الي الحائط.
معتز: بعد ما نده دكتورة هدي, نزل على طول.
نظرت مني اليه في ريب, انه يعلم شيئا.
منى: انا مين الي جابني هنا؟.
الام: مؤمن شالك يا حبيبتي جابك هنا, قلتلك كلي, مسمعتيش كلامي.
هدي: دا من الارهاق , وقلة الاكل, وطبعا القلق, بس انا اول مرة اشوف حد في تجارة بيقلق كده, دايما حالات التعب دي بتبقي في الكليات العلمية ,والي محتاجة مذاكرة كتير وتعب.
معتز: مانا زي الفل اهه, بتعدي الامتحانات ولا عمري حصلي حاجة.
للمرة الثانية شعرت مني بكلامه يقلقها.
هدي: ماهما البنات الي دايما بينهارو, ولا انت زي البنات يا دكتور معتز؟.
الام: انت واقف ليه اصلا؟,بطل لماضة واخرج , سيب اختك تستريح.
معتز: بس انا عايز اتكلم معاها.
الام: طيب بس ماتقرفهاش,هي تعبانة.
وخرجت الام والدكتورة بينما نظرت مني الي معتز في قلق,الذي دار وجلس بجانبها على السرير.
معتز: عملتي ايه يا مني؟, عملتي ايه خلا مؤمن ما يستناش يشوف انتي فقتي ولا لأ ,وانتي عارفة انه روحه فيكي, ونزل يجري.
منى: عملت ايه في ايه؟.
معتز: هو مؤمن عرف؟.
منى: عرف ايه؟, انت بتتكلم عن ايه؟.
قال لها بحزم غاضب بعض الشيء.
معتز: بس وطي صوتك لحسن ماما تسمع , ولا انتي مقدرتيش على مؤمن بتتشطري عليا انا؟, من امتي بيغمي عليكي من الامتحانات يا مني؟, دانتي معملتيهاش في الثانوية العامة.
منى: قصدك ايه؟.
نظر اليها معاتبا ثم قال.
معتز: انا مش قلتلك , انا مش قلتلك تعالي احكيلي أي حاجة, انا موجود, ماجتيش ليه؟, استنيني ليه لما مؤمن عرف؟, كنتي خايفة مني؟.
نظرت مني للارض واغرورقت عيناها بالدموع.
منى: معادش حاجة, والله ما عاد فيه حاجة, كل حاجة خلصت خلاص.
صمت معتز قليلا ثم قال.
معتز: هو؟؟؟, الولد الي كان في خطوبة شيرين؟.
اومأت برأسها ايجابا وهي تبكي.
معتز: ومقلتليش ليه؟.
منى: مكانش ينفع, انت مش هتفهم.
معتز: امال انتي الي هتفهمي؟ , يا مني مهما كان مخين احسن من مخ واحد, انا كنت هفكر معاكي, وعلى الاقل كنت هدافع عنك لو كان مؤمن قالك حاجة, لكن دلوقتي انتي لوحدك خالص مع مؤمن, والله اعلم هيعمل ايه بقي, وايه الي نزله جري كده.
قالت بفزع وكأنها تذكرت.
منى: موبايلي فين؟.
وبحثا عنه في كل مكان.
معتز: استني ارنلك عليه,.......جرس وبعدين نامبر بيزي.
واغلق الخط, فرن التليفون.
معتز: ايه دا ؟,دا مؤمن, ايوة يا مؤمن.....منى؟؟, اهي...,مؤمن عايزك.
ارتجفت مني وهي تلتقط التليفون من معتز.
منى: ...االو!!!
مؤمن: ايوة يا مني, انا مقلتش لحد حاجة, متفضحيش انتي نفسك, موبايلك معايا, مالكيش دعوة بيه بقي, والنمرة دي انا هنسفها انتي فاهمة, ومتحاوليش تتصلي بحد, انتي فاهماني طبعا, واحمد دا حسك عينك تكلميه ولا بس تبصيله سمعاني؟؟؟؟, ولما ارجعلك نبقي نتكلم.
مني: انت....انت عملت ايه؟.
مؤمن: مالكيش دعوة.
واغلق الخط.
********************
سمعت مني صوت الباب الخارجي للمنزل يغلق ,فأدركت ان مؤمن عاد, تري ماذا فعل؟.
دخل حجرته مباشرة ولم يدخل حجرتها, فشعرت بالقلق, وترددت قليلا قبل ان تطرق باب حجرته.
منى: ........
مؤمن: هتفضلي واقفة كدة كتير , يا تدخلي يا تخرجي.
دخلت في بطء, وهي تحاول التفكير في كلام تقوله.
منى: مؤمن, انت عملت ايه؟.
مؤمن: مش لازم تعرفي.
منى: ...كلمت....احمد.
مؤمن: انتي بقي من هنا ورايح, لو بصيتي لاحمد دا بصة, بصة واحدة, لاكون مقعدك في البيت هنا خالص, وفي الامتحانات انا هاجي معاكي,هوديكي , رجلي على رجلك رايح جاي, يا انا يا بابا , المهم راجل يبقي معاكي,مادام مبتحترميش نفسك وانتي لوحدك, ودرس القانون الي كان بيجيلك عنده, كويس اننا هنخلص منه خلاص, واما تخلصي امتحانات مفيش خروج الا مع حد من البيت انتي فاهمة, اصحابك البنات يجولك هما هنا, انتي فاهماني ولا لأ؟.
بكت منى.
منى: ليه كدة؟,انت مش مصدق ليه ان معادش فيه حاجة؟.
مؤمن: انتي مترديش عليا خالص, والي اقلك عليه تنفذيه, ومتقفليش على نفسك اوضتك دي الا باليل, ولو شميت خبر كده انك معاكي موبايل تاني او خط تاني هكون جايب اجلك, انتي فاهمة.
منى: انت شايف اني ممكن اعمل حاجة زي كده؟.
مؤمن: انا مبقتش عارف انتي ممكن تعملي ايه, ولا بتعملي ايه اصلا, انا مني اختى الي كنت واثق فيها دي خلاص ماتت, ومعرفش بقي ممكن ترجع ولا لأ, ومتعيطيليش انا مابخدش بالكلام دا عشان الي بقوله هيتنفذ كلمة كلمة ,ماشي ياست هانم!!.
المها حديث مؤمن معها بهذه الطريقة, فبعد ان كانت تشعر بالالم لتركها احمد, صارت لاتستطيع السيطرة على الخبطات التي تتعرض لها, فها هي تفقد صداقة اخيها المحبب لها, وتشجيع الاخر, وتفقد حتى القدرة على التركيز استعدادا للمذاكرة.
مؤمن: ودلوقتي اخرجي من هنا, ومش عايز اتكلم معاكي في حاجة عن الموضوع دا تاني .
امتثلت مني وهي تشعر بخيبة امل, ورغبة في البكاء, ولكنها لملمت شتات نفسها حتى لا تسألها امها,او تسأل مؤمن عن السبب.
********************
نزلت منى من سيارة اخيها امام بوابة الكلية ,قبل موعد الامتحان بقليل, لتستقبلها سارة.
قالت منى وهي تجذبها لتدخلا من البوابة, وقبل ان تتفوه سارة بشيء, قالت منى.
منى: متسأليش.
سارة: مسألش ازاي؟, ايه الي جابه؟ هو مش عنده شغل؟.
منى: ماهو هيبقي كل يوم من دا.
سارة: مش تفهميني بس ايه الي حصل؟.
منى: ميرنا, ميرنا فين؟.
ميرنا: متلفيش حوالين نفسك ,انا اهه, وشايفاكي من وانتي بتجري من عربية اخوكي زي الهبلة, ايه الي حصل؟.
منى: انا مش عايزة اتكلم في الموضوع بجد يا جماعة قبل الامتحان ,عشان ما اعيطش, بعده هحكيلكو, بس مش عايزاكو تسيبوني النهاردة خالص, ولو شفتو احمد خدوني واجرو, ماشي.
سارة: ايه الي حصل؟, مش تفهمينا طيب.
منى: يوووووووووه, مؤمن عرف موضوع احمد, خلاص استريحتو.
ميرنا:............................................ ...
سارة: ياخبر اسود.
منى: يلا بقي, بعد الامتحان نتكلم.
وجذبت ميرنا وانطلقتا شبة راكضتين للجنة الامتحان.
************************
سار احمد يتأمل الجامعة الشبة فارغة , لقد كتب بالكاد صفحة في ورقة الاجابة, تاركا باقي الاسئلة دون جواب, منتظرا رؤية منى, لم ينم الليلة السابقة بسبب قلقه الشديد عليها, ولم يستذكر بالطبع, والاكثر من هذا انه لم يستطع حتى الغش, كان كل همه ان يخرج من اللجنة لينتظر مني امام لجنتها, ولم يصدق نفسه حين رآها ,جالسة منزوية بالقرب من لجنتها, تبدو شاردة تماما, توجة صوبها ملهوفا.
احمد: منى.
التفتت منى في فزع تنظر لاحمد, وقامت من جلستها في سرعة.
منى: احمد, عايز ايه ؟, امشي لو سمحت.
احمد: فيه ايه يا مني؟, مالك؟, انا كنت قلقان عليكي اوي, مؤمن عملك حاجة؟.
منى: امشي يا احمد عشان خاطري, انا مينفعش اتكلم معاك خالص.
قال احمد في توتر غاضب.
احمد: جري ايه يا مني؟, مالك مرعوبة كده ليه؟, اخوكي مش هنا, يعني هو هيشوفك فين؟.
منى: بص يا احمد , انا حالفة اني ما هتكلم معاك تاني, فلو سمحت ابعد عني انا مش ناقصة مشاكل.
احمد: وانتي لو فاكرة اني هسيبك من غير ما اتكلم معاكي تبقي مجنونة, يا ستي ابقي صومي تلات تيام, بس هتتكلمي معايا يعني هتتكلمي معايا, يا بنتي انا كنت هتجن من كتر القلق, مؤمن جالي وكلمني.
منى: يا خبر, قالك ايه؟, ايه الي حصل؟.
احمد: تعالي بس نروح نقعد ونتكلم.
نظرت اليه مني في تردد.
منى: مابلاش يا احمد.
احمد: بلاش القلق الي انتي فيه دا , ايه الي هيعرف مؤمن؟ , خليها يا ستي اخر مرة بعدها منتكلمش خالص.
صمتت مني وهي تنظر اليه في خوف متردد.
احمد: انتي ايه الي طلعك من الامتحان بدري كده؟.
منى: ما كتبتش حاجة يا احمد, انا ماذاكرتش امبارح, ولو كنت ذاكرت , مكنتش هعرف اكتب اصلا, وانت عملت ايه؟.
احمد: ولا حاجة, سلمت الورقة وشها زي ضهرها ,ما صدقت نص الوقت عدي عشان اخرج.
منى: يا خبر.
احمد: تعالي بس نقعد نتكلم , احكيلي ايه الي حصل بالتفصيل.
وذهبا ليجلسا في مكانهما القديم.

سارة: امال منى فين؟.
ميرنا: معرفش هي مجاتلكيش؟.
سارة: لا ,هي مخرجتش معاكي ولا ايه؟.
ميرنا:لا ,دي خرجت بدري جدا ,شكلها مكتبتش حاجة.
سارة: متعرفيش ايه حكاية اخوها الي عرف دي؟,ماقالتلكيش حاجة؟.
ميرنا: لا ,مرضيتش تنطق.
سارة: انا قلتلها مسير اخوكي يعرف.
ميرنا: بس منى دي حظها وحش اوي , يعني مؤمن ميعرفش الا بعد ماتسيبه.
سارة: ربنا بقي.
ميرنا: دا موبايلك د؟ا ,ولا موبايلي انا الي بيرن؟.
سارة: بيرن؟؟, شكله موبايلي باين.
ميرنا: انا مش قلتلك ميت مرة, غيري النغمة الي شبه بتاعتي دي.
سارة: ايه دا؟, دي مني.........الو.....ايوة..... مين معايا؟.
ثم نظرت الي ميرنا في دهشة.
سارة: ايوة يا مؤمن.....الحمد لله.
مؤمن: انا اسف اني بطلبك يا سارة ,بس انا كنت عايز اطمن على الامتحان,عملتو ايه؟.
سارة: الحمد لله كويس.
مؤمن: ومني عملت ايه؟.
سارة: معرفش والله اصل انا لسه خارجة من اللجنة بتاعتي ومشفتهاش, انا في لجنة تانية.
مؤمن: طيب كويس , يعني هي مش معاكي.
سارة: اه,هو مش دا موبايلها برضة؟.
مؤمن: ايوة, اصل انا كنت عايزك في موضوع كده, ومش عارف , انا طبعا مضايقك اني متصل بس انا كنت عايز اسأل في حاجة ضروري عن مني, ومكنتش عارف حد اثق فيه وقريب من مني اكتر منك, انا عارف انك صاحبتها, وهي بتثق فيكي, عشان كده انا بكلمك , انتي طبعا عارفة موضوع احمد.
سارة: انا اسفة يا مؤمن ,مقدرش اتكلم عن حاجة تخص منى وهي مش موجودة.
مؤمن: انا عارف , وانا مش طالبك اقررك, او عايزك تحكيلي حاجة, انا بس كنت عايز منك انك تساعديني, انا عايزك لو بتحبيها بجد, وخايفة عليها, تحاولي تبعديها عنه على قد ماتقدري, انا صحيح عاملها حظر تجول , بس الي عايز يعمل حاجة بيعملها, حتى لو كان في ايه,وانا مش هقدر اكون مراقبها طول الوقت, عشان كده انا محتاجلك تقنعيها ان الي كانت بتعمله غلط, عشان هي لو مقتنعة , انا هبقي مطمن, وهي هتقدر تتحكم في تصرافتها, وتقرر صح, بس انا مش عايزها تحس ان مغصوب عليها حاجة, فلو سمحتي تاخدي بالك منها, وحافظي عليها, ممكن؟.
صمتت سارة احتراما لكلامه, ومنعت نفسها من الاعتراف بأنها تعبت من نصح مني, وان مني لا تستمع لنصائح احد,ثم قالت.
سارة: انا هحاول, ان شاء الله هعمل كل الي اقدر عليه, بس موعدكش ان النتيجة مضمونة.
مؤمن: انا عارف, بس انا هكون مطمن اكتر وانتي معاها.
سارة: ان شاء الله.
مؤمن: ماشي يا سارة, انا اسف طولت عليكي, ولما تشوفي مني بقي مفيش داعي تقوليلها اني كلمتك.
سارة: ماشي.
مؤمن: سلام.
سارة: سلام.
واغلقت الخط.
ميرنا: مؤمن اخو مني؟.
سارة: تخيلي.
ميرنا: متصل يوقعك في الكلام ولا ايه؟.
سارة: لأه, خالص, الواد محترم اوي, ودماغه جامدة, متصل بيا عشان اقنعله منى ان الي كانت بتعمله غلط,عشان لازم تكون مقتنعة, هو فيه حد كده, بيهتم ان اخته تبقي مقتنعة, بعد ما يقفشها بتكلم ولد.
ميرنا: منى دي مبتحمدش ربنا علي النعمة الي في ايديها, يعني انا لو كان حد من اخواتي وقف لي ايام موضوع مازن كدة, كنت فرحت اوي.
سارة: بس هي فين ست هانم ؟.
****************
منى: شاف الكارت بتاع هدية الفالانتين.
احمد: وقالك ايه؟, عمل فيكي حاجة؟.
منى: قعد يسألني من امتي؟, وعرفتيه منين, ومقدرتش انا استحمل, اغمي عليا.
احمد: انا كنت هموت م الرعب عليكي, مكلمتنيش ليه من البيت طيب؟.
منى: مفيش , مينفعش, مكانش ينفع, اقلك ايه؟, ماخلاص على ما فقت كان نزل قابلك, المهم انا مكانش في ايدي اعمل أي حاجة.
احمد: انا اسف يا مني اني سببتلك الي حصل دا كله.
منى: مش انت الي سببته يا احمد, انا الي جبته لنفسي, قالولي قولي لمؤمن انا الي مرضتش.
احمد: ياسلام يعني لو كنتي رحتى قلتي لمؤمن, كان هيوافق اوي يعني, ماهو كان هيعمل بالظبط زي ما عمل, كان ايه الي هيتغير يعني.
منى: على الاقل كان هيبقي واثق فيا , هو كده معادش واثق فيا نهائي.
احمد: يا مني افهمي, اخوكي كدا كدا مكانش هيغير موقفه, هو بس كان عامل صاحبك,ماكلنا بنعمل كدا, بس ساعة الجد بيبان بقي.
منى: برضة انت مش فاهم, انا ومؤمن....ولا مش لازم افهمك, انا لازم اقوم دلوقتى, عشان اروح, انا مش عايزة اتأخر انا مش ناقصة.
احمد: مني طيب انا هاطمن عليكي ازاي؟.
منى: وانت عايز تطمن عليا ليه؟.
احمد: منى؟؟, انا كنت هتجن عليكي ,انتي ليه مش حاسة بيا؟.
منى: يا احمد احنا كنا انتهينا قبل ما مؤمن يعرف اصلا.
احمد: انتي شايفة اننا كنا انتهينا؟؟, امال انا شايف اننا كنا قلنا هنبطل بس نتكلم, لغاية ما اجي اتقدم, ولا كلامك اتغير يامنى؟, ولا جاتالك ع الطبطاب انك تسيبيني؟, لا يا مني انسي, دي لو وصلت اني اروح احكي لاخوكي على موضوعنا من اوله لاخره, هروح, انا قلتلك انا هاجي اتقدم , بس لغاية ما اجي انتي بتاعتي انا وبس, انتي فاهمة؟,اوعي تكوني افتكرتي اني هسيبك.
منى: احمد انا بجد مش عارفة ايه الي خلاني اتكلم معاك النهاردة, وانا حالفة اني ما هكلمك تاني, بعد اذنك.
احمد: فكري كويس في الي قلتهولك , انا مش سايبك يا مني, انا بس بريحك.
انصرفت مني عنه وهي تشعر بالغضب والالم والخوف.
********************
انتظر كريم خروج رشا من بوابة الجامعة في غضب,بعد ان عجز عن الدخول بسبب الامتحانات , على الرغم من معرفته بالحرس, انها لاترد عليه ورافضة تماما ان تراه, وان صدف ورآها تهرب منه, والادهي انه سمع عنها حكايات وحكايات, وعرف انها كانت تعرف شباب اثناء علاقتها به, وابت كرامته الا ان يكلمها.
لمحها هي ونورا خارجتين وحدهما تتكلمان وتضحكان فتبعهما ,وهتف بها.
كريم: رشا, انت مبترديش علي تليفوناتي ليه؟.
التفتت اليه رشا في نفاذ صبر.
رشا: انا مش عارفة انت ايه؟, جبلة؟, واحدة ومبتردش عليك, مرة واتنين وتلاتة, ومش عايزة احرجك, افهم لوحدك بقي.
كريم: يعني ايه؟, يعني انتي ماشية مع سامح البكري فعلا؟؟.
رشا: وانت برضة دخلك ايه في حاجة زي كدة؟.
كريم: دخلي انك بتلعبي بيا انا, انتي متعرفيش انا ممكن اعمل ايه؟, دانا اروح اقول لاخوكي على كل الي بسمعه عليكي.
قالت في سخرية.
رشا: وهتقوله انك كنت مصاحبني خدمة له ولا ايه؟,هتقوله ايه بقي عن الي كان بينا؟.
والتفتت لتنصرف عنه, فجذبها من ذراعها في عنف.
كريم: تبقي اتجننتي لو فكرتي ان ممكن تضحكي عليا وتفلتي مني.
رشا: انت اتجننت, سيب ايدي.
زاد من ضغطه على ذراعها.
كريم: دانتي الي اتجننتي ونسيتي انا مين.
رشا: لو مسبتش ايدي , هلم عليك الناس دلوقتي, انت الي شكلك نسيت انا مين.
ارتفع صوت غاضب من خلفهما.
"فيه ايه؟".
التفت كلاهما ,وقالت رشا في ذعر.
رشا: احمد.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 7:08 pm

(الحلقه السابعة و الثلاثين) و (الحلقه الثامنة و الثلاثين)

كلمتي احمد تاني, كنت اقطم رقبتك.
سارة: وانتهيتي مع احمد على ايه؟.
منى: مفيش, برضه مشي غضبان اوي, لما سبته ومشيت, عشان قلتله انا مش عارفة ايه الي خلاني اكلمك النهاردة, كنت حساه هيفرقع فيا.
قالت ميرنا وهي تعبر بوابة الجامعة.
ميرنا: والله انا ماعارفة ,انتي ايه الي مبقيكي على احمد دا اصلا من الاول.
قالت منى .
منى: عارفة لما تحسي ان واحد مجنون بيكي, فعلا مجنون, ممكن يعمل أي حاجة المهم ما تسيبيهوش, دي اكتر حاجة بتعجبني فيه, وبتثبتلي انه بيحبني.
سارة: دي بتثبت انه اناني, وبيحب نفسه, وعنده حب تملك, وفوق كل ده بلطجي.
مني: انتي ماتفهميش حاجة في الحب.
سارة: دلوقتي بقيتي انتي دكتورة ورئيسة قسم؟.
منى: ماتتكلميش عن حاجة ما جربتيهاش.
ميرنا: طيب ما انا بحب خالد وهو بيحبني, ومتأكدة من كدة, مش لازم يجي يزعق ويعمل هوليلة, ويهددني عشان يثبتلي انه بيحبني, واضح ان انتي الي فاهمة الحب غلط يا موني.
منى: برضه مانتوش فاهمين, ازاي احمد ممكن برضة يبقي رقيق و...........
قاطعتها سارة وهي تنظر الي تجمهر الناس حول مشاجرة خارج الجامعة.
سارة: ايه دا؟, مش هو دا احمد, الي بيتخانق هناك دا؟.
قال منى في فزع.
منى: فين دا؟.
ميرنا: دا بيضرب كريم,......استني يا مني رايحة فين؟.
ركضت منى صوب المشاجرة , وجرت سارة خلفها, فاضطرت ميرنا لملاحقتهما في ضجر.
*********************
بعد ان تدخل الناس لفصل الشابين , ومنعهما بالكاد عن تبادل السباب, ابتعد كريم عن موقع الشجار على مضض, يتبعه بعض اصدقائه, بينما لحقت مني باحمد الذي كان في قمة الغضب.
منى: ايه يا احمد؟, ايه الي حصل؟.
هتف احمد في غضب.
احمد: ال.................دا بيتكلم على اختى.
م*ااااه ,انت عرفت؟, ماكان مسيرك تعرف, دي مفضوحة على كل لسان
منى: تقوم تضربه ,مش تفهم منه الاول قال كدة ليه؟.
احمد: دانا اضربه واكسر دماغه هو وهي, البيه كان ماشي مع اختى انا , بيقرطسوني الاتنين, فاكرني ايه؟.
منى: يا احمد الحاجات دي ما بتتاخدش كدة, في الاول وفي الاخر دا صاحبك ودي اختك, و.......
احمد: بلا صاحبي بلا اختي, انا مش عايز حد يهديني, انا هقلب الدنيا عليهم, بس لما امسكه تاني ابن ال......دا.
تغاضت منى على سبابه رغما عنها, فليس هذا وقته, وحاولت تهدئته.
منى: خلاص يا احمد, مانت خدت حقك, انت ضربته , وخلاص,شوف هتحل الموضوع ازاي؟.
احمد: هحله؟؟, دانا هروح اكسر دماغها في البيت.
منى: يا سلام ,يعني هو دا الحل؟.
احمد: بقلك ايه يا منى, مالكيش دعوة انتي , اختى وانا هعرف المها ازاي.
وانصرف عنها غاضبا, فتوردت وجنتاها في توتر, مالذي يعنيه احمد؟, لماذا موقفه بهذا التعسف والجهل؟, وهي؟؟, الم تكن في موقف مماثل من قبل؟.
اقتربت منها سارة تقول.
سارة: هه ايه الي حصل؟, هو عرف حكاية كريم مع اخته؟.
التفتت اليها مني ,وهي تحاول ان تتمالك نفسها بعد ان نهرها احمد بهذه الطريقة.
منى: اه عرف.
ميرنا: عشان كدة ضرب كريم؟.
منى: اه.
سارة: مش كنت بقلك بلطجي, عشان تروحي تبوسي اخوكي, وتشكريه انه مش مجنون زي احمد كدة, ادي احمد نفسه اهه اتحط في نفس موقفه, وشوفي فرق رد الفعل.
لم تجبها مني فقد كان هذا هو الامر الذي يشغل بالها بالظبط, وشعرت بوجهها يحتقن, وراسها يؤلمها, فنظرت في الساعة ,وقالت.
منى: يلا يا جماعة نمشي انا مش ناقصة مشاكل في البيت , ولا انتو قاعدين؟.
سارة: احنا مش كنا كلنا خارجين نروح سوا؟, ولا انتي عايزة تهربي من الكلام؟.
مني: لا يا سارة, بس انا لازم اروح عشان مؤمن.
ميرنا: طيب ما احنا ماشيين معاكي اهه,ولا انتي بجد زعلتي؟.
منى: معرفش يا جماعة, انا عاذرة احمد, ومستغربة برضة رد فعله, بس هي رشا تستاهل , ماتقارنونيش بيها برضة.
سارة: ومين قال انه عرف كل حاجة عن اخته؟, دا يادوب عرف انها ماشية مع صاحبه امال لو عرف الباقي؟.
مني: وهو انا زي رشا؟.
سارة: لأ ,بس انتي عملتي زيها, وبعدين مصيبة لا يكون الي منرفزة بس انها كانت ماشية مع صاحبه ,مش حاجة تانية.
منى: قصدك ايه؟.

سارة: مقصديش, قفلو بقي ع الموضوع دا لغاية ما نبقي نعرف ايه الي حصل بالتفصيل

دخل احمد بيته في غضب, وطرق الباب خلفه في عنف,باحثا عن رشا, وطرق باب غرفتها في عنف.
احمد: افتحي يا رشا, بدل ما اكسر الباب.
صاحت رشا من خلف الباب.
رشا: انت مالكش دعوة بيا خالص, وماتزعقليش , يا ماماااااااا تعالي الحقيني.
اقبلت الام من المطبخ, تنهر احمد.
الام: انت ازاي تضرب اختك في الشارع, انت اتجننت؟.
احمد: دانا اضربها واموتها كمان , البجحة قليلة الادب دي, بتقرطسيني يا رشا, مبقاش انا لو مكنتش اطفحك الدم النهاردة.
رشا من خلف الباب.
رشا: شاهدة يا ماما ,عشان لما يجي بابا تقوليله.
الام: سيب اختك يا احمد , يلا يا حبيبي ربنا يهديك.
احمد: ومالقتيش الا كريم, والله اعلم مين تاني, مانتي بجحة.
رشا: مالكش دعوة بيا, يا بتاع منى.
اشتعل احمد غضبا وطرق على الباب بعنف اكبر صائحا.
احمد: ما تجبيش سيرة مني على لسانك, دي برقبة عشرة زيك.
رشا: ولما هي برقبة عشرة زيي ,بتكلمك ليه ولاهو ليك ماشي وليا انا كخة؟.
احمد: شايفة يا ماما بتقول ايه, ولما اكسر دماغها انا دلوقتي يبقي الكلام ايه؟.
الام: ماتسكت يا احمد وتسيب اختك في حالها, وبعدين ايه يعني غلطت ماكل البنات بتغلط, المهم ما تعملش كدة تاني.
وغمزته قائلة بهمس.
الام: ماتعملش كده في ايام امتحاناتها , خليك عاقل, بعدها ابقي اتكلم معاها.
صاح احمد.
احمد: وانا مش عاقل, والبت دي مش هتخرج من البيت الا على قد الامتحانات ورجلي على رجلها, ومفيش موبايل, ولو مش عاجبها تطلعلي , عشان اكسرلها رجلها, وتبقي توريني هتشوف الشارع ازاي.
*********************
ميمي: وبعدين يا مستر انا كدة مش هلحق , انت قلت هتدينا ملخص, دي ملزمة كبيرة اوي.
وائل: ايه يا ميمي قدامك النهاردة وبكرة, دانت لو بتقراها بس تخلصها 3 مرات, بطل دلع.
سارة: طيب هو احنا نذاكر من دي بس, بلاش الكتاب بقي.
وائل: مش انتو الي طلبتو ملخص؟, عايزين تذاكرو من الكتاب مفيش مانع, بس هتلحقو؟.
ميرنا: لا دي حلوة اوي كدة, يادوب الواحد يلحق يذاكرها, اصل سارة غاوية كتب.
وائل: اصلها مفيش وراها الا المذاكرة, مش زيك من ساعة ما اتخطبتي مش فاضية.
ميرنا: اه صحيح حضرتك فكرتني.
واخرجت دعوة من حقيبتها.
ميرنا: دي دعوة حضرتك علي الخطوبة ان شاء الله, اول خميس بعد الامتحانات, لازم تيجي, لازم ,لازم.
اخذ وائل الدعوة مبتسما.
وائل: وهو انتي كنتي لسه ماتخطبتيش؟.
ميرنا: دي الحفلة بقي وكدة, حضرتك جاي ان شاء الله, اكيد.
وائل: ان شاء الله.
بعد ان نزلوا نطقت مني لاول مرة.
منى: انتي ازاي تعزمي وائل؟, تعرفيه منين؟.
ميرنا: ايه الي اعرفه منين , هو مش المدرس بتاعي, وبعدين يا ستي انتي متضايقة ليه؟.
منى: مش متضايقة ,بس مستغرباكي, بتحطيني في موقف غلس جدا.
ميرنا: ليه احنا مش خلصنا من احمد, ومبقتوش تتكلمو , ايه دخله بقي؟.
منى: مش قصدي احمد, مؤمن, الي بقي عاملي روشة ده.
سارة: هو مش خلاص عرف ان مش وائل الي كان مقصود, وقفش الموضوع كله؟, مالك بقي؟.
منى: برضه انا مش ناقصة قلق.
سارة: اهو القلق جه.
اقترب منهم مؤمن محييا.
مؤمن: ازيكو يا بنات, اخبار الامتحانات ايه؟.
ميرنا: تمام, على فكرة انت معزوم معاهم في الخطوبة, يعني طنط وعمو ومني وانت, ومعتز لما يرجع ,اوعي ماتجيش.
مؤمن: لا ,ان شاء الله اجي.
منى: يلا يا بنات هنوصلكو.
سارة: لأ شكرا.
مؤمن: عيب ياجماعة مش كل مرة كدة, تعالو اركبو بطلو كلام خايب, ماتشوفي اصحابك يا مني.
دفعتهم منى للسيارة.
منى: يلا يا جماعة, انتو هتعملو فيها مكسوفين؟, من امتي يعني.
بعد توصيل الفتاتين ,ساد صمت محرج على السيارة, قطعه مؤمن.
مؤمن: مفيش جديد بعد اخر مرة اتكلمنا؟.
منى: جديد في ايه؟.
مؤمن: احمد, محاولش يكلمك.
منى: لا طبعا, انت مش محلفني.
م*يا ربي , بتسأل ليه؟, ليكون حد قالك
مؤمن: يعني ما شافكيش في الكلية خالص, ومشفتيهوش انتي ابدا.
منى: لا, هو انا بشوفه , بس طبعا ما بتكلمش معاه, وهو كمان مبيحاولش يكلمني.
عاد الصمت يغلف الجو,حتى قال مؤمن.
مؤمن: هي سارة مالها؟, كانت مبوزة ليه؟.
منى: مبوزة؟؟,لا عادي, مخدتش بالي.
مؤمن: هي اتضايقت اننا وصلناها؟.
منى: ممكن, اصل سارة كدة ساعات متعرفش دماغها فيها ايه.
مؤمن:بس هي مؤدبة اوي, شكلها باين.
منى: جدا.
مؤمن: ماهي المشكلة لما يبقي الواحد مؤدب, واصحابه مؤدبين وبعدين يغلط.
شعرت مني بالكلام المبطن يضايقها, الن ينتهي هذا الامر؟.
********************
احمد: مني ,ممكن كلمة؟.
التفتت منى الي احمد الذي كلمها بينما تقف مع اصدقائها تراجع الامتحان.
منى: احمد, عايز ايه؟.
نظر الي صديقتيها اللتان التفتتا تنظران اليه ايضا,وقال.
احمد: عايز اكلمك لوحدك.
منى: انت عارف ان مينفعش اتكلم معاك خلاص تاني.
احمد: يعني ايه , مش هعرف اكلمك خالص؟.
تدخلت سارة.
سارة: احمد, انت عايز تجيبلها مشاكل؟, لو سمحت ابعد عنها ,وسيبها في حالها بقي.
احمد: وانتي ايه دخلك, محامية, ماهي بتعرف تتكلم كويس اوي.
سارة: لا محامية ولا حاجة, انا بس بفهمك لانك شكلك مفهمتش, معادش ينفع انت وهي ترجعو زي زمان, فهمت ولا اقول تاني؟؟.
اوقفت منى الحديث الذي اشتد بينهما فقالت.
منى: خلاص يا سارة, هو احمد فاهم الكلام دا كويس.
ثم نظرت الي احمد,وقالت في جد.
منى: احمد, انا عند اتفاقي معاك قبل ما مؤمن يعرف, وانت قلتلي لو كلمتك قبل كدة ابقي مش راجل, وانا عايزاك تطلع راجل, وصدقني انا قد كلامي, وهستناك.
نظر اليها احمد طويلا ,ثم قال في تهديد.
احمد: وانا كمان عند كلامي قبل ما مؤمن يعرف, لو عرفت او شميت انك ليكي علاقة بحد , وائل او غيره, انتي عارفة انا ممكن اعمل ايه.
وانصرف,فقالت سارة في عصبية.
سارة: امتي ربنا يخلصك بقي من القرف الي انتي فيه دا.
نهرتها منى بحدة.
منى: اسكتي يا سارة.
وتركتهما وهي تقاوم دموعها.
سارة: ودي مالها دي؟.
ميرنا: يا بنتي زعلانة, ماهي برضة سابت احمد , بعد ما اتعودت عليه.
سارة: ماهي دلوقتي احسن.
ميرنا: عارفين, بس برضة من حقها تاخد وقت ,على ماتتعود, وبعدين انا ناوية اظبطها.
سارة: تظبطيها ؟؟؟!!, ازاي؟.
ميرنا: انا عزمتلها وائل في الخطوبة, هقعده جمب عيلتها , خليها بقي تنضف وتعرف ناس نضيفة.
سارة: يخرب بيت دماغك, انتي بتعملي كدة ليه؟,غلط كدة يا ميرنا.
ميرنا: وغلط ليه؟,لما الاقي واحد محترم , وكويس , ومعجب بيها زي وائل, يبقي خسارة اني اضيعه منها, خلينا نحطهم على اول الطريق, لما يتعرف على عيلتها, هياخد خطوة اكيد,ومادام هي مش عارفة مصلحتها, سبيني اشوفهالها.
سارة: بس انتي كدة غلطانة, اشعرفنا مني ممكن تتصرف ازاي؟.
ميرنا: هتتصرف ازاي يعني؟, زي أي بنت, هتشوف مستقبلها بقي, وتسيبها من الهبل الي عايشة فيه دا.
سارة: انتي عارفة لو عرفت هتعمل فيكي ايه؟.
ميرنا: متخافيش ,مسيرها تشكرني


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 7:08 pm

(الحلقه التاسعة و الثلاثين) و (الحلقه الأربعين)
.

منى: انتي شايفاهم ياسارة؟.

سارة: يابنتي هنبقي في ناحية العروسة, بتبصي ناحية العريس ليه ,بصي هناك, اهو, مامتك اهي, انا شايفاها.

اقتربتا من ناحية المنضدة ,مكان جلوس عائلة منى.

سارة: ايه دا, ماما في نفس الترابيزة.

منى: تعالي نقعد على ماتدخل ميرنا .

جلستا على مقعديهما , بعد تبادل السلامات.

سارة: ايه دا؟, هو معتز ماجاش؟.

منى: يا بنتي, انا مش قلتلك لسه ما خلصش امتحانات.

سارة: اه, صحيح نسيت.

منى: بس بس , متبصيش, وائل اهه, اوعي يشوفنا.

التفتت سارة تنظر.

منى: انا مش قلتلك ماتبصيش, انتي غبية يا بنتي, اهو شافنا ,يارب ما يتغابا وييجي.

سارة: وايه المشكلة؟, بطلي روشة بقي.

اقترب منهم وائل.

وائل: ازيكو يا بنات, اخباركو ايه؟,انا مش عارف حد في هنا خالص, انا تقريبا في الترابيزة الي وراكو.

سارة: ازي حضرتك يا مستر وائل.

واشارت الي امها.

سارة: ماما, مستر وائل الي باخد عنده قانون.

وائل: اهلا وسهلا , ازي حضرتك .

واسقط في يد منى, فاضطرت لتعريف وائل بعائلتها, قال وائل وهو يسلم على مؤمن.

وائل: انا عارفك, صح؟.

قال مؤمن وهو يبتسم.

مؤمن: انت قريب ايمن منصور, صح, ايمن مديري في الشغل, اتقابلنا في فرحه, فاكر؟.

وائل: ايوة وانا اقول, ازيك عامل ايه؟.

مؤمن: الحمد لله, تعالي اقعد معانا, فيه مكان فاضي.

وائل: هو انا باين في الترابيزة الي جمبكو.

مؤمن: متخافش فيه مكان فاضي عندنا, اقعد يا راجل.

*****************

جلست منى تكاد تنفجر مما يحدث لها, كيف بالاقدار تكون مرتبة بهذا الشكل, مالذي يأتي بوائل في هذا الوقت, وأي صدفة حمقاء تجعله يتعرف على اخيها,وشعرت بالضيق اكثر حين دار حديث بين وائل ومؤمن عن العمل.

مؤمن: وانت دلوقتي بتشتغل في مكتب محاسبة باليل؟.

وائل: اه كنت بشتغل فيه الفترة الي فاتت, على ما اخلص السنة الي باخدها قبل م اتعين.

مؤمن: بس انت خلاص كده, بقيت معيد خلاص.

وائل: ايوة خلاص, فمبقتش اروح المكتب زي زمان, والله انا قلت للبنات يتدربو في الصيف ,في مكتب محاسبة.

مؤمن: دي فكرة حلوة فعلا.

سارة: والله انا محدش قالي حاجة.

احرج وائل قليلا, فاردف قائلا.

مؤمن: انا قصدي قلت لمني يعني على الفكرة, وهي تبقي تعرف البنات, قلتلها تبقي تجيبلي السي في لو عايزة اقدملها, وعلى الصيف يتطلع نتيجة الترينيز.

منى: انا قلت لحضرتك هفكر.

مؤمن: بس دي فكرة حلوة اوي يابنات, يعني بجد فكرو تدوله السيفيهات.

منى: ماقلت خلاص ,ان شاء الله.

ثم التفتت الي سارة.

منى: تعالي معايا التواليت.

وبعد ان ذهبتا.

سارة: مالك يا منى مقلوبة ليه؟.

منى: يعني عاجبك الي بيحصل ده ؟, مش كفاية انه جه, كمان اتصاحب على اخويا.

سارة: انا نفسي افهم انتي ايه الي مضايقك, دلوقتي وائل بقي وحش, بعد ما احمد راح.

منى: يا ذكية افهمي, دلوقتي احمد مبيطيقش فعلا حاجة اسمها وائل, ومش مطمن لاننا سايبين بعض, لما يعرف ان وائل اتصاحب على اخويا, تبقي ايه الظروف بقي؟.

سارة: امال كنتي بتكلميه وتعشميه على اساس ايه؟.

التفتت اليها منى في غضب.

منى: ايه تعشميه دي يا سارة؟, مش تاخدي بالك من كلامك؟, انا معشمتش حد.

سارة: طيب بلاش تعشميه , خليها ليه وصلتيه انه يتعلق بيكي؟.

منى: انا مضربتش حد على ايده , هو الي كان عايز يتعلق باي حاجة, وبعدين انا الي قلتله اتعرف على اخويا؟, ماهو كله من ميرنا الي جابته النهاردة.

سارة:ماهو انتي كده, تقعدي تحطي نفسك في مواقف بايخة ,وبعدين تلومي الناس على تصرفاتك.

منى: انا مش عارفة انا اعمل ايه يريحكو, انا مش سبت احمد, مش سايبني في حالي ليه؟.

سارة: عشان انتي ما سبتيش احمد وانتي مقتنعة, انتي سبتيه عشان زهقتي , بس مش عشان شايفة انك كنتي بتعملي حاجة غلط.

منى: طيب يا ست العاقلة, انا مش مقتنعة, ريحو نفسكو بقي.

وتركتها وانصرفت,فصاحت سارة خلفها.

سارة: انتي لو عايزة تحليها ,هتتحل يا مني.
******************
دخل مؤمن غرفة مني بعد عودتهم من الحفل.

مؤمن: انتي ماقلتليش ليه على حكاية التدريب دا؟.

منى: ماجتش فرصة, وبعدين انا افتكرته بيتكلم كدا وخلاص, مخدتش كلامه جد.

مؤمن: وناوية تعملي ايه؟, انا خدت بالي انك متضايقة من الموضوع, انتي مش عايزة تروحي ليه؟, هو وائل دا مضايقك في حاجة؟.

منى: لا , ابدا, دا بني ادم محترم جدا, بس هو انا يعني ,مش عايزة خدمات من حد.

مؤمن: دي مش خدمة ولا حاجة, هو مش هيعمل غير انه يقدملكو السي في, وهما بقي الي يقبلوكي ولا لأ, وبعدين انا شايف انها فرصة حلوة , يبقي عندك اكسبيرينس قبل ما تتخرجي, هو دا رأيي انا , لو انتي بجد مش عايزة تروحي براحتك.

منى: هو الموضوع مش كدا, انا بوعدك افكر في الحكاية بجد.

مؤمن: ماشي خدي وقتك.

واستدار يهم بالانصراف, ولكنه عاد, وكأنه تذكر شيئا.

مؤمن: هي......سارة صاحبتك, باباها متوفي؟.

منى: لا ,مين قال كدة؟.
مؤمن: اصل مامتها بس الي جت النهاردة.
منى: لا , عايش, بس هو مالوش في الجو دا, وليها اختين بنات, بس متجوزين.
مؤمن: هي الصغيرة؟.
منى: ايوة , بتسأل ليه؟.

مؤمن: عادي , بسأل عادي.

منى: بس انا ملاحظة انك قعدت تتكلم مع مامتها شوية, وقبل ما نيجي.

مؤمن: وايه المشكلة؟, مش بطمن على عيلة صاحبتك.
قالت بخبث.
منى: طيب....., اطمن, هي كويسة وعيلتها كويسة.

امسك رأسها ممازحا.

مؤمن: بت, متعمليش عليا ناصحة, مفيش حاجة.

ازاحت يده عن رأسها وهي تضحك.

منى: وهو انا قلت حاجة.

******************

اخذت ميرنا تضحك بشدة.

ميرنا: انتي لسه فاكرة؟, دانتي قلبك اسود.

منى: يا سلام يا ميرنا, بقي تطلعي قاصدة وفي الاخر مش عايزاني ازعل.

ميرنا: حرام عليكي دا عدا علي الخطوبة اسبوعين , وانتي لسه زعلانة.

منى: مانتي كنتي بتستهبلي.

ميرنا: انا كنت بس قاصدة اقعده جمبكو يمكن تتعرفو , بس مكنتش متخيلة خالص الي حصل دا, بقي يطلعو عارفين بعض , ويقعدو سوا.

منى: ومابيبطلوش يا ستي تليفونات من يوميها, كأنهم اناتيم.

ميرنا: والله انت حظك من السما, بس انتي الي مبتحمديش ربنا.

منى: حظ ايه انتي كمان.

اقبلت سارة .

سارة: مالكو مبسوطين ليه؟.

ميرنا: مني يا ستي , لسه فاكرالي الي عملته فيها في خطوبتها.

منى: هه؟؟, لقيتي ايه؟, طلعت بجد؟؟.

سارة: بيقولو هتطلع على النت كمان نص ساعة.

ميرنا: بسرعة كده؟, ليه هو احنا في ابتدائي؟.

اقبل ميمي.

ميمي: عرفتو؟؟, النتيجة هتتعلق شوية كدا.

سارة: تتعلق؟؟؟, دانا لسه سائلة ,قالولي هتنزل على النت.

ميمي: لا , اولي وتالتة بس الي نزلت على النت, بس كلها هتتعلق النهاردة, بعد ساعة كدة, انا سألت في شئون الطلبة.

ميرنا: وانت تسأل ليه؟, انت مش جايبها من الكنترول؟.

ميمي: ماهي ساعات بتبقي غلط.

منى: انا مش هروح الا لما تنزل, مادام نازلة النهاردة.

ميرنا: طب تعالو نقعد في حتة, بدل ماحنا واقفين كدا, لغاية ماتنزل.

************

وقفت سارة ممسكة بورقة وقلم, تكتب نتيجتها ونتيجة صديقاتها, بينما اطمأنت مني على نجاحها, ولكنها وجدت انها اخفقت بمادة , غضبت قليلا, ولكن بعدها هدأت, فقد كانت فترة الامتحانات فترة عصيبة بالنسبة لها, وهي اكثر من مشكورة على اجتيازها هذا الفصل الدراسي اساسا.

ووجدت قدميها لا اراديا تحملانها ,لتخترق التجمع حول نتيجة الصف الرابع, لتبحث عن نتيجة احمد, حتى وجدت اسمه "احمد محمد احمد امام".

وجدته في ثلاث مواد حاصل على تقدير "ض.ج".

وقف احمد متسمرا امام الحائط المعلق به النتائج, اذا فالامر صحيح, واخبره به اصدقائه, لقد رسب هذا العام, والتقديرات ضعيف جدا, حتى انه لا يوجد امل ان ترفع التقديرات بدرجات رأفة,اذا الامر محسوم وبمنتهي القسوة.
طوال دراسته بالكلية لم يشعر احمد ابدا بالغضب او الذعر او حتى الدهشة حين رسب في المرات الثلاث السابقة, بل لقد كان يشعر بشيء من الارتياح, وكأنه اعتاد الامر, اما هذه المرة, فالامر ازعجه اكثر من أي وقت مضي, ان نجاحه هذا العام لا يتوقف عليه مستقبله فقط , انما تتوقف عليه علاقته بمني , ولم يتمن في حياته كلها النجاح مثلما تمني هذا العام, ولكن لا تأتي الرياح بما تشتهي السفن, ها هو يرسب, وتضيع مني من بين يديه بلا معارك, وان كان لديه امل في العودة اليها, فها هي كل اماله تتبدد وبعنف.
اقتربت شيرين من احمد, وهو شارد, فقاطعت شروده بهدوء.
شيرين: ايه يا ايمو؟, مالك؟.
اشار بيده الي النتيجة, دون ان يشيح بوجهه عنها اصلا, فنظرت شيرين تتبين سبب حزنه, ففهمت, قالت بمزاح محاولة ان تواسيه.
شيرين: وفيها ايه يا ايمو؟, يعني هي اول مرة؟, ماتبوزش كده كأنك مطلعتش الاول على الدفعة,تشير اب.
لم يجبها, انما اكتفي بهزة برأس .
شيرين: دانت زعلان بجد, فيه ايه بقي؟.
احمد: عادي, اديكي قلتيها , مش اول مرة.
نظرت اليه في اسف.
شيرين: انا سمعت بالي حصل بينك وبين كريم, معلش يا ايمو, بكرة تتصالحو.
احمد: مفتكرش.
شيرين: خلاص بقي, فكها متبقاش رذل, مااتعودتش عليك رذل.
احمد: واخبار محمود ايه؟.
شيرين: الحمد لله, اتثبت في شغله الجديد.
احمد: كويس.
وصمت مكتئبا , فسألته في حذر.
شيرين: انت سبت مني خلاص؟.
ابتسم في مرارة.
احمد: هي الي سابتني.
شيرين: معلش.
احمد: وبعدين خلاص بقي, انا هعيد السنة, يعني حتى لو كان.........اووووووف, يلا, الحمد لله.
نظرت اليه شيرين بشفقة, انها لم تره بهذا الحزن من قبل.
شيرين: خلاص بقي ياايمو, اهي سنة وهتعدي.
احمد: اول مرة احس ان السنة هتبقي ميت سنة, كأن الدنيا هتتغيرفي السنة دي, انا مخنوق اوي.
شيرين: ولا تزعل نفسك, يعني هو ايه الي كان هيحصل يعني.
احمد: كتييير.
وترك نفسه لتخيلاته الساخطة لما كان ممكن ان يحدث في هذه السنة لو نجحها, وتوقعاته لما سيحدث الان بعد رسوبه.
***********************
ميرنا: مني, انتي مش معانا خالص على فكرة.
منى: ليه كدا؟, انا معاكو اهه.
ميرنا: طيب كنا بنقول ايه؟.
منى: قلتلك معاكو...خلاص, بطلي رخامة بقي.
ميرنا: انا برضه الي رخمة؟.
سارة: يعني كده مؤمن خلاص, هيبطل يجي ياخدك من الكلية!!.
ميرنا: الحمد لله, يعني هنعرف نتأخر في الكلية براحتنا, بصراحة كان كاتم على نفسنا.
سارة: يا سلام يا ست ميرنا , يعني مؤمن كان كاتم على نفسك؟ , هو انتي حد يعرف يكتم على نفسك.
ميرنا: وانتي بتدافعي عنه ليه كأنك امه؟, وانتي مالك.
سارة: بقي انا ماليش دعوة يا مني,.... مني, اصحي فيه ايه؟.
صاحت فيهما منى.
منى: قلتلكو مفيش, يباي.
وقامت تتركهم, فلحقتها سارة توقفها من يدها.
سارة: مالك يا مني , مزاجك زي الزفت ليه؟.
ترقرقت في عينيها الدموع وقالت.
منى: مخنوقة , مخنوقة يا سارة مخنوقة.
صمتت سارة, وهي تنظر لدموع منى ,التي نزلت على وجنتيها, وقالت بهدوء.
سارة: عشان احمد سقط؟.
ادارت مني بوجهها بعيدا عنها.
منى: كنت فاكراه هينجح, وكنت فاكرة هنرجع لبعض, وكنت فاكراه هيشتغل,وكل حاجة هتتحل.
سارة: انتي كان عندك امل بجد؟, يا مني دانتي ادري الناس باحمد, بني ادم لا يعتمد عليه, وبانت اهي, اول القصيدة كفر, قالك هينجح, وسقط, يبقي تصدقي بقي ازاي انه كان هيشتغل, ويتقدم زي ما قال, دا واحد قضي في الدراسة سبع سنين والتامنة في السكة, هيتخرج من هنا عنده تلاتين سنة, يتضمن ازاي يشتغل ويتحمل مسؤلية؟, دا مش متحمل مسؤلية نفسه حتى, فيه راجل في سنه, لسه بياخد المصروف من بابا, الي زيه, عشان يكون نفسه عايزله عشرين سنة دا لو كفوه, وتلاقيه يتنطط, عايز يشتغل مدير من اولها, لا عايز يتعب , ولا ينجح, انا مش عارفة انتي ايه الي مزعلك؟, المفروض تحمدي ربنا انه خلصك منه, بعد ماكنتي مصممة على انك تفضلي معاه, انتي عملتي الصح, وربنا كافئك انه وراهولك على حقيقته, ايه المشكلة تاني؟, بيحبك؟, وايه يعني؟, الحب مش كلام زي مانتي فاكرة يا مني, الحب مواقف وتصرفات وعايز رجالة, تعمل ماتتكلمش وبس , هو لو كان بيحبك بجد زي مانتي فاكرة ,كان وراكي على الاقل انه مستعد يعمل حاجة, بدل ما يربطك جمبه بالسنين.
زادت دموع مني ولكن سارة لم ترحمها , اكملت كلامها , بمنتهي الصراحة.
سارة: وانتي لو فاكرة انك بتحبيه تبقي غلطانة, انتي عمرك ما حبتيه يا مني, لو حبتيه ماكنتيش زهقتي منه, مرة واتنين وتلاتة, وفكرتي تسيبي نفسك ولو لحظة تكلمي وائل, حتى لو مقتنعة ان مفيش بينكو حاجة, وماكنتيش خدتي قرارك انك تسيبيه قبل ما اخوكي يعرف حتى, بس انتي بس دلوقتي عايزة تصدقي انك زعلانة ,وانك كنتي بتحبيه بجد, بس دا بيتهيألك, الحب الحقيقي بيجي مع العشرة, وان ربنا يكون مبارك, مش نعمل الحاجة في السر ونقول ربنا مش بيباركلنا ليه؟,ونرجع نعيط ونقول سقط.
كفكفت مني دموعها ونظرت لسارة, وقالت.
منى: سارة, انتي عندك حق.
سارة: انا مبقولكيش كده عشان تقوليلي عندك حق, انا بفهمك لانك محتاجة حد يوعيكي, وانا عايزة اكون الحد دا, فكري في مستقبلك ومصلحتك, يا بنتي انتي لسه 18 سنة, لا رحتي ولا جيتي , ولسه ياما هتشوفي وتتعلمي, الدنيا مبتقفش عند حد, ومش عشان غلطتي في صغرك, تفضلي مكتئبة طول العمر, انتي من حقك تحسي بالامان وتطمني, واديني بقلك اهه كلام اتحاسب عليه, احمد دا عمره ما هيحسسك بالامان , انتي مش هتخلصي منه الا اذا كنتي عايزة دا, وانا نفسي تعوزي دا بجد,لان ساعتها, هيبقي البعد عنه سهل, ونسيانه سهل, والباقي ان شاء الله اسهل.
قالت مني بعد ان توقفت عن البكاء.
منى: انتي بتقوليلي الكلام دا عشان مصلحتي, انا عارفة, انا معاكي في كل كلمة قولتيها, وان شاء الله هعمل الي بتقولي عليه, وربنا يقدرني.
سارة: هو دا الكلام الي احب اسمعه منك, خليكي قوية , وتعالي على نفسك هتعرفي تتحكمي في مشاعرك ,وحياتك واختياراتك وحاجات كتير ان شاء الله, انا صحيح قسيت عليكي, بس انا كنت عايزة ابقي صريحة معاكي.
منى: انتي ماقستيش عليا ولا حاجة, انتي يهمك مصلحتي, وانا برضة المفروض من هنا ورايح اهتم بمصلحتي انا كمان, عشان متخافيش عليا.
جذبت سارة رأس منى تقبلها وقالت لها.
سارة: انا مش خايفة عليكي, انا عارفة انك عاقلة, وان شاء الله معادش مشاكل, ومش هنفكر في احمد دا تاني.
قالت مني في تصميم.
منى: ايوة يا سارة, مش هنفكر في احمد دا تاني ابدا, ابدا ابدا.
*********************
أ*ايه يا ابو حميد, مالك يعني ؟, كان ايه الي حصل, سقطت ,ايه الجديد يعني؟
مني كده ضاعت مني خلاص
مافي ستين داهية, هي كانت في ايدك اوي يعني؟, دانت الي كنت في ايدها ,بتجيبك يمين وشمال زي ماهي عايزة
بس انا بجد كنت ناوي انجح, واتقدملها
ناوي ومحصلش نصيب, ايه الي حصل في الدنيا يعني؟, والله بقي اذا هي موقفتش جمبك في محنتك تبقي ماتستاهلكش
بس انا مضمنش توافق انها تفضل معايا , بعد الي حصل, دانا كنت هستني الكام شهر الجايين دول بالعافية لغاية مانرجع لبعض
انت فاكر انها كانت هترجعلك لو نجحت؟, يابني انت الي زي مني دي داخلة على طمع, داخلة على خطوبة وجواز وتعالي كلم بابا, ولو مجتش متكلمكش تاني
يعني ايه؟
يعني الفيلم بتاع انجح الاول واشتغل, كان بس زحلقة عشان تريح دماغها منك
بس انا كنت موافق انجح واشتغل
ماهو عشان انت طلعت مغفل ووافقت , لو كنت قلتلها لأ, كانت رجعتلك , بس عشان انت وافقت هي قالت خلاص بقي, المركب الي تودي
ماتلعبش في دماغي
يابني فوق بقي لنفسك وبطل النكد الي انت معيشنا فيه دا, ايمو بجد, فوق وانسي مني دي بقي
ماهو معادش ينفع افكر فيها خلاص تاني, انا مينفعش ارفع عيني في عينها بعد كده
احسن ,جت من عند ربنا
بس انا مش عارف مالها السنة دي ملطشة معايا كده؟, يعني خسرت اعز اصحابي واختي وحبيبتي وسقطت كمان ,كله في وقت واحد , انا مش عارف بيحصل معايا كده ليه؟
عشان انت طيب وفاكر الناس زيك, انت بس لو تضرب الناس كلها جزمة وترجع زي زمان , هتبقي تمام ,دانت كنت وردة مفتحة,من ساعة بس ماعرفت مني دي وانت على طول ورا, جابتلك الفقر
سيبني بقي في الي انا فيه, مش ناقصة تريأتك وحياة ابوك, لو عايزني انساها بجد, بطل تتكلم
يعني هتنساها خلاص؟؟
هنساها خلاص
مفيش مني؟
مفيش منى
ولا حتى هتفكر فيها؟
هحاول
هو دا الي انا احب اسمعه منك, مفيش مني؟؟؟؟, دانا مش مصدق نفسي
مفيش مني ريح نفسك
مفيش مني, مفيـــــــــــــــــــــــ
ـــــــــش منــــــــــــــــى

لقد رسب احمد هذا العام.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 7:09 pm

اللي يخلص يدوس لايــك علشان اعرف كام واحد متابع معانا وانزل الجزء اللي بعده

(الحلقه الحادي والاربعين) و (الحلقه الثاني والأربعين)

ميرنا: يااااه, هي البت دي لسه عايشة؟.
التفتتا مني وسارة لتريا عمن تتحدث ميرنا.
ميمي: "رشا عادي"؟, انتو عرفتو الي حصلها؟.
سارة: "رشا عادي", ايه دا؟.
ميمي: انتي متعرفيش ؟, دا الاسم الي طالع عليها, دي الجامعة كلها عارفة,انتو عرفتو انها ماشية مع عبد الحميد دلوقتي, عشان كده تلاقوها في كليتنا كتير.
ميرنا: هي محرمتش؟,بعد ماخوها عرف.
ميمي: ماهو بطل يجي الكلية بعد ماسقط خلاص, شكله ضاربها طناش, واخته بقي هايصة وهو مش هنا.
سارة: انت متابع اخبارها ليه؟.
ميمي: ولا متابع ولا حاجة , انا الاخبار بتجيلي لحد عندي, صاحبة نورا انتيمتي الي في اداب , معايا من ايام المدرسة, نورهان مانتو عارفينها, بتجيبلي الاخبار كلها.
ميرنا: وانت تموت وتلم اخبار.
ميمي: انتو عارفين ان نورا بتموت في ايمو.
تجهم وجه منى وادرات وجهها ,لتبدو منشغلة بشيء اخر.
ميرنا: طيب لم لسانك ده بقي الي عايز قطعه, ...انت ايه الي موقفك هنا اصلا, انت مش كنت مروح, يلا , ورينا عرض كتافك.
قال بدلع.
ميمي: ايه يا ميرو؟, هو انا قلت حاجة, اخص عليكي.
نظرت سارة لمني, ترقب التغيير الذي طرأ على وجهها منذ ان ذكر ايمو, فهمست في اذنها.
سارة: ايه يا موني؟, عدا اسابيع ع الموضوع احنا مش كنا نسينا.
تمالكت مني نفسها.
منى: ايوة نسيت , بس برضة مبقدرش امنع نفسي اني اتعب كل ما بسمع اسمه او اشوفه صدفة, انا صعبان عليا اوي من ساعة ما سقط, وصعبان اكتر انه ماحاولش يقربلي من يوميها.
سارة: يعني هو طلع راجل وفهم من نفسه,انتي تزعلي ليه؟, دانتي تفرحيله انه طلع بيفهم.
منى: انتي هتهزري؟.
سارة: لا خلاص, مش ههزر.
مرت رشا في هذه اللحظة من جانبهم ورمقتهم بنظرة احتقار, ثم ابتعدت وهي تختال,بقامتها الهيفاء.
ميرنا: البت المقرفة دي عايزة حد يكسر لها رقبتها, هي فاكرة نفسها ايه وهي طويلة كدة.
*********************
سار احمد امام كافيتيريا الشركة التي يعمل بها ابيه, حاملا كوبا من الشاي, وهو يفكر, لقد قرر التقليل من الذهاب للجامعة هذا الفصل الدراسي, وان يبدأ في البحث عن عمل, وقد طلب من ابيه ان يبحث له او معه عن عمل, ومر عليه بمحل عمله اليوم ليتحدثا ويبحثا سويا, وبينما هو شارد اصطدم بفتاة كانت تسير في الاتجاة المقابل , فانقلب الشاي عليه وعليها,فقال بانفعال.
احمد: مش تفتحي؟؟.
نظرت اليه الفتاة بعينيها الزرقاوين مندهشة من غضبه, فهو المخطيء, وقالت بحدة.
الفتاة: انا اسفة.
نظر اليها احمد غاضبا, فوجدها فتاة صغيرة الحجم, جميلة وبريئة , تنظر اليه في تحد,فلم يصمت وعاود الصياح.
احمد: يعني ينفع كده؟.
الفتاة: مانا قلت انا اسفة, مع انك انت الي غلطان.
نظر الي ملابسها الي اتسخت ,وهي تحاول تنظيفها بيدها , وجد ان ملابسها تأذت اكثر من ملابسه هو, وايقن انه هو المخطيء.
احمد: برضة, مش تبصي؟.
نظرت الفتاة الي ملابسه التي اتسخت قليلا, واخرجت منديلا مبللا من حقيبتها واعطته اليه, وقالت وهي تشير الي مكان ما.
الفتاة: خد نضف هدومك, التواليت من هنا ,ومتبقاش تمشي سرحان, وتضايق الناس وبعدين تزعق.
واستدارت عنه, وهي تذهب ناحية دورة المياة ,متمتمة.
الفتاة: قلة ذوق صحيح.
تابعها احمد ببصرهو يراقبها, انها فتاة جميلة محجبة نحيفة ,صغيرة الحجم ورقيقة ,ومع ذلك اشعرته بأدبها كم هو قليل الذوق, كان ينتظر منها ان تغضب او تصيح, فيصيح هو الاخر لينفث قليلا عن غضبه وتوتره, ولكنها لم تفعل, بل زادته حنق وغضب.
***********************
دخل مؤمن حجرة منى, وجلس , وبعد تبادل الحوارات المعتادة سألها دون مواربة.
مؤمن: مني, هي سارة صاحبتك دي بتحب حد؟.
منى: لا طبعا, سارة مالهاش في الكلام دا.
مؤمن: انا ماقلتش كلمت حد ولا لا, انا بسأل بتحب, ماهي ممكن تكون بتحب مع نفسها.
منى: لا, سارة دي ليها دماغ كده لوحدها,متعرفلهاش, بس في موضوع الحب دا, لا , سارة عقلانية اوي, وبتحكم دماغها على طول.
وصمتت تنظر اليه في شك ,ثم قالت.
منى: انت بتسأل عليها دايما, فيه ايه؟.
مؤمن: مفيش , انا بس بفكر, يعني البنت دي كويسة اوي ,وانا مستخسرها بصراحة.
منى: انت ايه؟, ناوي تخطب يعني؟.
مؤمن: بشوف يعني, بس الاول عايزك تجسيلي نبضها, شوفيلي هي موافقة الاول على مبدأ الخطوبة وهي في الكلية, وحاجات من دي, بس اوعي تجيبلها سيرتي, بس ابقي قوليلي ردها.
منى: ماشي, سيب الموضوع دا عليا.
مؤمن: بس ما تعمليش اكتر من الي قلتهولك, اناعارفك هتلخبطي الدنيا.
منى: لا متخافش, ان شاء الله همشيلك في الموضوع دا, انا بحب سارة اوي , واتمنالها كل خير.
*******************
جلس احمد في مكتب ابيه , يتحاور هو وصديقه الذي يأمل ان يخدمه في تشغيل احمد.
احمد: يعني هو مفيش تثبيت ياعمو شكري.
شكري: فيه طبعا , بس زي منا فهمت انت لسه متخرجتش, انت هتشتغل زي مؤقت, وبعدين لما تتخرج نبقي نشوف موضوع التثبيت.
الاب: يعني اعتمد عليك يعني يا شكري في الموضوع دا؟, انا خلاص كده هوقفله تدوير , هيشتغل معاك يعني؟.
شكري: ان شاء الله.
احمد: والشغلانة عادي اني اكون مش متفرغ , يعني مثلا ايام الامتحانات , هاخد اجازات.
شكري: ايوة , عادي, منا مشغل بنتي معايا كده, وهي برضة لسه في الكلية, فبتاخد اجازات ايام الامتحانات.
الاب: صحيح , هي مريم اتأخرت ليه؟, هي مش كانت معاك.
شكري: هي كانت طالعة ,بس وهي ماشية واحد غبي خبطها ,وقع عليها شاي.
اتسعت عينا احمد ,والرجل يتحدث.
شكري: هي بتنضف هدومها في التواليت وجاية.
وما ان انهي كلمته حتى انفتح الباب, ودخلت الفتاة التي صدمها احمد منذ قليل, فقال ابيه في مرح.
الاب: اهي مريم وصلت اهي, لسه بنجيب في سيرتك.
****************
وقف احمد في الاسانسير مع صديق والده وابنته وهو في قمة الحرج, لقد اهان الفتاة منذ قليل ولم يكن يعلم انها الفتاة التي سيعمل مع والدها, والاهم من ذلك انه لم يدرك لم فعل هذا, لقد كان حانقا وشاردا, مالذي جعله يفرغ غضبه فيها , دار كل هذا في رأسه بينما تفحص الفتاة بنظرة في الخفاء, لم يدر ماعمرها بالظبط فهي تبدو صغيرة جدا, من النوع الذي يود المرء ان يربت على رأسه, حتى صوتها حين تحدثت معهم بالمكتب, كان رقيقا وناعما كالاطفال ,وللغرابة لم يبد على ملامحها أي تغيير حين تعرفته بالمكتب, ولم تشر الي ما حدث بينهما.
حين وصل لمدخل الشركة قال الاب.
شكري: ماشي يا احمد , اشوفك ان شاء الله عندي في مكتبي يوم الخميس.
صافحه احمد وهو يقول.
احمد: ان شاء الله, مش هتأخر.
واستدار ينصرف , فسمع الاب يقول لابنته.
شكري: خليكي هنا ,هروح ادور العربية في الجراج, واجيبها عند المدخل.
فانتظر حتى اختفي الاب وتوجة ناحية الفتاة , وقال في حرج.
احمد: انسة مريم,......... انا اسف اوي , ..........قصدي يعني ....على الي حصل ,........ انتي فاهمة طبعا.
نظرت اليه الفتاة في شيء من البرود وقالت بهدوء.
الفتاة: حصل خير.
احمد: لا ....هو محصلش خير ....يعني انا كنت قليل الزوق .....وانتي كنتي....,يعني......
الفتاة: خلاص بجد حصل خير.
وادارت وجهها, فشعر احمد بالاحراج اكثر من ذي قبل, ولم يجد بدا الا ان يتراجع ويبتعد في اعتذار.
*********************
ردت مني على تليفون البيت .
منى: الو.
وائل: السلام عليكم ,منى؟, ازيك, انا وائل.
منى: مستر وائل, ازي حضرتك عامل ايه؟.
وائل: الحمد لله, اخبارك انتي ايه؟,......
منى: الحمد لله.
وائل:......,هو....مؤمن مش في البيت؟, اصلي بكلمه على الموبايل مقفول, هو موجود؟.
منى: لا والله , هو مجاش من الشغل , لما يرجع هبلغه ان حضرتك اتصلت,......؟؟.
وائل: وانتي عاملة ايه؟, عرفت انك شلتي مادة الترم دا.
منى: اهو الحمد لله على كل حال, هي ض بس ان شاء الله تكون رفع.
وائل: ان شاء الله.
منى: .................؟؟.
وائل: ......طيب, مش عايزة أي حاجة؟.
منى: لا شكرا .
وائل: طيب يا مني سلام.
منى: سلام.
م*اصل انا ناقصاك انت كمان
هو فعلا واد يفقع ,مستني ايه علشان ينطق
انا مش عايزاه ينطق انا عايزاه يبعد عني خالص, انا مش عايزة حاجة .ولا حد يقرب مني دلوقتي
اللللله؟,هو احنا رجعنا نحن تاني
ولا نحن ولا حاجة انا بس مش طايقة ولاد خالص, ياريت يطلعو من دماغي بقي
يعني ايه , بقي حتت واد معفن زي احمد يعقدك
لا, بس انا خلاص انا عايزة اقعد في بيتنا , والي عايزني يجيلي ومش عايزة حد عرفاه كمان, عايزة حاجة جديدة كده,يكون معرفوش ومشفتوش قبل كده, زي سارة كده لو ليها نصيب في مؤمن
احنا غيرنا بقي من سارة
يعني ايه؟
يعني عايزين حد كده , زي ما هي عاملة هتعملي , لمجرد التقليد؟
لأ طبعا, انا فعلا كان نفسي في كده قبل ما اقابل احمد
وبعد ما قابلتيه؟
لا عايزة ارتبط ولا اتجوز ولا حاجة, ولا عايزة اشوف جنس راجل جمبي تاني
يعني ايه؟, اتعقدتي؟
لا
ماهو كده يبقي اتعقدتي
ماشي , اتعقدت , محدش له عندي حاجة, برضة انا عند كلامي, لا عايزة احمد ولا وائل ولا أي حد

مني: مش هتيجي معانا يعني؟.
ميرنا: بقلك خالد جايلي, هنتغدا سوا.
منى: يباي يا ميرو, يعني يوم مانتفق نتغدا مع بعض, تطنشينا كده.
ميرنا: اديكي شايفة اهه , اتصل واحنا قاعدين ,انا كنت على معادي معاكو.
سارة: طيب ,هو هيجي امتي؟.
ميرنا: استني كده, شكله بيتصل هو برة باين.
وردت على الهاتف , ثم عادت لتقول.
ميرنا: انا هطلعله برة الجامعة بقي, خلاص بقي ماتزعلوش مني.
مني: خلاص مش هنروح يا فقر, نبقي نخرج بكرة.
قبلتها ميرنا وقالت.
ميرنا: شكرا يا موني, واوعدك بكرة ان شاء الله ابقي معاكو.
وانطلقت مسرعة لتلاقي خالد.
مني: البت دي مبقناش نقعد معاها من ساعة ما اتخطبت, خلاص ,على طول مع خالد.
سارة: ماهي الخطوبة كده, يعني هو احنا كنا بنعرف نتلم عليكي ايام احمد؟, على طول قاعدة معاه.
منى: ياسلام ياست سارة, يعني هو مثلا عشان ترتبطي بواحد , تسيبي اصحابك؟.
سارة: مش اوي كده, بس برضة تبقيه عليهم , ماهو عشان كده انا مش عايزة افكر اربط نفسي بحد دلوقتي.
نظرت اليها مني , وخيل اليها انها تستطيع فتح الموضوع الذي عرضه عليها اخوها من قبل.
منى: على كده انتي مش ناوية تتخطبي مثلا؟, حتى لو جالك حد كويس؟.
سارة: اصلا ,اصلا, بابا مش ممكن يرضي اتخطب وانا في الكلية, هو بيخنق في المواضيع دي اوي , اخلص الاول وبعدين يبقي يفكر, وانا كمان مش عايزة زي ماقلتلك.
منى: ازاي يابنتي باباكي ميوافقش, يعني لو جالك فرصة كويسة,مش هيوافق الا لما تخلصي يعني؟.
سارة: هو دماغه كده, وبعدين, مفيش حاجة اسمها فرصة كويسة, فرصة كويسة دي لو انا بستني شغل, في شوبنج ,مش في المواضيع دي, دا نصيب, رزق, حاجة بتاعة ربنا مش بتاعتي , كويسة بقي مش كويسة, دا نصيبي وهايجيلي ,فانا مبفكرش مادام بابا مش هيوافق, اوجع دماغي انا ليه؟.
منى: طب لو اتقدملك مثلا عريس في الفترة دي, او في تالتة مثلا.
سارة: ماافتكرش , يابنتي سلمي كان بيجيلها عرسان وهي في الكلية, كان بيطفشهم عيني عينك كده, اصل بابا بيحبنا اوي وبيغير شوية علينا.
منى: بس سلمي كانت بتحب ابراهيم ,فعشان كده تطفيش باباكي جه على مزاجها,بس انتي فاضية, يعني ممكن دماغك تميل.
سارة: انا دماغي مش شاغلاها بالحاجات دي, قلتلك نصيب يا بنتي , بتفهمي عربي.
وصمتت قليلا ثم قالت.
سارة: ويعني كان عملها ايه سي ابراهيم؟, ماهو خلع ,وبرضة جالها نصيبها واحد تاني, وبرقبته, يعني مكانلوش لزوم من الاول.
منى: يعني انتي كده لاناوية حب, ولا خطوبة حتى؟.
سارة: جري ايه يا مني ,مال اسئلتك كتير وغلسة ليه؟, كأنك اول مرة تعرفيني, مانتي عارفة, وبعدين انا 18 سنة,مش مستعجلة .
منى: خلاص يا ستي انتي حرة, هسكت اهه.
سارة: ماقلتليش يعني , ايه اخبار دماغك انتي؟.
منى: اهو, مفيش, احمد بيجي على بالي ويروح, بس اديني , بحاول انسي.
سارة: انتي لسه بتحبيه؟.
مني: معرفش,....... مفتكرش.
واخفت عنها منى, انها لاتنساه ابدا, وانه يحوم بخيالها مثل الطائر, ولا يسكن, ولكم بحثت عنه بارجاء الجامعة, او بمكانه المعهود علها تلمحه, ولكنها لم تحقق مرادها ابدا, فاحمد صار كالطيف , لاتره انما تسمع عنه انه كان موجودا, وكأنه بعد علمه برسوبه, لم يجد حلا الا ان يختفي من امامها تماما.
***********************
هاهو الاسبوع الثالث له بالشركة, ولم يلمح مريم حتى الان, واراحه هذا, لقد احرجته هذه الفتاة بشدة, او احرج هو نفسه معها, ولم يكن يتخيل ان تكون ابنة صديق والده, كان يتمني الا يراها, حتى لايزداد الامر حرجا, وحدث هذا بالفعل, لمدة ثلاث اسابيع, حتى انه اطمأن انها اكيد تعمل بقسم اخر, وانه لن يلاقيها, واراحه هذا قليلا, لتجنب الحرج.
وتذكر مني, وشعر بشيء من الالم, هاهي المرة الاولي منذ شهر تطأ قدماه ارض الجامعة, لم يستطع ايقاف عينيه عن البحث عنها, اكيد هي هنا في مكان ما, اشتاق للتحدث معها, ولكن عقله امره بالتوقف عن البحث, حتى لو رآها ,مالذي يمكنه فعله ,انه لايستطيع ان يبدأ معها حديث حتى, عم سيتحدثان؟.
أ*لا مش معقول, ودي ايه الي جابها هنا؟
مش دي مريم يا معلم
هي باين
انت ايه يا بني؟, على طول نيتك سالكة كده, مفيش مني في مريم, مكنتش عارف انك ابن حلال اوي كده
هي بتعمل ايه هنا؟
رايح فين يا معلم , انت غاوي مشاكل؟, اتقل ,انت مبتتعلمش؟
اقترب احمد بحذر,من مريم التي تبتاع اشيائها من الكافيتيريا.
احمد:آآآ...انسة مريم ؟؟؟؟؟؟؟.
التفت مريم تنظر اليه في بهدوء.
مريم: اه ......, اهلا.
احمد: انا شفتك من بعيد, مكنتش متأكد ,انتي بتعملي ايه هنا؟.
مريم: انا هنا في الجامعة.
احمد: لا والله ,تجارة؟؟؟, مش ممكن ,كنت شفتك اكيد.
مريم: لا انا في ألسن جمبكو, بس اكيد ماشفتكش قبل كده , اصل انا مابجيش تجارة كتير.
احمد: وانا الي كنت فاكرني حافظ الجامعة, انتي في سنة كام؟.
مريم: بكالوريوس.
احمد: والله بجد, اصل انا بكالوريوس ,وكان المفروض تبقي اخر سنة, بس شكلي هشرف هنا سنة كمان.
مريم: اه ,ههه.
احمد: قسم ايه؟.
مريم: ايطالي.
احمد: بجد, انا طول عمري كان نفسي اتعلم ايطالي, بس انا جامد جدا في اللغات, يعني انا ماشي في الانجليش بالزق, والفرنساوي كنت بعديه غش بصراحة, الناس بتقول انه سهل, بس انا كنت شايف انه معقد جدا.
مريم: مممممم.
تململت مريم كأنها تريد ان تنهي الحديث, فشعر احمد بتطفله على الفتاة ,خصوصا انه يقف في الممر المؤدي الي المخرج من ناحية الكافيتيريا, فرجع للخلف عدة خطوات.
احمد: انا معطلك عن حاجة؟.
مريم: لا ابدا, بس انا كنت شارية الحاجات لواحدة صاحبتي, وهي مستنياني اجيبهالها.
احمد: طيب , اتفضلي انا اسف, بس فرصة سعيدة اني شفتك.
تمتمت مريم بشيء ما ,وهي تبتعد عنه في سرعة.
اقترب شاب يسلم على احمد.
احمد: شلبي ياابن الايه, ماشفتكش من زمان.
شلبي: ايمو ,حبيب قلبي, انت فينك يا بني , بقالك مده بخ.
احمد: اصلي عايدها السنة دي ان شاء الله, فبلاش منه بقي,مش طالبة.
شلبي: يعني هي اول مرة؟؟؟ , وكنت برضة في الجامعة, ايه الجديد يعني؟, زهقت منا؟؟.
احمد: لا , بس خلاص, معادليش اصحاب هنا, العيال كلهم اتخرجو مانت عارف, مبقتش الاقي حد اقعد معاه.
شلبي: ابقي تعالي اقعد معانا, دا العيال دايما يسألوعليك.
احمد: ان شاء الله.
شلبي: هو انت خلاص سبت مني؟.
احمد: من زمان يا بني, سبنا بعض, انا ماسبتهاش.
شلبي: عشان كده, طيب يا معلم, براحتك لما تحب تيجي الكلية كلمني .
احمد: ماشي يا باشا ,اشوفك ان شاء الله.
*************************
ميمي: انتو واقفين ليه كده؟.
مني: بندور على حسان بيقولو معاه الورق.
ميمي: انا كلمت حسان خلاص, هيصورلنا معاه, اربع نسخ ,صح.
سارة: اه, نصور لميرنا كمان ,وابقي اديهولها.
مني: هي فين ميرنا اصلا؟.
سارة: قالتلي جاية , بس هي لسه في بيتها.
منى: تصدقي انا كل ده فاكرة انها جت, وفي الكافيتيريا بتجيب حاجة.
سارة: انتي نايمة انتي كمان.
منى: اه والله, انا كل دا مستنياها تيجي من..........
والتفتت تنظر صوب الكافيتيريا , فلمحته, رأت احمد واقفا مع فتاة قرب الكافيتيريا, وشعرت بجسدها يرتجف, انه هو, حتى ولو كان موليا اياها ظهره ,عرفته على الفور, فالتفتت سارة تري سبب صمتها.
سارة: لا مش معقول, دا احمد دا الي هناك؟.
ميمي: احمد مين؟, اه ايمو؟, هو!!, تصدقوا؟, عرفتيه ازاي ياعفريتة؟, دا بعيد اوي.
نظرت سارة الي مني التي تغير لونها حين رأته, وقالت في سخرية.
سارة: ماهو لازم يتعرف, ولا ايه يا مني؟, ودي مين دي الي معاه, هو مبيغلبش؟.
ارتعشت شفتي مني حزنا, وشعرب بغصة في حلقها من حديث سارة اللذع, وتعجبت ايضا ,تري من الفتاة؟,التفتت الي سارة دون ان تتكلم.
ميمي: انتو عارفين انه بيشتغل في شركة عقارات؟؟ , مش فاكر اسمها ايه, بس الي شافه قالي من اسبوعين كده.
التفتت مني في دهشة.
منى: احمد؟؟؟,بيشتغل؟؟؟, انت بتقول ايه؟.
ميمي: اه والله العظيم, واحد صاحبي شافه كان في البرج الي فيه الشركة, وسأله بيعمل ايه, قاله بشتغل هنا في الحسابات, والله يا جماعة دا الخبر اكيد,انا عمري جبتلكو خبر مش اكيد؟.
منى: سامعة يا سارة, بيقلك بيشتغل, مكانش بييجي عشان بيشتغل, احمد بيشتغل.
سارة: خلاص,سمعت, ومالك يعني فرحتي كده ليه, تلاقيه باباه حلف عليه ماهو صارف عليه تاني عشان سقط, قال يدور على شغل.
منى: قولي الي انتي عايزاه, المهم انه عمل الي قال عليه, احمد اخيرا عمل حاجة كويسة.
ميمي: هو شكله واخد الموضوع جد كمان, عشان سمعت من نورهان انه كان بيدور على شغل من زمان,انا مش عارف ايه الي يخليه يشتغل وهو بيدرس, مش عادته يعني.
**********************
م* بجد يا احمد, دانت طلعت بتحبني بقي بتشتغل بجد , يعني عملت الي قلت عليه, واحترمت كلمتك, يــــــــــاه يا احمد, دانا كنت تعبانة اوي وانت بعيد , مش عارفة فاكرني ولا ناسيني, حاببني ولا لا
انتي رجعتي تفكري فيه تاني؟, مش كنا خلصنا منه؟
خلصنا لما كان هو مش ناوي, دلوقتي شكله ناوي وناوي اوي كمان
مين قالك انه اشتغل عشانك, ما ممكن زي ما سارة بتقول
لا ,كلكو عايزين تبوظو فرحتي وتبعدوني عنه بس انا بحبه لسه بحبه, وهو كمان لسه بيحبني
يعني ايه لو حب يرجع
انا صحيح بحب اخواتي , بس احمد بيحبني, ولو حب يرجع انا موافقة
طيب ووائل
وائل ايه انا عمري لا حبيت وائل ولا هحبه انا بحب احمد, شكلي لسه بحبه ,انا كنت بضحك على نفسي
*******************
نظر احمد يبحث عن مني, ولم يطل بحثه طويلا, رآها واقفة مع ميمي وسارة, وشعر بالالم في قلبه.
أ*ياه يامني ,دانتي كنتي واحشاني بشكل, ياتري انتي حاسة بيا ,وبخيبة املي انك ضعتي مني؟, ياتري ممكن في يوم نرجع لبعض؟, انا بتعذب وانتي بعيد عني, مش متخيل ان خلاص مني مبقتش ليا, تفتكري ممكن ارجعك ليا ازاي؟, اديني اهه بدأت شغل, بس ياريت دا ينفع, انتي عايزة يا اما كل حاجة يا ولا حاجة,انتي الي حطتينا في الموقف دا يامني,كان فيها ايه يعني لو كنتي صبرتي عليا شوية, انا صحيح تعبان بعيد عنك, بس خلاص احنا سبنا بعض, وانتي الي كنتي عايزة, محدش يقدر يلومني, وبعدين مادام هي شافت حياتها بعيد عني, انا تاعب نفسي معاها ليه؟, انا صحيح لسه بحبها, بس انا راجل برضة وكرامتي تمنعني اني ارجعلها ,لو رفضتني هتكون خلاص, فرصتها راحت معايا, انا بحبك لسه يا مني, بس ما افتكرش اننا ممكن نرجع


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 7:10 pm


(الحلقه الثالثة والاربعين) و (الحلقه الرابعة والأربعين)

نظر احمد الي مريم التي تتجول في طرقات القسم الذي يعمل به, اول مرة يراها بالعمل, تبدو اكبر قليلا في الملابس الرسمية, ومع ذلك وجهها كالطفلة الصغيرة, تمالك شجاعته وقام من مكتبه,وتوجه نحوها.
احمد: مريم, ازيك عاملة ايه؟.
التفتت اليه وعلى وجهها تعبير صارم.
مريم: استاذ احمد, اهلا,.......؟؟.
احمد: انا اول مرة اشوفك في الشغل,ولا بشوفك في الكلية خالص, انتي مابتجيش قسم الحسابات كتير, ولا ايه؟, اخبار الكلية أيه؟,امتحاناتك امتي؟.
نظرت اليه مريم في هدوء وقالت بصرامة لاتتناسب ووجهها رقيق الملامح.
مريم: افتكر الشغل مش مكان اننا نهذر ونرغي فيه, ولا حضرتك غاوي تهذر ؟, اتفضل على مكتبك يا استاذ احمد, وسيبني اشوف شغلي لوسمحت.
شعر احمد بكلماتها كالصفعات على وجهه , لاول مرة في حياته يتلقي اهانة من فتاة ,ويعجز عن الرد, وقف مدهوشا وهي تتخطاه ,لتكمل جولتها بالمكاتب.
بعد ثواني مرت كالسنين لملم احمد شتات نفسه ,وعاد لمكتبه محتقن الوجة, والشعور بالغضب والدهشة يملأه, من تظن نفسها؟.
قام زميله ينظر اليه ,من الحاجز الزجاجي الداكن بين مكتبيهما, وقال ساخرا.
سامي: كان غيرك اشطر.
رفع احمد بصره اليه بغضب.
احمد: نعم؟.
سامي: بقلك كان غيرك اشطر, انا مش عارف انت ازاي اصلا جاتلك الجرأة تكلم مريم, انت مش طبيعي.
اعتدل احمد والتف بكرسيه ,عاقدا ذراعيه على صدره في غضب.
احمد: وليه بقي ان شاء الله؟, سوبر وومن؟, ماهي بنت زي أي بنت.
جلس سامي علي مقعده مقهقها, وقام والتف ليدخل منطقة مكتب احمد, يقف بجانبه ويقول.
سامي: مين عبيط فهمك كده, اهي مريم دي الي مش زي أي بنت ابدا, انا عمري في حياتي ما شفت بنت زيها,وبعدين دي بنت صاحب الشركة انت كان ايه في دماغك؟, عايز تضيع نفسك؟.
احمد: ايه يعني؟, ماباباها صاحب ابويا, وبعدين هي معايا في الجامعة, وبينا كلام , ايه الي حصل يعني؟.
سامي: انت عارف هي بتشتغل هنا ايه؟.
نظراحمد اليه احمد في استغراب وقال مخمنا.
احمد: في الهيومان ريسورسيز اكيد مادام مش معانا هنا, ايه يعني؟.
سامي: مساعد مدير الادارة.
احمد: ناااااعم؟؟؟,ليه؟؟؟؟,دي حتة بت مفعوصة في بكالوريوس ألسن ,مكملتش اتنين وعشرين سنة.
سامي: اهي البت المفعوصة دي تفهم عني وعنك, شوف انا بشتغل هنا بقالي خمس سنين ,قبل ماتبدأ تتمرن هي هنا, كانت مفعوصة زي مابتقول, حتة عيلة, لقت انها مش فاهمة حاجة خدت دبلومة ادارة اعمال, تمام!! ,ايام ما كانت بتشتغل هنا في قسم الحسابات, واتنقلت قسم تاني, وبعدها خدت كورسات كومبيوتر, ودبلومة سكرتارية كاملة, جميل, كل دا في الدراسة وبعدها, وهي برضة بتيجي تتدرب هنا, وبعدين خدت دبلومة ترانينج, واشتغلت في قسم التدريب, واتنقلت بعدها فوق, عند ابوها ,ومن ساعتها ماشفناهاش, عرفنا انها لفت على كل الاقسام تتمرن ,اصل ابوها بيشغلها عشان تاخد مكانه بعدين, او تبقي ايده اليمين دلوقتي, بس البت زي النحلة, مابتهمدش, ماشفتش ابدا واحدة بالمنظر ده, شغل شغل شغل, وجد على طول, اشك اني شفتها بتضحك في الشركة هنا ابدا.
نظر اليه احمد مزهولا,من المعلومات التي سقطت عليه دون ان يطلبها.
سامي: ومع ذلك بت زي القمر, وميبانش عليها, انت عارف سمعت ان الحاجة الوحيدة الي مبتفهمش فيها هي الشئون القانونية, بس ايه, الكل بيترعب منها, لما بتدخل مكان بيقف على رجل, البت دي بميت راجل , والكل بيعملها الف حساب, دي يا بابا الي هتمسك الشركة دي بعد عمر طويل ولا قصير.
احمد: كل دا , في البت الصغيرة دي؟.
سامي: صغيرة ؟؟؟,دانت الي صغير, وجاي تستهبل وتكلمها , انا مش عارف عقلك كان فين, بيني وبينك , انا اسمع ان ناس كتير هتموت عليها, بس هي ايه , تقيلة اوي.
جاءت في هذه اللحظة سكرتيرة مدير القسم.
الفتاة: استاذ سامي, انسة مريم عايزاك في مكتب استاذ عبد الرحمن.
سامي: ااااه, جالك الموت يا تارك الصلاة.
وقام تاركا احمد يتخبط في حيرته, لم تبد هكذا ابدا, حين صدمها واسقط عليها كوب الشاي, كان يظن انها ابنة الخامسة عشر, يستطيع ان يمازحها مثلما يفعل في الكلية, مع أي بنت.
أ*يعني ساكت يعني, فين افكارك الجهنمية؟؟, مش كل بنت ليها دخلة؟, ولا انت ساعة الجد بتبيعني؟
ابيعك مين؟؟, انا معاك طبعا, بس انا كنت فاكر انك لسه بتفكر في مني؟
منكرش اني بحب مني, بس ايه المانع ؟,ماحنا سايبين بعض, يعني حلال اللعب
طيب قول كده من الاول, افكر انا كده معاك برواقة, طبعا كل بنت ليها دخلة, ومسيري اعرفلك دخلتها بس سيبني عليها شوية
بس دي صعبة اوي علينا , انت مسمعتش سامي ,ولا ايه؟
ولاصعبة ولا حاجة , وهو بيقع الا الشاطر يا ايمو , ولا انت نسيت؟
بس دي اكيد الي واقعين فيها كتير
المهم هي تقع في مين
صح ,المهم هي تقع في مين
*****************************
مؤمن: ايه يا مني؟, كلمتي سارة؟.
منى: ايوة يا سيدي, وقال ايه باباها مابيواقفش على عرسان الا لما تتخرج.
مؤمن: عنده حق.
منى: هو ايه دا الي عنده حق؟,ازاي يعني؟,طب افرض جالها حد قبل ماتتخرج وهي عايزاه؟.
مؤمن: يابنتي ابوها عنده حق, البنت فعلا بتبقي صغيرة في السن ده, لافاهمة ولاعارفة يعني ايه مسؤلية جواز وخطوبة وكده, بتبقي عايزة تحب وبس, ودا كمان بييجي على دماغها , لانها بتهمل دراستها, ومشاكل وجهاز, ولف وهدايا, حاجات كتير هي في عني عنها.
منى: يا سلام ياسيدي, يعني ايه؟, انا لو جالي عريس كويس, هترفضوه بسبب اني لسه صغيرة؟.
مؤمن: انا بفهمك وجهة نظر الراجل , وبعدين مش لما يبقي يجيلك عريس, ولا انتي عندك حد؟.
منى: ايه يا مؤمن الكلام دا؟.
مؤمن: متتعصبيش بس عليا,......... انتي مستغربة اني لسه مانستلكيش الحكاية القديمة؟.
صمتت مني في غضب مشوب بالاحراج, انها تعلم جيدا انه لازال يذكر ما فعلته, وان عادت المياة الي مجاريها قليلا , هذا لايعني انه نسي.
مؤمن: انا بس مبحبش اضايقك, واكيد انتي كمان مابتحبيش تضايقني ولا ايه؟, لسه ناوية تضايقني؟.
منى:انا كمان نسيت يا مؤمن, وياريت متعدش كل شوية تفكرني.
قبل رأسها وقال.
مؤمن: انا بعلمك, عشان تعرفي انك مش لوحدك ومينفعش تفكري ولا تتصرفي من دماغك, صحيح انا كنت دايما بشجعك على الاستقلالية برأيك وبقراراتك, بس الغلط نتعلم منه, مش نعيده, طبعا فاهماني.
منى: فاهماك.
مؤمن: يارب تكوني اتعلمتي من الي حصل , اكيد ماعداش عليكي الموضوع كده.
م*اتعلمت ايوة, واحمد كمان اتعلم, اهو الي انت عملته جاب نتيجة, وانا بشكرك اوي يا مؤمن, انك خلتني اعرف قد ايه احمد عايزني, ومستعد يعمل علشاني, وبرضة على افكارك ان البنت لازم تكون متخرجة قبل ما تفكر تتخطب, انا بحبك اوي, ولسه بحب احمد, يارب اقدر ارضيكو انتو الاتنين
*******************
وائل: مؤمن, بصراحة انا كنت عايز اكلمك في موضوع, .....بقالي مدة,....كنت عايز افاتحك.
مؤمن: اتكلم , فيه حاجة؟, قلقتني.
وائل: مفيش , انا بس كنت عايز, يعني , انا مكسوف منك جدا, بس والله مش عايزك تفتكر حاجة.
مؤمن: ماتنطق يابني, مالك؟.
وائل: انا بس .......كنت عايز اسألك, بس اوعي تفتكر حاجة, اختك بنت محترمة جدا, والله,......بس انا يعني, اصل انا بفكراخطب وكده, انت عارف, والواحد لما يحب يبني حياته, بيدور على واحدة كويسة وبنت ناس, تصونه ويكون بيستلطفها ,وعارف اهلها, ومني اختك , من ساعة ماخدت عندي درس وانا عارف, قصدي يعني حاسس انها بنت محترمة, وما شاء الله اصحابها محترمين, واهلها ناس طيبين, وبعدين يعني,.....انا بفكر, انت فاهم, انه ليه لأ؟, يعني هي , وانا, يعني وانت كده ...فاهم؟؟.
مؤمن: مع انك مبتقلش كلام مفيد اصلا, بس انا فهمت, من الاخر عايز تخطب اختي ,وبتسألني رأيي, ولا انا جمعت كلامك غلط؟.
وائل: لأ ,هو كده صح, تمام.
مؤمن: طيب , طبعا الموضوع دا ميخصنيش لوحدي, دا يخص مني واهلي كمان, فانا هشوف وابقي ارد عليك, انت مستعجل ع الرد يعني؟.
وائل: لأ خالص, خد راحتك , انا بس لقيت اني افاتحك انت الاول, اصل هيبقي شكلي بايخ اوي لو كلمت باباك على طول كده, منا لازم برضه افهم, ...انت فاهم...ولا ايه؟.
مؤمن: فاهم فاهم, متخافش هبقي ارد عليك ان شاء الله.
وائل: طيب.....متتأخرش,........ ولا..........خد راحتك, خد راحتك.
مؤمن:خلاص يابني , قلتلك هرد عليك.
********************
أ*يابني اتلم, ايه يعني عيد ميلادها؟, هو عيد قومي
مينفعش اعديه كده ,لازم ابينلها اني لسه فاكرها
مانت المفروض تنساها , مش هي الي كانت عايزة كده؟
بس انا مش ناسيها , اخليها تفتكر ليه اني نسيتها, وبعدين هتزعل اوي لو ماافتكرتهاش فيه
طيب يا عم الرومانسي ,هتطلبها , وبعدين؟, ولو قفلت في وشك؟
مش عارف
طيب , هتعمل ايه؟
ابعتلها ماسدج, كده , انا فاكرها ومش مستني رد, صح؟
ماشي, مع اني مش موافق ,لا يقع الموبايل في ايد اخوها ولا حاجة
انا معايا نمرة الخط الجديد بتاعها, هبعتلها عليه, ومش هقول حاجة غريبة , عشان لو اخوها شافها مايحسش
طيب فكر بقي ,هتبعت ايه
مممممممم, استني , هبعتلها كل سنة وانتي طيبة وهي هتفهم لوحدها
طيب يا سيدي, خلينا ورا مني, الي هتودينا في داهية
انا ماحدش بيوديني في داهية الا انت, انت لوحدك داهية

مني: وانتي طيبة يا سارة.
سارة: حد قبلي كلمك؟.
مني: لا, الساعة لسه 11 ياتحفة.
سارة: منا قلت الحق قبل ما حد يقولك, كل سنة وانتي طيبة.
منى: لحقتي طبعا.
سارة: مالك يا موني؟.
منى: مفيش.
سارة: ااااه, نكد العيد ميلادات دا انا عرفاه, متخافيش يعني 19 سنة مش حدوتة, كملتيهم قبلي, ايه يعني؟.
منى: ههه.
سارة: كمان ضحكتك بايخة ,....... فيه ايه؟.
مني:........
سارة: احمد؟.
منى: يعني ,...... السنة الي فاتت كان معايا, وكان عيد ميلاد حلو مع اننا اتخانقنا فيه شوية, عشان مرضتش اخد الهدية برضة, بس ......., هوووف,......معرفش انا متضايقة وخلاص.
سارة: متضايقيش نفسك, دا عيد ميلاد مش جنازة, وايه يعني الي فات كان حلو, دا الجاي هيبقي احلي واحلي, وكل سنة ان شاء الله هتبقي احلي.
منى: يارب يا سارة.
اكملت منى المكالمة مع سارة وعقلها شارد تماما, والشعور بالحزن والاختناق يقتلها, والحنين يكاد يجهز عليها,تري يا احمد, هل سيتذكر, ام سيتجاهلها كما فعل في الشهور الماضية؟.
بعد اغلاقها مع سارة تلقت عدة مكالمات تليفونية , وعدة رسائل تهنئة بعيد مولدها,ولكنها شعرت بالانقباض, حين تلقت رسالة من رقم هاتف تحفظه جيدا,عن ظهر قلب.
"كل سنة وانتي طيبة وتكوني فرحانة على طول )"
انه احمد, لقد تذكر, وعلى الرغم من احتياطها لعدم حصوله على رقم هاتفها, حصل عليه, وعلى الرغم مما بينهما من جفاف, ارسل لها رسالة يهنئها بعيد ميلادها.
م*ياحبيبي يا احمد, انا مكنتش متخيلة انك هتعمل حاجة, انت بجد بتحبني
ماتكلميه
لا طبعا, ايه الجنان دا؟؟, مؤمن هنا
اقفلي الاوضة ,وكلميه
مينفعش
يعني هو كتر خيره, افتكر وجاب نمرثك وبعتلك ماسدج , الراجل يعمل ايه اكتر من كده عشان يرجعلك, مش انتي الي قلتي لو حب يرجع انا موافقة؟, ولا انا الي قلت؟
ايوة ,انا قلت كده
طيب ,مالك بقي, اقولك, كلميه وباركيله ع الشغل
مينفعش
يعني ايه؟؟, هتطنشيه؟
معرفش ,اعمل ايه؟
طيب, ابعتيله ماسدج اشكريه
هو ينفع؟؟
جربي, انتي هتخسري ايه يعني؟
لو مؤمن عرف هيموتني
انتي مش احمد واحشك؟
جدا
طيب ابعتيله ماسدج, مش حاجة , قوليله شكرا بس
طيب هجرب
اكتبي" شكرا يا احمد"
فين الموبايل؟
***********************
أ* ايه يا موني؟, وصلتك ولا وقعت في ايد اخوكي؟
اكيد وصلت ,انت مش جالك انها دليفرد
ايوة, بس انا خايف اكون سببتلها مشكلة ولا حاجة؟, ياريتني ما بعت
انت مالك بقت خيخة كدة ليه؟, من امتي يعني الحنية دي, ماخلاص, بعت والي حصل حصل, اخوها بقي عرف ابوها عرف, دي مشكلتها
انا خايف عليها
يادي النيلة,يابني الي انت خايف عليها ولا هتعبرك, لانك خلاص مبقتش في دماغها, وانت بس الي شاغل بالك بيها
لا طبعا, مني اكيد لسه بتحبني
وايه الي اكده, هي من يوم ماسقطت حاولت تكلمك؟؟, حاولت تقربلك؟ , ولا كأنها كانت تعرفك
بس دا لاننا كنا متفقين
مين دا الي اتفق ؟,دا هي قررت لوحدها , وهي الي ساب.....
استني بس, اشوف ماسج من مين؟
"وانت طيب, شكرا"
مش قلتلك هتفتكر
بتعمل ايه يا مجنون, انت الفرحة طيرت عقلك؟
هطلبها ملكش انت دعوة
********************
ارتجفت مني من السعادة حين رأت احمد يتصل, وخافت في الوقت نفسه من مشاعرها ,التي اضعفتها امام الهاتف,وشعرت بالرغبة في الرد, احكمت اغلاق باب غرفتها , وردت بعد تردد.
مني: الو.
صمت احمد يبتلع المشاعر التي اجتاحته حين سمع صوتها خافتا , رقيقا كما اعتاد ان يسمعه, انما يشوبه بعض الحزن.
احمد: كل سنة وانتي طيبة يامني.
منى: وانت طيب يا احمد, شكرا انك افتكرت.
احمد: وتفتكري انا كان ممكن انسي.
خفق قلب مني في لهفة وهي تستمع الي كلماته المتهدجة,التي عبرت عما يدور في رأسه اكثر من أي كلام حب,وصمتت لتعذر خروج الكلمات من فمها.
احمد: انا ضايقتك اني اتكلمت؟.
أ*وحشتيني
منى: ابدا.
م*بحبك
احمد: يعني..., لو كنت سببتلك مشكلة؟.
أ*مكانش ينفع مكلمكيش
مني: لا ,ولا حاجة.
م*كنت هموت لو مكنتش اتكلمت
احمد: واخبارك ايه؟.
أ*لسه بتحبيني؟
مني: الحمد لله.
م*متدمرة من غيرك
احمد: .................
أ*انا لسه بحبك
منى:................
م*انا نفسي نرجع سوا
منى: سمعت انك اشتغلت, مبروك.
احمد: اه, دي حاجة كده لغاية ما اتخرج يعني, الله يبارك فيكي.
أ*عاجبك الي احنا فيه دا؟
منى: ...................
م*عقبال ما تنجح ,وتعمل مستقبلك بقي
احمد: ماشي يا مني , انا كنت بس بقلك كل سنة وانتي طيبة.
أ*انا كان بس نفسي اسمع صوتك
منى: وانت طيب .
م*انا ازاي كنت عايشة من غير ما اسمع صوتك؟
احمد: ماشي يا مني , عايزة حاجة؟
أ*انا عايزك تاني
منى:لا شكرا.
م*عايزاك ترجعلي
احمد: ماشي, سلام.
أ*بحبك
مني: سلام.
م*بحبك
********************
نظر مؤمن الي صديقات مني بحفل عيد مولدها يبحث عن سارة, حتى وجدها, فاقترب دون ان تلاحظ.
مؤمن: ايه ياسارة الهدية الي انتي جايباها دي؟, مش تجيبي حاجة ممكن استخدمها منها.
التفتت سارة مندهشة ,من وجوده خلفها ,وردت في سرعة.
سارة: المرة الجاية هبقي اجيبلها صفارات وبلالين, عشان تعرف تلعب بيهم معاها.
ضحك مؤمن.
مؤمن: وانتي بقي على طول لمضة كده؟, ولا دا لزوم العيد ميلاد؟.
سارة: لا دا لزوم الاعياد بقي, انت عارف, مبخرجش من البيت من غير لماضتي.
وانسحبت من جانبه في خفة وابتعدت, حتى وجدت ميرنا فوقفت بجانبها.
فقالت ميرنا في مكر.
ميرنا: الواد دا عينه منك.
سارة: مين دا؟.
ميرنا: الباشمهندس مؤمن.
نظرت اليها سارة في ذعر.
سارة: انتي بتهرجي؟, مؤمن ايه؟, لا طبعا.
قالت ميرنا,وهي تتلفت حولها.
ميرنا: شششششششش, ايه؟؟؟, انتي نسيتي نفسك, وطي صوتك , احنا في عيد ميلاد اخته.
خفضت سارة صوتها.
سارة: مانتي بتستهبلي.
ميرنا: طب والله العظيم , باين عليه جدا, هو يعني من امتي بيهذر مع حد؟, دايما يجي عليكي ويتكلم , خليتي الشيخ مؤمن ينطق.
سارة: انا؟؟؟.
ميرنا: ومالك مخضوضة كده ليه هو انا بشتمك؟, طب يا ريت, هو انتي ينفعك الا ده, حد يعدل دماغ الجزمة دي, ويعلمك الادب.
سارة: انتي بتقولي ايه؟.
ميرنا: هو انا قلت حاجة, انا بس بخليكي تاخدي بالك, لحسن تتصرفي زي الهبلة , وميخلصش من لسانك الدبش دا.
سارة: لا, مش ممكن يكون الموضوع دا بجد.
ميرنا: خدي بالك بقي, انا بقلك عشان تبقي عارفة, دانا كنت فاكراكي فهمتي, هو شكله واد قديم يعني, مش هيكلمك في حاجة, الا لما يبقي ناوي جد, فخليكي ريدي ,انه ممكن ييجي في مرة يتكلم.
سارة: مؤمن؟؟؟؟؟؟, مش معقول, دانا مكنتش واخدة بالي خالص.
ميرنا: ابقي ركزي بقي من هنا ورايح.
مني: ايه يا بنات؟, واقفين بتتوشوشو في ايه؟.
التفتت ميرنا وعلى وجهها ابتسامة عريضة.
ميرنا: في مزاجك الي معدول اوي النهاردة, وضحكتك الي من الودن للودن, الي يشوفك دلوقتي ميشوفكيش امبارح وانتي خلاص كنتي هتعيطي.
ابتسمت مني.
مني: مين كلمني امبارح؟.
ميرنا: وائل؟.
مني: احمد.
نظرت سارة رغما عنها, ناحية مؤمن في ذعر.
سارة: واخوكي؟.
ميرنا: انتي بتستهبلي؟, تاني يا مني؟؟؟.
منى: انا كنت عملت ايه يعني؟, دا بيكلمني يقولي كل سنة وانتي طيبة, مقلناش حاجة يعني.
سارة: انتي لو رجعتي لاحمد دا تاني , انا ماليش دعوة بيكي خالص, ولو رحتي في داهية حتى.
مني: وطي صوتك, وبعدين احنا اتكلمنا بس , مرجعناش لبعض, واحمد بقي انسان كويس, وبيشتغل, يعني يعتمد عليه,مش زي ماقلتي ,انا لو كان قالي لسه بحبك كنت قلتله وانا كمان, بس هو كان محترم , وخد باله من كلامه.
ميرنا: والله يا مني انتي مش ناوية تعدي الموضوع دا على خير, مش هتيجي الا لما تتطربأ فوق دماغك.
منى: مش مهم.
سارة: لا دانتي اتجننتي بقي.
ردت مني بغضب.
منى: ايوة اتجننت اني وافقت اسيب احمد لحظة واحدة, وهو بيحبني بالشكل دا, واهو طلع عكس ما كنتي بتقولي انتي ومؤمن, وان شاء الله هيخلص وييجي يخطبني.
وتركتهما غاضبة.
ميرنا: البت دي مش هتعقل ابدا؟.
سارة: ولا شكلها ناوية.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 7:33 pm


(الحلقه الخامسة والاربعين) و (الحلقه السادسة والأربعين)

مؤمن: مني ,كنت عايزك ضروري.
مني: فيه ايه؟.
مؤمن: تعالي بس موضوع مهم .
دخلت غرفته وهي تبتسم في خبث,وهو يغلق الباب خلفها.
منى: ايه؟؟, موضوع سارة تاني؟.
مؤمن: لا يا لمضة, مش عشان الموضوع دا.
فجلست وهي تقول.
منى: هيكون ايه يعني؟, وانت بتعرفني الا عشان مصلحة؟.
جلس قبالتها وهو يقول.
مؤمن: ياستي المصلحة المرة دي عشانك انتي.
منى:.................
مؤمن: من غير لف ولا دوران كدة,... بصراحة جايلك عريس.
دهشت مني بشدة من كلماته المباشرة, وتلجم لسانها لحظات.
مني: انت بتقول ايه ؟, عريس مين؟.
مؤمن: هو حد انتي تعرفيه, بس انا مش عايز اقلك الا لما تاخدي نفسك الاول وتركزي معايا, وبطلي تلعبي في الملاية.
تركت مني ملاءة السرير, التي كانت تقبض عليها في توتر, دون ان تدري انها تفعل ,وفكرت في قلق.
م*يارب استر, يارب مايكونش وائل
منى: مين العريس يا مؤمن ؟,انا هادية اهه.
مؤمن: وائل, الي كنتي بتاخدي عنده درس.
م*ليه كده بس!!!
صمتت مني ,ونظرت اليه في حذر.
منى: وانت رأيك ايه؟.
مؤمن: انتي كنتي عارفة حاجة؟.
منى: ابدا, والله العظيم ابدا ,وماليا دخل في الموضوع دا.
مؤمن: انا مش بسألك ليكي علاقة بيه, انا بسأل تعرفي حاجة ولا لأ, يعني كان مثلا معجب بيكي قبل ما اعرفه, ولا عايزك عشان اختي, عشان بس افهم.
منى:معرفش, انا ايه الي هيعرفني, اسأله؟.
مؤمن: ايه يا مني؟, عايزة تقنعيني ان البنت مبتعرفش الولد معجب بيها ولا لأ؟.
منى: انت عايز توصل لايه يا مؤمن؟, انا مش هتكلم معاك ,وانت بتتهمني بالشكل ده.
مؤمن: انا قلتلك حاجة؟, انا بسأل, طيب سيبك من السؤال ده, خليكي معايا,انتي رأيك ايه؟.
منى: انا طول عمري ببصله على انه استاذي, مببصش عليه حاجة تانية يعني,مش في دماغي اكيد.
مؤمن: ماهو اكيد مش هتتجوزو كده م الباب للطاق يعني, طبعا هتعدي معاه وتتكلمو, وتشوفيه كبني ادم, كعريس, مش كأستاذ, وتدي رأيك فيه, وساعتها تقرري, انا مبسألكيش عشان حاجة, وابقي غبي لو استنيت منك رد,من غير ماتتكلمو,بس انا بقلك عشان يبقي عندك فكرة.
منى: بس انا مش مستعدة ........ومش عايزة,...انا لسه صغيرة.
مؤمن: انا مقلتلكيش حاجة, انا بقلك شوفيه, وشوفي نفسك وفكري, متتسرعيش وتجاوبي اجابات غبية, وانا اوعدك مش هأثر عليكي برأيي, مع اني شايفه انه بني ادم ممتاز, بس المهم انتي تكوني مستريحة,انا ماقلتش لحد في البيت لسه, فكري وابقي ردي عليا.
قامت منى من امامه ممتقعة الوجة, وأومأت برأسها تفهما ,وهي تجر قدميها للخروج من الحجرة ,قبل ان يكلمها في شيء اخر, وقبل ان تصل الي الباب ,ناداها مؤمن.
مؤمن: مني,.....انتي لسه بتفكري في احمد؟.
امتقع وجهها اكثر,وهي تلتفت لتجيبه.
منى: لا طبعا.
مؤمن: اتمني متفكريش في الموضوع دا خالص وانتي بتفكري, واستخيري ربنا كده وابقي ردي عليا, عندك استعداد تشوفيه ولا لأ.
منى: طبعا.
واستدارت وخرجت من غرفته , قبل ان يري مدي كذب عينيها.
*********************
انتظر احمد امام مبني لجان امتحان كلية الالسن, بعد ان تأكد من مكان لجنة امتحان مريم, وشعر بالارتباك وكأنه ينتظر فتاة لأول مرة في حياته, لقد حيرته هذه الفتاة كثيرا, وشعر بالشك قليلا في وصف سامي لها, لا توجد فتاة بهذه المواصفات ابدا,وان كانت, فلا ريب انها فتاة مثل كل الفتيات, كلهن متماثلات, وهو لن يتواري عن التعرف عليها ,حتى ولو كانت رئيسته بالعمل.
لمحها تخرج وحدها من اللجنة , وتسير في شموخ, وجها الجميل يشرق بنصف ابتسامة ,وهي تحيي بعض من اصدقائها, وتتخطاهم, جمع شجاعته, ودفع نفسه للاقتراب منها.
احمد: مريم.
التفتت مريم في استغراب, وظهر على وجهها شيء من السأم ,حين رأت انه احمد.
مريم:...................؟.
احمد: انا كنت هنا عند جماعة اصحابي , عرفت انها امتحانات سنة رابعة,قلت مين اعرفه في رابعة , افتكرتك, قلت اجي اسلم عليكي, ايه؟,الامتحان كان ايه؟.
مريم: بتسأل ليه؟.
اندهش احمد من برودها الواضح في جوابها, وقال محاولا تبرير موقفه.
احمد: اااا...ابدا, ...انا كنت بطمن عليكي,... بس.
اعتدلت مريم, وعقدت ساعديها, وارتسم على وجهها نفس التعبير الذي رآه في الشركة, وبدأ يشعر بالقلق فعلا.
مريم: بص بقي يا اسمك ايه انت, احمد!!, انت شكلك من العيال الهايفة بتوع الجامعة باين, وانا مكانليش صبر اني اتعامل مع الاشكال الي زيك اربع سنين, عشان كده مكنتش باجي كتير, عشان اوفر على نفسي لعب العيال ده, يا احمد انت شكلك مفيش بنت هزأتك قبل كدة, بس انت فعلا محتاج حد يوقفك عند حدك, لو فاكر انك هتقرب مني بانك تجيلي في الامتحانات, وتعاملني كأننا اصحاب في الشركة, فتبقي غلطان اوي, انا مش عارفة انت بتحاول تثبت لنفسك ايه, ومش عايزة اعرف, بس لو فاكر انك بالشكل ده هتكلمني او تصاحبني , فواضح انك .......مش عارفة اقلهالك ازاي ,انت غلس, صح ؟, هي غلس!!!!,وفاكر نفسك ظريف, فانا بقي مش مستحملة غلاسة خالص, وخصوصا انك اكيد هتشوفني في الشركة كتير, فعشان توفر على نفسك احراج كبير بعدين, بطل تتعرضلي في كل مكان بالمنظر دا.
شعر احمد بالغضب الشديد, بعد ان تعرض للاهانة وللمرة الالف على يد مريم, وثارت حفيظته, ولم يخفي انفعاله, وقرر الرد عليها,فقال بانفعال.
احمد: انتي فاكرة نفسك مين يعني؟, عشان تكلميني بالطريقة دي, انتي فاكرة ان ممكن تقلي زوقك على الناس ويعدوهالك, ليه يعني؟,انتي واخدة في نفسك قلم, بس فوقي لنفسك, انتي متعرفيش انا مين ولا ايه؟.
مريم: لأ ,عارفة كويس انت مين وتطلع ايه, انت واحد فاشل بقاله ميت سنة في الكلية, كائن مستهلك, ومفيش امل يكون منتج, لان حتى الشغل الي وصله كان واسطة, مفيش اعتماد على النفس, من النوع الي تجيب الشغل ورا, مش تتقدم بيه, فاكر نفسك فالانتينو, عشان شكلك جميل وبتلبس حلو, وفاكر انك عشان بوبيولار في الجامعة, تبقي انت حاجة, عشان كدة مش عايز تخرج منها, لان لو خرجت, هترجع تاني لحقيقتك, صفر علي الشمال, مالكش قيمة في الدنيا, ومش عايز يكونلك قيمة, وبتحب انك تحس بقيمة نفسك, لما تعرف بنات , بس دي حاجة تقل من قيمتك, لانك انت الضعيف, انت الي محتاج ليهم عشان يحسسوك انك ليك لزمة, مش هما الي محتاجينلك, وبعدين انت متحبش انك تتغير, لانك مبسوط انك صفر علي الشمال, ومش عايز ابدا انك تكون على اليمين ويكونلك قيمة.
بهت احمد من الاهانات التي انهالت عليه من الفتاة, التي نظرت له بعد كلامها, كأنه حيوان ضعيف يستحق الاشفاق, وانصرفت تهز رأسها في استسلام, شعر بالحزن والغضب والاندهاش وراوده شعور مؤلم بأنها على حق, وظل متسمرا طويلا ,بعد ان ذهبت, وعقله متوقف.
أ*لااااااااااا, دي زودتها اوي
.....................
ايمو!!!
ايوة
البت دي مسحت بيك الارض, وانت ساكتلها
كنت هعملها ايه يعني؟
كنت تهزئها , تشتمها, ترد عليها, انت معملتش حاجة , انت اتخرست
البنت عندها حق
عندها حق ايه؟, دي مجنونة
لا, انا فعلا زي ما قالت , صفر على الشمال
انت فعلا صفر على الشمال دلوقتي ولانك معرفتش تسبتها,ولا حتى ترد عليها, حتة بت مالهاش لزمة تضايقك انت كدة, طيب طز فيها, شفلك اشتغالة تانية,انت هتغلب يعني؟, من امتي؟,دانت ايمو
بس سيبني في حالي ,انا متضايق اوي
اوعي تضايق نفسك, وشوف مصلحتك, شوفلك بنت ,متبقاش كده ايدك فاضية
"ايه دا؟, مش معقول؟, ايمو في الجامعة".
التفت احمد يواجة صاحبة الصوت ,فإذا بها نورا.
احمد: اهلا.
نورا: ياااه يا ايمو, دانا ماشفتكش من زمان, وحشتني...قصدي , وحشتنا .
احمد: اه, مكنتش باجي, امال رشا فين؟.
نورا: مجتش النهاردة, مفيش امتحان, انت متعرفش اختك امتحاناتها امتي؟.
احمد: لأ.
نورا: بس كويس اني جيت النهاردة ,عشان اشوفك,انت عندك امتحان؟.
احمد: لا,.....طيب يا نورا, سلام انا عشان عندي شغل.
واابتعد عن الفتاة لينصرف.
أ*انت هتمشي كدة محروق دمك؟,شوف شغلك
توقف قليلا عن السير, والتفت مرة اخري لنورا التي لم تتحرك من مكانها,ونظر اليها مليا ,قبل ان يقول.
احمد: انتي معاكي نمرتي؟.
نورا: لأ.
عاد اليها,وهو يخرج تليفونه.
احمد: انا ازاي مخدتش بالي, اني مش معايا نمرتك؟.
ونظر اليها مدققا بمزاح, قبل ان يقول.
احمد: انتي احلويتي؟, ولا انتي حلوة من يومك؟.
******************
سارة: وهتعملي ايه؟.
منى: معرفش, انا مقلتلوش ان وائل كان باين عليه جدا, وانا مش عارفة اعمل ايه؟.
ميرنا: تبقي مجنونة لو موافقتيش.
سارة: توافق ايه يا هبلة انتي؟, هي المواضيع دي بتتاخد كدة؟, مش لازم تشوفه وتقعد معاه.
ميرنا: يا سلام ؟, على اساس اننا مشفناهوش وقعدنا معاه ميت مرة, هيكون فيه ايه جديد يعني؟, دا وائل.
سارة: يابنتي , انتي عبيطة؟, هو انتي لما جيتي تتخطبي, اتقدم ووافقتي كده على طول؟, مش لازم تتكلمو الاول؟.
منى: خطوبة ايه؟, انتو بتتكلمو في ايه؟, انا بقولكو اعمل ايه عشان اخلص منه, عايزين تدبسوني؟؟.
سارة: انا بقلك المفروض تكوني عاقلة , وتعرفي انتي عايزة ايه الاول.
منى: انا عايزة احمد.
ميرنا: يخرب بيتك, انتي مش هتبطلي, احمد ايه وزفت ايه؟, شوفي حياتك بقي ومستقبلك, احمد دا .........
قاطعتها مني بحدة.
منى: يا ميرنا, انتي متعرفيش يعني ايه تكوني بتحبي واحد وهو بيحبك ,ومش عارفين تطولو بعض.
نظرت ميرنا خلف مني ,وقالت.
ميرنا: طب اتفضلي يا ستي الي بيحبك, ماشي مع نورا.
التفتت مني وقلبها يخفق, لتجد ماقالته ميرنا صحيحا, وجدت احمد يسير ضاحكا مع نورا ,وبدا انه يغازلها.
سارة: ودول ايه الي لمهم على بعض؟.
ميرنا: يعني هو هيغلب؟, اكيد مستحملش يعد فاضي.
قالت مني ,وهي شاردة تنظر ناحية احمد.
منى: ومين قال انهم مع بعض, اكيد بيكلمها عادي, انتو ايه؟, على طول شكاكين؟.
ميرنا: تحبي اروح اسألهولك؟.
ادارتها سارة بعيدا عن نظر احمد.
سارة: يلا بينا يا مني متنحيش له كده, هيشوفك.
اشاحت مني بوجهها بعيدا وهي تتألم, قد يكون ما يقولونه صحيحا, وقد يكون احمد مع نورا او مع أي واحدة, وهي لن تتحمل هذا, يجب ان تحدثه, يجب ان تتأكد.
سارة: انا بقلك جربي, مش هتخسري حاجة, ايه يعني لما تعدي مع وائل؟, شوفيه, دماغه ماشية ازاي, واكيد محدش هيغصبك على حاجة, معادش فيه بنات بيتغصبو على الجواز يعني, ولو معجبكيش قولي لأ, بس لسبب مقنع, لو قلتي لأ من دلوقتي اخوكي هيشك, وافقي مبدئيا انكو تتكلمو وبعدها تقرري, واستهدي بالله كده وصلي استخارة, ومش اخرالدنيا يعني , مانتيش اول واحدة تنزل تشوف عريس.
زفرت منى نفسا عميقا, وقالت.
منى: ربنا يسهل.
ميرنا: يلا نمشي عشان التحفة شافنا.
التفتت منى تنظر اليه.
م*هو ينفع؟, ينفع يعني اسيبك يا احمد؟, طيب هحبه ازاي وائل ده؟, وياتري هقدر انساك؟
نظر احمد الي مني وتأكد انها تنظر اليه هو, لا خلفه ولا بجانبه,توقف ووضع كفيه في جيبه يفكر.
أ* ايه يامني؟, بتبصيلي كده ليه؟, ايوة ماشي مع نورا, بحبك اه, بس هعمل ايه يعني؟, مش في ايدي اعملك حاجة دلوقتي, انا طلعت صفر على الشمال, انتي متنفعينيش, او انا الي منفعكيش, هتفضلي في قلبي, وربنا يستر بقي عليا وعليكي.

لم تنم مني الليلة السابقة لموعدها مع وائل, لم تستطع اغماض جفن, وسيطر عليها الذعر, رغم محاولات سارة لطمأنتها, وافهامها ان الامر لا يعدو مجرد تجربة, وليس وعدا, ولكنها تشعر بالالتزام نحو وائل, لو كان شخصا لا تعرفه, او لا يعرفه اخوها, لكانت رفضته دون خوف, ولكنها شعرت بأن ذهابها, لن يجنبها الارتباط.
م*ياربي على الي بيحصلي, مكانش وائل دا عارف يستني طيب ,اشوف راسي من رجليا في موضوع احمد
انتي خايفة من ايه؟, انتي رايحة تنتحري ؟, دا عريس
ماهو دا الي انا خايفة منه
انتي لسه بتفكري في احمد, امال لو مكنتيش شفتيه بعينك مرتين ,كل مرة مع بنت مختلفة, كنتي عملتي ايه؟
انا بس خايفة اكون ظالماه , واتصرف على الاساس ده ,وبعدها اندم
هي مش سارة قالتلك محدش بياخد غير نصيبه؟, انتي قلقانة ليه؟
عشان انا لسه احمد في قلبي, ومش عارفة اخرجه, وخايفة من مؤمن موووت, لو عرف اني برفض عشانه
وانتي ايه يضمنك, ان احمد لسه عايزك زي منتي عايزاه؟
..........................
ردي
مفيش ضمان
وديل الكلب الي عمره ماهيتعدل ,له ضمان؟
لا........
طيب, مادام مافيش ضمان ومفيش اتصال بينكو, اتصرفي, شوفي وائل طريقه ايه
انا بفكر اتصل باحمد اسأله, او اسمع صوته حتى, ..........ياربي مش عارفة اعمل ايه
*********************
احمد: انا ابقي كداب لو قلتلك اني كنت واخد بالي منك زمان,انتي كنتي زيك زي رشا طبعا, بس انا دلوقتي مكنتش متخيل انك تحلوي في عنيا كدة.
نورا: بس انا نمرتك كانت معايا من زمان, وكنت مستنياك تاخد بالك مني, بس الي واخدة عقلك بقي.
احمد: قصدك مين يعني؟, منى؟؟.
نورا: هو كان فيه غيرها السنة دي؟, دانا حتى كنت مستغرباك, مش دا احمد الي اعرفه, ايمو الي كان بيعرف بالتلات بنات في الاسبوع.
احمد: مش اوي كدة.
نورا: لا, كان اوي كدة, بس بصراحة, انا بدأت اعجب بيك, لما رسيت على واحدة بس.
احمد: ياسلام؟, يعني مكنتش حلو زمان؟.
نورا: لأ طبعا يا ايمو, انت طول عمرك زي العسل , بس قصدي انك مش بتاع واحدة بس, الواحدة تخاف منك, لانك اكيد هتعرف عليها كذا بنت.
احمد: يعني فكرة الناس عني اتغيرت دلوقتي؟.
نورا: اه, لما كملت مع مني السنة ونص, الناس اتأكدت انك بني ادم طبيعي يعني.
أ*يعني دلوقتي البنات معجبين بيا اكتر؟
اهي حاجة استفدتها من حكاية مني بتاعتك دي
وبينما يتحدث, وجد اتصال على الهاتف , فنظر الي الرقم وجد اسم منى, اندهش وشعر بالسعادة في نفس الوقت,هل تتصل به؟, ام الامر مجرد خطأ ,فاعاد السماعة الي اذنه.
احمد: نونو, بصي, الشغل ع الويت, هقفل وابقي اكلمك تاني ,اوكي.
واغلق معها دون سلام, وتسمر امام اسم مني الذي لازال يظهر امامه, انها تطلبه حقا.
احمد: ألو,......منى؟.
منى: ايوة يا احمد, ازيك؟.
م*ياربي, ياتري الي بعمله دا صح ولا غلط؟
احمد:مالك؟,مال صوتك؟.
أ*شكلك معيطة
منى: عادي يا احمد, مفيش.
م* وائل متقدملي
احمد: اهي عادي دي يعني فيه حاجة, احكيلي ايه الي حصل؟.
أ*يا مني متقلقينيش حرام عليكي
منى: كنت مخنوقة شوية.
م*اقلك ولا اعمل ايه؟
احمد: من ايه؟.
أ*انتي رجعتي تشليني وانتي بتتكلمي تاني, انطقي
منى: اصل مؤمن,....جايبلي عريس,...وكدة يعني.
م*.....................
احمد: عريس؟؟؟؟.
أ*...............
منى:............
م*يارب استر
احمد: عريس مين؟, عريس ايه؟, انا مش فاهم, ودا وقته؟, انتي لسه صغيرة, ايه الاستهبال دا؟.
أ*اه بدأنا شغل البنات , انا جايلي عريس, تعالي اتصرف
اخرس بس اما اشوف ايه الحكاية
مني: منا قلت كدة والله, بس........
احمد: بس ايه وزفت ايه يا مني, بنات ايه دي الي بيجيلها عرسان في تانية كلية؟,انتي هتشتغلني, قوليلهم مش عايزة.
منى: منا مش عايزة فعلا.
احمد: طيب اتصرفي, اعملي حاجة.
منى: ااا...انت رأيك ايه؟.
احمد: رأيي ايه؟؟؟, انتي بتسأليني رأيي؟؟؟, هو انا واحدة صاحبتك يا مني, انا حبيبك, هيكون رأيي ايه؟.
انتبه احمد لزلة لسانه ولكن بعد ان قالها, وكذلك انتبهت مني, فصمتت تستوعب الكلمة.
م*بجد يا احمد احنا لسه حبايب؟
احمد: قصدي يعني....,الكلام دا مفيهوش اعمل ايه؟, انتي اصلا لسه صغيرة, ومينفعش يفكرولك في الحاجات دي دلوقتي.
قالت مني وهي تكاد تطير من الفرح.
منى: بجد يا احمد.
احمد: ايوة طبعا.
أ*ايوة , اشتغالات صافي, انا جايلي عريس والي يلحق الاول,امتي هتتقدم؟ ,واستلم يا معلم
ماهي البنت ساكتة اهي ماقالتش حاجة, هي بس بتعرفني
واشعرفك اصلا ان الموضوع بجد, مش يمكن يكون اشتغالة عشان تشوف ميتك ايه؟
لا, لا, مفتكرش مني تكدب, وتكدب ليه اصلا؟
طب اسألها كده يافالح ,مين العريس
احمد: صحيح, بيشتغل ايه العريس؟, ولا يطلع ايه اصلا؟.
م*ااااااه
منى: العريس,......العريس.
احمد: ايه يا مني ماتنطقي, هو ايه؟, ...حد انا اعرفه؟.
منى:.............
احمد: اوعي تقولي.....
منى:هو....هو وائل.
صاح احمد.
احمد: وائل يا مني ؟؟؟, وائل؟؟,وكنتي بتسأليني لسه يا مني؟, ايه؟, كنتي ناوية تنزلي تقابليه ولا ايه؟, دانا كنت اكسر رقبتك, انتي اتجنيتي, هو انا مش محذرك ميت مرة , كله الا وائل ده؟.
شعرت مني بالخوف وشرعت في البكاء.
منى: ممماهو.....ماهو انت مش فاهم, اصله بقي صاحب مؤمن و.........
احمد:كمان عرفتيه على مؤمن؟؟, دانتي مرتبة كل حاجة بقي, امال بتسأليني ليه يا ست مني؟.
منى: لا والله اقسم بالله, دول هما طلعو يعرفو بعض, واتصاحبو وهو سأل مؤمن, وجه قالي, انا ماليش دعوة بيه خالص, والله العظيم زي ماقلتلي.
هدا احمد امام دموع منى قليلا وزفر,ثم قال.
احمد: على العموم ملحوقة, انتي تقولي لاخوكي مش عايزاه, لا تشوفيه ولا يشوفك,وتخلصي من الموضوع دا ,انا بقلك اهه , انتي فاهمة؟, معادش الا وائل.
رشفت مني دموعها وهي تتمتم.
منى: حاضر.
احمد: ولو سمعت يا مني ,انك شفتي الواد دة ولا اتكلمتو, انتي حرة.
منى: حاضر.
احمد: يلا يا موني, روحي اغسلي وشك , وخدي بالك من نفسك, مش هطول عليكي عشان معملكيش مشاكل.
منى: حاضر, ماشي , سلام.
احمد: باي, قال وائل قال.
*********************
جلست مني قليلا في غرفتها تفكر, كيف ستفعلها ؟, كيف ستخبر مؤمن بعدم رغبتها في رؤية وائل؟,انها تخاف منه, ومن احمد, تخاف كليهما, وطغت تلك المشاعر على فرحتها بكلامها مع احمد ,وغيرته الواضحة عليها.
مؤمن: ادخل.
دخلت مني ببطء,فالتفت مؤمن يتفحص وجهها.
مؤمن: انتي معيطة؟.
مسحت مني على عينيها المتورمتين وقالت.
منى: لا.
مؤمن: طب اعدي, مالك؟.
جلست مني تجمع كلماتها فبادرها قائلا.
مؤمن: موضوع وائل الي معيطك؟.
اومأت برأسها ايجابا ,وهي تنظر الي الارض.
مؤمن: مش عايزة تشوفيه؟.
هزت رأسها نفيا .
مؤمن: مش مستعدة, ولا خايفة؟.
ردت بصوت خفيض.
منى: الاتنين.
مؤمن: طيب , انتي مش قلتي انك رايحة تشوفي بس؟.
منى: انا مش مستعدة اشوف حتى, انا مش عايزة , انت فاهم ؟, لسه مقفولة من المواضيع دي, مش عايزة, يعني, لو شفته دلوقتي ممكن اكرهه حتى, وانا مش عايزة كدة, ولو رفضته, هيكرهني هو , انت فاهم, هو برضه استاذي.
مؤمن: خلاص, خلاص, فهمت, من الاخر ,مش عايزة تروحي اصلا تشوفيه.
منى: اه.
زفر مؤمن وهو ينظر اليها مليا ,ثم قال.
مؤمن: ماشي يا منى, بلاش, انا هفهمه انك لسه صغيرة, وان لسه بدري, على اساس اني سألت بابا وقالي كدة.
رفعت عينيها اليه في سعادة.
منى: بجد يا مؤمن؟.
مؤمن: بجد.
قامت وقبلته وهي تقول.
منى: انت بجد مش كلام ,احسن اخ في الدنيا.
مؤمن: ياريت بس اكون بعمل لمصلحتك بجد.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 7:35 pm

(الحلقه السابعة والاربعين) و (الحلقه الثامنة والأربعين)
...
سارة: انتي بتستهبلي؟.
ميرنا: انا مش عارفة انتي ازاي تعملي كدة؟.
منى: فيه ايه مالكو؟,دا مؤمن نفسه معمليش الي بتعملوه فيا دلوقتي.
سارة: عشانه مش عارف السبب الحقيقي, بس احنا عارفين.
منى: وهي جديدة عليكو ,اني مش عايزة وائل؟.
ميرنا: لأ ,الجديد انك عايزة احمد, انتي مبتحرميش, لازم يبهدلك معاه تاني واهلك يعرفو يعني؟, بتموتي في المشاكل انتي.
منى: اعمل ايه ؟ كان لازم انهي موضوع احمد ,قبل مافتح موضوع تاني.
سارة: وانتي كدة نهيتيه؟, والله انتي الي بتجيبيه لنفسك, اديكي رجعتي تاني زي الاول, كأن كل الي عملتيه مالوش لزمة, ومكانش له لزمة تقوليله يشتغل ولا حاجة, قبل ماهو مايلتزمش بكلامه, انتي اول واحدة ملتزمتيش بكلمتها.
ميرنا: وبتنشني كل مرة على الامتحانات, نفسك تسقطي انتي كمان؟.
منى: فيه ايه؟, انتو مالكو اصلا, انا حرة, ولا انتي نسيتي يا ميرنا ايام مازن لما كنا بننصحك كنتي بتطلعي فينا ازاي؟, ولا عشان خلاص اتخطبتي, نسينالك القديم.
سارة: منى!!!.
ميرنا: خدي بالك يا مني من كلامك, عشان كلامك دا يزعل.
منى: ويزعل ليه؟, ولا عشان بقول الحقيقة, انا بقي قاصدة كلامي كويس,وعارفة انا بقول ايه.
نظرت اليها ميرنا كاظمة لغيظها لثوان, ثم التفتت لسارة وقالت.
ميرنا: انا همشي يا سارة ,ولما تعرف هي بتقول ايه تبقي تكلمني.
وانصرت في غضب, فنظرت سارة لمني في لوم غاضب.
سارة: عاجبك كدة؟.
وقامت تلاحق ميرنا.
زفرت منى بعد ذهاب سارة في غضب , وشعرت بقليل من الندم على ماقالته ,ولكن تفكيرها توقف حين اقترب منها احمد.
احمد: مالك؟, الامتحان كان وحش؟.
مني: لأ , كان كويس.
احمد: طيب مالك؟.
وتلتفت حوله.
احمد: امال البنات فين؟.
منى: مشيو.
احمد: عملتي ايه في موضوع العريس؟, قلتي لاخوكي؟.
منى: اه.
احمد: وخلاص؟, خلصتي من الموضوع دا؟.
منى: الحمد لله.
احمد: طيب كويس.
وصمت وكلاهما جالسان ينظر كلا منهما في الناحية الاخري, وكأنهما يخافان النظر لبعضهما البعض, وكل منهم افكاره تغرقه.
احمد: عاملة ايه يا منى؟.
منى: الحمد لله.
احمد: عندك امتحان تاني امتي؟.
منى: يوم التلات ان شاء الله.
احمد:.......................
منى:......................
احمد: طيب يا منى, انا هقوم عشان تروحي بدري.
منى: ماشي يا احمد.
احمد: خدي بالك من نفسك.
منى: وانت كمان.
وانصرف احمد ,وكلاهما يعجب من تعذر لسانيهما عن خلق حوار جديد, بعد ان كانت الاحاديث تنساب بينهما بلا حساب من قبل, وبدون كلفة, اما ذلك الحاجز الذي ارتفع بينهما الشهور الماضية, لم يستطع ايا منهما تخطيه.
******************
عادت سارة الي مني, ووجها يحمل تعبير غاضب.
سارة: عاجبك الي عملتيه ده؟, اهي زعلت وروحت.
منى: انا ماعملتلهاش حاجة,هي الي زعلت من غير داعي.
سارة: لا يامني انتي مبقتيش تاخدي بالك من كلامك, وبقيتي مش هامك بطريقة غريبة.
منى: سارة,..سارة,...انا مش ناقصاكي لو سمحتي, لو عندك كلام خليه لنفسك.
سارة: انا بس بعرفك ان محدش هيقف جمبك الا اصحابك الي انتي بتبيعهم عشانه, انتي خسرتي قريبتك قبل كدة, وشكلك مش هامك تخسري مين تاني.
منى: اوووف عليكي ياسارة, يعني عايزة ايه دلوقتي؟.
سارة: انتي اخوكي مأمني عليكي,ولو كلمني يسألني رفضتي وائل ليه, انا هقله الحقيقة, واديني بعرفك اهه.
منى: وانتي مالك باخويا ؟,ايه؟؟, بيكلمك من ورايا؟, دي حاجة حلوة اوي؟, وياتري بقي مرتبطين ولا ايه؟, منا زي الطرطور بينكو؟, بس عاملي فيها مؤدب, بيقولي اسأليهالي من غير متعرفيها, وانتو طلعتو مفيش بينكو تكليف اهه.
ثارت سارة بعد كلام منى, وصاحت بها.
سارة: لاااااااااااا,دانتي زودتيها بجد, انتي خلاص يا مني معادش هامك حد ولاحاجة, بقيتي ماشية تخبطي مش عارفة انتي بتعملي ايه؟, انتي ليه مش فاهمة اننا خايفين عليكي؟,وخايفين عليكي من نفسك اكتر من أي حاجة ,لان واضح انك مش عارفة انتي عايزة ايه,لازم لما ننصحك نكون عايزينلك الشر مثلا؟.
منى: و انا بقي مطلبتش النصيحة من حد.
سارة: طيب كويس, عموما يا ست منى ,احمد الي انتي بتخسري الناس كلها علشانه, واولهم اهلك, انتي مش في دماغه اصلا, حتى لو بيحبك مينفعكيش, انا عرفت من ميمي من اسبوع انه مصاحب نورا, ومرضتش اقلك عشان خايفة عليكي,و كان داير من اسبوعين يسأل في ألسن عن واحدة اسمها مريم في سنة رابعة, وبرضه مرضتش اقلك عشان كنت خايفة تزعلى, بس واضح انك كبيرة وعاقلة ومش محتاجة حد يخاف عليكي, وبتعرفي كل حاجة, انا بقي مش هخاف عليكي تاني , واللهم بلغت.
منى: ....مريم؟؟؟.
سارة: ايوة يا ستي, مريم, ادي احمد الي هتعدي تلفي وراه هنا وهناك تتأكدي بيكلم عليكي ولا لأ,وهتفضلي طول عمرك معاه لا مطمنة على نفسك ولا على مستقبلك, وبعدين خلاص انتي حرة, انتي ماشاء الله بتفهمي ومش محتاجة حد لا يفهمك ولا يوريكي, بس انا بجد ماليش دعوة, و لما تفوقي لنفسك ابقي تعالي كلميني, بس انا مش هحاول انقذك من موضوع احمد دا تاني خالص, لأني زهقت, وانتي حرة, اتفلقي, مادام مبتفهميش وغبية بالشكل دا.
وانصرفت بعيدا عنها كالصاروخ من الغضب,بينما بقيت منى مذعورة مما قالته لها سارة,بينما لمحت نورا تمر من امامها في نفس الوقت , ترمقها بنظرة احتقار من الاسفل للاعلي, ثم تنصرف في تعال.
**********************
شعرت مني بجسدها يفور من الانفعال, وشعورها بالخوف يقتلها, هل فعلت الصواب ام ما فعلته كان خطأ, هل احمد حقا مرتبط بنورا؟؟؟,دفعتها مشاعرها للبحث عن ميمي على الفور, يجب ان تتأكد قبل أن تقدم على أي عمل اخرق.
"ميمي".
التفت ميمي واشرق وجهه في بهجة ,حين رأي منى.
ميمي: موني, شفتك وانتي خارجة من اللجنة بدري, اخبار الامتحان ايه؟.
منى: ميمي, انا عايزاك.
وانفردت به ,وسألته دون مواربة.
مني: ميمي, من امتي عارف ان نورا مرتبطة باحمد؟.
اندهش ميمي للسؤال, وقال.
ميمي: من ساعة ما ارتبطو.
قالت بنفاذ صبر.
منى: يعني من امتي يعني يا ميمي؟.
ميمي: من بتاع اسبوع كدة, ليه؟, هو فيه حاجة؟, انتو مش سايبين بعض؟, والله انا مكنتش عارف انكو رجعتو, حتى انا قايل لسارة من ساعة ما عرفت, وهي قالتلي ماقلكيش عشان تنسي.
منى: شكرا يا ميمي.
وقبل ان تنصرف عادت لتقول .
منى: اه, صحيح, تعرف حاجة عن واحدة اسمها مريم في رابعة ألسن.
ميمي: اذا كانت مريم الي احمد كان بيسأل عليها, اقلك بقي مادام انتي عارفة كل حاجة, دي واحدة بتشتغل معاه باين في الشركة الي بيشتغل فيها, بس دي بت تنكة اوي, وشكلها مدتوش وش, عشان كده كلم نورا.
سمعت منى الكلام للمرة الثانية من فم ميمي, وشعرت بالغضب هذه المرة, ان الخبر اكيد, ميمي لا يخطيء في اخباره ابدا,اذا فاحمد مرتبط بنورا, يجب ان تكلمه وتواجهه وتعاتبه.
*****************
احمد: الو.
منى: الو.
احمد: ازيك يا مونى.
منى: الحمد لله يا احمد, انت عامل ايه؟.
م*دنا هطين عيشتك
احمد: وحشتيني.
منى: شكرا.
احمد: ايه يا منى مالك؟.
أ*ناشفة كدة ليه؟؟,ربنا يستر
منى: مفيش.
أ*يبقي فيه
احمد: هو مؤمن مش في البيت؟, ممكن تتكلمي براحتك يعني؟.
منى: لأ, مش في البيت.
احمد: في ايه يا منى؟,صوتك مش مظبوط, انتي كدة قلقتيني.
منى: انا كنت عايزاك في موضوع كدة.
احمد: اتكلمي يا حبيبتي ,انا سامعك.
م*حبيبتي يا كداب
منى: ايه حكاية نورا؟.
احمد: ايه حكاية نورا؟.
منى: انت هترد عليا سؤال بسؤال يا احمد؟؟, رد على سؤالي,ايه حكاية نورا؟, انت بجد مرتبط بيها؟.
شعر بلهجتها عدائية فرد بمثلها.
احمد: نورا دي حاجة طياري كدة, وبعدين حتى لو كنت, ايه الي حصل يعني؟.
منى: يعني انت مبتنكرش؟.
احمد: وانكر ليه ؟,ماهو كان رد فعل طبيعي يا مني, احنا كنا سايبين بعض.
منى: يعني ايه؟, يعني انا كان ممكن اعرف واحد تاني واحنا سايبين بعض, ولا ايه؟.
احمد: دنا كنت اقطم رقبتك.
منى: قول لنفسك, وبعدين انا مكنتش عارفة اننا سايبين بعض, انا كنت فاكرة ان احنا باعدين عن بعض مؤقتا, لغاية ماتنجح وتشتغل.
احمد: يا ستي والله العظيم نورا دي ,ولا حاجة بالنسبة لي, انتي عارفة اني بحبك انتي وبس.
منى: ولما انت بتحبني انا, بتكلم واحدة تانية ليه.
احمد: اللهم طولك ياروح, ماحنا كنا سايبين بعض,وبعدين هي الي كانت بتلف عليا بقالها مدة.
منى: انت ليه متخيل انك ممكن تحب واحدة, وتكلم عليها مادام متخانقين.
احمد: منى, انتي طالبة تتخانقي ولا ايه؟, انا مش عايز اتخانق, ولو على نورا يا ستي, مش هكلمها من النهاردة, ومن دلوقتي حالا كمان.
منى: طيب ادي نورا, وايه بقي حكاية مريم؟.
احمد: مريم!!!, انتي اشعرفك بمريم؟.
منى: يعني فيه مريم؟!!.
احمد: منى, بقلك ايه بقي, انا حر, وكنت حر وقتها خالص, حتى منك, يعني اعمل الي انا عايزه, مش من حقك تحاكميني على وقت مكنتيش انتي معايا فيه.
منى: واشمعني انت ليك حق تحاسبني على الوقت ده, وبهدلتني لما عرفت ان وائل اتقدملي, ولا هو انت بس الي تعمل ,وانا يبقي ماليش حق.
احمد:ما هو دا الي خلانا نسيب بعض, عندك وغبائك دا ,وانك دايما حاطة راسك براسي.
منى: ماهو لما تعمل فيها راجل, ياريت تتصرف كأنك راجل.
احمد: احترمي نفسك يا منى, انا راجل غصب عنك.
منى: وغصب عني ليه, راجل على نفسك.
احمد: طيب يا مني خلى الرجالة الي تعرفيهم ينفعوكي, خلى وائل ينفعك.
منى: بقي هو كدة يعني.
احمد: اه هو كدة, مادام انا مش عاجبك, شوفيلك حد تاني.
منى: احمد , ماتطلعهاش في دماغي.
احمد: والله بقي انتي حرة.
منى: بقي كدة؟.
احمد: ايوة , كدة.
لم تنتظر منى ان يكمل احمد كلامه, واغلقت الخط في وجهه, ورأسها يعمل كالمرجل, وشعورها بالغضب قوي العند في داخلها, ودون ان تستطيع ايقاف نفسها ,اتصلت باخيها, وقالت له.
مؤمن: ايه يا مني؟, خير؟.
منى: انا موافقة على وائل يا مؤمن, كلمه وعرفه, انا موافقة اتخطبله

دخل مؤمن من باب البيت ,مباشرة على حجرة منى.
مؤمن: يعني ايه اكلم وائل؟, هو لعب عيال؟,انتي مش قلتيلي امبارح انك مش عايزاه ,ايه الي حصل؟.
نظر الي وجهها مدققا, لم يجده باكيا ولا حزينا, فقد طالعه وجه محتقن وغاضب.
منى: ايه الي حصل يعني؟, انت كنت قلتله اني مش عايزة اقابله؟.
مؤمن: لأ ,مقلتلوش لسه؟.
منى: طيب كويس, قوله اني موافقة.
قال في حدة.
مؤمن: هو جنان يا منى؟, ايه الي امبارح مش موافقة والنهاردة موافقة؟, انتي ايه؟,عيلة بميت رأي.
منى: انت مش كنت عايز رأيي, اديني بقلك رأي, انا موافقة يا مؤمن , ايه المشكلة بقي, انت ايه؟, انت الي غريب اوي, مش كنت عايزني اوافق؟.
مؤمن: ماهو انا مش ابن امبارح يا منى, ايه الي حصل خلاكي تغيري رأيك؟.
منى: مؤمن, انت مش قلتلي انه كويس, وانا بثق في رأيك , انا عايزة ارتبط بيه.
صمت مؤمن وزفر في نفاذ صبر, ثم قال بعد ان استعاد هدوئه نسبيا.
مؤمن: انتي صليتي استخارة؟.
منى: اه, اول ماقلتلي.
م*صليت على احمد مش على وائل
مؤمن: وحاسة بإيه؟.
منى: الحمد لله , مستريحة, وموافقة.
مؤمن:....................
ونظر اليها في عدم تصديق,فقفالت في حدة.
منى: ايه يا مؤمن؟, خلاص خلصنا.
مؤمن: بس المواضيع دي مافيهاش رجوع, ومفيهاش لعب ,ومفيهاش هزار.
منى: يووووووة يا مؤمن, منا عارفة.
قال في حزم مهددا.
مؤمن: منى,...انا لو خرجت من هنا هقول لماما وبابا ,وهبلغ وائل, وخلاص الموضوع هيبقي رسمي.
منى: ايوة,ماشي.
نظر اليها مليا,محاولا استشفاف ما يدور في رأسها ,ثم قال.
مؤمن:انتي متأكدة؟.
زفرت منى في انفعال, ثم قالت بهدوء.
منى: ان شاء الله.
مؤمن: على بركة الله.
ثم خرج من الغرفة, لاعلان الامر.
*****************
نظرت منى من بعيد صوب ميرنا وسارة ,اللتا جلستا في مكانهما المعهود , تتبادلان الحديث, وترددت قليلا قبل ان تجذب قدميها وتتوجه نحوهما.
منى: سلام عليكم.
تجمدت الابتسامة على وجة سارة, بينما اشاحت ميرنا بوجهها بعيدا عن منى.
سارة: عليكم السلام.
منى: عملتو ايه في الامتحان؟.
سارة: الحمد لله.
منى: ممكن اعد؟.
قالت ميرنا بحدة,وهي لا تنظر ناحيتها.
ميرنا: متعدي, يعني هناكلك مثلا!!.
لم تجب منى, وجلست في هدوء,وانقطع الحوارالذي كان يدور بين الفتاتين, وساد صمت محرج ,قطعته سارة؟.
سارة: حليتي كويس في الامتحان؟.
اجابت منى برأسها نفيا في صمت, وعاد الهدوء الممل يسيطر عليهم.
منى: انا.......وافقت على وائل.
اتسعت عينا سارة في دهشة, بينما التفتت ميرنا بحدة تهتف.
ميرنا: بتهرجي.
منى: لا مبهرجش ولا حاجة, انا قلت لمؤمن امبارح يقوله اني موافقة.
قامت ميرنا من مكانها ,تقول في فرح.
ميرنا: اخيرا عقلتي.
بينما نظرت اليها سارة في ريبة.
سارة: .....ايه الي حصل؟.
منى: مفيش.
سارة: ازاي يعني مفيش؟, انتي هتضحكي علينا, يوم السبت كنتي مش طايقة تسمعي اسمه ,ودلوقتي موافقة.
منى: مفيش يا جماعة , انا بس عرفت اني مينفعش اضيع وائل منى, علي قول ميرنا, بني ادم محترم وعايزني بجد.
ميرنا: اه والله, ده برقبة احمد دا.
لما اشاحت منى برأسها في غضب حين ذكر اسم احمد, قالت سارة في استفسار.
سارة: انتي صليتي استخارة؟.
منى: لأ, ....صليت على احمد.
سارة: ليه؟, وهو كان احمد اتقدم؟, فيه ايه يا مني؟, انتي هتنقطينا بالكلام, ماتتكلمي زي الناس, مش نص الكلام عايم, ايه الي حصل يخليكي توافقي على وائل؟.
منى: يووووة يا سارة, ماشي يا ستي, انتي عايزاني اقلك انك كنتي صح, واحمد فعلا بيكلم دي ودي ودي, ايوة يا سارة, انتي صح,خلاص؟؟, ارتحتي؟.
سارة: لا طبعا مارتحتش, انا ماكنتش بقلك كدة عشان تقوليلي انتي صح, احنا مش في حرب, هو انتي اصلا مكنتيش مصدقاني؟, استنيتي لما تتأكدي؟؟!!,.....ماعلينا , مش موضوعنا, ودا الي خلاكي توافقي؟.
ميرنا: لا طبعا يا بنتي, اكيد فاقت لعقلها.
نظرت اليها سارة في شك ,ثم قالت.
سارة: اوعي يا منى,...اوعي تكوني واخدة وائل عشان تغيظي بيه احمد.
لم تجب منى, وظهرت نظرة استياء على وجها.
سارة: انتي لو فاكرة انك بتغيظي احمد فانتي غلطانة, انتي بتضيعي نفسك مش اكتر,وهو مش يتأذي خالص, انتي الي هتندمي.
ميرنا: اه طبعا, هو هذار؟؟, دا اهلك واهله وتوريطة جامدة يا بنتي؟, دي خطوبة مش لعب عيال.
منى: انا مش عايزة اغيظ حد.
ميرنا: وبعدين لو كنتي فاكرة ان احمد دا هيتهز اويزعل, تبقي غلطانة, دا من خناقة عرف كام بنت, امال لو اتخطبتي هيقول ايه؟, هيقول في ستين داهية طبعا.
سارة: انتي فاهمة يا مني يعني ايه الي بتعمليه ؟, يعني خلاص,لو وافقتي على وائل مفيش احمد, وبجد ,هتبقي بتاعة واحد تاني, مينفعش تخونية حتى بالتفكير, دي امانة, وجواز يا منى , يعني العمر كله , انتي متأكدة من الي بتعمليه؟؟.
ادارت منى بوجهها في ألم وقالت.
منى: طبعا.
ميرنا: انتي هتشوفيه امتى؟.
منى: بكرة ان شاء الله.
ميرنا: طيب يا موني, انتي تصلي النهاردة استخارة ,وتروحي مش ناوية حاجة , سبيها على ربنا, وهو الي هيخليكي توافقي او ترفضي, متتسرعيش.
منى: انا خلاص موافقة.
سارة: ماهي المواضيع ماتتاخدش قفش كده, انتي لازم تعرفيه الاول.
منى: ربنا يسهل, متسبقوش الاحداث, اما اشوف بكرة ايه الي هيحصل.
********************
نظرت منى الي وائل الجالس امامها في النادي, بينما والدته ووالدتها واخيها بالمنضدة المجاورة غيرالبعيدة عنهما , وهي صامتة, ترد كل سؤال بجواب مقتضب, بينما مؤمن يختلس النظر نحوها هي كل دقيقة ,يحاول قراءة افكارها,بينما وائل هاديء وواثق من نفسه.
وائل: مش اسمها اشمعني انتي بالذات الي اختارتك, انا مكدبش عليكيو انا في الاول مكانش في دماغي, بس انا لما فكرت اخطب من فترة, كنت بقول انا عايز واحدة محترمة وجميلة وبنت ناس طيبين,واكون ميال ليها, بس سبحان الله ,انا لقيت اني كنت بتشد ليكي من زمان, من ايام ما كنتي في سنة اولي حتى.
منى: بس انا مكنتش واخدة بالي.
م*دانت كنت مفضوح, وباين عليك اوي
وائل: ماهو انا مكنتش ناوي حاجة وقتها, بس انا اول ما فكرت بجد اني اخد خطوة واخطب, انتي اول واحدة جت في دماغي, لقيتك نفس المواصفات الي كنت عايزها, وفوق كده لما عرفت اخوكي لقيت انك من بيت محترم وطيب, وانا متمناش اكتر من كده, ومتفتكريش اني هزعل لو محصلش بينا نصيب, بالعكس, انتي هتكوني زي اختى,بس انا اتمني اني اكون جزء من عيلتكو, انا مش بسبق الاحداث, انا فاهم ان النهاردة دا تعارف اولي كده, وعارف ان الوضع غريب برضه, انا برضه استاذك.
منى: ايوة.
وائل: بس سيبك منى انا, انا قاعد من الصبح بتكلم عن نفسي, انتي مبتسألنيش ليه؟, اكيد عندك اسئلة .
منى: مش بفكر في حاجة دلوقتي.
م*ايه الهبل الي بقوله دا؟؟
وائل: لا اسألي , عادي ودا حقك يا بنتي, انتي من حقك تعرفي عني زي ما من حقي اسألك.
م*اسأل ايه ؟؟؟,اسأله ايه؟؟؟, ياتري يا سارة عندك حق؟


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 7:39 pm

(الحلقه التاسعة والاربعين) و (الحلقه الخمسين)

م*اسأل ايه ؟؟؟,اسأله ايه؟؟؟, ياتري يا سارة عندك حق؟
منى: بتدخن؟؟؟.
وائل: الحمد لله لأ, مكدبش عليكي انا جربت وانا صغير , بس معجبتنيش الحمد لله.
منى: بتصلي؟.
وائل: اكيد يا منى, وهو مين مابيصليش؟.
م*دانت مش عايش في الدنيا بقي
منى: ..........
وائل: متقوليش انك هتقيميني على اساس السؤالين دول بس, مهما كنت بصلي ومبدخنش اكيد فيا عيوب,وممكن اكون بغلط حاجات تانية, اسألي يا بنتي , انتي مكسوفة ولا ايه؟.
نظرت اليه منى في حدة, ثم قالت دون مواربة.
منى: ارتبطت قبل كدة؟.
ابتسم وائل, وكأنه كان منتظرا هذا السؤال بالذات.
وائل: انا مش هخبي عليكي اكيد من اولها, انا ارتبطت وانا في الكلية بواحدة, وحبيتها اوي, بس مش عايز اتكلم عليها, هي راحت في حالها يعني, بس لو كنتي قلقانة ان كنت حبيتها او لسه بحبها, فأنا حبيتها وقتها , بس دلوقتي ,الحمد لله بقالي سنين متأكد اني مبحبهاش.
منى: ليه؟, ايه الي حصل خلاك تقطع علاقتك بيها.
وائل: كانت ,........,مكانتش بتحبني بجد يا مني, كانت بتحب انها تحب وبس, عند اول مشكلة مستحملتنيش, وبعد ما افترقنا بفترة قليلة جدا, كانت مع واحد تاني, فافتكر ان مكانش له لزوم اني افضل احبها, الواحدة الي متصنش حبي في فترة فراق قصيرة, يبقي مكانتش بتحبني اصلا, لان الي بيحب مبينساش حبيبه, حتى لو مش مع بعض.
م*ياه يا احمد لو تسمع الكلام دا, الي بيحب مبينساش حبيبه ويحب عليه, او حتى يتسلي,حتى لو مفترقين
منى:...............
وائل: عشان كده انا قلت لنفسي, عمري ما هربط نفسي بواحدة بايعاني, يعني ان شاء الله انا بدور على واحدة تصوني وتحافظ عليا, و عشان كده اول حاجة تهمني في البنت دينها واخلاقها,وتاني حاجة انها تكون مرتبطتش قبل كده, عشان الارتباط بيبقي عامل علامة على البنت, سواء خطوبة او صحوبية,بيأثر على علاقتها بالانسان الي بترتبط بيه, وبعد كده ان البنت تكون صريحة وعاقلة, لان الصراحة اساس كل علاقة سليمة, والعقل الحاجة الوحيدة الي بتربط الناس ببعض قبل ما الحب يكون موجود, والعشرة وكدة, انتي عندك حق لو فكرتي انه جواز صالونات, يمكن بالنسبة ليكي, بس انا مختارك بعينك, محدش قايلي عليكي, او لسه اول مرة بشوفك, ولسه هقرر اه او لا , انا قراري اني موافق الحمد لله, الموضوع في ايدك انتي يامني دلوقتي, ومتخافيش خدي وقتك وخدي قرارك, وانا مقدر في الحالتين,لان في الاول والاخر, الاختيار مش على اساس الانسان كويس ولا وحش, ماحنا اكيد كلنا كويسين, بس مدي توافقنا مع بعض ,اوالقبول زي ما بيقولو.
منى: اه طبعا.
وائل: بس لو وافقتي, انا يشرفني فعلا اني اناسبكو, واني اكون البني الادم الي ممكن يكون جوزك باذن الله ويكمل معاكي.
ارتجفت منى عند قوله هذا الكلام, وشعرت بهول الموقف وخطورته, انها "توريطة"حقا كما قالت ميرنا بالظبط.
***********************
قالت ميرنا في لهفة ,بمجرد ان جلست منى في المطعم .
ميرنا: هه عملتي ايه؟, كلمتك امبارح كان موبايلك مقفول ومكنتوش في البيت؟, يلا احكيلي بقي بسرعة.
سارة: ماتسبيها يا ميرنا تطلب حاجة طيب, احنا لسه قاعدين, هتاكلي ايه؟.
منى: الي انتي طالبة منه.
سارة:ماشي, استني متحكيش حاجة الا لما اطلب.
ونادت على الجرسون, وطلبت لها طعام.
ميرنا : قولي بقي.
منى: مفيش يا جماعة , رحت انا وماما ومؤمن,وهو جه هو ومامته.
ميرنا: كنتو فين؟.
منى: في النادي يا بنتي ,منا قلتلكو امبارح.
ميرنا: لأ مقلتيش, قلتي امتى؟.
سارة:المهم يعني, ايه الي حصل؟.
منى: مفيش؟, عريس , زي أي عريس, اتكلم في ظروفه ,وقالي انا كذا وعندي كذا,وقدامي كذا, وهنستني اكيد تكوني اتخرجتي,وحاجات من دي.
سارة: وانتي قلتيله ايه؟.
منى: زي ما بتقولي انتي دايما, سألته بيصلي وبيدخن؟.
سارة: بس؟؟؟.
ميرنا: وحاسة بايه؟.
منى: مش عارفة, بصراحة هو قال حاجة خوفتني, قال انا تاني اهم حاجة عندي بعد الاخلاق ان البنت تكون مرتبطتش قبل كده, وانا سكت متكلمتش ساعتها.
سارة: وهتعملي ايه لو وافقتي؟, هتقوليله؟.
ميرنا: اوعي ,انتي عايزاه يسيبك!!.
سارة:ازاي يا بنتي ,لازم يعرف, افرضي عرف بعدين هيبقي ايه منظرك؟.
ميرنا: انا بقول مالوش لزمة تعرفيه حاجة انتهت خلاص, انا عن نفسي مقلتش لخالد حاجة في الاول عن مازن,مع اختلاف الوضع يعني.
سارة: ولما عرف,... ايه الي حصل؟, اديكي شفتي بنفسك , كانت مصيبة.
ميرنا: بس عدت , كان ساعتها حبني شوية , وكان متمسك بيا وقبل مني غلطتي, بس وائل لسه في الاول وممكن يفكر بعقله فميغفرلهاش, لان لسه مافيش بينهم حاجة يتزعل عليها لسه.
سارة: وممكن لما يعرف في الاول يقدر صراحتها ويعديها, او خلاص يرفض ويبقي مفيش نصيب من اولها, احسن ما يكونو اتخطبو ويسيبها.
نقلت منى نظرها بينهما في حيرة, وكلام كلتاهما يدور في رأسها, تري ايهم على صواب.
ميرنا: انا بقول ما تقوليلوش, ولا انتي رأيك ايه يا مني؟.
منى: ......مش عارفة.
سارة: لا يا منى اوعي, مابني على باطل فهو باطل, اوعي تبني حياتك يا حبيبتي على كدبة.
شعرت منى بالدوار من كثرة تصارع الافكار في عقلها, وحيرتها, ماذا عساها تفعل؟.
منى: انا,.....ربنا يسهل ياجماعة, لما اوافق الاول يبقي ربنا يحلها.
ميرنا: بصي يا حبيبتي احنا مبنضغطش عليكي , انتي حرة, الي يرحيك اعمليه, عايزة تقوليله قوليله, مش عايزة متقوليش.
م*اهو انا مبحبش انتي حرة دي ابدا, انا عايزة اعرف مين قال اني حرة, انا عايزة حد يقولي اعملي كذا وانا اعمله, متسيبونيش لنفسي يا جماعة
سارة: ايوااة, ميرنا عندها حق, انتي شوفي الي يريحك واعمليه,على الاقل عشان تكوني مقتنعة بالي بتعمليه.
ميرنا: اه ,ومترجعيش تقولي حد الي قالي اعمل كدة.
منى: ربنا يستر يا جماعة.
م*ربنا يستر عليا وعلى الي بيحصلي

افلت احمد يد نورا في سرعة ,حين اقبلت رشا من داخل البيت نحوهما, فوقفت امامهما واضعة كفيها في خصرها.
رشا: يا سلاااام؟,على اساس اني مش هاخد بالي, ولما انتو متصاحبين, بتستخبو عني كأني مش هفهم؟ ,غبيه انا!!, منا شايفاكو من مراية الكونسول ياتحف.
احمد: وانتي مالك يا غلسة؟.
رشا: انا مبتكلمش معاك اصلا, انا بتكلم مع الست هانم الي كانت هتموت واصاحبك عليها, واول ما كلمتك بتقلبني انا.
نهرتها نورا.
نورا: رشا, اسكتي.
احمد: عايزة ايه يا زفتة؟.
رشا: تصدق, والله خسارة فيك الخبر الي كنت جاية اقلهولك.
احمد: خبر ايه؟.
رشا: مني خنقة بتاعتك.
ابتعد احمد لا اراديا عن نورا خطوة, وقال لرشا.
احمد: مالها منى؟.
نظرت اليه نورا في استنكار, لرد فعله التلقائي.
رشا: تدفع كام؟.
احمد: هتنطقي يا زفتة ولا اخنقك؟.
رشا: طيب , انا كنت ناوية مقلكش ,بس انت تستاهل بقي.
نورا: فيه ايه يا رشا؟.
رشا: عندي الي شافها مع واحد في النادي, قاعدين لوحدهم في الكافيتيريا.
قال احمد في عصبية.
احمد: واحد؟؟؟؟, واحد مين؟؟, انطقي يا رشا.
رشا: ايه؟؟؟, انت بتشخط فيا ليه؟؟؟, انا مالي, الي قالي قال واد في كليتكو معيد باين ,نسيت اسمه.
نظراليها احمد منزعجا.
احمد: وائل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
رشا: ايواااااه, وائل, صح, هو وائل,انت عارفه ولا ايه؟.
ردد احمد في شرود غاضب.
احمد: وائل عبد الكريم.
عقدت رشا حاجبيها في استغراب.
رشا: مش داااا....., مش دا الي صاحبته رانيا صاحبة صافي, الي انت كلمتها عشان تغيظها , وهو معادش بيكلمك من ساعتها,هو نفسه وائل دا ولا حد تاني؟, ...احمد.
لم يجبها احمد انما تركهما ودخل غرفته ,يتصل بمنى ,ليجد الهاتف مغلق.
أ*الله الله, انت قلتلها روحي راحت, لا بجد, اول مرة تسمع كلامك
ششششششششششششش خالص سيبني في حالي
هي كدة وافقت بقي ولا اتخطبو ولا ايه؟
انا مش قلت اخرس
اخرس ليه ؟,مش افكر معاك؟
انت بتشوش عليا ,مش بتفكرلي
طيب انا هسكت اهه
وموبايلها مقفول ليه؟؟
عشان متكلمهاش
طيب انا افهم من كده انها خلاص؟, وافقت على وائل؟
وانت ايه الي يزعلك,دانت كده اتحررت يا معلم
بس متبقاش هي مع حد, انا لسه موافقتش
لا ,انت وافقت ,وقلتلها شوفيلك راجل مادام انا مش عااجبك, وبصراحة انا كمان وافقت,عشان البت دي بصراحة كده خنقاني
بس انا بحبها
يا اخي ارحم نفسك بقي
اروح اقول له لو خطبها ,انها بتحبني
تبقي حمار, عشان هيسيبها وتلزقلك تاني, واحنا ماصدقنا, يابني البنات دي كلها عينة صافي, امال انت فاكر ايه,ان منى دي مختلفة, انا ياما قلتلك , كله واحد, منى وصافي واي عفريت ازرق, انت الي مسمعتش كلامي, وادي التاريخ بيعيد نفسه, واستلم انت بقي
بس انا لازم اعرفها انا مين, واقدر اعمل ايه
مش لازم ,افرض احرجك؟, وقالك عارف وابعد عنها وفضل معاها؟, هيحصل ايه غير حرقة الدم وبس؟,انت غاوي ولا ايه؟
منا مش هعد ساكت كده
مين قال انك هتعد ساكت, هي مش خدت واحد ارجل منك زي مابتقول , خد لها بت احلي منها
لا, انا عايز اتأكد الاول من الموضوع
وهتتأكد منين؟
انا مش هستريح الالما اكلمها
*********************
مؤمن: يناسبك امتى؟.
منى: أي وقت يا مؤمن الي تشوفوه.
مؤمن: هو ايه الي تشوفوه هو انا بقلك ننزل نخرج, انا بسألك يناسبك ييجو يتقدمو امتى؟,يعني انتي الي ليكي الرأي في الاول وفي الاخر,يعني ييجو وانتي مثلا مالكيش مزاج؟.
منى: طيب اسأل ماما ,وبجد الي انتو عايزينه.
مؤمن: انتي غريبة اوي يا منى اليومين دول, مالك؟.
منى: مفيش يا مؤمن, مخضوضة شوية, يعني هو القرار الي خدته دا سهل؟.
مؤمن: انا شايف انك متعبتيش فيه يعني, دانتي حتى اتسرعتي,ومش عايزة تاخدي وقت.
منى:لا ان شاء الله ماتسرعتش, روح انت اتفق على المعاد مع بابا.
خرج مؤمن وهو غير مرتاح, ودخل معتز.
معتز: الواد دا ماله؟, مبوز ليه؟.
منى: معرفش.
معتز: وانتي مبوزة ليه؟.
منى: انتو هتشتغلوني؟؟؟ ,كل واحد يدخل يستلمنى شوية؟.
معتز: هو انا لسه قلت حاجة,فيه ايه يا منى؟,..... مين وائل دا؟.
منى: الي هيبقي خطيبي ان شاء الله.
معتز: انتي عايزاه بجد؟.
منى:.................
معتز: بصيلي وقوليلي انك عايزاه وانا هخرج ومش هسألك تاني.
منى: لا مش عايزاه, بس هتخطبله ان شاء الله.
معتز: انتي لسه بتحبي احمد؟.
منى: متجبليش سيرته يا معتز لو سمحت.
معتز: طيب....انتي فكرتي كويس؟.
منى: انا الي هتحمل نتيجة اختياري لو كان غلط يا معتز, مش أي حد فيكو.
معتز: طيب, كويس انك عارفة كدة.
منى: دلوقتي سيبني بقي ,عشان عايزة اعد لوحدي.
معتز: ماشي يا منى, بس متمناش اشوفك بعد كده زعلانة.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
AMR ELBRAZELY
O (مدير المنتدى )O.
O (مدير المنتدى )O.
avatar


رقم 2
عدد المساهمات : 491
النقاط : 2147483647
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 05/10/1995
رسالة sms ا
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

الموقع : فى كل مكان
معلومة عنك : لا ثقه لدي الا عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعني انظر اليهما دعني اعرف من اكون


مُساهمةموضوع: رد: يوميات بنت فى سنه اولى جامعه   6/25/2013, 7:39 pm


(الحلقه الحادية و الخمسين) و (الحلقهالثانية الخمسين)

جلست منى في بيتها تحاول الابتسام بالكاد, وتشعر بالامور تخرج عن سيطرتها ووالدها يقرأ الفاتحة مع والد وائل, وامه التي تبتسم لها في ود, لقد تفاقم الامر ,هاهي ترتبط بوائل , ولن تستطيع الافلات.
وبينما هي جالسة رن جرس هاتف المنزل, فقامت ترد من غرفتها,متوقعة ان تكون ميرنا او سارة يطمأنون عليها.
منى: الو.
...................
منى: الو.
اخترق اذنها صوت غاضب.
احمد: قافلة موبايلك ليه؟.
ارتعشت منى حين تعرفت على صوت احمد, وشعرت بالذعر.
منى: انت عايز ايه؟.
احمد: قفلتي موبايلك عشان مكلمكيش, صح, مكنتيش فاكرة اني هكلمك على البيت , انا متفرقش معايا, وانتي عارفة, فاكراني مش هعرف؟.
منى: منا ممكن اقفل في وشك السكة.
احمد: هتصل تااني.
منى:...............
احمد: وتالت ورابع لغاية ماتردي عليا.
استرقت السمع قليلا تطمئن انه لا يوجد احد قريب,واغلقت باب غرفتها,ثم قالت بغضب خافت.
منى: انت عايز منى ايه تاني؟.
احمد: انتي فاكرة اني مش هعرف حكاية وائل ولا ايه؟.
منى: طيب مانت اول واحد عارف , ايه الجديد يعني؟,انا مش كلمتك وقلتلك وقلتلي شوفي حالك بقي, اعملك ايه انا؟, اجري عليك واقلك , لا معلش انا بحبك, لا طبعا,عشان بعد كده تبقي أد كلامك, ولما اقلك اني هعمل حاجة يبقي هعملها.
صمت قليلا ,ثم قال في غضب مندهش.
احمد: يعني انتي خلاص هتتخطبي لوائل؟؟؟.
منى:ها؟؟؟, انا خلاص يا احمد, الناس عندنا برة دلوقتي, وقرو الفتحة خلاص, انا مش لسه ها, انا خلاص اتخطبت يا احمد.
واخترقت السماعة صوت زغرودة بعيدة, منطلقة من فم والدة منى, وكذلك اخترقت جسدها كله لتشعرها بالرهبة والحزن, وانتابتها موجة من الكآبة,قال احمد في دهشة عظيمة.
احمد: .....دا......دا الموضوع بجد!!,انتي بجد اتخطبتي؟؟, منى, انتي ,....خلاص؟؟؟.
شعرت بالوهن في صوته يؤلمها, وارتجفت قليلا, ثم قالت والدموع تترقرق في عينيها.
منى: امال انت كنت فاكرني بهذر؟, خلاص يا احمد, مبقتش اعرف اهذر, انت الي عملت كده, وياريت تستحمل نتيجة اعمالك.
قال بنبرة يائسة ,بعد ان تيقن من الخبر, وبتأكيد لا يحتمل الخطأ.
احمد: منى......., بس انا بحبك.
سالت دموع منى على وجهها, وقالت بضعف.
منى: منا كنت بحبك, اعمل ايه بقي , خلاص يا احمد, الي بينا راح, وانا بقيت مخطوبة, ياريت بجد تنساني وتسيبني في حالي, عشان انا مينفعش اكون ليك ابدا.
أ*...............................
منى: سلام يا احمد.
احمد: .....منى.
منى: معادش ينفع الكلام يا احمد خلاص.
احمد: يعني ايه؟, يعني انا مش هبقي معاكي تاني؟؟؟.
منى: احمد, بالله عليك ماتعذبني, انا مش ناقصاك, سيبني في حالي وابعد عني وارحمنى.
احمد:.......................
منى: انا هقفل.
احمد: ماشي يامنى, بس,...خدي بالك من نفسك.
منى:......وانت كمان.
احمد: سلام يامنى.
منى: سلام.
واغلقت السماعة في بطء, ثم جلست على سريرها واجهشت في البكاء, ثم قامت بعد ان سمعت خطوات تقترب من غرفتها, فمسحت دموعها في سرعة, وجدت معتز يدخل ,قائلا في مرح.
معتز: مون......
وتوقف حين لمح عينيها الدامعتين, وخفت صوته.
معتز: مالك يا منى؟.
واغلق باب الغرفة خلفه, مسحت منى عينيها وهي تتحاشى النظر في وجهه.
منى: مفيش.
توقف معتز قليلا ينظر اليها في اسى.
معتز: ولما انتي مش عايزاه , بتعذبي نفسك كده ليه؟, انتي لسه قدامك وقت.
ابتعدت منى وهي تعدل ماكياج عيونها الممسوح من البكاء.
منى: مين قال ان انا مش عايزاه؟.
معتز: امال بتعيطي ليه ؟, من الفرحة مثلا.
منى: خلاص يا معتز, الي حصل حصل, معادش ينفع ارجع فيه.
معتز: تبقي مجنونة, انتي بوظتي الدنيا, عملتي في نفسك كده ليه يا منى؟, وعشان مين؟.
التفتت اليه منى بعصبية وقالت.
منى: عشان نفسي, عشان انا استحق واحد كويس,ويخاف عليا ويحترمني,عشان انا عايزة ابعد عن كل الزعل والنكد والقرف, انا نفسي اعيش مطمنة شوية.
معتز: بس انتي كده بتصلحي غلط بغلط اكبر.
قاطعهم مؤمن حين ادخل رأسه من الباب متسائلا.
مؤمن: بتعملو ايه انتي وهو هنا؟, وسايبين الناس برة.
ونظر الي منى.
مؤمن: وانتي يا بنتي, سايبة الناس بقالك ساعة, هما جايين يخطبوني انا مثلا؟.
معتز: حاضر جايين اهه, روح انت.
ثم التفت الي منى بعد ذهاب مؤمن.
معتز: هتعملي ايه يامنى في الي انتي فيه دا؟.
رسمت على وجهها ابتسامة مصطنعة وقالت.
منى: هطلع اعد مع اهل خطيبي.
معتز: منى.
تخطته في طريقها للخروج من الغرفة, وهي تقول له.
منى: وانت كمان هتخرج وتضحك ومش هتجيب سيرة لحد اني كنت بعيط, انت فاهم.
معتز: لأ, مش فاهم.
تبعها صوته الغاضب, وهي تسير خارجة للضيوف والبسمة على وجهها تؤلمها, وقلبها منفطر, ليطالعها وجه وائل السعيد, وابتسامة ابيها الراضية, وزغرودة امها.

سامي: انت خلصت الورق بتاع امبارح ؟, انا سمعت ان مريم بتلف النهاردة.
احمد: معملتش حاجة.
سامي: ليه يابني؟.
احمد: امبارح كان مزاجي وحش جدا.
سامي: انت مالك يا بني شكلك مش مظبوط فعلا, ايه الي حصل؟.
احمد: انا مكنتش ناوي اجي الشغل اصلا النهاردة.
سامي: ليه انت مش خلصت امتحانات؟, يا ابو حميد انت لازم تركز شوية في شغلك, عشان تتثبت بعد التخرج, عشان مينفعش كده, انت معاك فرصة مش عند حد, مين بيجيله فرصة يشتغل وهو في الكلية ويضيعها, وبعدين انا واخد بالي ان مريم مشددة عليك بقالها كتير وشكلها كده مستنيالك على غلطة, اوعي تكون لسه حاططها في دماغك.
احمد: ولا حاططها ولا نيلة, دي بت مغرورة فعلا زي مانت قلت, وشكلها متتعاشرش.
سامي: طيب , يبقي متديلهاش السبب الي ترفدك عشانه, اعد يا بن الحلال شوف شغلك وركز فيه, انت مش ناقص نكد , دانت شكل البنات مضيعينك خالص.
احمد: بلا بنات بلا قرف, ادي اخرة الحب, مبناخدش منه غير النكد ووقف الحال, انا كان مالي.
سامي: وله يا احمد, اوعي تكون بتحب مريم.
احمد: مريم ايه انت كمان, والله انت ولا فاهم حاجة.
أ*هو الواد عبيط صحيح بس عنده حق, فوق يا ايمو لنفسك وشوف شغلك, بلا بنات بلا وجع دماغ,اديك قلت بنفسك خدت ايه منهم
منا خلاص مش ناوي احب تاني
ايوة خليك خفيف ,وشوف مصلحتك ,ايه يعني منى اتخطبت ما في ستين داهية,تروح منى يجي عشرة مكانها,دانت ايمو برضة
صح
بس من غير ماتورط نفسك تاني,اديك اتعلمت اهه
ايوة اتعلمت, البنات دول مهما اختلفو كلهم واحد
*********************
دخلت سارة بيت منى ,وهي تبتسم لمؤمن الذي فتح لها الباب.
سارة: السلام عليكم.
مؤمن: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته , ازيك يا سارة؟.
سارة: الحمد لله, منى موجودة؟.
مؤمن: ايوة , بس هي في الحمام اصلها لسه صاحية, ثواني وهتيجي اتفضلي.
دخلت وجلست ,وتبعها مؤمن, فارتبكت قليلا ثم قالت.
سارة: انا حاولت اكلمها امبارح تليفونها مقفول, واتكسفت اتصل على البيت , عشان كنا متأخر, ايه؟ قرو الفتحة الحمد لله؟.
جلس مؤمن قبالتها على ذراع الاريكة البعيدة عنها, وهو يقول.
مؤمن: اه الحمد لله, دول ناس طيبين اوي, ووائل بني ادم محترم فعلا.
سارة: ربنا يهنيها.
مؤمن: عقبالك.
شعرت بالحرج قليلا وتوترت لعدم ظهور منى او حتى والدتها للسلام عليها.
سارة: شكرا.
وساد صمت قليل قطعته سارة.
سارة: واتفقو على خطوبة ولا ايه؟, اصل منى كل ما بسألها تقولي معرفش.
مؤمن: لا , منى مش عايزة, قالت تلبيس دبل كده في البيت وحاجة على الضيق, مش عايزة دوشة.
سارة: منى دي اعوذ بالله, محسساني انها فضيحة.
في هذا الوقت خرجت منى مرتدية البيجاما , وعينيها منتفختان قليلا, وشكلها مذري, فاشار اليها مؤمن ساخرا.
مؤمن: اتفرجي يا ستي المنظر, دا شكل واحدة مقري فتحتها امبارح؟, ولا واحدة جاية من جنازة, الله يكون في عونه الي هيصطبح بالجمال ده كل يوم, امال لو مكنتيش لسه غاسلة وشك؟.
تمتمت منى وهي تقبل سارة.
منى: ايه الاستظراف ده؟.
سارة: مبروك.
منى: الله يبارك فيكي.
قام مؤمن يغادرهم وهو يقول لسارة مرة اخري
(عقبالك يا ساره)..


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love33.ba7r.org
 
يوميات بنت فى سنه اولى جامعه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
♥ ● ♥منتدى قلوب رومانسية♥ ● ♥ :: شــبــابــ x بــنـــاتـــ-
انتقل الى: